رواية جمعهم الحب الفصل السادس 6 - بقلم مريم حجازي، ندى ربيع، ريناد خالد

الصفحة الرئيسية

 رواية جمعهم الحب الفصل السادس 6 

اقبل يا ادمن 
بارت 6 
رواية جمعهم الحب
في محل الملابس
روما:بت ياضحي ماتخشي تقيسي الدريس والخمار دا عليكي هيبقي شكله جامد...مش كدا يابنات
البنات:ايوة جربي 
ضحي:اشطا هروح اجرب
بعد قليل وضحي تخرج من البروفا
روما :الله بجد شكله حلو اوووي 
ندي بمرح :الله واكبر عليك ياوحيد يا لاشين امووت في الفواتششح
ضحكوا جميعا علي مزاح ندي
يوم العزومة
كانوا يجلسون الشباب بصحبة سليم ينتظرون البنات وكانت تنزل ندي من اعلي الدرج بطلتها الساحرة ترتدي دريس من اللون البني وطرحة من اللون البيج وكان فهد مركز معاها
فهد بتوهان:اي الجمال دا ياندوشي
ندي بخجل ومرح:بس يافهودي بتكسف
حسام :بس يولاد الجزمة عشان مقوملكوش انتو الاتنين
بعد القليل يدلفوا البنات بجمالهم المبهر
سليم بصدمة بعد ان رأي ريناد:يلاااااهوي انتييي نهار اسود عربيتي اكيد كسرتيهاا
حسام :انت تعرفها منين ياسليم
سليم بضحك :لا دي خبطتلي عربيتي قبل كدا وبعد كدا كانت جيالي القسم بعد مخبطت عربية واحد ...يعني زبونة في القسم
ريناد:اييي زبونةة دي مش عشان جيت مرة يعني عشان فتحت دماغ الراجل ابقي زبونة
محمد بمرح :اه ياقادرة فتحتي دماغ الراجل ومش عاجبك
ريناد:الله ماهو اللي عصبني خبطت عربيته مش يسكت لا نازل يزعلقي رحت خبطاه في دماغه
دادة سميحة :يلا ياولاد جهزت الاكل 
بعد انتهاء طعامهم ومرح وهزار ندي

ندي بضحك:بت ياضحضح ما تحكلهم عن الواد اللي مترباش بتاع الجامعة 
ضحي وهي تنظر لمحمد بخجل :لاعيب اتلمي 
روما :اللي انت متعرفهوش ان الاستاذ محمد هو الشخص اللي اتخانقنا معاه في الكافتيريا 
ندي وهي تنظر لمحمد:ايييي دااا متهزروش هو انت اللي متربتش
محمد باحراج :اتلمي يامهزقة عشان مقوملكيش 
ندي وهي تنفجر ضاحكة :هههههههههههههه مش قادررررة هو انت ابو فخاددد اللي بتقووول عليه 
انفجروا كلهم ضاحكين علي مزاح ندي واحراج محمد
ولكن دلف شخص كان صادمة للجميع
وهي صافيا ام حسام وندي
حسام بعصبية شديدة:انتي اي اللي جابك هنا مش رمتينا من8سنين اي اللي فكرك بينا تاني 
صافيا بخبث:جاية اخد بنتي هي مش بنتي ولا اي
ندي بخوف وهي تقف خلف حسام وفهد :حسام مش عايزة اروح ارجوك متخلهاش تاخدني ثم انهارت بالبكاء
حسام وهو ياخذها في حضنو :متخافيش ياقلبي محدش يقدر ياخدك مني اهدي
ندي ببكاء:هي عايزة مننا اي هي مش سابتنا ومشيت خليها تمشي ..ثم اكملت بصراخ وجع مشششش عايزززة اشوووفها
فهد بخبث:بس انتي متقدريش تاخديها دلوقتي
صافيا :لي ان شاء الله
فهد:لانها هتبقي مراتي دلوقتي...محمد اتصل بالمأذون
محمد:حاضر وراح اتصل بالمأذون
صافيا:بس انا مش موافقة
حسام :مش مهم موافقة ولا لا انا موافق وعارف اان فهد قدها وهيحميها.
صافيا بعصبية:انا سيبهالك بمزاجي لكن انا همشي وهرجع اخدها تاني بمزاجك او غصب عنك .وخرجت وسابتهم
وهنا انهارت ندي في البكاء وحسام بيحاول يهديها هو والبنات 

بعد قليل وصل المأذون 
وتم كتب كتاب ندي وفهد في صمت
حسام بعد انتهاء كتب الكتاب  
حسام:محمد ومراد وسليم روحوا وصلوا البنات عشان الوقت اتاخر وروحوا وانتي ياندي اطلعي فوق ف اوضتك ارتاحي وانت يافهد تعالي ورايا المكتب 
كلهم:تمام
 
في المكتب
حسام ؛فهد انت هتقعد معايا انت وندي في الفيلا معايا لحد ما الامور تهدا
فهد:بس انا ممكن اخدها فيلتي واقدر احميها
حسام :فهد ندي لسه مش متعودة علي الوضع الجديد مش من يوم وليلة هقولها انتي اتجوزتي ولازم تروحي فيلا جوزك وغير كدا انت عارف مدا تعلقي ب ندي 
فهد بتنهيدة : تمام
ليخرج فهد ويذهب ليستريح ف غرفته بعيدا عن ندا.....
_____________*_______________
علي الجهة الأخرى :
كانوا الفتيات يتحدثون جميعهم مكالمة جماعية مع ندى عندما كان حسام سيدخل ليتحدث مع أخته ولكنه توقف امام الغرفة.... 
روما : دا الواد فهد دا واقع ع الاخر ي بت ي ندووش 
ندى بإحراج : بس ي روما بقاا
ريناد بمكر : بقولك ي بت ي روما م كان اي حد يتجوزها اشمعنا فهد يعني 
ندى : والله دا لو مكنش عمل كدا كنت طلعت روحه في ايديا  
مريم : بس بقاا ي بنات أكيد إللي حصل مع ندى خير ليها وأكيد ندى دلوقتي الفرحة مش سيعاها بس أكيد برضو إن هي زعلانه من مامتها 
ندى بحزن : أنا مش عارفه هي عايزة مني ومن حسام إيه وتبدأ في البكاء.. 
روما بحزن : اهدي ي ندوش ي حبيبي 
ضحى بحزن : طيب اهدي ي غاليتي وان شاء الله في حل 
ريناد بحزن : حسام موجود ي ندوووشتي وأكيد هيحلها 
مريم بحزن علي رفيقة دربها : ايوه ي ندوشي أكيد في حل و ريناد صح حسام اخوكي مش هيسيبك وفي ضهرك آيوه إحنا بنشوفه بيتعصب عليكي دايما بس دا من خوفه عليكي وأكيد بيحبك اووي 
مريم بمرح لكي تلطف الجو : وأكيد يعني مش هيسيب الحرمة الصعرانة أمك دي تاخدك ولا هو مربي العضلات دي زينة يعني دا عامل زي هولاكو 
لتضحك كل من ندى وضحي وروما وريناد... 
روما بمرح : أقعدي بقاا بكرة في البيت مع فهودك ي ست 
ريناد بخبث : الا قوليلي ي بت فهد فين 
ندى بكسوف : بس بقاا ي ريناد انتي وروماا بعدين مش عارفه فين سي فهد دا كمان 
مريم بحب : المهم ي ست البنات روحي نامي وارتاحي وروقي كدا ومتجيش بكره الشركة أوكي 
ندى : أوكي 
ندى بتذكر : آه صح أنا مش رايحة بكرة مين هيوصلك اخلي حسام يجي ياخدك
مريم بتوتر : إيه لا لا ولا يهمك أنا ه هروح لوحدي 
ضُحى بمكر : ومالك بتهتهي ليه كده ي بت ي مريوم
روما بمكر هي الاخري : آه صح ي بت ي مريم هو انتي وقعتي ولا اي 
ندى بخبث وهي تعرف الحقيقة : اوعي ي بت تكوني بتحبي حسام أخويا 
مريم وهي تعترف ع نفسها: الحقيقة ي يعني ايوه انا حبيته واتشدتله اوووي آه هو عصبي وبارد وخلقه ف مناخيره دايما بس أعمل إيه بقاا ف قلبي دا حبه وخلاص 
مريم بخوف : ندى وحيات عيالك ي شيخة متقوليش الكلام ده لاخوكي ولا اي حد تمام 
ندى بخبث : اممم تدفعي كام 
مريم بغضب : والله ي ندى لو قولتيله حاجة هيبقى آخر يوم أعرفك فيه
ندى بسرعة : لا لا لا خلاص مش هقول لحد 
ريناد بضحك ع ندى : ناس متجيش غير بالعين الحمرا 
روما وضحي ومريم يضحكون... 
مريم : يلا بقا ي بنات سلام علشان نصحي بدري للشركه 
البنات ف صوت واحد : يلا سلام 
كانت ندى لسة هتنام وحسام دخل عليها... 
ندى بتفاجئ : إيه دا إنت بتعمل إيه هنا 
ندى بصدمة : حسام إنت واقف هنا من بدري 
حسام بسرحان : أها من وقت م مريم  كانت بتتكلم 
ندى بصدمة : اعااااا إنت سمعت كلام مريم يلاهووي ما انا اللي غبية اي اللي خلاني افتح الصوت دي مريم هتعمل مني بطاطس محمره
حسام بضحك : مالك ي مصيبه بتزعقي ليه خرمتي طبلة وداني
ندى بترجي : وحيات عيالك يأخي متقولش لمريم إنك سمعت
حسام بخبث : عيال مين بقاا مش لما أتجوز الأول
ندى : نعمممم يعني إيه ي أخويا
حسام وهو يضع يده على فمها : يخربيتك فضحتينا بعدين مالك مستغربة ليه كده م هو انا هتجوز ف الاخر ولا هعنس جمبك
ندى بعد أن ابعدت يده : يعني اي هتتجوز مين بقا
حسام بمكر : مريم صاحبتك
ندى بصدمة : إزاي يعني مش فاهمة
حسام بخبث : مش هي اعترفت بحبها ليا ف هتجوزها أنا كمان بحبها
ندى بفرحة : اعااااا  وفضلت تتنطط وحضنت حسام... 
حسام بضحك: بس ي بنتي كفاية أنا دوخت 
ندى بسرحان : الله يعني مريوم صاحبتي وصاحبة طفولتي هتعيش معايا وتبقى مرات أخويا أنا فرحانة اووي ي حسام 
حسام : آه أنا هتجوزها بس لما احاسبها ع الكلام إللي قالته عليا ف الأول 
ندى مش فاهمة حاجة.... 
حسام وهو يخرج : يلا تصبحي على خير وبكره متروحيش الشركة وأنا هروح أخد مريم معايا متقلقيش يلا نامي 
لتنام ندى وحسام ينام هو الاخر في غرفته.... 
-----------------×-----------
-.
*تاني يوم
بيصحى حسام بدري وبيدخل الحمام ويخرج يلبس بدله باللون الرمادي ويلبس ساعته ويضع برفانه لينتهي أخيراً.... 
حسام وهو ينزل ويركب سيارته : جيلك ي مريومتي.. 

*على الجهة الأخرى 
تستيقظ مريم من نومها متأخراً....
مريم بفزع : يلهوووي هتآخر علي الشركه والزفت حسام دا هيشلوحني
لتدخل مريم إلي الحمام تستحم وتخرج تؤدي فرضها وتلبس ادنائها الأسود وخمارها ونقابها الأسود وتخرج من بيتها.....
كان يقف حسام منشغل بتليفونه عندما لاحظ هذه الحورية التي تتجه نحوه.... 
مريم وهي تتجه نحوه : أي دا انت بتعمل ايه هنا
حسام بسرحان : دا ايه الجمال دا 
مريم بغضب : إيه ي أستاذ ماتحترم نفسك 
حسام : أي بتقولي ايه
مريم : ألعب بالية
حسام بعصبيه : اي 
مريم : قلبظ بجنيه 
حسام بعصبيه : بت انتي متستعبطيش ويلا قدامي 
لتقع مريم علي نفسها من الضحك ويسرح حسام فيها... 
مريم بعد أن تلاحظ نظراته لها : انت بتعمل ايه هنا
حسام : جاي أخدك ندى مش هتيجي وقالت اعدي أخدك 
مريم بتوتر : ااا أي لا لا روح حضرتك وأنا اجي وراك 
حسام بمكر : تمام بس انتي متأخرة أصلا ولو جيتي متأخر هتطردي
مريم بصدمة : نعم لا إن شاء الله مش هتأخر 
حسام بمكر : تمام انا ماشي 
ويذهب حسام من امامها ولكن يوقفه صوت مريم... 
مريم بتوتر :خلاص ممكن اجي م معاك 
حسام وهو يضحك بخبث : تعالي 
ليركبوا في العربية.... 
حسام بأستغراب : إلا قوليلي هو ف حد عندكوا ميت 
مريم ببلاهة : وانت مالك 
حسام وهو ينظر لها نظرة ارعبتها : بتقولي حاجه 
مريم بخوف : بقول حضرتك بتسأل ليه يعني 
حسام ببرود عكس م بداخله : علشان يعني لابسة اسود ف اسود وعاملة زي العفريتة 
مريم بصدمة : أنا عفريتة 
مريم بغضب :عفريت ينططك ي بعيد دا انا حتى مزة في الاسود وبغرور : أنا أصلا جميلة في أي حاجه بلبسها بلا عفريتة قال 
حسام ف نفسه : معاكي حق 
مريم علشان تغيظه وتعرف مشاعره تجاهها : دا حتى شخص بحبه اووي هو الل جايب الادناء دا وبيحبني ألبسه 
حسام بعصبيه : ومين دا بقاا يختي 
مريم ببرود : شخص بقاا إنت مالك أصلا
ليوقف حسام السيارة فجأة.... 
حسام بعصبيه : مريييم قولي مين احسنلك 
مريم بخوف : مالك يعم طايح فينا كدا وبخبث وبعدين مالك متعصب كدا 
حسام بتوتر : وو اناا ه هتعصب ليه يعني وبتهرب بعدين أسكتي صدعتيني 
مريم بضحك من غير صوت : اوكي 
لتنشغل مريم ف تليفونها وينشغل حسام في السواقة.....
*نرجع تاني ل ندى وفهد 
كان فهد مستني ندى تحت عشان يفطروا سوا واتفاجئ لماا لقاها نازلة وهياا لابسة فستان بينك وطرحه ابيض والقليل من الميك اب وعامله زي اميرات ديزني.....
فهد بدون وعي: يبوووووي بقاا انا متجووز القمر ده يبختي والله 
ندى بكسوف: صباح الخير يفهد
فهد: صباح الخير ينن عيون وقلب وروح فهد
ثم اكمل بمكرر.... ومرااات فهدد
ندى وقد احمر وجهها من الكسوف
ندى: يلااا نفطرر طيب 
وجلسوا ع السفرة تحت نظرات فهد ل ندى وكسوفهاا
*نرجع بقاا لحسام ومريم واخيرا وصلوا الشركه 
حسام: يلاا وصلناا
بينزلوا هماا الاتنين وبيدخلوا الشركه سوا تحت انظار العاملين ف الشركة
وبيبدأ يوم شغلهم وحسام بيرخم ع مريم طول الييوم وبيستفزوا ف بعض
نروح المكتب عند محمد 
الباب بيخبط
محمد: ادخلل
ضحى: صباح الخير 
محمد: صباح الخير يضحضوحه
ضحى بأستغراب: ضحضوحه؟؟؟ 
محمد: ايوة مالك مستغربة كده ليه لو مش عيزاني اقولها عادي
صحى: لا طبعاا عاديي انا بس مستغربة المعامله الجديده
محمد بمكر: لا متستغربيش لسة في حاجات حلوة كتيير جاية.... وبيغير الموضوع 
محمد: ااه صح كنتي جاية ليه في حاجه 
ضحى: ايوة كنت محتاجه مساعدة ف الفايل بتاع شركة السيوفي اللي الميتنج الجاي هيكون معاهم
محمد: طيب اتفضليي
............... 
وبيجي وقت البريك وضحى ومريم بيكونوا مشغولين ف تجهيزات الميتنج ف روما بتنزل الكافتريا تجيب حاجه تشربهاا..... 
وبتتفاجئ بوجود مراد 
روما بأستغراب: اهلاا ازيك ي دكتور
مراد: ازيك ي دكتورة روما
مراد: ايوة صحيح ليه روماا محدش بيقولك يمريم
روما: لا عادي بس ماما كانت دايما بتناديني كدده وانا بحب الاسم اووي وبتبتسم
مراد: هو فعلااا الاسم جميل وابتسامته جميلة وعيونه جميلة وكله زي القمرر...... بعدين بيفوق لنفسهه
مراد: بيغير الموضوع ااه صحيح بلاش حضرتك دي انا مش كبير اووي كدده 
ف الجامعه نكتفي بدكتور عشان الطلبة وكدده وبيغمزز.......فبيضحكوو الاثنين 
روما بكسوف: هو انت جااي لية
مراد: لا بس كنت معدي من هنا وطلعت ل حسام وقولت اجي اشرب حاجه من هنا قبل ما امشي 
روما: اهاا تمام انبسطت بشوفتك عن اذنك 
مراد: استني بس لسة البريك مخلصش تعالي نقعد شوية 
روما بتوتر وتفكير: طيب.. م ماشيي

*اماا ريناد كانت شايفة شغلهاا ومعملتش مشاكل خاالص 
يتبعع...
الكاتبون
ندي ربيع
مريم حجازي
ريناد خالد
روما محمد
البارت يوصل٢٧٠ وقولوا رايكوا في الكومنتات

  •تابع الفصل التالي "رواية جمعهم الحب" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent