رواية خطأي انني احببته الفصل الثالث 3 - بقلم ميفو سلطان

الصفحة الرئيسية

رواية خطأي انني احببته الفصل الثالث 3

البارت الثالث...
استيقظت مرام في الصباح متاخره وهيا تشعر بالهم اثقل كاهلها فاتصلت باحد الخدم ليوقظ رب عملها وتعتذر عن حضورها لتقوم وتستعد وتذهب لعملها في الشركه ليستيقظ ياسين علي يد احد الخدم ليعلم انها لم تاتي ليشعر بالغضب الشديد.. ولا يعلم امنها ام من نفسه فهو اعتاد علي رؤيتها صباحا يستيقظ علي وجهها الجميل ليقوم ويجهز حاله واعصابه علي حفير الهاويه.. فكلما شعر هكذا يغضب انها تتمكن منه بشده وهو ليس له حيله في ذلك ليتصاعد غضبه ونقمته عليها وهيا لم تفعل شئ بل هو يغلي بداخله وفي نفسه مما وصلت اليه حالته ليدخل الشركه ليجدها جالسه بهدوء لتقوم وتاخذ اشيادءه ليدخل في صمت لتخرج وتعد له فنجانا من القهوه وتذهب اليه لييأخذه في صمت لتخرج من سكات.. ليتأفف ويترك ما بيده ويظل هكذا فتره لا يعرف كيف يعمل.. ليستدعيها لتحضر له بعض الملفات وظل منخرط في العمل ليسالها عن احد الملفات لتعتذر انها لم تكمله لينفعل عليها بدون سبب ليصرخ بها.. ممكن اعرف ايه اللي معطل الشغل والملف ما خلصش ليه كان ورا سيادتك ايه ممكن اعرف مبوظالي شغلي..
لتتنهد وتقول.. يا مستر ياسين معلش انا نسيت وهروح اعمله دلوقتي نص ساعه وهخلص كل حاجه ..
ليصيح.. فاضيلك انا.. اه ما سيادتك مانتش فاضيه وشغلك بقي زفت وانا مستني الهانم اما تفضالي من ده وده.. هو انت بقيتي فيقالي.. دماغك خلاص في حته تانيه..
لتحس بوجع منه.. لتهتف دماغ ايه اللي في حته تانيه يا مستر ياسين حضرتك بتقول ايه ودي اول مره انسي حاجه حضرتك محسسني اني ناسيه الشغل كله..
ليشتعل من مواجهتها له ليقول اللي ينسي حاجه عندي يبقي نسي كل حاجه... ..
لتهت.. ::: يا سلام.. كل ده عشان ملف انا مش عارف متعصب اوي ليه كده هو فيه ايه..
ليقوم ويمسكها من يدها.. انت مالك بارده كده.. ايه خلاص دماغك ماعتش نافعه للشغل.. دماغك بره الشغل هو فيه ايه ومين اللي عامل فيكي كده مش مخليكي علي بعضك ومركزه.خلاص اللي بره هبلك اوي كده.
لتبهت من كلامه.. مش َخليني علي بعضي وهبلني.. انت ازاي تكلمني كده انت جرالك ايه انا ماسمحلكش اصلا انك تتجاوز حدودك..هو فيه ايه هو انا عشان سكتالك تجيب وتودي فيا  بس لا خلاص كفايه كده اوي.. لتخرج وتكتب استقالتها وتدخل عليه وتعطيها له.. ليحس بكلبشه في صدره.. لتقول بغضب.. اظن كده كفايه يا ياسين بيه.. خدمتي كده وقفت لحد هنا ولا انفعك ولا انفع غيرك.. وما تزعلش نفسك اوي اني مش علي بعضي اللي هو مش عارفه ازاي.. شغلي ماعدش عاجب سيادتك يبقي خلاص مالوش لازمه انا هنزل اعلان في الجرايد عشان مهله الشغل اشوف حد كويس وما تقلقش مش هسيب الشغل الا لما يجي حد كويس فاستحملني الشويه دول عن اذنك واستدارت لتخرج لتجده يمسكها ويبعدها عن الباب ويقف امامها.. كان ينهج بشده جراء انفعاله ورعبه ان تتركه وترحل ليحس بها في دمه يتنفسها لا يستطيع ان يجعلها ترحل فهي بالنسبه له يعتبرها ملك له..لتصرخ.. ابعد خليني اخرج.. وتحركت لتخرج ليقف امامها يس عليها الباب 
ليهتف برعب من فقدانها  وهو يسيطر علي نفسه ... اهدي يا مرام بلاش انفعال زايد.. كان يحاول ان يهدئ من روعها فوجهها احمر والغضب يشع من عينيها..
لتهتف.. من فضلك كفايه لحد كده وريح نفسك من عدم كفائتي خلاص وشفلك حد ينفعك..
لينظر اليها بتأثر.. عايزه تسيبيني يا مرام.. بعد السنين دي.. تقدري.. انا ماقدرش والله انت ازاي قدرتي تعملي كده..
لتهتف.. عشان تعبت بجد انا بعملك كل الخير وماستحقش منك كده لتنفجر في البكاء فقد تعبت من غضبه ونوباته التي لا تفهمها وقد تفاقم وجعها منه لاخره..
ليقترب منها ويمسك يدها ويجلسها ويجلس بجانبها.. طب انا اسف ما تزعليش حقك عليا.. يا مرام دانت روح الشركه وماقدرش اخشها وانت مش فيها.. انا غلطان وبقيت عصبي معلش سامحيني.. والله هحاول امسك نفسي انا ماقدرش ابعد عنك ثانيه.. لتشعر هيا بلمسه حنانه التي اخرجها فجأه مستغربه من تقلبه.. ولكنها لم ترد.. ليهتف.. طب بصي اديني فرصه والله هرجع زي الاول انا عندي ظروف معصباني..
لتهتف بانفعال.. ظروف ايه اللي مغيراك كده وماشي تنطر وتشخط انت اتغيرت وانا تعبت انت اتبدلت بقيت حد تاني وانا مش مجبره استحمل كل ده...
ليمسد علي يدها ويقول خلاص بقه ياسين بجلاله قدره بيعتذر ليكي.. يا بنتي انا مش اي حد اعتذرله..
لتهتف يا سلام.. غلطان وكمان بتقول كده..
ليبتسم علي طيبتها ويقول.. انت اكتر واحده عارفاني.. وانا بعتذرلك اهو ياسين الكاشف علي سن ورمح..
كانت تعلم بغروره وكبرياءه وكان اعتذاره لها من المستحيل عنده ولكنه فعله من اجلها.. لتتنهد وتقول.. يا مستر ياسين بجد انا عايزه امشي انا ماعتش مرتاحه في الشغل ومش هعرف اشتغل تحت الضغط ده انا هقدم الاعلان ونحاول نشوف حد يحل مكاني انا بجد اسفه..لتقوم وتحاول ان تخرج وهيا تشعر بوجع شديد..
ليمسكها مره اخري وانا استحاله اوافق اسيبك انك تمشي من هنا دا مكانك وشركتك.يا مرام والله ماقدر تبعدي ثانيه.. اهدي والله اسف انا عارف اني بقيت عصبي معلش عشان خاطر ياسين. دانت كل حاجه هنا دانا ماليش في نفسي حاجه انت بتعملي كل حاجه عايزه تسيبيني. دانا والله يومي هو انت.. . انا هسيبك تهدي وعارف انك مش هيهون عليكي لا انا ولا الشركه..
لتخرج هيا وتجلس علي َمكتبها وهيا تشعر بالهم فهيا فعلا لا تقدر ان تبتعد عنه ولكنها تعبت مما يفعله معها.. فلقد تحول تماما.. كان نوباته قليله في البدايه لتتحول علي مر السنوات لنوبات شديده ازدادت مؤخرا. وهيا لا تفهم لماذا يفعل ذلك
اما هو فجلس منهكا وقلبه سيخرج من مكانه لاحساسه انه سيفقدها احس بالجنون عندما اخبرته انها ستتركه لا يعرف ماذا حدث له ليصاب بالجنون مؤخرا ليدرك انها تمكنت منه تماما وهذا ما يقهره اي غرور يتملكه كيف يكون شخصا يشعر بكل هذا الحب واحتياجه لامراه ويتكبر عليها ويستكتر نفسه كأنه خلق من دهب وليس من طين.. كان ياسين طاوسا مغرورا قد اوقعته تلك الرقيقه فيها فانتفش ريشه ونظر لنفسه فاصابه الصلف والغرور.. كيف يقع لتلك البسيطه بالنسبه له . كان يريدها بشده وجسده يولمه من بعدها فوصل لدرجه الادمان ولا يجرؤ ان يعترف انه يحبها .. ولكنه سيأتي عليه وقت ليصبح ذلك الريش هو والعدم سواء ليدرك ان الانسان لا يملك من نفسه شئ وان الانسان اي انسان عزيز بنفسه ولا يقبل من يشعره بالدونيه فيلفظه بعيدا ويرميه كرها وقرفا...
كانت هيا قد وضعت اعلانا في الجرائد لتوظيف سكرتيره مكانها وهيا تشعر بالقهر وكيف ستتمكن من ترك فؤادها وحب  حياتها.. كيف سترحل عنه. هيا عاشت تهيم به خمس سنوات. كانت تتغلغل في حياته فاصبحت له كل شئ واصبح لها دنياها ليدخل فادي ويحدثها.. ايه يا مرام الاعلان ده هو انتو هتوظفو حد جديد..
 لتهتف بخفوت.. لا يا مستر فادي دا هتبقي مكاني..
لينظر ببلاهه.. هيا ايه اللي مكانك مش فاهم..
لتقول.. دا اعلان حد يجي مكاني...
ليفزع فادي... انت اتهبلتي يا مرام.. عايزه تجيبي حد مكانك وانت هتقعدي فين...
لتقول بحزن.. همشي يا مستر فادي خلاص ماعدش ليا مكان هنا.. بجد كفايه كده..
ليهتف فادي بغضب... هو ايه اللي خلاص وكفايه.. انت عقلك خف.. انت ماينفعش تسيبي الشركه انت جرالك ايه هو فيه ايه ماتفهميني..
لتقول يا مستر فادي.. مستر ياسين خلاص مش طايقني ولا طايق شغلي وانا تعبت من الخناق والزعيق انا بني ادمه وبحس. وما عتش مستحمله..
ليعترض فادي.. هو لو زعق شويه والا حتي اتنيل نقوم نسيب الشغل.. لا يا مرام.. انت عقله انا هكلمه انما تمشي استحاله.. بلاش كلام فارغ والله ما يحصل..
لتهتف يا مستر فادي هو بكيفي.. غصب عني وانت عارف اني قضيت سنين فاكيد خارج عن ارادتي وبجد تعبت من غضبه دا كل يوم زعيق وانا تعبت...
ليهتف فادي بحنان.. طب اهدي وانا هتصرف عشان خاطري والله الدنيا هتتصلح هو انا ماليش خاطر عندك..
لتحني راسها خجلا لا تعرف ماذا تقول ليكمل طب اديني فرصه طيب انت فاكراني هفأ والا ايه سيبيني بس اخشله اطحنه جوا دانت الورده بتاعتنا منوره الشركه احنا نقدر يا مرام.. حد يبعد عن عيلته احنا عيله يا مرام والا ايه...
ليتركها ويدخل الي ياسين ليدخل عليه.. ايه يا زفت انت اللي عملته مع مرام ده واعلان ايه اللي هيا عملته انت عقلك خف مالك قلبت غول وبتاكل في البت اللي بره  ..
ليقول ياسين غاضبا.. هيا لحقت تشتكيلك.. واعلان ايه مفيش اعلانات نزلت..
ليهتف فادي.. يابني الاعلان نزل من شويه لطلب سكرتيره. ليهتف ياسين بغضب وتوقف قلبه ... يا نهارها اسود هيا برضه مشت اللي في دماغها يعني اقوم اقتلها دلوقتي هيا فاكره نفسها مين هيا مالها دانا ياسين الكاشف..
 ليهتف فادي.... مالك يابني قلبت طور كده انت اتجننت..
ظل يا سين صامتا يشعر بالقهر والوجع احقا ستترك العمل.. ايه هيا هتسيبني.. يا نهار اسود طب ايه اروح فين دانا اموت.. لا ما ينفعش.. مرام تسيبني.. ايه القهره دي
ليقول فادي.. انا كلمتها وهحاول معاها ما تقلقش بس انت اهدي علي روحك كده انت جرالك ايه دا مرام مفيش زيها يابني اعقل كده.. انت فيك ايه فهمني..
ليقول ياسين بلهفه.. انت كلمتها بره هيا عامله ايه..
ليهتف.. انا هديتها شويه بس مش عارف ربنا يهديك بس لو تقلي فيك ايه وايه اللي قلبك عليها.. يابني دا بقت جزء لا يتجزء من الشركه تقوم تجحش وايه شغلها اللي مش عاجبك من امتي يا اخويا.. دا مرام ناقص تحميك هيا سابت حاجه مابتعملهاش..
ليصمت ياسين وهو يعلم ان فادي محق ولكن بعدها في الصباح وغضبها منه لم يتحمله..كان غيرته تطحنه وخناقه معها وبعدها قتله فلم يتحك في نفسه.. 
ليكمل فادي بجديه.. ياسين مرام ماينفعش تسيب الشغل نهائي.. هنلف علي حد زيها مش هنلاقي.. وانا مش فاهمك الصراحه.. هيا يابني فيه زيها.. لازم تقوم تطيب خاطرها دا نسمه..
ليهتف ياسين بغضب.. طب نادلها هتا انا هتصرف..
ليستعجب فادي.. انت اهبل هو ايه اللي انديلها هو شغل عيال.. انت غلطت فيها يبقي لازم تعتذرلها..
ليقول ياسين بطفوليه. ما انا اتهببت اعتذرت وهيا برضه راحت نزلت الاعلان.. اعمل ايه طيب.. ايوه غلطت عارف واعتذرت تسكت هيا بقه وتلم الدور..
ليهز فادي راسه.. لا انت حالتك صعبه دا لما تكون خناقه عاديه من زعابيبك انما انت بهدلت اهلها يا اخي.. قوم واخذي الشيطان مش مرام اللي يتعمل فيها كده مش مرام اللي تتساب..
ليهتف ياسين فيه نفسه لا ما تتسابش ولا هقدر اسيبها اصلا.دانا اموت لو بعدت دقيقه.. قوم واتزفت صلح الهباب اللي هببته.. واهدي بقه علي روحك.. دانت بقيت وابور جاز بيهب لما هترشق في السقف.. دا ايه الغلب ده.. هو انا هكمل كده ازاي.. 
ليقوم معه ويذهبا اليها لينفتح الباب ليجدها جالسه والحزن علي محياها والدوموع في عينيها ليتكلم فادي.. بصي يا مرام انا جبتهولك اهوه لحد عندك يعتذرلك تاني.. واظن احنا كبار مش محتاجين الخلافات دي اصلا..
 ليقترب منها ياسين ويجلس امامها ليهتف بحزن خلاص بقه يا مرام ماكنتش اتنيل اقصد والله عندي حاجات تاعبه اعصابي.. خلاص نهون عليكي برضه.. انت تقدري تسيبينا والنبي..
لتنظر اليه مرام بغلب ولم تتكلم.. ليكمل طب ايه انا هفضل قاعد كده قدامك زي العيل الصغير مستني تديله حاجه حلوه وتمشىه لتبتسم رغما عنها ليهتف سعيدا يبقي خلاص مش كده ونبي خلاص اهوه ضحكتي..والنبي العسليه ضحكت
لتتنهد وتهز راسها لتقول خلاص يا مستر ياسين حصل خير.. ليقوم ويهتف طب يلا بقه قومي نشرب حاجه في اي حته يلا قومي..
ليهتف فادي هنشرب ايه يابني انت باينك عقلك حصله لطف.. لينظر اليه وانت داخل ليه في النص انا بقلها هنشرب حاشر نفسك ليه اصلا..
 لينظر اليه فادي.. لا والله بقي دي اخرتها في حزنكو مدعيين وفي فرحكو منسين اما انت واطي صحيح...
لتضحك هيا وتقول لا يا مستر فادي مستر ياسين بيهزر شرب ايه بس ورانا شغل..
ليتذمر ياسين لا والله ومالكو حلوين كده وبتهزرو اه فيها ايه
لييقول فادي معلش يا مرام الا الامور ظريف وفاضي واحنا ورانا شغل.. خش يابني والله ماعرف انت جرالك ايه خش ليقترب من مرام ويقول سلام يا قمر بقه واي حاجه ناديلي وانا اجي اكله خشب المكتب وغمز لها وخرج
 ليسمع ياسين من خلفه غاضبا .. لا خفيف يا واد وشديد يلا غور عبوشكلك عيل سدغ...
لتضحك بشده علي مشاكستهم لينظر اليها بحب واحس بان روحه اتردتله ليقول بحب.. خلاص حليب يا قشطه..
لتنظر الي الاسفل بخجل وتقول خلاص يا مستر ياسين ربنا ما يجيب خناق تاني ويهدينا بقه ونشوف شغلنا..
ليجلس ياسين ويقول طول مانت في مكانك شغلنا كله هيمشي وهيبقي زي الفل دانت الشغل كله يا مرام..
لتتنهد لا مش اوي كده انت ومستر فادي ربنا يخليكو انت بجد حاجه تفرح..
ليهتف بحب.. يا رب دايما افرحك كده يا مرام.. انا مش عارف بهب زي الوابور بايني لسعت..
لتضحك بشده.. لا والله انت حد طيب اوي بس ماعرفش بتتحول..
ليهتف اه والله طيب اوي ومن ايدك دي لايدك دي..
لتخجل وتقول ومستر فادي كمان مالوش حل بيدخل عليك كده تحس قلبك انشرح بهجه من اللي بيعمله مستر فادي ده بيشع كده والله وبيروق الدنيا
ليهتف ياسين بتهكم.. بيشع بهجه ويشرح القلب. انا مش عارف هو عاملك عمل.. دا عيل تابوت وحاشر نفسه في كل حاجه..يا ساتر ال يشرح القلب وبيدخله.. دخل عليه عفريت..
لتضحك بشده.. لا انت مالكش حل والله بتقلب في ثانيه.. اروخ اناديله تاني
ليهتف بتذمر.. طب ناديله عشان اقوم اطحن امه..
لتصدح ضحكتها بشده ليتوه هو فيها وهيا تقول لا مفيش كده وتظل تضحك
ليهتف بحب.. والله فعلا ما فيش كده..
لتهدا وتقول طب يلا بقه عشان الحق اخلص الملف الي مرمطتني عشانه..
ليهتف مسرعا لا مش عايزه.. براحتك يعني انا اللي كنت لاسع.. في اي وقت..
لتبتسم ليقول طب ماتيجي والنبي نشرب حاجه بره
لتستعجب وتقول.. يلا خش عندنا شغل والنبي مستر فادي هيجي يعلقني
ليقول بتذمر.. فادي زفت مين ده اللي يعلقك. طب يوريني نفسه كده.. انت هنا ماحدش يقدر يهوبلك طول مانا موجود. لتبتسم وتهمس.. شكرا يا مستر ياسين..
ليقول طيب انا همشي بقه وهدخل.. لتهز راسها 
ليظل واقفا يتاملها لبعض الوقت.. مش عايز اتنيل اخش كانت هتوقفلي قلبي بنت الايه لما كانت هتسيبني.. طب اقعد واسيب الشغل اقول ايه مش لاقي حاجه اقلها.. ليهتف بدون وعي.. طب هنتغدي ايه..
لتندهش من سؤاله.. غدا ايه يا مستر ياسين احنا الصبح لسه بدري علي الغدا..
لينظر اليها ويقول طب ايه ادخل يعني لا هشرب ولا هطفح حاجه.. لتهتف ابعتلك حاجه تاكلها..
ليهتف بتذمر.. تبعتيلي.. لا يا مرام خلاص واستدار اما اخش اكل نفسي مانا انكتب عليا كده ليجبر نفسه علي الدخول فلا يجد ما يقوله..ليدخل المكتب ويجلس مغمضا عينيه يحس بهدوء بعد ان كان هناك مطحنه بداخله ورعب من فقدها.. لا يا ياسين اهدي بقه ماعادش ينفع اللي بتهببه ده البت جابت اخرها وهتضربلك كرسي في الكلوب وتطفش ساعتها روحك هتطلع لو مشيت..دانت كنت هتموت من شويه ودنيتك اسودت.. مرام ماينفعش تسيبك اعقل بقه وارضي بكده.. طب اعمل ايه ماعتش مستحمل عليها حاجه.. وجتتي بتاكلني.. غصب عني اللي بعمله مش قادر اتحكم في نفسي.. بس لو ماكنتيش سكرتيرتي يا مرام..دا ايه الغلب اللي اتحط عليا ده.. ياسين الكاشف بجلاله قدره اللي بيركع الكل اتشل وماعادش له حيله في البت اللي عايزها..
سبحانك ربي خلق الانسان من طين.. اي انسان كبر او علا اخرته يرجع لاصله.. طب ليه تعمل في نفسك كده ايه الكبر والتعالي ده.. اي انسان في نفسه عزيز حتي لو الفقر كله فماذا يعيب تلك الجميله بالنسبه له.. اي تفكير معوج ينطبع بداخله.. فما معني ياسين الكاشف.. فهو رجل مثل اي رجل وهيا انثي مثل اي انثي.لا يدخل في عقل العقلاء ذلك الانحراف . فالانثي خلقت لتكون سكن خلقت من ضلع رجل ليحتضنها ويكون لها السكن والمأوي لا ليتجبر عليها ويتعالي.. انها ضلعك ايها الغبي مكانه في حضنك وجانبك كيف تكسر ضلعا لك وترميه كيف ستعيش بدونه.. ليصبح صدرك به فجوه لا تنسد وستدخل لك ما يتعب قلبك عندها ستحس بعد فوات الاوان بعد ان دخل التعب واستكان تحس باهميه ذلك الضلع وتذهب هائما تبحث عن ضلعا رميته بهوان.. ستبحث يا ياسين حتي تدمي قدميك عن ضلعا تهاونت معه فهنت عليه وتركك مكسورا ناقصا لن تري راحه في بعده.. يومها ايها المتعالي ستعرف و تعي من انت وتقول يا ليتني.. ولكن يا ليت لا تعيد زمنا انت كنت سببا في ضياعه
اما هيا ما ان دخل مكتبه. لتتنهد هيا وتحس انها كانت في عاصفه شديده لتدخل الي هدوء رهيب لترتخي اعصابها بعد ان كانت علي شفا الانهيار فهو اتعبها واتعب قلبها ولا تعلم كيف ستكمل هكذا. فكل ذلك كثير علي قلبها..فالانثي حين تحب تتغاضي وتتناسي وتصبر وتتفاني ولكن خطا المحب التمادي والعطاء المفرط دون حساب.. لا تعطي حتي ينشق قلبك وتعود لتشتكي انك اعطيت ولم تاخذ.. فانت لم تطلب مقابل انت تركت نفسك تعطي وتعطي ومن امامك ياخذ و يشبع ولا يكلف نفسه حتي النظر لعطائك .. اصبح عطائك عاده اصبح عطائك مسلم به لا يعتد به.. اجعل عطائك عزيزا حتي يقابله الاخر بعطاء اشد واكثر لا تقبل ان تكون مسلمات.. لا ينظر لعطائك ولا لتفانيك كأنه لم يكن كأنه فرض عليك ان تعطي.. اعطي لم يقدر.. ساعتها ستحب عطائك وتعطي فوقه اضعاف... 
قلم ميفو السلطان
حكايات // mevo ...

   •تابع الفصل التالي "رواية خطأي انني احببته" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent