رواية محل ثقة الفصل الرابع 4 - بقلم نشوة عادل

الصفحة الرئيسية

  

رواية محل ثقة الفصل الرابع 4  -   بقلم نشوة عادل


– طالما مصممة تمشى انا هوصلك لحد البيت لان الجو تحت لا يسمح لمشى ابدا
نيرمين: لا لا شكرا جدا انا هاخد تاكسى من تحت البيت مش مستاهلة والله
مراد بسرعة: تاكسى ايه مفيش حد هيقف ليكى اصلا
نيرمين : ايوة بس يعنى…….
مراد مقاطعا: مفيش بس ما هو يا اما اوصلك يا اما تقعدى لحد ما الجو يهدى وهنزل معاكى اوقفلك تاكسى
نيرمين: لا انا مش هينفع اتاخر عن البيت اكيد بابا وماما قلقانين عليا يلا بينا
نزل مراد مع نيرمين وكانت الدنيا بتمطر بغزارة فتح شمسية ومشى جنبها لحد ما ركبها ولف ركب هو كمان واثناء الطريق كانت نيرمين شاغلة نفسها بالفون وبتتجنب النظر ليه اما مراد كان مركز بالطريق وفى الاشارة لاحظ ان فيه عربية جنبه كانت الصدمة ان نيرة راكبة جنب شاب نايمة ع كتفه وبتضحك كان هينزل ليها لكن فجأة الاشارة فتحت ومشى وراهم بالعربية لاحظت نيرمين انه مش ماشى بالطريق وكمان سايق بسرعة
نيرمين: استاذ مراد انت رايح فين ده مش طريق البيت
لم يجيب مراد … نيرمين بصوت عالى: انا بكلمك انت رايح ع فين نزلنى هنا
مراد بزعيق وكأنه بيتحول: اخرسى خالص بقى مسمعش نفسك انتى فاهمة
خافت نيرمين من نظراته وتحوله المفاجئ كان شكله ونظراته مرعبة وعروق وشه بارزة بشكل واضح خافت وسكتت لاحظت انه ماشى ورا عربية بعينها لحد ما العربية دى وقفت قصاد ديسكو ونزلت منها نيرة والشاب اللى معاها كان متابعهم بنظرات حارقة اما نيرمين فهمت اللى حصل ومتكلمتش نزل مراد وراهم
السكيورتى: ع فين
مراد: داخل ع جوة
السكيورتى: بس دى بارتى خاصة معاك دعوة
مراد اخرج الكارت بتاعه من جيبه ولما شافه السكيورتى سمح ليه بالدخول … اول ما دخل مراد لاحظ أن العدد الموجود قليل وعدد الشباب مساوى عدد البنات قعد يفحصهم بعيونه لحد ما شاف نيرة ع الاستيدج مع الشاب بيرقصوا وبينهم حركات مش محترمة
مراد بصوت عالى: رخيصة …. واحدة رخيصة وانا كنت غبى لما فكرت انى اختارت صح واختارت ام لعيالى
نيرة بصدمة: مم…مراد انت بتعمل ايه هنا؟!
مراد: جاى اشوف مراتى المستقبلية وهى بتترقص بلبس عريان فى حضن واحد تانى
نيرة : مراد انت فاهم غلط ده ده
مراد بصوت رجولى عالى افزع الجميع: ده ايه ما تنطقى ولا القط اكل لسانك يا رخيصة
نيرة: ايييييه هو ايه اللى رخيصة انت اللى قفل وعايشلى فى جو الصعيد المقفول افهم بقا احنا هنا فى القاهرة وكل العائلات الهاى حياتهم كده
مراد: قصدك العائلات اللى متعرفش دينها ولا تعرف ربنا مش كده انتى عارفة يا نيرة كل مرة كنا بنتخانق فيها كنت ببقى عارف اننا هنرجع لكن المرة دى بقا هتكون ذهاب بلا عودة
قلع دبلته ورماها بوشها وخرج من المكان وهو بيتف عليها واثناء خروجه لقى نيرمين بتقول لواحد: احترم نفسك ي زبالة انت فاكرنى ايه!
الشاب: هتكونى ايه يعنى امام مسجد هتكونى جاية الديسكو تعملى ايه ي حلوة
قبل ما ترد نيرمين لقت مراد ضارب الشاب بوكس وقع ع الارض فاقد الوعى نظرت لمراد وهى بترتعش واتكلم بغضب: ايه نزلك من الزفت العربية انتى مجنونة
نيرمين بدموع: انا كنت هوقف تاكسى واروح عشان اتأخرت ع البيت
مراد: وانتى شايفة الشارع عبارة عن ايه كباريهات وديسكوهات يعنى لو مكنتش خرجت دلوقتى الله اعلم كان حصلك ايه اتنيلى اركبى
ركبت نيرمين وهى بتعيط وركب جنبها مراد ولاحظ عياطها: انا اسف انى عليت صوتى عليكى
لم تجيب نيرمين ومسحت دموعها ولفت وشها بعيد وصلت عند البيت وكان حسن تحت اول ما شافها جرى عليها : نيرمين امتى كويسة اتأخرتى ليه ومالك انتى معيطة ولا ايه؟!
نيرمين: انا اسفة يا بابا بس الدنيا مطرت جامد ومكنش فيه تاكسيات واستاذ مراد اصر يوصلنى
حسن بهمس: مين استاذ مراد ده؟!
نيرمين: ده خال الولاد اللى انا بعطيهم الدرس
حسن: انا متشكر جدا يا ابنى اتفضل اشرب حاجة
مراد: شكرا جدا لحضرتك يا عمى وحمدالله ع سلامة الانسة
حسن: انا اللى متشكر ليك وكتر خيرك انك تعبت نفسك ووصلتها
مراد: العفو ده واجبى عن اذنك
حسن: اذنك معاك يا ابنى
مشى مراد وطلعت نيرمين مع حسن ع الشقة ودخلت ع اوضتها ع طول فدخل وراها: مالك يا نيرمين انتى كنتى معيطة ؟!
نيرمين: ابدا يا بابا انا بس فيه شاب ضايقنى وانا بوقف تاكسى واستاذ مراد ضربه فأنا خوفت
حسن: طب الحمدلله انه كان موجود كتر الف خيره
نيرمين: اكيد انا بس هغير هدومى وانام شويه حاسة انى دايخة اوى
حسن: طب كلى الاول
نيرمين: اما اصحى لانى مش جعانة دلوقتى
باسها حسن من راسها وخرج وهى استسلمت للنوم ….. عند مراد اللى رجع ع البيت وحكى لملك اللى حصل
كمل وقال: بالرغم من اللى حصل بس مش زعلان بالعكس حاسس انى مرتاح جدا كأن جبل هموم كان كاتم ع نفسى وانزاح
ملك: ده ربنا سبحانه اللى سبب الاسباب عشان يكشفها ع حقيقتها ويزيل الغشاوة اللى ع عيونك
مراد: فعلا الحمدلله بس بقولك ايه معاكى رقم ميس نيرمين ووووووووووو…………….
  


google-playkhamsatmostaqltradent