رواية 8 في مهمة سرية الفصل السادس عشر 16 - بقلم آش

الصفحة الرئيسية

 رواية 8 في مهمة سرية الفصل السادس عشر 16

البارت          16      8 في مهمه سريه 

وقبل ما نبدا اي حاجه لازم نصلي على النبي اللهم صل وسلم عليك يا حبيبي يا رسول الله ❤️❤️❤️

نبدا اول روايتنا عند هنا ويزن لما كانوا واقفين مع رهائن وكان راح الكبير عشان يمسك بنت لكن هنا بقى ما سامحتلوش بكده وقالت له اللي هي ممكن تديله اي فلوس هو عايزها مقابل اللي هو يسيبهم في حالهم

الزعيم :مين اللي قال لك اللي احنا طالبين مصاري
هنا: امال عايزين ايه
الزعيم: بداكم تفرجوا عن 500 اسير فلسطيني معتقلين في السجون الاسرائيليه وقتها راح نترككم في حالكم
هنا: مش عيب عليك وانت فلسطيني كده تقرب من بنت
الزعيم: بيعملوا بناتنا اكتر من هيك
هنا: وانت لما تعمل زيهم هترتاح
الزعيم: راح طفي النار اللي في صدري
هنا: ما ينفعش تنزل لمستواهم احنا مسلمين والاسلام ما قالش نعمل كده
الزعيم: مين نحنا انا بس اللي مسلم انتي مثلك مثلهم يهوديه
هنا: وماله خليك انت المسلم الكويس واعمل بالدين بتاعك سيب البنت في حالها واطلب اللي انت عاوزه منهم

الكبير بس لهنا باستغراب وبس للرهائن وهنا مسكت البنت وقعدتها مكانها والراجلين اللي كانوا ماسكين يزن سابوه

هنا: انت كويس
يزن: انتي اللي كويسه اهم حاجه
هنا :يعني وشي بيحاول ان هو يكون كويس ابوس ايدك انت مش مستغني عن عمرك يعني خلاص معلش معلش بسيطه
يزن: يعني لو ما كنتيش بس تحلفي
هنا: خلاص بقى

اما بعد تمارا وفهد فكانوا في المعتقل لسه وفجاه الباب انفتح عليهم ودخل اشخاص وشاور واحد منهم للتاني عشان يجيب تمارا
الشخص بص لهم وشاوري الاثنين اللي معاهم عشان يجيبوا تمارا وكانوا رايحين على تمارا وفهد مسك واحد منهم وسلم عليه الشخص اللي هو المفروض يبقى القائد ضغط على زرار في الزنزانه ودخلوا اربع اشخاص كمان الاربعه كانوا ماسكين فهد واثنين بيشدوا في تمارا

تمارا: فهد فهد
فهد :تمارا سيبوها اوعى
القائد :هيه بتلزمنا شوي وبنرجعها لك شالوم

وفجاه دخل داليان
داليان :ستوب اتركوهم والكل على بره يلا
الجنود بص على داليان وخرجوا اما بقى فهد جري على تمارا وحضنها
داليان: مش هتفضلوا هنا وقت كبير
وسابهم داليان ومشي

فهد: خلاص يا تمارا خلاص انا جنبك ما حدش هيقدر يلمسك ولا يقرب منك ابدا
تمارا :فهد انا قلقان عليك انت انا ممكن اعرف اصرف نفسي واخرج من هنا لكن انت
فهد :هنخرج من هنا سوا زي ما دخلنا سوا
تمارا: وعد
فهد :وعد
تمارا :طب هنخرج ازاي

وبعد شويه صوت صفارات الانذار اشتغلت والجنود كانت بتجري في المكان وفجاه باب الزنزانه انفتح

    انا بقى عند مليكه وحمزه
فملكه وحمزه كانوا في المعمل وكانت مليكه بتجيب الادوات اللي هي هتعمل بيها الحاجات اللي قالت لها عليها تمارا وكانت بتدور على قزازه فاضيه فراح حمزه بقى ماسك قزازتين وفضهم على بعض ودها واحده منهم فاضيه

مليكه :هو انت جبتها منين
حمزه :فضيتهم في قزازه واحده
مليكه: يا نهار ابيض يا نهار ابيض

مليكه شدت منه القزازه وحدفتها من الشباك ونزلت على الرمله

حمزه: هو ايه اللي انتي عملتيه ده
مليكه :هو انت بتتصرف من دماغك ليه قلت لك 100 مره الحاجات دي مش بيتلعب بيها
حمزه: ما انا قلت افضيهملك على بعض واوصل لك ازازه فاضيه
مليكه :وبعدين ايه افضهم مع بعض دي هي اكياس شيبسي ومن فضلك ابوس ايدك ما تبوظليش شغلي ويلا عشان نمشي من هنا

مليكه فتحت الباب ولسه هتخرج هي وحمزه فجاه مارسيل صاحب مليكه واقف قدامهم

مارسيل: مليكه ايه اللي حصل هنا
مليكه :اي ها لا مفيش اي حاجه ده مجرد بس اللي هي تجربه بالغلط وانا سيطرت على الموقف مفيش اي حاجه حصلت
مارسيل: اوكي تمام بدك شيء او مساعده
حمزه :لا شكرا يلا يا مليكه

حمزه اخد مليكه ووصلوا للبيت

حمزه: هو مفيش حد هنا ولا ايه
مليكه: شويه وهيجوا اكيد

مليكه بدات اللي هي تشتغل وتصنع الحاجات

حمزه: تحبي اساعدك
مليكه: المعمل كان في صحراء ربنا بيحب يسترها معانا في كل مره لكن احنا هنا في وسط ناس مش هينفع لو انت بقى عاوز تساعدني بجد ما اسمعش صوتك والاحسن يعني من كل ده

تعالي بقى نرجع تاني عند هنا ويزن لما كان الكبير بيعمل اتصالاته

الزعيم :بدنا افراج عن 500 فلسطيني اسير من المعتقلين في السجون الاسرائيليه معكم مهله 20 ساعه بس مو اكتر من هيك اذا لم يتم الافراج عن الاسرى بدكم تجهزوا المشرحه عشان تستلموا شهدائكم
يزن: امان ها
هنا: الامان في مصر مش هنا هو انا قلتلك اللي هنا في امان
يزن: طب اسكتي

وناديت هنا على في الوقت ده على زعيم العصابه

هنا :كابتن
الزعيم: عم بتناديني انا
يزن :لا ولا حاجه يا باشا تسلم
هنا: ايوه انت مش انت الزعيم بتاعهم
الزعيم: شو بدك
هنا :عندي استفسار بسيط بس يعني دلوقتي لو ما افرجوش عن حد انت هتعمل ايه
الزعيم: راح نخلص منكم كلكم وانتي اول واحده 
هنا :طب واحنا ذنبنا ايه يعني ذنبي عيالي ايه يعني لما يتمو كده ها
يزن :عيالك
هنا: طب والبريء ده ذنبه ايه طب حتى بصوا لملامحه وكده ده شبه احمد عز في شبابه ذنبه ايه يموت يا عالم ذنبه ايه
يزن: هو انتي هتشحتي عليا
الزعيم :واحنا ذنبنا ايه من كبرنا لصغيرنا ذنبنا ايه
هنا :خلاص يا كابتن اهدى بس احنا بنتفاهم
الزعيم: تقعدي مكانك ما بتتحركي واي خطوه هيك ولا هيك
هنا: طب بس استنى استفسار بسيط بس صغير
يزن: والله لو عمل فيكي حاجه ما هحوش عنك وهيكون عنده حق
الزعيم :انتي شو بدك شو بدك مني ها
هنا: اهدى بس اللي يجيلك شوجر ولا حاجه
الزعيم: نعم شو بدك
هنا :اسم الكريم ايه بس في الاول
يزن :هو انتي هتناسبيه
الزعيم: تميم هو اسمي
هنا :الله اسمك حلو اوي
يزن: لا والله وايه كمان
هنا :بقول لك ايه يا استاذ تميم انت شكلك طيب وابن ناس ليه بتمرمط نفسك بالشكل ده وازاي هتهرب من هنا يعني
تميم: هروبي انا واللي معي راح ندبره بحالنا وانتي خليكي في حالك ما بينا نسمع صوتك مره ثانيه منيح الكلام هيك
هنا: اه اه منيحه منيح خالص

وهنا هنا سكتت وقعدت مكانها

يزن :تفتكري ان اسرائيل هتفرج عن الاسرى بجد
هنا :لا طبعا ولا الهوى اتشاهد على روحك
يزن: يا نهار اسوح

تعالوا بقى نروح مع بعض في مبنى المخابرات العامه جوه مصر وبالتحديد جوه مكتب اللواء يحيى

يحيى: محمد اهداء
محمد: انا عاوز اسافر لهم فورا
يحيى: تسافر فين انت كمان مش هينفع
محمد: لا هينفع لو انت عايزه ينفع هينفع اتصرف يا يحيى اعمل اي حاجه
يحيى: اسم اللواء يحيى يا محمد وتوطي صوتك وانت بتتكلم معايا هو انت نسيت نفسك ولا ايه سياده اللواء
محمد :انا للواء وزيك بالظبط
يحيى :بس كلمه واحده مني ترجع عقيد من تاني وانت عارف كده كويس
محمد :طب ده تهديد ولا ايه
يحيى: اعتبره كده لو ما نفذتش الاوامر سفر لاسرائيل مش هيحصل
محمد: طب وحياتهم هما هناك مش في امان خالص
يحيى: لما يحصل لهم حاجه هنبعت ناس تانيه تخلص المهمه مكانهم سهله يعني
محمد :ساعتها يفضلوا وراهم لحد ما ينطقوا مش هيسيبوهم يموتوا بالساهل كده
يحيى: وقتها بقى احنا هنتصرف ومش هنخلي واحد فيهم ينطق باي حاجه طبعا انت فاهم احنا هنعمل ايه
محمد: مستحيل انت ازاي تقول كده
يحيى: لازم تعرف ان مصلحتنا اهم من اي حد حتى اهم من حياتهم شخصيا ومصلحه البلد فوق اي شيء
محمد: بس اللي انت بتقوله ده

وفجاه دخل عليهم شخص المكتب وقال
يحيى عنده حق يا محمد
يحيى: اهلا سياده الوزير اتفضل يا فندم اتفضل ايه النور ده حضرتك مشرفني بنفسك هنا طب كنت ابعت بس وانا كنت جيت بنفسي على طول
محمد: اهلا يا فندم
الوزير: اقعد يا محمد انا عايز افهمك حاجه
محمد: خير يا فندم
الوزير: انت خايف عليهم بدون سبب
محمد: يعني ايه بدون سبب يعني لو حد فيهم جراره حاجه يبقى ايه طب لما يسجنوا عندهم يبقى ايه بردك والمفروض بقى اقلق امتى لما استلمهم في اكفانهم ولا ايه
الوزير :كل اللي انت بتتكلم عنه ده ورد اللي هو يحصل هما مش رايحين مهمه عاديه ده مهمه كبيره اوي بالنسبه ليهم وانت عارف كده كويس وافقت انك تبعتهم هناك بمزاجك وانت عارف الخطوره
محمد :طب سفرني يا فندم عشان اكون جنبهم
الوزير :صدقني لو ينفع انا بنفسي هحجز لك تذكره الطيران
محمد: تمام يا فندم عن اذنك

محمد قام عشان يمشي لكن الوزير نده عليه وقال

الوزير: محمد مين الصقر
محمد: انا صحيح بحب البلد والحكومه لكن بحب الصقر اكتر وصدقني لو اعرف هو مين مش هقول
وسابهم محمد وخرج

تعالوا بقى نروح عند ساندي وليل
ليل: كل حاجه تمام
ساندي: عيب عليك كله تمام
ليل :استر يا رب طب تعالي نشغل الفلاشه
ساندي: مش معايا لاب توب هنشغلها فين
ليل: نتصرف في اي حته من هنا
ساندي: استنى بس على ما نرجع على البيت
ليل: مش مطمن

وفجاه سمع وصوت عالي اوي

ساندي: يا خبر ابيض

تعالوا بقى نرجع تاني عند هنا ويزن في بعض مرور شويه وقت القوات الاسرائيليه حسره المول

يزن: هيسلموهم الاسرى
هنا :لا ده هيسلمونا احنا باقفلنا من هنا
تميم: القوات حسره المكان مستغنين عنكم شباب يلا خلصوا
يزن: ايه استنى بس يا باشا استنى بس احنا ممكن نعمل معاك ديل
تميم :انا ما بتفق مع صهاينه مثلكم الشيء الوحيد اللي بالنيه هو تفرجه عن الاسرى بس
هنا: يعني هما يفرقوا مع اي 500 اسره مش لازم تحدد هما مين
تميم: بدي يفرجوا عن ال 500 اسير اللي اعتقدهم اخر فتره
يزن: حاضر حاضر بس اهدى كده وما تعملش اي حاجه في حد سيبهم يمشوا
تميم: كيف عم اسيبهم يمشوا وهما اخذوا من عندنا الكبير والصغير
هنا :انتم احسن منهم مليون مره بس فعلا الصغيرين ما لهمش اي ذنب
يزن: هيهجموا على المكان ومش هينفذوا طلباتكم
تميم: ايه خليهم يهجموا
يزن: طب ممكن تهدى بس واحنا هننفذ طلباتكم
هنا: هننفذها منين انت كمان
يزن :بصي يا تميم سيب الصغيرين يمشوا من هنا واحنا معاك بس هما ما لهمش ذنب
تميم: عندكم دين وقلب طب فين قلبكم وانتم عم

وفجاه سمعهم اصوات من الجيش بره سلموا حالكم بدل ما نقتحم المكان

هنا: سمعت سمعت هيقتحموا المكان
يزن: سمعنا سمعنا
تميم :ما راح يلحقوا
هنا :نهار ملهوش ملامح

وفجاه في شخص وقف جنب تميم

تميم: كل شيء جاهز
التاني: جاهز يا تميم
تميم: احنا كنا بنعرف ان طلباتنا ما راح تتنفس عشان هيك عملنا حسابنا زرعنا هون في المبنى اشياء بتحبها كثير
هنا: لا بتهزر
تميم: حدا هون بيتمنى اخر امنيات
هنا: ايوه انا
تميم: شو بدك
هنا: عاوزه اكل سمك
يزن: استنى بس هنتفاهم

وهوب مره واحده تميم ضغط على زرار وي**** 

ولحد هنا بقى وهنقف البارت ده خلص ويا ترى بقى ايه اللي هيحصل معي هنا ويزن ويا ترى باقي ابطلنا هيحصل معاهم ايه ويا ترى اللواء محمد هيتعمل ازاي كل ده هنعرفه في البارتات اللي جايه مستنيه توقعاتكم الجميله مستنيه ان انتوا تصلي على النبي في التعليقات ومستنيه كلامكم اللي بفرح القلب دمتم في امان الله❤️❤️ 

من قلم اش💕💕

  •تابع الفصل التالي "رواية 8 في مهمة سرية" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent