رواية نصيبي الحلو الفصل السابع والثلاثون 37 - بقلم سلمى

الصفحة الرئيسية

 رواية نصيبي الحلو الفصل السابع والثلاثون 37 

في فيلا سليم
كان كل من سليم حور يجلسون علي المائده ياكلا بصمت كاعدتهما منذ فتره، لتنظر حور الي سليم في الخفاء لترا ملامحه جامده لينفطر قلبها علي حبيبها الذي كان يستغل كل لحظه كي يفرحها ويدخل السرور علي قلبها وهو يعملها كابنته الصغيره لتتمني داخلها ان يعودا لحياتهم السابقه لتقرر ان تفتحه في موضوع العمليه
حور بتردد: سليم.....كنت عايزاك في موضوع مهم
سليم: ممممممم وايه هو
حور بخوف:انتا مش عايز تعمل العمليه ليه
لينظر لها بطريقه جعلتها تلعن اليوم الذي فكرت فيه ان تفتح هذا الموضوع
سليم بغضب: عايزني اعملها عشان متعشيش معا واحد عاجز
حور : انا مقصدش كدا انا....
ليرمي الاكل علي الارض وتنكسر الاطباق
سليم بصوت عالي: انا مضربتكيش علي ايدك عشان تفضلي معا واحد زيي لو عايزا تمشي الباب يفوت جمل.... براحتك ي هانم
ليغادر ويتركها لتدمع عين حور من قسوته، لتجلس ارضا وتحاول ان تنظف هذه الفواضي ليدخل قطعه الزجاج في يديها وتنزف، لتنفجر حور في البكاء من كل شي يحدث لها
**************
في مقهي ما
كان سيف يجلس مع دره في احد المقاهي
سيف بسعاده:اخيرا اقنعت باباكي ان الفرح يكون بعد شهر
ثم يردف بحب
_اخيرا هتكوني معايا في بيت واحد ي درتي
دره بخجل:بس بقا ي سيف
سيف:ي قلب سيف
ثم يمسك يديها يقبلها برقه ليحمر وجهها خجلا
دره:هو انتا ليه قدمت معاد الفرح
سيف:بصراحه غير اني عايز اتجوزك انهارده قبل بكره بس عايز افرح اهلي شويه عشان موضوع نيار اصل بابا علطول بيفكر فيها ومحمل نفسه الذنب اما ماما علطول قلقانه ان يكون حصلها حاجه اما ادهم بقي فقد الامل انها ترجع، مازن الوحيد اللي مش بيبين حزنه عليها وانا كنت قلقان عليه جدا عشان كدا فرحت لما قرر انه يتجوز ملك
دره: معلش ي حبيبي كل حاجه هتتصلح
سيف بابتسامه: ان شاءالله... انتي عارفه انتي اللي مصبرني علي كل حاجه بتحصل شكرا انك حبيبتي
لتنظر له بحب بالغ، ليظل سيف يتغزل بها اللي ان انتهت سهرتهم ..
في الفندق
كانت دارين تنظر في الهاتف كل دقيقه لتري ان هادي لم يتصل بها علي غير عادته فهو كان يهتم بها كثيرا منذ ان تقابلا برغم انها كانت تعامله بغرور، لتتذكر كل لحظتهما وتشتاق لهذا الاهتمام....لتنكر هذا الامر
هايدي بعصبيه: يغور في داهيه مش هموت يعني لو مجاش
لتسبه بكل ما تعرفه وتتوقف عندما تسمع صوت هاتقها لتنظر له بلهفه وتبتسم عندما تري اسمه علي الشاشه، لترد عليه
دارين بلهفه: انتا فين كل دا
هادي بابتسامه: معلش كان عندي شغل كتير...المهم يلا قومي البسي عشان هعدي عليكي
دارين:هنروح فين
هادي:هوديكي النيل
دارين بطفوله:بجد
هادي:ايوا ي ستي بجد.....يلا بقي البسي ومتحطيش مكياج انتي جميله من غيره
دارين بغرور مصطنع:انا جميله دايما ولو عايزه احط براحتي
هادي بحزن خفي:مممممم طيب يلا البسي
دارين:تمام باي
لتغلق الخط وتسرع لتتجهز لترتدي فستان بلون البيج قصير وتصصف شعرها ديل حصان وتمسك بالفرشاه لتضع مكياجها لكن تتذكر جملته لتبتسم وتكرر ان لا تضعه اليوم....وبعد انتهائها نزلت لاسفل لتجده منتظرها، ليبتسم هادي عندما يري انها طاعته ولم تضع شيئا بوجهها، ليقترب ويمسك يديها ثم يستقلا سيارته ويذهب الي النيل ليعشها يوم لم تري مثله قهو عاملها كطفله صغيره احضر لها الدره الشوي وحمص الشام واخيرا اخذها الي حديقه بها مراجيح للاطفال واجلسها عليها ومرجهها لتتسع ابتسامته وهو يسمع ضحكاتها ❤ ..
بعد عده ايام اخيرا جاء موعد رهف وعمار اليوم الذي تمناه عمار كثيرا اخيرا طفلته وحبيبته ستصبح زوجته اليوم امام كل العالم،ارتدي رهف فستانها الابيض الذي كان بدون اكمام وذو ذيل طويل ومنثور عليه الماس الصناعي ووضعت الطرحه علي شعرها لتصبح جاهزه وارتدي ايضا كل من حبيبه وتقي وحور فستان بلون الوردي نفس التصميم فهم وظيفات العروس اليوم.....وبعد ان جلب عمار عروسته من مركز التجميل ذهبوا الي القاعه الذي ستقام به الزفاف،ليدخلوا وسط الزفه الفخمه لهم.....
علي طاوله اهل العريس
الاب:انا مش عارف ازاي دارين متحضرش فرح اخوها
الام بكذب:معلش ي حبيبي انتا عارف ان صحبتها عيانه عشان كدا سفرت القاهره ليها
الاب بعدم رضا:ماشي
اما علي طاوله حور وسليم فكان الصمت هو سيد الموقف فسليم لم يتحدث مع حور بعد ذلك اليوم الذي هتحدثه فيه عن موضوع العمليه فاصبح يتجهلها باستمرار لينظر لها ليري عينيها المليئه بدموع عتاب نحوه ليتالم قلبه علي حبيبته لكنه صمت كالعاده
وبعد مرور الوقت قد انتهي زفافهم وذهبوا الي المطار واستقلا الطائره وسفروا كي يقضوا شهر عسلهم.....
************
في فندق بسويسرا
كان عمار حامل رهف ويسير بها اتجاه غرفتهم بالسويت لينزلها علي الفراش ويطلب منها ان تغير ملابسها ريثما يطلب العشاء لتستجب له لترتدي قميص قصير بلون الابيض وفردت شعرها لتصبح فاتنه
عمار:ايه القمر اللي انا شايفه دا....علي كدا مفيش عشاء النهارده غيرك
لتصمت من خجلها
ليقترب منها ويقبل وجنتها
عمار بخفوت:بحبك
لتصمت شهرزاد عن الكلام الغير مباح....

 

  •تابع الفصل التالي "رواية نصيبي الحلو" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent