رواية تيمو الفصل التاسع و الثلاثون 39 - بقلم ولاء فتحي

الصفحة الرئيسية

     

رواية تيمو الفصل التاسع و الثلاثون 39   -  بقلم ولاء فتحي




 (39
 ...................................
بعد يومين
مدام ليلي في مصيبه 
ليلي : خير ربنا يستر
الممرضه : في حاجات اختفت من مخزن الجدول وعاوزة ابلغ دكتور باسل من غير ما حد يعرف ومش بيرد 
ليلي : وليه من غير ما حد يعرف 
الممرضه : لان انا كنت مشيكه علي الحاجه وعامله جرد وسمعت صوت بره خرجت ورجعت ملقتهاش كدا الي اخدها ملحقش يخرج 
ليلي : طيب اتفضلي وانا هتصرف 
واتصلت ب باسل مش بيرد اتصلت ب شريف  مش بيرد 
اتصلت ب ملهم 
وحضر علي الفور ليراجع التسجيلات 
.......................
مايا : ملك انا مش عارفه اعمل ايه 
ملك: ايه الي مش عارفاه جننتيني 
مايا : بفكر اعفيه من الحرج والغي انا كتب الكتاب 
ملك : ايه انتي اتجننتي دا خلاص الدعوات اتبعتت وكل حاجه تقريبا جاهزة 
مايا : دا قبل ما بابا يطلب ايد مامته يجوز بقي حيرته دي تخليه محرج انه يرجع في كلامه  وانتي عارفه ان تميم مش بيحب يرجع في كلمه قالها 
ملك: تميم بيحبك يا مايا 
مايا : بس اكيد بيحب مامته برضه الوضع بقي حساس جدا 
وانا شوفت في عينه الحزن والحيره والغضب
ملك: ايوة اي راجل شرقي كدا انما اكيد مش ل درجه انكم تسيبو بعض وبعدين من حقهم يتجوزو دا شرع ربنا 
مايا : وهو مش متقبل حد مكان والده 
مايا : الوضع الاصعب ليكي انتي انك تلاقي ست تانيه تحل محل طنط الله يرحمها يعني ولكن انتي تفهمتي الوضوع
مايا : انا محتاره جدا مش عارفه اعمل ايه
ملك: تخلصي شغلك علشان احنا مشتريناش فستان كتب الكتاب لسه 
مايا : انتي رايقه يا ملك والله
...........................
سعاد : تميم انت بقالك كام يوم بتتهرب مني وانا عاوزاك 
تميم : اتهرب منك ليه بس يا ماما كل الحكايه اني مشغول 
سعاد: انت كنتي مختفي فين وايه حصل وكمان هتجيب شبكه وحاجات عروستك امتي باقي يومين بس علي كتب كتابك
تميم : بضيق : كنت فين متشغليش نفك انا معاكي اهو انما بقي الشبكة وحاجات مايا انا عامل حساب كل حاجه ورايح بنفسي اخدها علشان تبص علي ديكور الحفله لو عاوزة تعدل فيه حاجه
سعاد : طيب ايه شكلك مش فرحان ليه يا ابني انت لو مش بتحبها متظلمهاش
تميم : بالعكس يا امي انا فرحان مايا لو مش بحبها مكنتش هتجوزها انا بس مضغوط 
امي لو ناقصك حاجه قوليلي 
سعاد : لاء يا حبيبي انت عارف بنجيب مصمم العيله يخلص كل حاجه مره واحده 
تميم بتردد  طيب انا وصمت انا همشي
سعاد : تميم مالك عاوز تقول ايه  انا اعرفك لما تكون متردد تتكلم قولي مالك 
تميم : لاء ابدا مفيش بس فرح ميسون بعد اسبوعين انا اتفقت مع بال وشريف علي كدا 
سعاد بشك : متاكد ان دا الي عاوز تقوله 
تميم : امي انتي تعرفي عمي علاء 
سعاد: اه اعرفه من سنين ايام ما كنت في الجامعه كان زميلي وكان اكبر شويه وكان بيجمعنا بعض الانشطه الطلابيه بس انا اتجوزت باباك وكملت جامعه وانا بره مصر معاه وشوفته تاني قريب في النادي 
تميم : بس كدا 
سعاد بشك : ايه مالك بس ايه  ايوه بس كدا 
تميم : طيب عن اذنك 
سعاد : تميم مالك في ايه 
تميم : ولا حاجه بس عمي قال  عاوز يتجوز حضرتك 
سعاد : روح شوف عروستك يا تميم ومتشغلش بالك بحاجه 
تميم : امي انا مش بحجر علي حضرتك بس انا  وصمت انا ماشي 
سعاد ل نفسها ليه يا علاء كدا تنكد عليه  بس انا مصدقت ان ابني رجع للحياه تاني ولاقي البنت الي قلبه يحبها وتعوضه
ما صدقت نسي قسوته عليا وهيعيش حياته 
وجلست تبكي في صمت 
......................................
خرج شارد الذهن جلس في مكتبه في صمت  يفكر هل سيكون انانيا مع امه التي تحملت الكثير لاجلهم والذي كان يقصو عليها لفترات ولم تمل من امتصاصه او حتي الشجار معه لتطمئن انه اخرج غضبه 
امه التي كانت تكرس حياتها لهم ضحت باوقات نومها للسهر علي سعادتهم ضحت بحريتها لتتقيد بهم ضحت بابسط حقوقها الانسانيه هي الراحه لتريحهم 
امه التي لم يغمض لها جفن لتطئن عليهم تصحو من نومها لتتلمس وجوههم ليلا كي لا يمسسهم الهواء  امهم التي كانت لهم القلب الذي ينبض في قلوبهم لتضمن لهم الحياه فهي الشريان النابض في اجسادهم تحترق كي تنير لهم دروبهم 
هل سيكون قاسيا علي نفسه ويتحمل احساسه بوجود امه في بيت رجل اخر غريب عنهم  يحتاج الي اذن كي ينفرد بها ويرتمي بين احضانها بحريه عندما تتخبط معه الحياه كامواج تلاطم سفينه باليه لترسي علي مرسي قلبها فهو الامان لهم
اين سيجدها عنما تلاحقه ظلمة الحياه هل بجوار اخر في بيت غريب 
يالا انانيته فهو يفكر في لحظات تعبه امام دهر من وحشة وحدتها التي ستشعر بها عندما يرحل كل منهم ل حياته وله اولاد يخوض لهم وبهم معارك الحياة التي خاضتها بضراوه حتي اكتست بشرتها باثار تلك المعارك من تجاعيد وشعر يغلب عليه اللون الابيض  تداريهم ببعض مساحيق خارجيه حتي تشرع انها مازلت تحي
 ام  سيكون قاسيا معاها لتعيش وحدها ليس هناك من يؤنس وحشتها بعد ان انتهي دورها في حياتهم واصبح كل منهم له حياته التي يعيشها 
لن يتركوها وحيده ولكنها ستموت صمتا بعد ان كانت حياتها تضج بهم فمن يحتمل ذلك السكون بعد كل هذه الحياه 
ماذا يفعل بين افكاره في انانيته ام حريتها وسعادتها فانه قطعه من قلبها وان شعرت بتلك الحروب بداخله ستضحي وتموت صمتا
نعم انه حقها ان تجد من يضئ لها عتمة لياليها الطويله الموحشه ليتبادلو اطراف الحديث فالحديث بينهم سيجعل قلبها ينبض  ويجعل لها اسباب تكون اكثر سعاده بها من ذي قبل
فكل يانس بشريكه حتي ينير له ظلمة دروب حياته الموحشه
ليقطع صمته تلك التي دخلت مكتبه تتامل ملامحه وهو مغمض عينيه  وتتسارع علي وجهه علامات تلك المعارك الضاريه بين احساسية وقفت تنظر لتلك المعارك دون ان يشعر حتي خبطتت له علي مكتبه 
تميم : لو محتاج ترتاح انا ممكن اخرج 
يفتح عينيه ببطئ علي نغمات طوتها ليفيق من شروده ويعتدل في جلسته وينظر لها بحب 
تميم : بالعكس انا برتاح لما بشوفك 
مايا : تميم انت بتصعب عليا الموضوع 
تميم : موضوع ايه الي بصعبه عليكي هو في مشكله قوليلي حد مزعلك 
مايا : لاء بس انا حاسه بالصراع الي انت فيه بسبب موضوع طنط سعاد وبابا وصدقني انا اتفاجات ان الست الي بابا كلمني عنها هي والدتك 
وخايفه انك تكون مش قادر تاخد قرار يخصنا انا وانت بعد طلب بابا 
تميم : فهم ما ترمي اليه كلماتها وابتسم ابتسامته الصافيه لها وهو يتحدث بمرح  قرار ايه الي ممكن تميم شومان ميقدرش ياخده واضح انك متعرفيش جوزك كويس يا  قلبي 
مايا : جوزي ؟ احنا قصدي انا  لا الموضوع ان 
تميم يضحك بصوت عالي ويتحدث ايه يا دكتورة مالك  ايوة مش كلها يومين وهكون جوزك ولا ايه انتي ناسيه ولا تكوني فاكرة اني مطنش تجهيزات 
لاء يا قلبي انا بعت جبت كل حاجه من بره وكنت هعدي عليكي علشان نروح نشوف ديكور الحفله وننقي الاغاني  سوا وكمان لو ليكي اي ملاحظات تتعمل فورا 
مايا : تميم انت متاكد انك عاوز تكمل 
تميم : انتي بتشكي في دا يا مايا انا يمكن صحيح اخدت فتره علي ما كلمتك بس كنت بتاكد مليون في الميه اني استاهلك الاول واقدر احافظ عليكي 
ولا انتي مشاعرك ناحيتي اتغيرت 
مايا : انا ابدا انا اتشديت ليك من اول لحظه شوفتك فيها بس مكنتش اقدر اتكلم والقدر كان دايما بيحطك في طريقي تنقذني من مشاكل ملكش دخل فيها 
تميم: ولا انتي ليكي دخل فيها بس نعمل ايه يمكن القدر كان بيفتعل المشاكل دي علشان اللحظة الي احنا فيها مع بعض 
مايا : لحظ اننا واقفين تايهين 
تميم : تايههين  انا راضي بيهها طالما احنا مع بعض تايههين في ملامح حياه هنبداها سوا 
مايا : انا بعفيك يا تميم من اي ارتباط لو موضوع بابا بيضايقك
تميم : وانتي فاكرة ان القرار في ايدك يا مايا دا عهد علي نفسي اديته لوالدك اني اكمل معاكي الحياه وانا حاطك في قلبي وشايك جوا عيوني تفتكري العهد دا ممكن حد يلغيه بكلمه 
مايا افصلي حياة تميم ومايا بعيد عن اي مواضيع تانيه 
مايا : تميم انا بحبك اوي وفعلا مقدرش استغني عنك بجد 
تميم : طيب ايه مش يلا نروح نجهز الحفله دا وعلي فكره جهزي نفسك بكرة كتب كتاب سيد ورولا 
مايا : بجد 
تميم : ايوة انا رتبت له كل حاجه بس هما قررو انهم هيكتبو كتاب ويسافرو شهر عسل في اوربا بعد كتب كتابنا هو مش شهر عسل هما اسبوعين علشان فرح شريف وباسل 
مايا : ايه كل المفاجات دي طيب  يعني و ( اترددت تتكلم ) خلاص خلينا نمشي
تميم : متقلقيش يا مايا من اي حاجه  انا عارف بتفكري في ايه اديني وقتي بس  اخد علي الموضوع 
ابتسمت له وذهبو 
........................
بسولتي انا مش مصدقه ان فرحنا بعد اسبوعين بجد 
باسل : ميسون بلاش بسولتي دي يا قلبي علشان بحس انك بتكلمي ابن اختك
ميسون : الله وبما ان مليش اخت بقي فانت كل حاجه ليا 
باسل : لاء انا هكلم تميم الفرح يتعمل معاه 
ميسون : لاء بقي مش هلحق اعمل الفستان 
يرضيك ملحقش اعمل الفستان 
باسل : لاء طبعا ميرضنيش الفستان اهم طبعا  
ميسون : ايه دا انت بتتريق عليا مش كدا حاسه بنبره سخرية مني 
باسل بضيق ومحاوله انه يمنع مشكله : انا ابدا والله انا عارف البنات بتحب الحاجات دي الا بقي انا  اتفقت مع افضل مصمم ديكور علشان يصمم لينا الكوشه
ميسون : ايه دا بتتصرف من نفسك وانا اخر من يعلم
باسل في نفسه يا نهار هرمونات علي الصبح : لاء يا قلبي انا اتفقت معاه انما الزوق انتي الي هتقابليه معايا ونتفق مهو انا برضه مش هخليكي تروحي من غيري 
يا قلبي 
ميسون : بجد انا قلبك يا باسل 
باسل : اه طبعا مش مراتي وشريكه حياتي 
ميسون : طيب انا هروح اعمل بروفه فستان كتب كتاب تميم  اه متنساش انت هتلبس بدله كحلي علشان تعمل متشنج معايا  
باسل : حاضر يا قلبي نفس قماش البيجامه الكستور 
ميسون بعدم فهم : ايه بتقول ايه 
باسل : بقول اكيد علشان نبقي كابل يجنن انا اقدر برضه 
سلام بقي يا حبي علشان عندي شغل 
وقفل وهو بيحمد ربنا انه منكدتش عليه 
...........................
يا بيلا انا خايفة اوي تميم يتضايق وحياته تبوظ
بيلا: يا بت اهمدي وانتي بتقولي تميم هادي اهو وكمان البت بتحبه اوي وهو بيحبها مش هيضحي بيها 
سعاد:  بس تميم لو عند مش بيهمه حاجة 
بيلا : ابنك رجل اعمال ناجح ومبيحبش يخسر  مشروع ولا يفشل له فرع هيقبل يضحي بحبه وحياه تكون ناجحه وام اولاد جميله ومثقفه ومن عيله وفوق دا كله واقع في غرامه يا هبله  انتي مش فاهمة ابنك لسه 
سعاد: انتي ناسيه فضل سنين بيعاملني ازاي علشان خفت عليه 
بيلا: علشان عارف انك امه يعني مهما عمل مش هتسيبيه ولا تغضبي عليه عارف ان قلبك مايل وميقساش عليه  عارف انه اهم شخص في حياتك هو واخته يعني ضامنك 
سعاد : طيب انا مش هقدر اوري وشي ليهم 
بيلا : ليه عامله عامله واحد وطالبك للجواز يا اه يا لاء وكمان ولا بينكم غراميات ولا حب ولا كلام فاضي يعني ناس محترمه 
والراجل ملوش في اللف والدوران شافك مرتين التالته كان بيتكلم جد وجالي انا في مقام امك واتكلم معايا 
يا بنتي انتي تحددي قرارك انتي صاحبة الموضوع يا اه يا لاء 
سعاد : انا يا بيلا معنديش اي مشاعر الا لاولادي فقط بصراحة الي بفكر فيه حال امي ووحدتها 
بيلا : تمام يبقي تتوكلي علي الله وتستخيري والي ربنا كاتبه هيكون خير 
يلا علشان نشوف الفساتين بتاعة البنات زمان السواق اتحمص بره 
......................
يا مدام ليلي  انا سلمت الفيديو للضابط المسؤل الي كلمني عنه تميم ياريت الموضوع يكون بسريه تامه 
ليلي : تمام يا بشمهندس ملهم انا حاسه ان موضوع كبير وبدات اخاف بصراحة 
ملهم : خلاص اعتزري ل باسل 
ليلي : مينفعش في الوقت دا مشغولين في كتب كتاب تميم وبعدين فرح باسل وشريف  ومقدرش اتخلي عنهم ابدا 
ملهم : انا والله بحاول اساعد حضرتك علي اد وقتي لان مش هثق في اي حد من الشركة عندي يقوم بالمهمة دي بس انا فعلا عندي ضغط شغل وعلي اول الاسبوع مش هقدر اجي كتير 
ليلي : طيب تمام انا وقتها هضبط مع تميم 
كارم : ليلي ها خلصتي علشان اوصلك في طريقي 
ليلي اه تمام 
نسيت اعرفك مهندس ملهم صاحب شريف وبيعملنا تامين وبرمجه الاجهزة 
كارم : اهلا وسهلا مهندس ملهم انا كارم خطيب ليلي 
ملهم : اهلا وسهلا استاذ كارم الف مبروك  الخطوبه ونظر الي ليلي مبروك مدام ليلي  ومتقلقيش انا هكون متابع الشغل لاول الاسبوع  عن اذنكم مش هعطلكم 
كارم : اتفضل 
ونظر الي ليلي  مش يلا بقي علشان هنعدي ناخد نسمه وتنقو فساتين 
ليلي : فساتين ايه يا كارم لاء مش هينفع 
كارم : لاء هينفع ويلا بقي علشان منتاخرش انا وعدت نسمه ومش عاوزها تزعل مني 
ليلي : ربنا يخليك لينا يا كارم 
كارم : ما تيجي المؤذون موجود نكتب كتابنا بالمرة 
ليلي : ايه لاء مينفعش احسن مايا تضايق 
كارم عندك حق ومسك تليفونه الو كريم انا عاوزك تيجي علشان نقابل الجماعه ونحدد فرحي انا وليلي الاسبوع الجاي
ليلي: ايه يا مجنون دا فرح ايه مش هينفع 
كارم اغلق الخط ونظر ليها : طيب حتي عائلي كدا بينا ونستني ايه انا غيرت الشقه كلها وفرشتها علشان العروسه 
ليلي : وانت كلفت نفسك اوي علي فكرة 
كارم : مفيش حاجه تغلي عليكي 
ليلي : طيب انهارده كتب كتاب رولا عاوزة احضره 
كارم : طيب يلا بينا نخلص وتجهزي 
.....................
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكم في خير 
الف مبروك 
استني يا مولانا  متشلش الدفتر انا كمان عاوز اتجوز


google-playkhamsatmostaqltradent