رواية 8 في مهمة سرية الفصل الثاني والعشرون 22 - بقلم آش

الصفحة الرئيسية

 رواية 8 في مهمة سرية الفصل الثاني والعشرون 22

البارت      22        8 في مهمه سريه 

وقبل ما نبدا اي حاجه لازم نصلي على النبي اللهم صل وسلم عليك يا حبيبي يا رسول الله ❤️❤️❤️

نبدا اول روايتنا لما كان اللواء يحيى واقف وحواليه الشباب

يحيى :شباب قومم بالمهمه دي يلا
ليل :طب ايه رايك يا بوص لما نقوم احنا بالمهمه دي
يزن: ننول شرف المحاوله
ساندي: واو شرف المحاوله
تمارا: برافو عليكوا يا شباب ظهرتم على حقيقتكم اخيرا بجد برافو برافو
فهد: تمارا الفرصه بتيجي للبني ادم مره واحده وجت دلوقتي  هي دي الحقيقه اللي احنا كلنا عارفينها وفي الاخر ما بنصدقهاش بردك وفي الاخر بنضحك على نفسنا  بكلمتين بنحفظهم لا وبنفضل عايشين عليهم العمر كله
مليكه: بس على الاقل اللي احنا لما بنحط راسنا على المخده بنعرف ننام
حمزه :ولو ما عرفتيش خدي حبايه منوم مش مشكله يعني
هنا: احنا اصلا قرفانين اللي احنا بنتكلم معاكم ليه بتكلمونا
ليل: بطلوا كلام بقى وفروا كلامكم لنفسكم
يحيى: يا رجاله هاتوا المعلوم

رجاله يحيى جابوا الطبنجات وادوها للشباب

يحيى: في حكم الاعدام بنسال كل واحد لو كان عنده امنيه نحددها له في واحده فيكم بقى النهارده عندها اخر امنيه
ساندي :ايوه انا
يحيى: تتمني ايه يا قمر
ساندي: اتمنى ان احنا نتقابل كده بنت البنت واوريك مقامك
يحيى :شباب يلا قوموا بالمهمه خلصونا

والبنات كانوا باصين ليهم بثقه وعدم خوف

تمارا: يا خساره يا فهد يا خساره
               وفجاه
  اما بقى في مكتب المخابرات العامه وبالذات في مكتب اللواء محمد فاللواء محمد كان كان دخل مكتبه وقفل الباب

محمد :معقوله يكون البنات اي لا لا لا ايه يا محمد اللي انت بتفكر فيه ده اوعى كلام يحيى يخليك تشك في البنات بالطريقه دي انت اللي مربيهم وعارفهم كويس

وهنا شاف اللواء محمد رسائل على تليفونه ومسك التليفون ولسه يفتحه فجاه الباب انفتح ودخل شادي وهو بينهج

شادي :الحق يا فندم الحق
محمد: خير عمرك ما دخلت عليا بخبر كويس قول في ايه
شادي: اللواء يحيى يا فندم
محمد: ايه ماله مات
شادي: لا لسه بس ناوي يخلص على البنات
محمد: انت بتقول ايه
شادي: دي الحقيقه يا فندم اللي هو يحيى مشترك مع عناصر في جهاز المساد الاسرائيليه وكل حاجه انكشفت والبنات انكشفوا كمان وعرفوا اللي هما مصريين ومتجندين تبعنا
محمد: انا مش فاهم منك ولا كلمه
شادي: نلحق البنات الاول وبعدين يا فندم افهمك على كل حاجه
محمد :طيب تعال ورايا

اللواء محمد خرج وشادي وراه وراحوا المكتب الوزير وفتح الباب محمد ودخل والشادي وراه

الوزير: انا لسه ما جاليش معلومات على البنات يا سياده اللواء قلتلك اول
محمد: انا عارف البنات فين يا فندم
الوزير: فين
محمد: اتكلم يا شادي اتكلم وقول له
شادي: هو يعني يا فندم اللواء يحيى مشترك مع عناصر من جهاز المخابرات الاسرائيليه وعايز الهارد يعني عشان خاطري يسلمه هو بنفسه ليكم وياخد الترقيه ويكون مكان حضرتك يا سياده الوزير وكمان ياخد نسخه من الهارد ده ويسلموا للمخابرات الاسرائيليه وكده بقى يخلص على البنات عشان هما اتكشفوا
الوزير: انت متاكد من اللي انت بتقوله ده انت عارف لو طلعت كلمه واحده غلط انا هعمل فيك ايه
شادي: عارف يا فندم عارف وكمان في تحويلات غير رسميه بتخش باسمه في البنك وبتحول له من هناك باسم عميد تاني في الداخليه
الوزير: وانت عرفت كل المعلومات دي منين ها
شادي: انا للاسف كنت معايا فندم بس والله ما كنتش اعرف اللي هو تبع المساد ولو كنت اعرف من الاول اللي هو مجند لاسرائيل ما كنتش وافقت بس هو هددني حضرتك لو ما نفذتش كل اللي هو عاوزه
الوزير :طب ليه اختارك انت بالتحديد
شادي: عشان انا اللي كنت قريب من اللواء محمد وهو كان عاوز حد ينقل له اخبار البنات اول باول وانا اللي كنت بقوم بالمهمه دي انا اسف يا فندم بجد اسف اسف
الوزير: الموضوع طبعا مش هيعدي بالسهوله دي ولا بكلمه اسف انت ليك حساب تاني معايا
محمد: المهم نعرف البنات فين دلوقتي
شادي: البنات مع اللواء يحيى هو لما عرف باللي حصل وان البنات اتكشفوا حصل عليهم هجوم كان مجهز رجاله عشان لو حصل الهجوم ده ورجالته اخذوا البنات وهو كان مخبيهم في مكان لحد ما يستلم منهم الهارد وبعد كده هيخلص عليهم واحده واحده
محمد: فين المكان ده
شادي: للاسف ما اعرفش يا فندم ما اعرفش
محمد: يعني ايه ما تعرفش ده هيخلص عليهم بجد هيخلص هيخلص على اولادي هيخلص عليهم
شادي: انا ممكن الاقي بتليفونه واعرف منهم مكان البنات لو البنات يعني لسه دلوقتي معاه بس عايز حد يكلمه او عايز حد يرن على تليفوني يعني
محمد: طب اتحرك بسرعه بسرعه
الوزير: وانا هرن عليه واكلمه

اما بقى عند البنات فكان اللواء يحيى كان واقف والشباب كانوا واقفين جنبه وكل واحد فيهم معاه طبنجه

يحيى :عاوزكم تخلصوا عليهم بالراحه

الشباب رفعوا الطبنجات في وش البنات وفجاه التليفون يحيى رن

يحيى: استنوا استنوا
ليل :في ايه يا فندم
يزن: احنا كنا هنخلص عليهم خلاص
هنا :خلصت روحك من الدنيا يا بعيد
يحيى: تليفون من الوزير مش عاوز اسمع صوت

وفتح يحيى على الوزير وبيكلمه

يحيى: تمام يا فندم
الوزير: انت فين يا سياده اللواء
يحيى :في شغل مهم اوي يا فندم
الوزير :شغل ايه ده انت سايبنا في النصيبه اللي احنا فيها دي البنات لسه ما فيش اي اخبار عنهم
يحيى: قريب يا فندم قريب هيجيلك اخبار البنات وهتفرح اوي

هنا: او خبرك انت ايهما اقرب

تمام :يا سياده اللواء يا ريت تخلص الشغل اللي في ايدك بدري وتيجي على طول
يحيى: تمام يا فندم

وخلصت المكالمه على كده

اما بعد الوزير في الناحيه الثانيه فكان شادي قدامه اللاب وبيسجل المكالمه

الوزير :ها عرفت المكان
شادي :قربت يا فندم خلاص
محمد: بسرعه يا شادي بسرعه

الوزير كان باصص على اللواء محمد وكان شايف قلقوا على البنات

شادي: جاهز يا فندم عرفت المكان وبعثت على تليفون حضرتك اللوكيشن

     اللواء محمد فتح تليفونه وشاف الرساله

محمد: ايه ده
شادي: في حاجه يا فندم
محمد :جاي لي رساله من تمارا وبتقول فيها ان اللواء يحيى هيخلص عليهم وبعتالي لوكيشن غير اللي انت بعته له خالص
شادي: مستحيل اللوكيشن اللي انا بعته لسيادتك انا متاكد منه
الوزير: ممكن يكون في تمويه او ممكن يكون خدتهم على مكان ثاني دلوقتي احنا هنقسم نفسنا اثنين انت وشادي هتتحركوا على اللوكيشن اللي شادي بعته مع قوات وانا هتحرك على اللوكيشن التاني مع فريق من القوات اللي تمارا بعثته
محمد: تمام يا فندم

والوزير اتصل وطلب اللي هو محتاج قوات خاصه
تعالوا بقى نرجع تاني عند البنات كان اللواء يحيى خلص المكالمه ورجع تاني للبنات

يحيى :دلوقتي تقدروا تخلصوا عليهم يلا يا شباب

ثانيه ثانيتين ثلاث ثواني كان المسدس ده في دماغ اللواء يحيى شخصيا

فهد: خلي العيال بتوعك دول ينزلوا البتوع اللي في ايديهم

        والشباب بردك عملوا اللازم
يحيى :فهد انت بتعمل ايه
حمزه: اعمل اللي بيقول لك عليه بسرعه عشان يعني ده متهور وممكن يعملها في لحظه عادي
فهد :قول للعيال دول ينزلوا الحاجات اللي في ايديهم والا بقى هيترحموا عليك
يحيى: بس احنا ما اتفقناش على كده
فهد: هو انت مين عشان اتفق معاك انا مش بتفق مع الناس زيك اخلص
يحيى: كله ينزل
مليكه: الله عليك يا فهد اسم على مسمى
فهد: تعالوا امسكوا الحاجات اللي على الارض دي وامسكوا الرجاله دول بدل ما انتم واقفين كده يلا

البنات جريوم واخذوا الطبنجات وحطهم في العربيه

فهد: امسك ده
تمارا :انا اسفه اوي يا فهد
فهد: بس بقى ما تتاسفيش انا كان لازم اعمل كده عشان انقذ حياتك
تمارا: انا عاوزه اقول لك على حاجه
فهد: وربنا ما هينفع اجليها ابوس ايدك
تمارا: ماشي

مليكه: تصدق انا كنت مفكراك كده بس طالعه تمر فيك العيش والملح
حمزه :استغفر الله العظيم يا رب تصدقي انا غلطان اني ما سمعتش كلامي اللواء يحيى
هنا: برافو عليكم يا شباب كنت فاكر ايه يا يحيى لا ده احنا رجاله اوي اوي وما بنضعفش قدام الفلوس
يزن: هنا حسبي

هنا كانت بتتكلم وواحد من رجاله يحيى واقف وراها وقرب منها الراجل ده وامسكها

ليل: يا ليله بمبي

اما بقى اللواء يحيى قدر اللي هو يتخلص من لليل وراح واستخبى ورا عربيه

ساندي: ليل انت كويس
ليل: اه كويس والله ما هسيبه

ومسكه ساندي ايد ليل وراحوا واستخبوا ورا عربيه

ساندي: ايه اللي بيحصل معانا ده

اما عند هنا بقى فكان اللي لسه الراجل ماسكها

هنا: يا نهارك ابيض

يزن جري على هنا وضرب الراجل

يحيى: لو كنت سمعت كلامي من الاول كان زمانكم دلوقتي كويسين وعايشين

ساندي: استر يا رب استر
ليل :انتي رايحه على فين
ساندي: استنى بس
هنا: احنا عمرنا ما هنكون معاك
تمارا: بنات خلاص احنا اتهزمنا ولازم نعلن استسلامنا قدام سياده اللواء يحيى
يحيى: فين الهارد
تمارا: عاوز الهارد عيوني

تمارا طلعت الهارد ورفعت ايدها لفوق

تمارا: عاوز الهارد تعالى خده

ولحد هنا والبارت ده هيخلص استنوني بقى في البارت اللي جاي يا ترى ايه اللي هيحصل مع ابطالنا ما تنسوش تصلوا على النبي وتتوقعوا اي اللي هيحصل دمتم في امان الله♥️♥️♥️.

علي فكره ي جماعه رايكم يهمني واللهي❤️

من قلم اش 💕

  •تابع الفصل التالي "رواية 8 في مهمة سرية" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent