رواية احفاد النمر الفصل الثالث 3 - بقلم ملك مؤمن

الصفحة الرئيسية

 رواية احفاد النمر الفصل الثالث 3

أحفاد النمر
بقلمي /ملك مؤمن. 
البارت الثالث: 

في المكتب: 

تحدث عمار بهدوء: 
_حضرتك طلبتني يا جدي، خير في حاجه؟ 
شريف بهدوء ونبرة ثابته: 
_عمار، انتَ اكيد عارف مكانتنا اي في السوق وعارف أسمنا وسمعتنا
عمار باستغراب: 
_اكيد يا جدي. 
تحدث شريف بغضب بدي بلهجته رغم برودة صوته: 
_الحيوان اللي اسمه أدهم، مش عامل حساب لأي حاجة ولا عامل حساب ليا شخصياً زودها اوي وانا ساكت ومش راضي اغضب عليه، عشان لو غضبي طالو هأذيه جامد. ثم اكمل بنبرة اشد حدة: 
_وبعدين مش المفروض أنتَ كبير اخواتك، يعني المفروض تاخد بالك منهم بيعملو اي، بيروحو فين وبيجو منين. ولا الكبير في البطاقة بس. 
هز رأسه موماً بأحترام ثم تحدث بهدوء بأسف: 
_انا اسف يا جدي، هاخد بالي منهم وعيني مش هتغفل من عليهم لحظه وهبلغه باللي حضرتك قولت عليه. 
نظر له مشيراً بحزم: 
_تمام.. اتفضل. 
ذهب عمار للخارج ثم تمتم بضيق في نفسه: 
_هو انا هبقا في هدوء، طول مانا ورايا الحيوان دا. 
**************
في جامعة القاهرة: 

جلست هنا في كافتيريا الجامعه ثم تحدثت بتذمر: 
_بجد انا زهقت من المحاضرات دي، امتا بقا ونرتاح. 
تحدثت أحدي صديقاتها: 
_عندك حق بجد انا تعبت اوي. 
تحدثت رنا احدي صديقاتها الأخرى: 
_هونو علي نفسكم يا بنات كلها السنه دي وهنرتاح. 
هنا ببسمة:
_عندك حق. 
رنا:
_يلا يا بنات قومو عشان نروح، انهارده اليوم كان متعب، ومحتاجين نرتاح. 
نهضو جميعهم ليتجهو لسيارة رنا صديقة هنا. بينما نظرة لهم رنا ثم تحدثت بغموض: 
_يولاد نزلوني علي اقرب شارع، هروح اشتري شوية حاجات قبل م أروح. 
*************
تحدث فؤاد ببسمة: 
_وبس يا جدي، حضرتك عارف ان بابا مش هيوافق بس بجد غصب عني لازم أدي المهمه دي عشان زمايلي محتاجني. 
شريف بهدوء: 
_ تمام يا فؤاد. 
فؤاد بلهفة: 
_يعني اي يا جدي، هتقول ل بابا؟؟ 
ابتسم له شريف ثم تحدث بحذم:
_يلا حضر شنطتك عشان تلحق طيارتك بليل، يا حضرة الضابط. 
ابتسم فؤاد بسعادة ثم اتجه ليقبل يد جده ثم تحدث باحترام: 
_ربنا يخليك لينا يا جدي. 
وضع شريف يده القوية بخصلات شعره الناعمه ببسمة حنان لحفيده العزيز. نعم فشريف يحبهم جميعهم ولاكن فؤاد يمتلك معزه خاصة بقلبه. 
*************
في الأسفل: 

تحدثت ندي بتذمر: 
_وانا مالي يا حبيبه، ماليش دعوه. 
تحدثت حبيبه بنفاذ صبر: 
_يبنتي اسمعي كلامي عمار لو شافك واقفه كدا هيطربق الدنيا علي دماغنا وخصوصاً هو مش طايق حد من ساعة م خرج من عند جدك. 
ندي بتأفف: 
_أوووف وانا اعمل اي يعني، انا واقفه بعيد ماليش دعوه. 
ابتسمت حبيبه بخبث مصاحب لهجة حديثها: 
_يااابت يعني انتِ واقفه عادي يعني مش عشان حاجه تانيه. 
ندي بتوتر: 
_لا يعني انا هقف عشان اي؟ 
حبيبه بهمس: 
_عشان ادهم. 
نظرة لها ندي بضيق ثم تحدثت وهي تتجه للخارج: 
_خلاص انا ماشيه يا حبيبه حرقتي دمي. 
ابتسمت حبيبه بمكر ثم اتجهت خلفها. 
بالخارج تحدثت فاطمه عندما أبصرت وجه ندي بملامحها المنقلبه: 
_مالك يا ندوش؟ 
ندي: 
_مفيش يا ماما فاطمه. 
فاطمه بغمزه: 
_علي طماطم يا بت، قولي في اي؟ 
ندي بأندفاع: 
_حبيبه كل شويه تيجي تقولي انتي بتقفي قدام اوضة ادهم عشا.. ثم وضعت يدها اعلي فمها لتتحدث بهمس: 
_انا قولت حاجه؟ مقولتش صح!! 
اطلقت فاطمة ضاحكة عالية ثم تحدثت م بين ضحكاتها: 
_مش مهم تبرري يا حبيبتي كلنا عارفين ان ادهم بيحبك وهيخطبك بعد م يتخرج. 
وضعت يدها اعلي راسها بأحراج ثم هزة رأسها ورحلت:
_غبية يا ندي ديما فاضحه نفسك بأندفاعك دا. 
*************
في شركة الهندسه: 

تحدث سعيد بجدية غير معهودة منه غير في عمله فقط: 
_لا طبعاً، خدت المقاس. 
_يا فندم لازم ناخد المقاس بس مش بالمتر، لازم بال*****متر. 
سعيد بهدوء: 
_م هو دا اللي انا عملته. 
_تمام عن اذنك. 
_لو سمحت ممكن اعرف فين مكتب بشمهندس سعيد النمر. 
استدار سعيد بعيناه ليري فتاة اقل وصفاً لها م هو يسمي جمال، فتاة فاتنة بكل معاني الوصف والكلمات عيون شقراء وملامح اقرب للبرائة، بشرة خمرية وشعر أصفر، نزل بعيناه ليري تلك الدريس المحتشم الذي يخفي جسدها باكمله، ولاكن رفع نظره ليري شعرها. تحدث بهمس ومازال محدق بها: 
_ياكوستافانتلي. يالاللي. 
تحدثت بعدم فهم: 
_عارفه يا فندم ولا اشوف حد يعرفه؟ 
ابتسم بسمة غبية ثم اشار لها بيداه وهو يهندم ياقة قميصه الذي يرتديه: 
_انا بشمهندس سعيد النمر. 
تحدثت بهدوء وعملية: 
_انا نِجار هلوان، عميلة من شركة m. s،  من قسم البناء والمعمار، شوفنا التصميمات اللي اتنشرت في الأعلانات وعجبنا المجموعة جداً وطالبين حضرتك في الشركة عشان يعقدو مناقصه مع شركة حضرتكم. 
كان ينظر لها وهو يفتح فمه ببلاهة ثم نظر خلفه ورجع بنظره لها مره اخري: 
_بتكلمي مين؟ انتِ بتكلميني انا؟؟ 
نِجار: 
_ايوا يا فندم مش حضرتك البشمهندس سعيد النمر؟ 
_نمر اي بقا دا احنا بقينا اسد. 
نظرة له ثم تحدثت وهي ترفع حاجبها بحدة: 
_افندم!!! 
ابتسم بغباء:
_اسف يا أنسه نجار اه انا سعيد الأسد، احم.. اقصد النمر. 
_حضرتك قولت اي في حوار المناقصه؟ 
نظرلها ثم غمز لها بمشاكسه: 
_مش هوافق، بس عشان خاطر جوز العيون دا... هوافق. 
ابتسمت بتوتر: 
_ش.. شكراً يا فندم. 

************
نظر لوالده ثم تحدث ببسمة حزينة:
_مش هتسلم عليا قبل م امشي يا بابا؟! 
وليد بتهكم: 
_قال يعني انتَ خليت ليا رأي، أنك تروح ولا لا.
تحدث عصام بنبرة حانقة ولوم: 
_خلاص بقا يا وليد الولد ماشي، متنكدش عليه قبل م يمشي بكلامك دا. 
ابتسم فؤاد لعمه بأمتنان ثم انحني ليقبل يد والده ثم تحدث ببسمة هادئة:
_حقك عليا يا بابا، بس والله غصب عني. انتَ عارف ان دا شغلي، ومكانتي متسمحليش رفض مساعدة لزميلي. 
هز وليد رأسه له ثم تحدث بحنان: 
_تروح وتيجي بالسلامة يا حبيبي. 
ابتسم ثم نهض و تركهم  ليرحل. 

يالداخل: 

اتجهت شروق للبهو ثم صاحت بسعادة:
_هنوووون. جيتي امتا؟ 
نظرة لها هنا لتشير بيداها بتعب: 
_ااه... اسكتي متفكرنيش باليوم الزفت دا.. دا كان يوم متعب اوي. 
ابتسمت لها شروق بحماس ثم سحبت يداها لتجلس علي الاريكه متحدثه بحماس: 
_ها.. يلا أحكيلي. 
نظرة لها هنا بعدم فهم: 
_احكيلك اي؟! 
شروق بحماس غريب: 
_يومك كان عامل ازاي.. يعني و اي اللي حصل؟وعملتي اي وكدا يعني.؟ 
نظرة لها هنا بغيظ ثم نفضت يداها ونهضت متحدثه بغيظ: 
_تصدقي بالله ان انتُ بت تافهه ومتخلفة. 
ابتسمت شروق متحدثه بسماجة: 
_مرسي. 
نظر لها عمار من الأعلي ثم تحدث بصرامة: 
_هنا.. استني عندك. 
وقفت تنتظره حتي وقف قبالتها ليتحدث وهو يضع يده خلف ظهره: 
_ممكن اعرف كنتي فين؟ 
نظرة له باستغراب: 
_ليه؟ 
عمار بحدة:
_جاوبيني علي سؤالي من غير ليه؟ 
أبتلعت ريقها بتوتر من نبرته ثم تحدثت بهدوء: 
_كنت في الجامعه. 
عمار: 
_كدابه. 
_نعم؟؟؟ 
عمار بزعيق وكان اول مره يرفع فيها صوته علي بنت من بنات عمه: 
_ايوا انتِ كدابة، انتِ كنتِ في شارع النيل من نص ساعة بالضبط ومع بنتين حصل ولا لا؟؟ 
ابتلعت ريقها الجاف بصعوبة فهزت رأسها بلا بينما تحدث هو بصوتٍ مرتفع حاد: 
_جاوبيني علي سؤالي.. كنتِ هناك ليه؟ 
نظرة لهم حبيبه التي تابعة الحوار من أوله ثم تحدث بنبرة محاولة لتهدأة شقيقها: 
_اهدي يا عمار مش كدا. وبعدين استني نعرف منها هي كانت فين الاول. 
عمار: 
_حبيبة بعد اذنك متدخليش انتِ عشان نشوف الهانم كانت هناك ليه و بتعمل اي؟ 
_اي اللي بيحصل هنا دا؟؟ 
هذه الجملة التي خرجت من فم شريف الذي يقف ينظر لهم نظرات ثاقبة. 
ابتلعت حبيبه ريقها بصعوبة، وهكذا هنا التي كانت تريد ان تنشق الارض وتبتلعها الأن من ما سيحدث لها. 
اما عمار نظر لها نظرات كانت ستبتلعها حية. ثم تحدث وهو يلعق شفتاه بلسانه: 
_انا اقولك في اي.... 

انتهي البارت
بقلمي /ملك مؤمن
دمتم سالمين..♥

  •تابع الفصل التالي "رواية احفاد النمر" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent