رواية قدر الفصل العاشر 10 - بقلم ملك مؤمن

الصفحة الرئيسية

 رواية قدر الفصل العاشر 10

رواية قدر
بارت ١٠
اذكروا الله♥️
__________

قال كدا وبعدين خرج ولاكن في الداخل في غرفة مروان.
كان قاعد علي السرير وهو قالع التيشرت وشارد بيفكر في حياته الفترة اللي فاتت اد ايه هو كان غريب من غير قدر كانت حياته مملة هي جت ملت عليه حياته غيرتها فكر أنه هو ازاي هيرجع كرامتها اللي ضاعت في الحارة بسبب اللي اسمها هند دي عملته فكر ازاي هياخد لقدر حقها ازاي منهم، فضل شارد وهو يتذكر ملامحها الرقيقة والجذابة اللي بتجذبه ليها كل ما يشوفها ، بيفتكر اد اي عدي قدامه حريم وبنات كتير محدش خطف قلبه غيرها هي .
سكت شوية وبعدين قام لما سمع خبط علي باب اوضته قام لبس التيشرت وبعدين سمح للطارق بالدخول 
فدخلت قدر وهي لبسه هدوم الخدم ووقفت قدامه وقالت بعيون متورمة من أثر البكاء / انا اسفه ليك علي المشاكل اللي حصلت بسببي يا أستاذ مروان بجد مش عارفة اشكر حضرتك ازاي علي وقفتك جمبي ، بس انا هستأذن من حضرتك انا لازم امشي ، هقضي اليوم انهاردة وهسافر بكره.
قال مروان بلهفة / ليه هتمشي يا قدر هو في حد زعلك أو قالك حاجة؟ بصتله وقولتله بهمس وصوت متحشرج / هو انتا عاوز اي مني ؟ لقيته بيقرب مني وهو بيمسك أيدي / انا عاوزك انتي ، انا بحبك يا قدر ومستعد اعمل اي حاجة عشان خاطرك. هتجوزك، بصتله وقولتله بسخرية / هتتجوز واحدة بتاعت مخد ر*ات، اظن انتا سمعت هما قالو اي عليا في الحارة ، أكيد منستش دا.لقيته بيبصلي بصه غريبة هي تقريباً غامضة وبعدين راح ماسك ايدي وهو بيقول / تعالي معايا.بصتله باستغراب وخصوصاً لما مسك أيدي وجرني خلفه فضلت ماشيه وراه وهو مازال ماسك ايدي لحد ما نزلنا مكان تقريباً زي نفق كبير وفي آخره في أوضة مقفولة ببوابة زي بتوع السجن ، وفي علي يمينها وشمالها رجالة رفع صباعه ليهم راحو فتحين البوابة ودخلت فيها انا وهو ولاكن أتصدمت وتشبت فيه لما لقيت كل الرجالة والحريم اللي في الحارة اللي هانوني وقالو عليا كلام وحش في المخزن دا وكلهم باين عليهم الألم من كتر الضرب اللي خدوه باين عليهم اتظبطوا بجد ، حسيت بيه بيضم ايدي بقوة وهو باصص لهم بشماته وبيقول / اي رئيكم في الحال اللي انتو فيه دا؟لقيت هند بتقوله ببكاء وتعب / انتا عاوز مننا اي يا باشا بس والله احنا ما نعرف اللي انتا راجل واصل اوي كدا .لقيته باصصلهم بغضب وبيقول / عاوز اعرف ليه بتقولو علي قدر كدا وليه خليته شكلها قدام الحارة كلها كدا وليه طردتوها من شارعها؟ لقيت هند بتبصلي بشر ولاكن اخفته سريعاً لما لقت مروان بيبصلها وراحت قايلة ببكاء / حقك عليا يا قدر حقكم عليا انا عاوزه ارجع الشارع واوعدكم أن محدش هيبص ل قدر مجرد بصه بس،ابتسم مروان وقال / حلو اوي وهو دا اللي انا عاوزه،ثم أكمل ببسمة مريبة / بس لازم تتربوا الاول علي اللي انتم عملتوا فيها ، قال كدا وهو  
بيشاور للرجاالة تكمل فيهم ضرب ولاكن اللي حصل لما لقت الرجالة لسه هتقرب منهم قالت واحدة منهم / لا ونبي يا بيه ابوس ايدك.لقيت مروان بيبصلهم وقال بحدة / من ناحية هتبوسو فأنتم هتبوسو ايد قدر هانم عشان تسامحكم ومن انهاردة لو سمعت كلمة بتتقال عليها بالغلط محدش يعرف اللي هيحصل له تمام.يلا.
وبعدين شاور ليهم واحد واحدة أنهم يجو يبوسو أيدها اول واحدة جت قدامي كانت هند اللي كان نفسها أنها تقتل*ني ، وبعدين راحت شدا ايدي بقوة عشان أبوسها وراحت قايلة من بين اصطكاك سنانها / انا اسفه يا قدر هانم.ابتسمتلها ببرود وروحت هزيت راسي ، وجت واحده تانيه عشان تبوس أيدي روحت مشاورة ليها بصباعي وانا ببصلها يقرف وقولت وانا ببص لهند / خليكي يا بتاعه انتي مكانك، هند قامت بالواجب وباست أيدي ودا يكفيني ، قولت كدا وانا ماسكه أيد مروان وبقوله بهمس / خرجني من هنا أرجوك.لقيته لف أيده حاولين كتفي وراح خارج بيا من المخزن وهما عمالين يستغيثوا بينا أننا منسبهمش هنا تاني واول مخرجت بصتله وقولتله بغضب / انتا اشمعنا جبت دول هنا وخلتني اعمل كدا ، وروحت بصاله وقولتله بنظرات ثاقبة / انتا عاوز مني اي؟
لقيته بيقرب مني وراح طابع قبلة على خدي وبيقول / بحبك....يتبعععع
بقلمي ملك مؤمن

  •تابع الفصل التالي "رواية قدر" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent