رواية خطأي انني احببته الفصل التاسع 9 - بقلم ميفو سلطان

الصفحة الرئيسية

 رواية خطأي انني احببته الفصل التاسع 9 

البارت التاسع...
مرت الايام وياسين قلبه ينهشه علي بعد مرام عنهم وكان ينتظر بعد محمود بفارغ الصبر كان كل ما يتخيله معها قلبه ياكله وينهش القهر دواخله لقد اصبح خارج عن السيطره وكان ينفعل باقل شيء..ميفوميفو..ولكن ما يصبر قلبه ويبرده انه سمعها تقول انها لا تحبه وافعالها معه يوم تعبه تؤكد ان بها شيئا تجاهه. لياتي يوما كانوا قد اعدو حفلا بمناسبه المناقصه الكبيره التي احضرها فادي لانها ستحدث نقله نوعيه للشركه لتعد مرام جزء كبير من الحفل ويشترك معها فادي وياتي ميعاد الحفل كان ياسين وفادي يقفان يستقبلان الناس وكانت مرام لم تاتي بعد ليتفاجئ ياسين بحضور مرام ومعها محمود تتأبط يده بسعاده.. كانت رائعه الجمال تلبس فستانا من اللون الفيروزي وترفع شعرها ليبرز بجمال كان فستانا ضيقا من عند الخصر يتسع تدريجيا قصيرا يظهر عنقها وذراعها براقا مبهرا للعين.. كانت فتنه عن حق لتدخل ومعها محمود وكان هو ايضا وسيما يرتدي حله رائعه فكان كانهما زوجين سعيدين ليشتعل  ياسين من الغضب وهم ان يذهب اليها ليمسكه فادي ويقول:: اهدي يا ياسين اهدا وعدي الليله ماتعملناش فضيحه في ليله مهمه زي دي اعقل كده...
ليهتف ياسين حانقا مشتعلا... مش قادر يا فادي مش قادر انا عايز اروح اموتها واخلص عليه هطلع روحه في ايدي  مش قادر هاموت والله انت مش شايف منظرهم ومش حاسس بالنار اللي جوايا الواد قافش فيها هموت ولابسه ايه دي ومبينالي درعاتها يا قهرك يا ياسين الواد استحاله بيحبها كان قطم رقبتها علي فستانها ده ايه اريل بسلامته.. هموت اخبيها ازاي وهيا قافشه في الواد كده.. عبوشكلك ماشفتش دراعتها وجسمها اللي مبيناه منك لله ...ميفوميفو 
 ليهتف فادي ::: اهدا كده ما تفضحناش ابعد عنها خالص عشان ما تفضحهاش قدام الناس .. خليك هنا شويه تهدي .وقف ياسين ياكل روحه وهو يري يدها التي في يد محمود. منك لله يا بعيد قافش في البت والهانم عامله عرض دراعات. وسيادته واقف ولا حتي زعلان وانا مقهور اروح فيه انت ماعندكش احساس مابتحسش انا والع وان واقف فاتح ضبتك وبتضحك علي ايه والبت قالعه جنبك منك لله هوت محصور.. انت عيل بارد واريل.. عبوشكلك طب لبسها غططها مبسوط بايه اروح اقتله دلوقتي يا عالم جتتي قايده نار ليذهب فادي الي مرام مرحبا بها وبمحمود و يقف بجوار محمود قليلا و يبدا في الحديث معهم في اي شيء وكان هناك من يغلى بشده.. اه انتو اضحكو وانا واقف محصور يا نهارك اسود لابسه ايه في يومك الطين.. ....
لتقول مرام طب يا محمود استاذنك بس خليك مع فادي هاشوف مستر ياسين واجي لتذهب الىه ليجدها تقترب منه لينتعش قلبه بشده فكانت رائعه الجمال لتذهب اليه وتقول ايه الاخبار كل حاجه تمام كل حاجه عجبتك انا ما سيبتش حاجه انت  قلتها الا وعملتها عجبك كل حاجه ...
لينظر اليها بحب شديد ويقول ده مش عاجباني بس دا دخلت عيني حرقته.. دا عدت الخيال عجباني اوي يا مرام بجد ...
لترتبك وهي ولا تعرف ماذا تقول لتقول فجاه... طيب انا  هخليك مع معازيمك وانا هاروح اقف مع محمود وفادي... ليقف امامها ويقول انت هتفضلي معايا لحد اخر الحفله انا مش هقابل الناس لوحدي...
لتنظر اليه باستغراب::: ازاي بس يا مستر ياسين طيب شويه وشويه انا ماعرفش اسيبه..
ليهتف بغضب ده شغل يا مرام وانا قلت لك تجيبي محمود اصلا انت جايباه ليه ده مكان شغل ماهواش راندفو ولا اي حاجه وهتفضلي معايا.. متسيبينش انت فاهمه....
لتنظر اليه بغضب.. لتقول والله هو ما كانش عايز يجي بس انا اللي اصريت كان المفروض كل انسان في الحفله يجي معه اللي مرتبط بيه بس معلش طالما انت مش مستحمل اللي تبعي فاعتذر  اني عملت كده انا مش جايه اعمل راندفوهات انا جايه اشتغل برده بس على الاقل اخلي شكلي قدام الناس كويس احترم الانسان اللي مرتبطه بيه اوعدك مش هتتكرر ثاني... لتتركه وتمشي  لياخذها من يدها ليدخل بها الى المكتب لتقول غاضبه ::هو في ايه انت بتشدني كده ليه من فضلك يا مستر ياسين ما يصحش كده...
ليحاول ان يكبت غضبه ويقول::: يا مرام هو انا مش كل ما اقول لك حاجه تعملي كده و تغضبي زي العيال الصغيره يا ستي انا مش قصدي حاجه اللي تبعك اشيله على راسي بس انا طول الوقت عايزك جنبي ونقابل الناس.. اقابل الناس ازاي من غيرك دلوقت محمود بيعمل ايه هنا بس.....
لتتنهد وتقول:: يا مستر ياسين انا مش مهمه انت ومستر فادي اللي بتقابل الناس انا ايه علاقتي باللي بيحصل ده انا هنا السكرتيره بتاعتك مش صاحبه الشركه...
لينفعل غاضبا بشده... برده برده ما فيش فايده فيكي هتعيدي نفس النغمه ثاني سكرتيره وزفت....
لتصرخ فيه فلم تعد قادره ان تتحمل تناقضه  اكثر من ذلك  لتقول::: هو في ايه يا مستر ياسين.. انا السكرتيره بتاعتك وانت صاحب الشركه انا مش فاهمه انت زعلان ليه وانت اللي تقابل ناس انا مالي انا ايه اهميتي اصلا ان انت تقابل بيا الناس عشان اقف جنبك.. انا ماليش اني اقف جنبك..
ليهتف بغضب وهو مشتعل كان يريد ان يقول لها انت مكانك جنبي وبس انت اللي تقابلي الناس باسمي ليكظم غيظه ويقول...  انت مش عايزه تعدي الحفله الا لما نكون متخانقين انت بتدوري على نكدي وخلاص وانا قلت لك الف مره انك مش الزفت سكرتيره وخلاص وانا صاحب الشركه انت بتشتغلي معايا ومن جهة اهميتك انت كل حاجه في الشركه يا مرام حرام عليكي ماتحرقليش دمي كل شويه ولبسك ده يا مرام ودرعاتك اللي باينه مش شايفه انه زياده.. انت فيه ايه..
لتشعر بالحرج.وتتنهد بغلب..  ماله لبسي بس يا مستر ياسين مالناس كلها لابسه اهيه والله ما عت عارفه يا مستر ياسين انت بتعمل كده ليه وعصبيتك عن حاجات غريبه..
اتعصب لازم اتعصب يا مرام انت غاليه عليا ولبسك ده كتير والله ماعرفش اسيب اللي يسوا واللي مايسواش يبصلك كده..
لتبهت وترد.. هو ايه االي يبصلي ماكل الستات لابسين كده انت محسسني اني جايه لابسه قله ادب
ليهتف بقهر ودراعك وكلك اللي باين ده وسي محمود ده سايبك كده..
لتنفعل ومحمود له ايه عندي ايه  يقول ليه انا البس براحتي..
ليبتسم بشده.. صح والله فعلا مالوش حاجه والبسي زي ماتحبي بس انا بجد مش مستحمل انت غاليه عندي وان كان هو عادي انا لا هو ازاي عادي كده يسيبك لابسه كده..
لتهتف.. انت غريب اوي ويزعل ليه مانا حلوه اهوه ايه اللي هيضايقه بس.. 
ليسعد اكثر صحيح هو ماله ايه اللي هيضايقه دراعك كله باين يادي الهنا يضايق ليه  ماهو عادي... مش كده والنبي عادي ومالوش عندك حاجه اه فعلا .... صحيح يا ياسين الواد مرفع الاريال ماهو مابيحبهاش ودي تقلك ليه ايه عندي يادي الهنا اللي انت فيه كمان والنبي قولي بردي ناري.. 
لتهتف والله انت عامل ازمه علي لبسي يلا كفايه كده عشان الناس.. ليقول طيب عشان الزفت الناس هخرج بس يمين بالله مانت متحركه من جنبي .. خرجا معا وكان َملتصقا بها كظلها وبدأ يقابلا الناس وكانت تذهب لمحمود بين الحين والاخر وهو كان قد اوصي فادي ان لا يترك محمود ليستأثر بها.. كان سعيدا كونها بجواره ليحس ان هذا مكانها لينتهي الحفل وتذهب اليه لتودعه...
ليقول.. انت خلاص ماشيه معاه..
لتهز راسها.. اكيد مانا لازم اروح..
ليتنهد ويقول طب ماتقعدي شويه وابقي اروحك.. بحد انا مخنوق وعايز اقعد شويه......
لتقول.. انت بقي حالك عجيب مخنوق من ايه.. وانت ماضي مناقصه تفرح.. افرح يا مستر ياسين شركتك بتكبر وماخدش هيقدر يقف جنبك..
ليهتف محصورا.. ماحدش هيقف جنبي.. ليه يا مرام هو بالشركات ماستحقش يعني حد يقف جنبي..ميفوميفو
لتنظر اليه ببلاهه فهي اصبح شخصا اخر.. لتقول.. لا يا مستر ياسين بقصد ان ماحدش قدك.. بس كده انما اي حد طبعا يتمني يقف جنبك..
ليقول... اي حد اي حد يا مرام.. يعني انت ممكن.... وتوقف فجاه لا يعرف ماذا يقول.. ليهتف.. طب يا مرام روحي يلا واشوفك بكره.. ظلت تنظر اليه وهيا تشعر بالحزن عليه وتشعر بغرابه كلامه فافعاله تحولت تماما واصبح متناقضا في كلامه فهي قد سمعت كلامه السئ ولم تعرف انه ندم بشده علي فكره هذا ولو عاد به الزمن سيخطفها ويرحل بعيدا ليعيش معها وبها احلي ايام ولكنه الغباء... لتتركه وترحل وهو يقف يتحسر علي حاله....
لياتي فادي ويقول.. طب انت دماغك وصلتك لهنا هتعمل ايه وتفضل تعذب نفسك.. سيبها بقه لحالها يا ياسين هيا شكلها مبسوطه وبتحبه..
ليصرخ ياسين.. تعرف تكتم بلا بتحبه بلا زفت لا مرام مابتحبوش وانا متأكد جايز امها السبب او الواد ده ضغطو عليها.. انما حب لا نظره الحب مختلفه.. دا كانهم اتنين اخوات.. وهيا قالتها لا بتحبه ولا زفت ومفيش دكر عنده دم يسيب البت بتاعته لابسه كده ايه قرني سيادته دانا قلبي وقف وشدد طول الحفله وده بسداغه امه نازل ابتسامات والبت قالعه جنبه تقلي بيخبها بس بس .. حتي لو ايه مش هاسيبها دي بتاعتي انت اتخبلت  ومن بكره الواد هيمشي واستفرد بيها ومش هسيب فرصه الا واخليها تحبني.. انا مش قليل يا فادي.. مش غرور بس انا اعرف اخليها تحبني ازاي..مابقاش ياسين الكاشف ان ماخليت قلبي اللي ملوعني عليه يقع فيا ويعشقني كمان.. 
ذهبت مرام مع محمود وظل محمود جالسا لفتره.. كان مشغول البال لما طلبه منه مدير الشركه..
لتقترب منه مرام.. مالك يابني انت مسهم من ساعه مارجعنا.. ليقول.. اسكتي يا مرام ان مش عارفه ايه اللي جرالي ده صاحب الشركه قالي لو عايز تروح فرع دبي تشتغل هناك ومش عارف انا لسه جديد وحاسس اني مش علي بعضي...
لتهتف... ودي حاجه تشغلك يا اهبل انت عيل بومه يابني دي حاجه تفرح طبعا اتكل علي الله مفيش تردد..
ليقول طيب ماشي وانت يا مرام..
لتقطب جبينها انا.. انا مالي فيه ايه..
ليقول.. ايوه هفضل حاطط عليكي انا حاسس اني اناني وبفكر في نفسي وبس انت المفروض تتخطبب وتفرحي مش اقعدك كده.. احنا لازم نفض الليله انا غلطت وحاسس بتأنيب الضمير.. ماينفعش تتربطي معايا كده..
لتبتسم علي طيبته وتقول.. ودا من امتي الحنيه المفرطه دي.. لا يا سيدي كلها شهر اتنين وافلسعك عادي..
لينظر اليها ويقول فجاه.. مرام هو ياسين بيه بيتعامل معاكي كده علي طول..
لترتبك بشده وتقول... علي طول ازاي يعني..
ليهتف محمود.... مش عارف حاسس ان فيه حاجه.. بيتعامل معاكي كانك بتاعته وممشيك وراه كانك مالكيش الا غيره.. مرام انت سيباه يتجاوز حدوده ليه.. انت مسلماله اوي المفروض يبقي ليكي راي في نفسك.. دا كان انهارده كانه مالكك بين ايديه ونظراته ليكي مش مضبوطه مش مستريح انا...
لترتبك بشده وتقول ايه يا محمود الكلام ده مستر ياسين بقالي معاه سنين مافيش مره اذاني بكلمه..
ليقول... والله انا مش مبسوط بلفك وراه زي الهبله كده.. دانت ناقص تحميه يا شيخه حد بيعمل لحد كده..
لتتنهد وتقول.. شغلي يا محمود شغلي. يلا انت بس سافر وربنا يحلها نبقي نقول اتخانقنا وخلاص..ميفوميفو
مرت الايام وسافر محمود وعلم ياسين فاحس ان روحه ردت له فكان قد اصبح اكثر مرحا معها وهيا لا تفهم ماذا اصابه فبدا يتصرف كانه حبيبها فكان يعلق علي لبسها ويتدخل في علاقتها بمحمود ويفرض نفسه عليها.. وهيا تحاول ان تصده فكان لا يتواني التقرب منها ويحاول ان يزلزل قلبها.. وفي احد الايام  دخل عليها ليجدها ساهمه كانت تفكر كيف ستفسخ خطبتها من محمود فهي مرتبكه فياسين سيظن انها لم تعد بعيده كان قلبها ينهشها وخائفه من مشاعرها فهو قد تبدل تماما وكلما  ذكرت كلمه سكرتيره يهتاج و ينفعل ولم يعد لها حيل في ما يفعل غير ان نظراته وافعاله اصبحت لا تحتملها فهو ينظر اليها بعشق شديد ولا يخجل من كونه ينظر اليها فاصبحت دائما مرتبكه ليدخل عليها يلا يا مرام هننزل نتغدي.. لم ترد عليه كانت ساهمه فرجف قلبه هيا مالها مسهمه كده قمر يا قلبي والله.. ليجلس امامها ينتظر ان تفيق وهيا ساهمه وتتنهد. ليهمس ايه يا قلبي مالك بتتنهدي كده ليه بس. كل دي تنهيده يا عمري دانتي مش حاسه بالدنيا.. ليبتسم بخبث .. ليقوم بهدوء ويقف بجوارها ويهمس  بحنين في اذنها مرام رحتي فين يا قلبي.كان همسه لا يسمع وانفاسه علي وجهها ليهمس هموت يا بنت الايه وانت سرحانه كده نفسي ابوسك يا رب بقه .كانت في عالم اخر قلبي يا ناس اللي سرحان وقمر ابوسها طيب وهيا دايخه كده ارزعها واحده جايز تدوخ اكتر  طيب ماشي.. ليهمس ويقرب وجهه من وجهها مرام مرام لتنتفض ويكاد وجهها يلامس وجهه ليغمض عينيه بوله يا بنتي بقه.. ...
لتبتعد وترتجف.. ايه فيه ايه..
 ليضع يده علي الكرسي ويحاوطها وينظر اليها بحب  ويهمس.. فيه ايه بقالي ساعه واقف بنادي وانت في دنيا تانيه.. لتبتعد بالكرسي وتحمر خجلا وهو مبتسم وينظر اليها بخب ويراقب ارتباكها.. هاه لا معلش كنت..ااا. كنت ااااا
ليقاطعها ضاحكا  انت هتأواوي كتير يلا قومي هنتغدي وعايزك في موضوع لتقطب جبينها طب ماتقول فيه ايه..
ليقترب منها ويهمس قومي بالله عليكي الا انا واقع عالاخر. هموت.. كان يلهبها لنظراته.. ميفونيفو
لتشتعل وتبعد وجهها وتهتف هاه.. اه حاضر حاضر.
ليبتعد ويضحك ويخبط علي المكتب طب يلا يا قمر انا مش مستحمل وسبقها وهيا تقف كالملبوسه وتضع يدها علي قلبها.. هو ماله اتجنن هو بيعمل كده ليه قلبي هيقف.. اروح منك فين.. طب انا عارفه اللي جواك وانت مش عارف اللي جوايا ارحمني انت اتبدلت ليه كده وبصاتك بتموتني مش هقدر استحمل.. ليه يا حبيبي بتعمل فيا كده.. نزلت وراه وهيا تشعر بالغلب وهو تلبسته حاله من البهجه فاشتعالها يؤكد له ان بداخلها شئ له وهو لن يتواني ان يسرق قلبها وهو يعلم انه ليس هين في امور الحب والعشق.. ليصلا الي المطعم لتهم ان تجلس ليهتف استني استني بتعملي ايه.. لتنظر اليه باستغراب ليلتفت ويشد لها الكرسي لتنظر اليه بتوجس ليضحك ايه مالك بتبصيلي كاني مجنون كده..
لتهتف.... انت فيك حاجه غريبه فيه حاجه..
ليهمس بجوار اذنها ويجلسها دا فيه حاجات وَمحتاجات يا رب صبرني.. واستدار وذهب الي الجهه الاخري وجلس يراقبها وظل صامتا.. وهيا لا تدري ماذا تفعل فقد فاق كل التصرفات ولم تعد قادره ان تصد هجومه.. لتهتف ببعض الانفعال.. هو انت جاي تسكت احنا مش هناكل..
ليضحك.. اه معلش اصل سرحت والله تطلبي ايه يا قمر
لترتبك هو فيه ايه هو ماله بيعاملني كده وقمر وبتاع هو ماله مفضوح كده.. لتسخر منه بلطف.. قمر ايه يا مستر ياسين انا مرام سكرتيرتك وابتسمت بجديه..
لتصدح ضحكته.. طب وهو معني انك سكرتيرتي ما يمنعش انك قمر والناس كلها شايفاكي قمر..
لتهمس بخجل.. شكرا ربنا يخليك..
ليضحك لا انت كده صعبه اوي ايه ربنا يخليني دي..
لم ترد عليه ليطلبا الاكل لتظل صامته وقاطبه ليتنهد ويقول ايه مالك مسهمه شايله طاجن ستك كده.. ماتقوليلي فيكي ايه..
لتهتف هاه.. لا مفيش مفيش..
ليقول طالما فيها هاه ومفيش مفيش يبقي فيه.. ما تقولي يا بنتي دانا ياسين هتخبي عليا مش انا قريب منك برضه والا ايه..
لتهمس.. هاه اه طبعا طبعا قريب مني و..
ليقاطعها بحب ونظراته تفضحه.. قريب اد ايه يا مرام 
لترتبك.. قريب يعني صديق و... و... شخص عزيز عليا وكده
ليبتسم وكده.. طب طالما قريب وعزيز وصديق وكده طب ماتقولي فيكي ايه انا بحس بيكي اوي..
لتقول مفيش والله بس مشغوله بمحمود شويه..
ليستغفر ربه ويهتف مش سافر خلاص سي بتاع ومشغوله ليه وانت ما بتحبيهوش عايزه منه ايه..
لتهمس لا  ما هو خطيبي برضه لازم افكر فيه..
ليهتف باستنكار.. لا والله دا حاجه تفقع بقه.. مرام اسكتي بلا محمود بلا بتاع هتنكدي عليا وانا كنت مبسوط..
لتقول انكد عليك انا عملت حاجه
ليقول لا ماعملتيش انا اللي عملت السواد كله ومغروز فيه بنط في الطين والله من عمايلي السوده..
لتنظر اليه بغلب ليكمل عارف هتسكتي ولا فاهَمه حاجه وانا باكل روحي.. استغفر الله بقه..
لتنظر اليه انا مش عارف سيره محمود بتعفرتك ليه كده  انت مش المفروض تفرحلي..
لينظر اليها بغضب.. افرحلك يا نهار اسود بقه.. يا بنتي انت حد ماجرك تجلطيتي.. طيب ماشي يا مرام افرحلك لما تحبي بجد افرحلك لما تبقي مع راجل بيحبك بجد مش واحد سايبك مكشوفه  وماشي مبتسم ماعرفش ايه نوع الاريل بس شاكله غالي بس بس  عشان هنجلط ومحروق..  ليستغفر ربه ليهتف المهم بقلك ايه يا مرام عندنا مناقصه هنمضيها في الغردقه فكنت عايزك معايا هناك..
لتقطب جبينها.. عايزني اعمل ايه يا مستر ياسين.. عاده انت ومستر فادي اللي بتسافرو..
ليقول لا فادي عنده شغل مهم احنا هنروح نقعد يومين تلاته نخلص ونيجي... لتفكر قليلا وتتردد لينظر الي وجهها فيه ايه يا مرام انت مالك متغيره كده هو انا هاكلك..
لترتبك.. لا يا مستر ياسين بس مش عارفه ماما ومحمود هيوفقوا والا ايه..
لينفعل.. تاني محمود مش سافر خلاص وخلصنا ارحميني بقه.. ووالدتك انا ممكن اكلمها عادي انت محسساني اني هخطفك.. انت صحيح حلوه وتتخطفي بس انت عارفاني والا ايه وغمز لها...
لتحمر خجلا وتقول.. ايه اللي بتقوله ده.. لا طبعا عادي يعني..
ليقول ماشي يا مرام.. بكره جهزي نفسك هنسافر هعدي عليكي اخدك ماتجيش البيت وتتعبي نفسك انا هجيلك لحد عندك... لترضخ لطلبه وهيا لا تعلم ماذا به ولا لماذا يفعل بها ذلك...
اتي ميعاد السفر وسافرا ليذهبا الي احد الفنادق وبدا هو يتصرف كانه في اجازه معها ليقول يلا جهزي حالك هننزل نتمشي شويه عالبحر هستناكي تحت لم يعط لها الفرصه لترد وهيا واقفه مذهوله من فعلته لتهتف.. هو ماله مبسط الدنيا كده.. ليكون عايز يعمل حاجه والا بيخطط لايه وانا مش هستحمل منه حاجه. يارب اعمل ايه.. انا حاساه ملبوس. قال حاجه وبيعمل كل حاجه عكسها وانا قلبي وجعني كفايه كده تعبت من بصاته وكلامه َتلميحاته شويه وهنفجر منه مش هستحمل كده انا بعشقه هستحمل قربه كده ازاي.. دخلت واعدت نفسها ولبست فستانا يبرز جمالها مكشوف الزراعين وقصير بعض الشئ وكان ذو فتحه من الرقبه كان فستانا للبحر رائع الجمال وتركت شعرها لتسمع خبط لتفتح الباب لتجد ياسين يقف ويلبس لبس كاجول كان وسيما الا انه عندما رأها هكذا احس بالنار بداخل واشتعل غضبا لتقول ببراءه يلا جهزت ليقف امام الباب.. جهزتي ازاي يعني لتقطب جبينها وتهتف ايه مش هننزل..
ليقول اه هننزل بس اللي هو ازاي هتنزلي كده ازاي
لتنظر الي نفسها مالي  فيه ايه
ليستغفر ربه. طب بالراحه كده اقفلي الباب وخشي غيري البتاع االي لابساه ده انت مش ماشيه مع اريل..
لتنصعق ا ريل..
ليهتف اه ماهو مابقااش راجل لو خرجتي معايا بلبسك ده لفي بقه واقفلي الباب من سكات انا جايب جاز وانا هستني اما سيادتك تغيري اللي نازله بيه ما هواش عرض هوا.. يلا وهتف بشده..
لتحس بغضب لتقول  هو فيه ايه يا مستر ياسين حضرتك مش ملاحظ انك بتعلق علي لبسي كتير ودا  حاجه زياده وانا معلش مش هسمح..
لتراه يتحول الي شخص اخر ويهتف بغضب فاضح لترتعب منه ليقول.. يمين بالله لو ما قفلتي الباب ودخلني غيرتي البتاع ده انا مش مسؤل عن اللي هيحصل انا مجنون ومش مستحمل ليمسك يدها فاهمه.. كانت مصعوقه ليهزها فاهمه لتهز راسها بقوه ليدخلها الحجره ويشد الباب يرزعه منتظرا اياها.. كان يقف ينهج يهدئ من روعه لا ماعتش هستحمل كده هيا اتهبلت ومالها سايبه الدنيا كده اتهبلت دي طيب يا مرام اطولك والبسك شوال وخيمه  عشان تتلمي وتبطلي درعاتك اللي تهبل ومبيناها للخلق. طيب اصبري عليا..
دخلت هيا غاضبه.. هو ماله بيزعق ليه ليه عندي ايه ومالك بتترعشي كده خايفه من ايه انت هبله.. لتتنهد دا ايه الغلب ده وعامل زي الديناصور هياكلني عيل رخم.. وذهبت ولبست فستانا بسيطا وجميلا وخرجت ولم تنظر اليه وكانت غاضبه ليتاملها ويبتسم علي غضبها ليفسح لها الطريق ويذهب ورائها وهو يحس انهم زوجا وزوجه وقرر ان يترك نفسه وليحدث ما يحدثد..  لياخذها وذهبا الي احدي الشواطئ لتهتف بانفعال وتقول هو احنا مش المفروض هنقابل حد انهارده..ميفوميفو
ليبتسم بحب ويقترب منها ويقول لا انهارده مفيش الا انا وانت يا مرام.. مفيش حد تاني.. وشدها من يدها .. وظلا يمشيان لتفلت يدها وتحمر خجلا طب خلاص نرجع بقه طالما مفيش حاجه.. كانت مرعوبه من مشاعرها لتستدير بسرعه تهرب منه.. ليشدها ويمسكها بقوه ليهتف.. هو ايه اللي نرجع انا جاي انبسط ترجعيني انت عقلك فيه حاجه..
لتهتف طب خلاص اقعد براحتك واتبسط وانا هرجع..
ليقترب منها اقعد اه لوحدي لا.دانل حاسس ان قلبي هيقف من الحمال اللي جنبي كان ينظر لها بهيام ونظراتها تشعلها ليقول. انت حلوه اوي يا مرام خصوصا لما بتتكسفي.. لتطرق خجلا ليضحك اهوه قمر والله..
لتهتف وتقول شكرا يا مستر ياسين انت بتحرجني
 ليقترب منها بشده.. بحرجك ازاي يا مرام.. كان قربه منهكا لها لتحاول ان تبتعد ليتحرك امامها ويعطيها وجهه ويتحرك للخلف وهو فاتحا يده ويقول.. انسي يا مرام الشغل شويه وخلينا نتمتع بالجو ده الواحد قلبه نشف.. ليقترب منها مش كده برضه.. القلب بينشف من قله الحنيه.. لتتخطاه وهيا تشعر بالاشتعال.. وتسبقه لتسمع ضحكته في الخلف لتهتف في نفسها.. ماله ده اتجنن والا ايه وماله مش علي بعضه كده  يخربيتك انت ناوي علي ايه وايه قله ادبك دي هو هيطلعلي الي جواه يهبلني والا ايه مش هستحمل في ايده دقيقه مر الوقت  كان سعيدا بارتباكها.. قلبي بيحمر من كسوفه ياختااي يبقي جواها حاحه مانا مش اهبل.. دانت استاذ دوس يا واد في السحسحه.. خرج خبره سنينك ووقع البت اللي هتفلق قلبك نصين والله يا قمري انت امور وكيوت وما هتاخد في ايدي غلوه..قلبي بيحمر وما عملتش حاجه امال لو دوست هتسورق.. تسورق في ايدك يا ياسين تقوم رازعها بوسه تسخسخ اكتر تقوم ظارفها واحده بعشقك نطلع عالماذون ماهي هتبقي مسورقه.يا رب يجي اليوم اللي تسخسخي في ايدي . قلبي هموت يا بنت الايه.. استني يا وحش جايلك وجاء الليل وجلسا علي الشاطي كل منهم يفكر بالاخر.. ليقترب منها ويقول.. بتفكري في ايه واوعي تقولي محمود هزعل اوي..
 لتتبتسم ومافكرش فيه ليه مش خطيبي..
لينظر اليها بخبث.. انت متاكده من انه خطيبك فعلا بحق وحقيقي .  لترتبك بشده امال ايه..
ليقترب ويمسك يدها ويقول.. انت مابتحبهوش يا مرام.. انت مابتحبهوش ليه تعملي في نفسك كده انت لازم تحبي وتتحبي انت تستحقي كده..
لتدمع عينها وتبتعد لتقول.. احب واتحب.. لا يا مستر ياسين الحاجات دي بتيبتيجي بالعشره..
ليقول بلهفه.. لا الحاجات دي لازم تبقي اول حاجه.. انت ازاي بتتكلمي ببساطه كده.. كونك هتتجوزي واحد مابتحبهوش دي حاحه صعبه.. ايه الي يجبرك..
لتهتف.. مفيش اجبار بس انا هفضل قاعده كده.. الناس لازم تتجوز في يوم من الايام..
ليهتف بانفعال.. ما يتحرقو المهم انت.. هتتجوزي عشان الناس يا مرام.. انت تستحقي احسن من كده..لو عايزه تتجوزي قولي..
لتضحك ايه هتحيبلي عريس..
ليهتف بحب ونظرات حارقه.. اخلي عريس يستاهل احلي عروسه.. انت تتشالي في العين والقلب.. انت تستاهلي حد  كبير قوي يقدرك ويعرف قيمتك.. انت تستاهلي الاحسن الف مره.. ميفونيفو
لم تعد تحتمل وقلبها سينفجر.. لتقول مندفعه.. من فضلك بطل بقه طريقه احسن ومش احسن.. انا مش بنقي وبختار انا ليا مشاعر المفروض ماسيبهاش للي يجي ويشيل.. انا مش سلعه وتستدير وترحل.
ليشدها اليه لتشهق بقوه ليقول. مين قال انك سلعه.. انت نجمه في السما.. انت مرام اللي مفيش زيها.. انت.. انت.. انا شايفك احسن حد في الدنيا.
كانت تقف تنظر اليه موجوعه وهو ممسك بيدها وانفعاله اصبح لا يحتمل ليقر اخيرا ان يجعل هجومه صريحا واضحا وان يخرج مافي داخله ليتصرف علي هذا الاساس ولن يكتم ما بداخله ليقول.. مرام  انت بالنسبالي دنيا تانيه انت يا مرام مش حاسه..
لتهتف بوجع احس بايه بس..
 ليمسك يدها ويقول.. منفعلا مش حاسه بيا يا مرام وباللي جوايا.. انا قلبي هيقف وانت جنبي وماعتش قادر اسكت والله .. انا جوايا ليكي كتير اوي حسي بيا وارحميني هموت وقلبي شقق من كتمتي ليشدها اليه ونظراته تحرقه ليمسك يدها ويضعها علي قلبه ليقول.. ده والع حسي بيه دا هيموت حسي بيه.. دا ماعادش ع ماعادش قادر يكتم اللي جواه ليكي.. بيدق هيخرج من مكانه ليقترب من وجهها بشده لتهيم به ويراي نظر عيونها.. قلبي هيقف انت بتبصيلي كده صح اللي انا حاسه ده صح نظره عيونك دي صح.. مرام انت جوايا وعيونك بتقول حاحه هتوقف قلبي والله يا عمري تعبت وما عت قادر ارحميني كانت تهيم به واحست بالخرس وعيونها تصرخ بقوه انها تعشقه.. ليشدها اليه ويلصقها به.. انت بتبصيلي كده قلبي هيقف والله.. هموت عليكي ونظراتك دي شعللت قلبي مش مصدق اللي شايفه يا قلبي ليقترب من وجهها ويهمس قلبي اللي هموت عليه.. .. ..
 لتنتفض من قربه بعد حاله من التوهان غير مصدقه كم المشاعر لينهرها عقلها لتنظر اليه برعب.. وقلبها يتجمد من فرط انفعالها لتقول.... .

   •تابع الفصل التالي "رواية خطأي انني احببته" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent