رواية 8 في مهمة سرية الفصل الثالث والعشرون 23 - بقلم آش

الصفحة الرئيسية

 رواية 8 في مهمة سرية الفصل الثالث والعشرون 23 

البارت          23         8 في مهمه سريه

قبل ما نبدا اي حاجه لازم نصلي على النبي اللهم صل وسلم عليك يا حبيبي يا رسول الله ❤️❤️

نبدا اول روايتنا عند عند الشباب والبنات لما كانوا واقفين وحواليهم رجاله يحيى

يحيى: فين الهارد

        تمارا رفعت ايديها بالهارد وقالت

تمارا :عاوز الهارد تعالى خده

  يحيى قرب منها شويه ومره واحده تماره رمت الهارد لساندي
وساندي مسكت الهارد ومسكت ايد ليل وراحوا جيريوم مستخبي ورا العربيه انا بقى اللواء يحيى قرب من تمارا

يحيى: هدفعك تمن اللي انتي بتعمليه ده غالي اوي يا تمارا غالي  اوي اوي

ويجيري فهد عليه بس الرجاله مسكوا ورجاله بداوا الهجوم وكمان الشباب والبنات وفي اتنين راحوا وقفوا قدام مليكه وهي واقفه بتبص لهم

مليكه: يا صلاه النبي
الحراس: هتروحي فين يا بطه
مليكه: اي حته ان شاء الله دبي

واحد فيهم مسك مليكه والتاني كان رايح يضرب مليكه بس مليكه وطت والبوكس لبس ووشي الراجل اللي كان ماسكها وسابها الراجل اللي كان ماسكها وحط ايده على عينه

الحارس :مش انا

مليكه بعد ما فلتت من الاول وطت وخدت رمله وحدفتها في وش الراجل اللي قدامها ووقع الراجل على الارض

مليكه: عشان تبقى تعمل فيها راجل تاني

ولفت للراجل التاني وهب مره واحده اديته دبل كيك بين رجليه

مليكه :شباب هاتوا لي كرتونه بيض هنا هيبقى عنده ازمه بيض الايام اللي جايه

اما هنا فكانت جريت واستخبت ورا عربيه وطلعت النبله بتاعتها ومسك الطوبه

هنا :والله لمطلعه عليكم الجديد والقديم

هنا شافت يزن واقف في النص وفي اربع رجاله واقفين حواليه وطلع يزن السلاح اللي معاه وجهه في وشهم فرحه هنا جابت طوبه وهب الداتا في راس الراجل الاول وواقع على الارض

هنا: اللهم صل على النبي اول واحد
   وجاب الطوبه كمان حديفته في الراجل الثاني وقع جنب اخوه
هنا :الله اكبر اديله ادي
    وماسك الطوبه كمان ولسه هتحذفها بالنبله الراجل بعد والطوبه لزقت في يزن

يزن: حوله يا رب حوله
    هنا ما اهتمتش بيه بالاول ونشلت على اخر راجل
   وخدت بعضها وراحت جريت على يزن وهي بتقول
هنا: الله اكبر شايف ولا سحر ولا شعوذه
يزن :مش شايف ولا حاسس بحاجه انا عيني فين اصلا

اما بقى عندي مليكه فكانت طلعت قزازه من جيبها وكانت بترش في عين الرجاله وهي بتجري وراحت عند هنا ورشه في عيون الرجاله اللي حواليهم

هنا: ده ايه ده
مليكه: ده حاجه كده دفاع عن النفس بس بقول لك ايه بخاخ ايه محترم هيعمهم شويه بعيد عننا

اما حمزه بقى ماسك واحد وعمال يسلم عليه يمين وشمال

مليكه :الله عليك اديله يا حمزه اديله
حمزه: شكرا شكرا لا داعي للتصفيق دعونا نعمل في صمت

ولسه بيلف عشان يتكلم وهب مره واحده الراجل ادىله بوكس في وشه وحمزه وقع على الارض

مليكه :احيه

مليكه كانت لسه هتتحرك وتمشي بس وقف قدامها اثنين ومسكت القزازه وكنت رايحه ترش في عينيهم بس لقت الازازه خلصت والاثنين مسكوا مليكه وسيطروا عليها

           اما بقى عند تمارا
يحيى :هدفعك تمن اللي انتي بتعمليه ده غالي اوي
تمارا: مش هيفرق معايا
هنا :تمارا

هنا كانت لسه هتقوم بس رجاله حوطوهم وكل اثنين مسك واحد وفهد كان بيحاول هو يخلص نفسه من الرجاله دول

فهد :تمارا تمارا والله ما هرحمك يا يحيى مش هرحمك

اللواء يحيى شاور من واحد من رجالته على فهد واحد منهم قرب من فهد وقام معاه بالواجب

يحيى: اسمي اللواء يحيى سابقا بس انا دلوقتي سياده الوزير وده بعد ما اسلم الهارد للقياده واخد الترقيه
تمارا: مستحيل على جثتي
يحيى: هي اللي اختارت يا شباب

وطلع اللواء يحيى السلاح ووجهه على دماغ تمارا

يحيى: ساندي اسمعيني هعد لحد ثلاثه وتجيب الهارد
ساندي: لا ابوس ايدك بلاش تعمل فيها كده احنا هندي لك الهارد
فهد: سيبها وانا هديلك كل اللي انت عاوزه
يحيى: بتعجبني اوي لحظات الضعف دي واحد
هنا: لا يا فندم لا
يحيى :2
ساندي :لا استني يا فندم استنى الهارد اهو
تمارا :لا يا ساندي لا ما تديهوش ليه اجري وما لكيش دعوه بيا اجري
ساندي: سيبهم وانا هديلك الهارد
تمارا: لا يا ساندي بقولك الهارد مش لازم يوصل له ما لكيش دعوه بيا واجري
يحيى: هاتيه هاتيه في ايدي

    وهب صوت طلق جات من
اما بقى عندي اللواء محمد فكان اللواء محمد راكب عربيه وشادي سايق ومعاه مجموعه من القوات وفجاه تليفونه رن

محمد: ايوه يا سياده الوزير لقيتيهم
الوزير: للاسف لا المكان فاضي ومافيهوش حد انا دلوقتي جاي ومعايا الدعم على اللوكيشن التاني ابعتهلي
محمد: حاضر يا فندم
الوزير: بسرعه عشان الشبكه ممكن تفصل في اي وقت انا تعبت لحد ما لقيت شبكه هنا

اللواء محمد قفل وبعت اللوكيشن للوزير

محمد :بسرعه يا شادي بسرعه
شادي: حاضر يا فندم
محمد :خلاص قربنا نوصل بسرعه بقى
شادي: انا اسف يا فندم اسف اوي
محمد: مش وقت اسف دلوقتي المهم اللي احنا نلحق بناتي قبل ما يعمل فيهم حاجه
شادي: يا فندم هو انا هتقدم للمحاكمه ولا حاجه
محمد: انت   انت هتاخد اعدام
شادي: اي
محمد: بص يا شادي لو البنات كلهم كانوا كويسين وبخير هخلي الحكم خفيف عليك لكن اقسم بالله لو لمس شعره واحده من البنات لادفنك انت وهو في نفس التربه
شادي: لا يا فندم بعد الشر ان شاء الله هيكونوا كويسين
محمد :اتمنى كده سوق يلا وادعي

شادي كان سايق العربيه وبيدعي من ربنا اللي كل البنات تكون كويسه

نرجع تاني عند اللواء يحيى لما كانوا سمعوا صوت الطلقه والطلقه دي جت في رجلي تمارا

تمارا: لا
فهد :تمارا
هنا :ايه اللي انت بتعمله ده سيبها سيبها

اللواء يحيى ما اكتفاش بكده وقرب من رجليها وحط رجل على رجليها وكل ده وتمارا ماسكه نفسها

هنا: انا قلتلك سيبها

وفجاه سمعوا صوت رصاصه تانيه دوت في المكان كله واقع واحد من اللي كانوا ماسكين فهد على الارض وبدا الاشتباك من جديد

يزن: هو في حد هنا غيرنا ولا ايه
ليل: ده انا ياض ده انا
يزن :اضرب

ليل مسك طبنجته وبيضرب بيها وبعد ما خلصت طلق رماها على الارض وجري وراح عشان يشتبك مع الشباب اما مليكه فكان لسه واحد ماسكها وهنا راحت ناحيتها ونطت فوق ظهر الراجل ده وبدات اللي هي تفكها منه وفعلا مليكه فلتت منه وماسكه رجل واقع على الارض وخلص هيقوم ثاني لكن هنا مسكته من البنطلون واتقلع ومليكه عضته

اما ساندي بقى كانت واقفه واللواء يحيى بيقرب عليها وراحت ساندي حدفت الهارد وليل مسكه

ساندي: ليل امسك
ليل :ايه ده انا حاسس ان انا شفته قبل كده
   وفجاه ليل شاف واحد جاي عليه
ليل: يا نهار اسود امسك
   وحدف ليل الهارد لحمزه وكان اللواء يحيى بيبص لرجالته
يحيى: انا عايز الهارد ده باي ثمن حياتكم قصاد الهارد ده

     حمزه كان ماسك الهارد وكان بيبص له وبيقول

حمزه: هنموت بسببك انت هنموت بسبب حته بتاع زي ده

واحد من الرجاله قرب على حمزه. وحمزه رفع الهارد فوق وبدا اللي هو يتولى امر الراجل ده وبعدين نزل الهارد تاني ومسكه

حمزه: يا ريت بقى ناخد مكافاه بعد كل المرمطه دي

وهب حمزه حد جاله وسلم على وشه على الارض

حمزه: مكافاه ممتازه فاصل ونعود

الراجل اللي تبع يحيى خد الهاردي وجري لكن يزن حط رجله قدامه وقع الهارد منه وراح يزن مسك الهارد ولسه هيجري بس الراجل ده مسكه تاني

يزن: فهد امسك

فهد مسك الهارد وحدفوا لليل وفهد راح لي تمارا لكن في اتنين مسكو ليل لكن ليل بقى صرف نفسه وحدف الهارد لساندي

ساندي :هو كل ما اخلص منك ترجع لي تاني

اللواء يحيى بص على الارض وشاف طبنجه هو مسك المسدس ده وضرب طلقه في الهوا

يحيى: الطلقه الجايه هتكون فيكي

ساندي كانت هنا واقفه على حافه الجبل واللواء يحيى كان واقف قدامها

يحيى: هتروحي فين لاما تسلمي لي الهارد وساعتها هفكر اني اسيبك تعيشي ولا لا لاما بقى تنط من على الجبل في الميه وبردك هاخد الهارد ده
تمارا: اوعي تديله الهارد يا ساندي اوعي
يحيى: يلا يا قطه يلا يا ماما يلا الحاجات دي غلط عليكي اديهلي
ساندي: عاوز الهارد خد اهوت

ساندي رمت الهارد من على الجبل وقع في الميه
واللواء يحيى كان متضايق جدا جدا جدا

يحيى: اللي انتي عملتيه ده ثمنه حياتك

   ورفع المسدس في وشي ساندي والشباب والبنات بيحاولوا ان هما يخلصوا نفسهم من الرجاله وتمارا كانت بتحاول هي تقوم وتجري على اللواء يحيى ومسكته بس راح لساندي ومسكها

وفي الوقت ده كان شادي واللواء محمد والقوات وصلوا وبداوا اللي هما يشتبكوا مع رجاله يحيى وفي من الرجاله سلم نفسه
وراحوا الشباب والبنات وجريهم على حافه الجبل وقعدوا الثلاثه من على الجبل ساندي واللواء يحيى وتمارا
ساندي كانت ماسكه في فرع شجره وتمارا ماسكه معاها واللواء يحيى كان ماسك في رجل تمارا

فهد: تمارا هاتي ايدك
تمارا: فهد الحقني
هنا: حد يجيب حبل بسرعه
ليل: ساندي امسكي ايدي كويس امسكيها
ساندي: ابعد عنها بقى ده انت لزقه
يحيى: مستحيل قلتلكم لو هموت مش هموت لوحدي
مليكه: يا رب ربنا ياخذك انت لوحدك
ليل :يزن امسك ايدي
يزن: حاضر

يزن مسك ايد ليل وحمزه مسك في يزن وليل نزل شويه على حافه الجبل وبيمد ايدو لساندي 

ليل :هاتي ايدك اسمعي الكلام

ساندي ماده ايديها الليل واللواء يحيى مساكت وبيحاول اللي هو يضايق تمارا في رجليها مكان الطلقه وفجاه تمارا سابت ايديها ووقعت هي واللواء

فهد: لا تمارا

فهد كان لسه هينط بس شادي مسكه لكن فهد بعده ونط هو كمان ورا تمارا واما ليل بقى فمسك ايد ساندي وطلعها لكن البنات قربوا من حافه الجبل والشباب كانوا ماسكينهم

هنا: لا تمارا لا يا سياده اللواء اعمل اي حاجه
مليكه: لا يا تمارا يا تمارا سيبني يا حمزه سيبني بقولك سيبني
ساندي: اختي يا ليل
محمد: مجرى النهر ده بيقف فين
شادي: عند شلال يا فندم
محمد: طب يلا بسرعه نتحرك

الشباب والبنات ركبوا العربيات ومعاهم اللواء وكان معاهم شادي واتجهوا لمجرى النهر ده عند الشلال

اما فهد بقى بعد ما انظف الميه طالع راسه وكان بيدور على تمارا

فهد: تمارا تمارا

فهد كان بيغطس وبيطلع راسه وبينادي على تمارا والميه بتجري بيه وفجاه لمح تمارا عايمه على وش الميه وراح فهد عندها ومسكها  وبيفوق فيها

فهد: تمارا يا تمارا فوقي ردي عليا انا مش عايزك تسيبيني زي جوليا عشان خاطري فوقي فوقي

فهد كان ماسك تمارا والميه بتجري بيهم وفهد بص على اخر النهر ده واعرف اللي فيه شلال

فهد: تمارا فوقي في شلال فوقي عشان خاطري

فهد كان بيعوم بتماره لورا عشان يبعد عن الشلال لكن قوه دفع الميه كانت اكبر من قوته والعربيات كانت وصلت والشباب والبنات نزلوا

مليكه :فهد اهوت ومع تمارا الحقوه
شادي: ثواني في حبل في العربيه
يزن: طب هاته بسرعه

       شادي جيري وفتح شنطه العربيه طلع حبل منها
           وليل مسك الحبل وحدفه الفهد

يزن: يا فهد امسك كويس في الحبل

  فهد كان بيمد ايده بس مش عارف يمسك الحبل من قوه الميه

هنا :يلا يا فهد
ساندي: بسرعه يا فهد الشلال قرب

فهد بيمد ايده عشان يمسك الحبل جربوا من الشلال

وفجاه........ 

لحد هنا البارت ده خلص واستنوني في البارت الجديد وهنشوفه هيحصل ايه مع ابطالنا عايزه توقعاتكم وما تنسوش تصلوا على النبي دمتم في امان الله ❤️❤️❤️

من قلم اش 💘

  •تابع الفصل التالي "رواية 8 في مهمة سرية" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent