رواية 8 في مهمة سرية الفصل العشرون 20 - بقلم آش

الصفحة الرئيسية

 رواية 8 في مهمة سرية الفصل العشرون 20 

البارت         20     8 في مهمه سريه 

وقبل ما نبدا اي حاجه لازم نصلي على النبي اللهم صل وسلم عليك يا حبيبي يا رسول الله ❤️❤️❤️

نبدا اول روايتنا في المخزن لما كانت هنا ومليكه واقفين قدام اللواء يحيى

يحيى: ده انا هوريكم ايام سوداء ده يعني لو عشتم للايام دي
مليكه: على فكره ولا شعره مننا اتهزت منك
هنا: انت اصلا ما تقدرش تعمل معانا حاجه
يحيى: تمارا الهارد يكون عندي لاما تترحمي على الامورتين الصغيرين دول

تمارا كانت بتجري هي وفهد ويزن واول ما سمعت صوت يحيى وقفت

تمارا: اخواتي
فهد: انتي رايحه فين
تمارا: هيخلص عليهم يا فهد سيبني
فهد: مش هيعملهم حاجه ما تخافيش

اما ساندي وليل فكانوا طالعين على السلم وفجاه وقفوا

ساندي: يا نهار الوان
ليل :مليكه وهنا هيتغربلوا
يحيى: يا رجاله هاتيهم

الرجاله راحوا جابوا مليكه وهنا ومشيوا وراه وهو راح فتح باب المبنى وخرج وركب عربيته والرجاله بتاعته ركبوا العربيات واخذوا هنا ومليكه معاهم
اما يزن مشي بالراحه عشان يشوف حد في المكان ولا لا

تمارا: ايه مشيوم
يزن :مشيوا خلاص

تمارا وفهد ويزن خرجوا ومره واحده ليل وساندي نزلوا من على السلم وقفوا معاهم

ليل: ايه وبعدين
يزن: المشكله في حمزه  مش عارف اختفى راح فين
ساندي: ممكن يكون هرب وراح يبلغ اللواء ولا حاجه
ليل :حمزه لا ما اعتقدش ده بيبوظ لنا كل مهمه اصلا
فهد: يمكن بجد يلاقي اي طريقه يوصل بها للواء
تمارا: انا بجد مش مصدقه كل اللي بيحصل ده معقوله
يزن: دماغي واقفه ومش قادره استوعب انا حاسس اللي هي في الاخر هتطلع لعبه من اللواء وهيخرج بعد كده ويقول لنا برافو نجحتوا في الاختبار
ساندي: وربنا دي لو هتطلع لعبه في الاخر ما حد هيحشنا على اللي انا هعمله انا اصلا مش قادره اتلم على نفسي
تمارا: لا لا انا قلبي بيقول لي ده كله حقيقه
فهد: مش هنفضل نقول قلبي ورجلي احنا لازم نتصرف ونتحرك
تمارا: معاك حق

وخرج فهد والباقي بره المخزن

ساندي: ده ما سابش حتى حته عربيه نروح بيها اشوف فيك يوم يا يحيى
يزن :انا من زمان اصلا وانا مش بطيقه
تمارا :استنوا انا معايا تليفون
ليل :وساكته
تمارا :ما خدتش بالي انا هكلم اللواء يلحقنا
ساندي: الحمد لله يا رب
تمارا: ايه ده ده مفيش شبكه
فهد: طب يلا بينا نمشي
يزن: هنمشي في اي اتجاه بالظبط
تمارا :مع اتجاه الشمس
ساندي: لا يا بت عكس اتجاه الشمس لازم ظهرك يكون للشمس
تمارا: ظهرك للشمس ولا وشك اللي بيكون للشمس
فهد: هو احنا هنصلي ما تخلصوا
تمارا :طب بصوا احنا هنمشي كده
ساندي: لا لا هنمشي كده
فهد: حد عنده راي ثالث نلم ونعمل قرعه
يزن: انا بقول نمشي كده احسن
فهد: ولا كده ولا كده ولا كده تعالوا ورايا
تمارا: فهد
فهد: اللي هسمع صوتها فيكم انا هاكلها الرمله

    مشيوا الشباب والبنات فعلا ورا فهد
اما بقى عندي اللواء يحيى فكان اتحرك ومعاه رجالته ومعاه هنا ومليكه ووصلوا لحد مكان مهجور يحيى نزل ودخل المصنع ده هو راجل قالته وكانوا ماسكين هنا ومليكه كويس اوي

يحيى: ارموهم هنا
مليكه :صدقني هتندم على كل اللي انت بتعمله ده
هنا: وتمارا واللواء محمد مش هيسكت على اللي حصل ده
يحيى: انتم فاكرين نفسكم مين ده انتم حيا الله شويه بنات جايين من الملجا عارفين يعني ايه ملجا يعني انتم ولا حاجه وانا بقى لو خلصت عليكوا دلوقتي ولا حد هيسال عنكم
مليكه: ايوه احنا صحيح اه جايين من ملجا بس متربيين على حب البلد دي
هنا: مش هتفرق ملجا من بيت من فيلا بس اللي هيفرق هو التربيه
يحيى: حلو جو المحاضرات والدروس اللي انتم عاملين تقولوها دي
مليكه: قسما بالله لو مسكتك ما حد هيعرف يحوشك من ايدي

وهنا اللواء يحيى قرب منها وقعد على الارض قصادها وكان بيمشي بايده على شعرها

يحيى: دايما انتي اللي كنت بتعجبيني دونا عن بقيه البنات انا ممكن دلوقتي اخليكي ما حدش يعرف يحوشك من ايدي بس انتوا زي بناتي بردك وكمان توتو زمانها على وصول دلوقتي وهتسلم لي الهارد
هنا: شيل ايدك عنها
يحيى: بصراحه محمد كان عنده حق لما خباكم عن كل الناس بس قول ليا بصراحه هو اللواء محمد بابا ولا حاجه ثانيه
هنا: وانت فاكر كل الناس زيك ولا ايه
مليكه: ورحمه اهلي ما هرحمك فاهم يعني اي
يحيى: مش لما تعرفي مين هما اهلك اصلا

وفجاه يحيى قام ومشي وكان بيقول هو ماشي

يحيى: خلي بالكم منهم كويس وفتحوا عينيكم انا واصل للقياده وهرجع تاني
هنا: يا رب تروح ما ترجع

تعالوا بقى نروح عند تمارا وفهد والباقي فكانوا ماشيين لغايه ما وصل الطريق وكانوا ماشيين بس مفيش ولا عربيه عدت عليهم

ساندي :هنفضل ماشيين لحد امتى
يزن: لحد ما ربنا يفرجها
ليل :انا حاسس ان احنا مش في مصر
تمارا :لا ده هو جو مصر حر جاف وصيفا معتدل منطر شتاء
فهد :مش وقت حصه جغرافيا يا ابله
ساندي :الا ما في كلب حتى عده من هنا
ليل: طب وبعدين
يزن: هو احنا هنفضل ماشيين كده كتير حتى مش عارفين احنا في الاتجاه الصح ولا لا
فهد: يا مسهل يا رب
يزن: من يوم ما جيت عيونه في عنيا
فهد: نعم
يزن: وشفت ضحكته الجميله ديت بحلم بيوم ما يبقى ليا وابقى لي واصحى الاقي حبيبي حواليا
ساندي: يا سيدي
يزن: وادي
ليل: ولا انت بتعمل ايه
يزن: اللي في خيالي بيحصل قصادي
تمارا: يا سيدي يا عيني
يزن: حبيبي جنبي في حضن الليله دي والله وبقيت معاه والله فهد: ولا انت بتعمل ايه
يزن: بغني حاجه تسليكم
فهد: ما تغنيش وامشي وانت ساكت
تمارا: طب والله صوتك حلو اوي يا يزن هو اه يعني خارج الايقاع بس حلو
ساندي: اه والله حلو بس اهو يجي منك في الرومانسيه
يزن: طب انا هسمعكم حاجه ثانيه احم ايه رايكم
ساندي :راينا في ايه فين الصوت
تمارا :تقريبا الشريط سف طب حد يرجه كده يا جماعه
يزن: شريط ايه ده اغنيه صامته عشان فهد مش عاوز يسمع صوت

فهد بص ليه هو متضايق وبعدين قرب منه وفجاه سمعوا صوت عربيه جايه

يزن :بس خلاص في عربيه جايه يا فهد

فهد ساب يزن وبيب بص على العربيه اما ساندي فنطت وقالت

ساندي: هيه صوت عربيه الحمد لله يا رب
تمارا: الحمد لله
يزن: كنت فاكر ان انا هفضل ماشي للسنه الجايه بس الحمد لله
فهد: ماشي مع اطفال يا ربي

وشاور لكل للعربيه والعربيه وقفت ليهم

الشاب: اي مساعده
فهد: محتاجين منك بس انك توصلنا لاقرب مكان عام
الشاب: انتوا ايه اللي جابكم هنا
ليل :كنا طالعين رحله والعربيه بتاعتنا عطلت هنا
يزن: احنا بقى لنا اكتر من ساعه واقفين ومفيش اي حد عدى علينا ولا حتى في شبكه هنا

    وبص الشاب  لتمارا وساندي

الشاب :موافق بس مش هينفع اكتر من الاثنين بس هما اللي يركبوا معايا
ليل: ليه 
الشاب: اصل العربيه بايظه وللاسف مش هتستحمل اكتر من ثلاثه فاختاروا بقى اتنين يركبوا معايا

   الشباب والبنات هنا كانوا بيبصوا لبعض

يزن: ممكن فهد وتمارا انتوا اركبوا معاه واحنا هنستناكم هنا
تمارا: لا لا لا لا مش هينفع انا مش هينفع اسيب ساندي
الشاب: عادي ممكن اخد البنتين معايا

فهد بص عليه هو متضايق وفتح باب العربيه وشد الشاب ده من هدومه وطلعه

الشاب: كده ما ينفعش يا استاذ ده جريمه ويعاقب عليها قانون
فهد: ابقى سلملي على القانون بقى ماشي
  
  وفهد ادى للواد ده روسيه بس ايه جابته على الارض

فهد :شلوه حطوه في شنطه العربيه يلا

   ليل ويزن شالوه حطوه شنطه العربيه وفهد ركب وبصل كله 

فهد :هتفضلوا واقفين كده كتير يلا اركبوا

تمارا وساندي فتحوا من باب العربيه وركبوا ويزن معاهم اما ليل ركب جنب فهد قدام وفهد ساء عربيه وفجاه

تمارا: استنى يا فهد اقف

اما بقى عند هنا ومليكه فكانت كل واحده منهم على كرسي وكانوا الرجاله رابطينهم ومسيطرين عليهم جامد اوي اوي عشان ما يهربوش

مليكه: يادي الوقعه اللي احنا فيها
هنا: ما تقلقيش تمارا هتنقذنا دلوقتي
مليكه :تمارا وتمارا هتعرف اللي احنا فين يا ذكيه انتي 
هنا: بالاحساس
مليكه: اممممم احساس قلتيلي والاحساس بتاعك بقى ده بيقول لك هنموت امتى
هنا :لسه شويه بس تمارا
مليكه: تمارا هتروح تسلم الهارد للقياده وهتقول للقياده على اللي حصل والقياده ساعتها هتيجي تتصرف مع يحيى بس ساعتها هنكون بالرفرف
هنا: من الفرح
مليكه: لا من الموت رحنا هترفرف في المكان
هنا: طب اسكتي اسكتي

وفجاه ظهر صوت من جنبهم بسبس

مليكه: ايه اللي انتي بتعمليه ده
هنا: مش انا وانا هبسبس ليه هو انا قطه

      وظهر الصوت مره ثانيه بسبس

مليكه :يوووه وبعدين معاكي
هنا: يا بنتي وانا هبسبس ليه حابه المكان مثلا يعني هكون عايزه دولف الباب اللي بره يجوا يتانسوا معانا
مليكه :امال ايه ده

وفجاه طوبه صغيره اتحدفت وجات في رجلين مليكه

هنا: في ايه يا بنتي انتي اتكهربتي ولا ايه 
مليكه: هو انتي بتحدفيني بالطوب
هنا: في ايه يا مليكه هو في حاجه في دماغك وازاي حدفك يعني وانا زيي زيك كده متربطه

    وظهر نفس الصوت ده مره ثانيه

حمزه: انتي يا بت انتي وهي
مليكه :ايه ده حمزه
هنا: انت جيت هنا ازاي
حمزه: هششش في حد عندك
مليكه: لا

    حمزه طالعه من ورا البرميل وبيفكهم

هنا :فهمني انت جيت ازاي هنا
حمزه: لما كنا هربانين من يحيى وانتم اتعكشتم انا ما عرفتش اعمل ايه فقمت فاتح شنطه العربيه واستخبيت فيها
مليكه: هو انت كنت عارف اللي هو هيجيبنا هنا
حمزه: انا لو عارف اللي هو هيجيبكم هنا انا ما كنتش استخبيت في شنطه العربيه اصلا

وفجاه سمعوا صوت اقدام جايه عليهم وحمزه سابهم وطلع يجري يستخبى ورا البرميل
والاثنين البادي جارد دخلوا

هنا: في حاجه
واحد من الحراس :لا مفيش بس سمعنا صوت هنا كنتوا بتكلموا حد ولا ايه
مليكه :اه بنكلم نفسنا فيها حاجه دي

الاتنين بدي جردات بصوا للبعض وبعدين بصوا المكان وطلعوا 

مليكه: اطلع يلا خلاص ماشيوم

حمزه خرج من ورا البرميل تاني وراح عشان يفكهم

حمزه: لما العربيه اتحركت انا كنت فاكر اللي هو هيروح المخابرات بس العربيه لما وقفت ونزلت منها لقيت نفسي في المكان ده واستنيت لحد ما خد بعضه ومشي وانا دخلت عشان انقذكم
هنا: ما بلغتش ليه
حمزه :انا شفت تليفوني اللي هو يحيى في العربيه خدته وبعثت رسايل لفهد وتمارا للمكان اللي احنا فيه يا رب بس يكون معاهم تليفونات ويجوا بس يلحقونا
هنا :فهد وتمارا ليه ليه ما كلمتش اللواء وقلت له
حمزه: تفتكري يعني لو قدامي فرصه اكلمه مش هكلمه ليه خايف مثلا الرصيد يخلص حاولت طبعا ان انا اكلم اللواء بس لقيت يحيى خارج استنى بقى لما اتعكش واشرف جنبكم
مليكه: طب بطل بقى خلاص وفكنا

حمزه فك مليكه وراح لهنا عشان يفكها وفجاه الباب انفتح

واحد من الحراس :انت مين ودخلت هنا ازاي
حمزه: انا انا

ولحد هنا والبارت ده خلص استنوني في البارت الجاي وما تنسوش تقولوا توقعاتكم وما تنسوش تصلوا على النبي في التعليقات يلا دمتم في امان الله❤️❤️

من قلم اش❤️

  •تابع الفصل التالي "رواية 8 في مهمة سرية" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent