رواية من نظرة حب الفصل الثامن والثلاثون 38 - بقلم الكاتبة الصغيرة

الصفحة الرئيسية

  رواية من نظرة حب الفصل الثامن والثلاثون 38 

"38"


مالك : انا قولتلك من الاول اللي فيها بس انت كنت معمي ومصدق اني خونتك انا حاولت بكل الطرق اعرفك الحقيقة لحد ما افتكرت اني كنت سايب الكاميرا دي عشان موضوع تاني بس جات صدفة واتصور اللي حصل في اليوم دا 


رضا : والله لاكون قاتلها اكن بنت ال*** تلعب عليا انا وتضحك عليا 


مالك : اهدي ي رضا انا كنت عارف كدا من زمان بس شيماء معملتش كدة من نفسها في حد وراها  


رضا : وايه اللي خلاك متاكد كدة


مالك : ببساطة ان شيماء لو كانت عملت كدة من نفسها وعشان الفلوس مكنش زمانها سابتك ابدا وبعدين اي اللي هيجيلها من وري ان انا وانت نتخانق ونكره بعض 


رضا : صح عندك حق في كلامك 


مالك : يبقي تسمع كلامي ونستني عشان نعرف مين وراها واللي وراها عمل كدة ليه اكيد في سبب 


رضا : انا آسف بجد ي مالك علي كل حاجة عملتها فيك 


مالك : وانا مش زعلان منك 


رضا : ازاي ي جدع دا انا ضربتك بالنار وكنت مستعد اقتلك 


مالك : ببساطة شديدة لاني عارف انك غبي وبتحبني حتي ولو كنت بتكرهني كان من المستحيل انك تموتني 


رضا : دا مدح والا ذم 


مالك : تقدر تقول الاتنين مع بعض 


رضا : علي العموم انا ماشي ولازم الكل يعرف اننا اتصالحنا 


مالك : اوعي تعمل كدة لانك هتخلي الشخص اللي كان السبب ياخد حذره لازم نمثل اننا اعداء واكتر من الاول كمان 


رضا وهو بيحضنه : بس بجد مبسوط اننا رجعنا لبعض تاني 


مالك : رجعنا لبعض هو انت خطيبتي ابعد عني يلا 


رضا : بقي يرضيك اني ابعد عنك 


مالك : اه يرضيني اي القرف دا 


🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀


راح مالك للشركة ودخل مكتبه وبدا يعمل شغله ومندمج لحد ما جات السكرتيرة وقالتله ان في شخص عاوز يشوفه دخل الشخص دا واللي كان حازم 


مالك : ها اي الاخبار ي حازم 


حازم : زي ما اتوقعت ي باشا والد حضرتك بيراقبها  


مالك : اوعي تكون خليته يشوفك 


حازم : لا ماخدش باله بس هو مركز معاها اوي وبيمشي وراها دايما 


مالك : تمام امشي انت ي حازم وبلغني باي جديد وخليك وراه بردوا 


حازم : حاضر ي باشا 


خرج حازم من المكتب ومالك كان بيفكر في طريقة يبعد والده عنها ويقدر ينقذها 


مالك : هو دا الحل مفيش غيره 


🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀


كانت نسمة في الشقة لوحدها لان ملك في الشغل لحد ما الباب خبط وفتحت الباب وكان مالك استغربت نسمة وجوده في الوقت دا 


نسمة : اتفضل 


دخل مالك الشقة وهو ناوي علي حاجة في باله بص لنسمة قبل ما يقول حاجة خليتها تنفجر 


مالك : انا عايز اتجوزك 


نسمة : نعم 


مالك : بقولك عاوز اتجوزك 


نسمة : اي الهبل دا يعني سيادتك تاعب نفسك للدرجة دي وجاي لحد هنا عشان تقول كدة 


مالك : انا جاي اقولك بس اننا هنتجوز 


نسمة : انت مجنون ومين قالك اني هوافق اصلا 


مالك : انا مباخدش رايك انا بقولك علي اللي هيحصل 


نسمة : دا عشم ابليس في الجنة 


مالك : انتي عارفة انك لو موافقتيش مش هيحصل حاجة بس ممكن اختك تتؤذي 


نسمة : وهتؤذيها بقي ازاي ان شاء الله 


مالك : مثلا اخلي زين يفسخ الخطوبة ويسيبها 


نسمة : مش هتقدر تعمل كدة 


مالك : لا اقدر وانتي اكتر وحدة عارفة ان كلمتي بتمشي علي الكبير قبل الصغير  ولو قولت لزين مش هيرفضلي كلمة 


نسمة : انت بتعمل ليه كدة 


مالك : انا بعمل كدة ليه اجابة السؤال دا هتعرفيها بعدين بس اللي عاوزه هو اللي هيحصل 


نسمة : انت اكيد مش طبيعي 


مالك : لسانك والا هقطعهولك ها موافقة واللا انفذ تهديدي 


نسمة : موافقة بس عاوزاك تعرف اني بكرهك وهفضل طول عمري اكرهك 


مالك : وانا ميهمنيش انا همشي دلوقتي وبكرة هاجي انا وماما نطلب ايدك ولو رفضتي صدقيني انتي اللي هتزعلي 


خرج مالك من الشقة وهو زعلان انه كلمها كدة بس مكنش في حل تاني 


مالك وهو بيبص علي الباب  : مش مهم عندي دلوقتي انك تكرهيني المهم اني اقدر احميكي ويوم ما هتعرفي السبب وانا واثق انك هتغيري رايك وقتها 


🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀🥀


بالليل كانوا متجمعين علي السفرة كلهم وبيتكلموا لحد ما وقفهم مالك 


مالك : انا عاوز اقولكم حاجة 


ثريا : قول ي حبيبي 


مالك : انا هخطب 


ثريا : ومين دي 


مالك : كلكم عارفينها نسمة اخت ملك 


ثريا : ......... 


  •تابع الفصل التالي "رواية من نظرة حب" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent