رواية انتي قلبي الفصل التاسع و العشرون 29 - بقلم ولاء فتحي

الصفحة الرئيسية

    

رواية انتي قلبي الفصل التاسع و العشرون 29 -  بقلم ولاء فتحي 



29
رياض جاله تيلفون 
  بدا يزعق : حصل ازاي كدا  اقلب الدنيا وانا جايلك في الطريق 
والا اعتبرو ان كلكم مرفودين 
 اتصل الحاج حسين ب رياض
الحاج حسين : ايه يا رياض محمد مبيردش ليه 
قولي ايه الموضوع هو فين وليلي رجعت مع ذياد ازاي 
رياض : بتوتر بصراحة  اصل 
الحاج حسين : رياض ادخل في الموضوع وقول دا مش عيل تايه دا  محمد حسين
رياض : العربية الي كان فيها لقيناها في الصحرا وكل الحراسة مقتولة وهو مش موجود
الحاج حسين : بصدمة بتقول ايه 
رياض: خطف الانسة ليلي دا كان مدبر اننا نعرف مكانهم ونيجي 
واضح ان محمد احد اهدافهم بس متقلقش يا حاج
انا مش هنام انهارده الا وهو معايا
الحاج حسين : انا هكلم مدير الامن  واوعي احمد ياخد خبر يا رياض
رياض: انا فكرت اننا نكلمه بس خفت علشان شغلكم
الحاج حسين : يغور الشغل كله يا رياض 
سلامه محمد عندي اهم
رياض :  ممكن تديني كام ساعه هتصرف وصدقني لو موصلتش ل حاجة انا هبلغ بنفسي
حضرتك عارف ان علاقاتي كبيره ولو محمد معانا مش هيحب الشوشره
الحاج حسين بقمة الالم لان محمد مش ابنه دا صديقه وعكازة وضهره وسنده رياض : انت مش فاهم حاجة
رياض بيقاطعه حج حسين انا عمري ما بطلع شغل بنفسي الا مع محمد واحمد انا بعتبرهم اخواتي 
مش شغل 
واوعدك لو خلال كام ساعه معرفتش اعمل حاجة مش بس هبلغ
وهصفي شركتي وهسيب الشغل دا من اصله وبرضه مش هسكت الا وهو معايا 
الحاج حسين التمس في رياض الصدق وهو حزين : طيب يا رياض خليك معايا في جديد
رياض : الانسة ليلي وصلت مع دكتور ذياد  يا حاج وخليك جنبها لان محمد مكنش هيسيبها 
بس بلاش هي تعرف لانها كانت في وضع سئ 
واوعدك ان محمد  في اقرب وقت هيكون معانا
الحاج حسين : انا رايح ليهم  في الطريق  قولي مين عمل كدا ولقتوها ازاي 
لان ذياد معندوش اي اجابات 
رياض: اكرم ابن عمها بس المرة دي معاه حد من هنا انا سهلت سفره ومراقبه وعاوز اعرف مين معاه هنا علشان عقابة هيكون عسير 
تخيل قمة الجبروت كانو مسفرينها في نعش  وواضح انها فاقت وحاولت تقاوم ادولها مخدر قوي  لان راسها فيها بعض الكدمات
الحاج حسين : اتخض نعش  وكدمات وبصوت يملؤه الالم والحزن والتوعد حسابهم معايا بس قلبي يطمن علي الغالي 
**********.
عند ليلي 
امل : ذياد طمني بنتي مالها 
ذياد : طنط انا لسه مش عارف مالها  الكدمات دي سطحية 
وانا مديها محلول لان هي ضعيفه ومنتظر تفوق بس حسب الي اتعرضت له لما تفوق هنقدر نحدد حالتها 
خصوصا انها تحت تاثير مخدر فترة طويلة
امل : وليه كل الاجهزة دي وليه مودنهاش مستشفي
ذياد : ممكن تثقي فيا هنا ليلي في امان وصدقيني انا مش هسيبها 
ومش هسيب الي عمل كدا 
انا فضلت انها تيجي هنا الفيلا دي لان الي يعرف الفيلا دي انا وخالي محمود
وخالي محمود مش جاي علي الاقل لاسبوع بيحب يجي كل شهر بدون ما العيلة تعرف 
امل: طول عمر محمود سلبي ومش بتاع مشاكل 
ذياد: بالعكس انا اقرب شخص له هو مش عاوز يعادي اخواتهم ورافض تصرفاتهم واسلوبهم وعاوز يعيش في امان
للعلم حتي ميراثه في خالي الله يرحمه هو شايلة مخدوش 
امل : مش فارقه الميراث دا هو الي كان هيضيع مني بنتي 
ذياد : انا كنت هحبس اكرم بتهمة خطف خطيبتي 
بس معرفش  رياض ليه سابه انا اطمن علي ليلي ومحمد 
وصدقيني مش هسيب اكرم
امل :  نتكلم في موضوع الخطوبة دا بعدين يا ذياد مش وقته 
ذياد حضرتك فا 
امل : بنبره قاطعه من فضلك كفاية نتكلم بعدين 
وفي نفسها حتي انت يا ذياد طمعان في ليلي 
وبتجري تامنها علشان اناني 
*****************@
رياض بيفحص السياره الي كان محمد فيها 
ناس من البدو 
بيتكلمو ان عاوز يعرف الي لو كان حد  قريب منهم  يقدر يساعد ويحدد 
واح من البدو في دم علي الرمال يا شيخ وعلي ابعاد
الدم دا داخل لبعيد 
الشيخ العربي: واضح ان السيارة تاهت ودخلت في الرمال كتير 
والي ضرب عليهم عارف كيف يمشي او معه دليل يقدر يوصله 
رياض: ودا نعرفه منين 
شيخ البدوي تعال معي وانا هعرف كل حاجة  بس ياريت تغير ملابسك وتسيب سيارتك وتيجي كانك ضيف حتي ما  تتوه الحقيقه 
وانت يا ولد شوف لنا ها الدم لوين 
يا شيخ واضح انه مصاب وما جادر علي المشي وحد سانده
رياض : ودا عرفته منين 
اثار الرجل ثقيلة في الرمل ورجل شبه مجروره وجنبه علي ابعاد بجع دم
وارجل تانيه ثقيلة بس اخف 
الشيخ : يا ولاد جهزو الاكل ولبس للضيف وعاوز اعرف الحجيجه بسرعه
الرجاله : تؤمر يا شيخنا
رياض: انا مش هقدر اكل يا شيخ اعفيني 
دا اخويا 
الشيخ : والله هاذي عيبه يا ابني انت تعرف عوايدنا زين 
رياض : عارف بس حقيقي انا مش قادر الا ما اطمن علي اخويا
الشيخ : اعتبر اخوك معاك انت تعرف كلمتي 
اكرم يعين ايه الكلام دا اتبخرت طارت
محدش يعرف ب خططنا الا
واتصل بالتليفون : فين ليلي يا سامر 
سامر : اكرم  ليلي انت اخدتها 
وانا بنفسي امنت طلوعها 
اكرم بتلعب بيا يا سامر 
اكيد لو مش مع محمد تبقي معاك
سامر : محمد اضرب بالنار خلاص 
ودكتور ذياد مش الشخص الي يعرف يتصرف 
اكرم: ايه محمد ضربته بالنار ليه تتصرف من دماغك
سامر : مش انت قولت عاوز تنتقم منه انا نفذت
اكرم : انتقم منه احرق قلبه  اخسره فلوس
انما اقتله لاء يا سامر 
القتل لاء تاري معاه اشوف الحسره في عنيه
مش اقتله 
سامر : وهتفرق في ايه  يا اكرم انا زحته من سكتك وسكتي ويبقو يهددوني كويس
اكرم : انا هدفي بنت عمي وموصلتش ل هدفي يا سامر 
وصدقني لو حقيقي زي ما بتقول محمد مات انا الي هبلغ عنك
سامر : اكرم انت شريكي وعلي فكرة مش محمد بس الي مات 
معاه رجاله كمان
وساعتها عليا وعلي اعدائي 
***************@
رياض : الو بتقول ايه 
سامر رشيد 
طيب خلي بالك والاجهزة الي شنط اكرم تخليها زي ما هي وعاوز تحاولو تهكرو كل اميلاته وموبايلاته بسرعه
وقفل معاهم 
لازم تقع متقومش يا سامر وانا بنفسي الي هسلمك
رياض : يا شيخ : هو ممكن يكون حد اخد جثه من الي في السيارة
الشيخ : يا ابني ممكن يكون حد مر ولاقي فيها روح واخدها 
واحد من العرب عاوزك يا شيخ في كلمة 
الشيخ : بيكلمه وبيرجع بسرعه 
رياض: في اخبار يا شيخ
الشيخ : يا ولدي ما بدي اعشمك سيبني اتحجج واجيبلك الخبر اليقين
****************(
بتصحي ليلي وتصرخ
ليلي انقذني يا محمد
محمد هيوريكم وتصرخ 
ذاد بيهديها : ليلي اطمني انتي هنا انا معاكي 
ليلي : انت معاهم يا ذياد انا عاوزة محمد فين محمد
مامتها كانت جنبها بتصلي خلصت 
امل : حبيبتي انا جنبك اطمني 
ليلي : بانهيار ماما  وتترمي في حضنها وتبكي 
هيقتلو محمد يا ماما مقدرش اعيش من غيره
الحقوهم انا سمعتهم هيقتلو محمد
محمد لا لا 
انا بحبه مقدرش استغني عنه 
وتنهار وتصرخ وتبكي 
انا اسفه يا محمد 
انا اسفه انا السبب 
انت كل حياتي 
ارجع يا محمد  علشان خاطري 
امل : مصدومه ايه محمد وبطبطب علي بنتها 
اهدي يا ليلي 
ذياد: اهدي يا ليلي محمد كويس 
اهدي وبيحضر حقنه ويديهالها 
وسط صراخ منها 
ابعد عني انا عاوزة محمد  انت لاء مش طايقاكم كلكم
انتو دمرتو حياتنا 
مش عاوزاكم كلكم 
هاتولي محمد 
امل : ذياد اتصرف 
ذياد خلاص يا طنط دقايق وهتنام 
امل : هتنام هي  لسه فاقت 
ذياد : طنط ليلي تحت ضغط شديد ولازم تهدي
بدات تهدي
دخل الحاج حسين علي صراخها
امل  :  انت اطمنت علي محمد 
الحاج حسين بقمة الحزن والالم : ان شاء الله خير 
ذياد : هو في حاجة معرفهاش 
امل : انت الي كنت معاهم احكي لنا الي حصل
حكي لهم ذياد الي حصل 
وقال 
ذياد: انا هعرف مين الي ساعدهم تاني لان الممرضه اتقتلت 
وصدقوني حق ليلي مش هسيبه حتي لو من امي
امل : بانهيار 
ليلي ومحمد
ليه يا ذياد خالك وابنه بيعملو فينا كدا
ليه  بيدمرونا لو ابوها عايش مكنوش قدرو 
ذياد: طنط من فضلك لازم تكوني قويه علشان ليلي 
واضح انها اتعرضت لصدمة شديده ودا خطر 
الحاج حسين: اهدي يا امل  الدكتور عنده حق
ومتقلقيش قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا 
********(
استاذن ذياد وخرج يتصل ب رياض
رياض: خير يا دكتور محتاج اي مساعده 
ذياد : رياض محمد جراله ايه 
رياض: لسه مش عارف 
ذياد حكاله علي الي ليلي قالته لما فاقت
رياض : مش هخبي عليك الوضع ميطمنش
خليك انت بس مركز مع الانسة ليلي مش لازم كلنا نتشتت 
هي محتاجه حد مركز معاها 
ذياد : انت هتوصيني علي بنت خالي يا رياض طمني علي الاخبار 
رياض : لاء هوصيك علي حياة وروح محمد 
هي بنت خالك بس انت مشفتش هو بيحبها اد ايه 
وبيحميها ازاي كونه مش موجود لازم يرجع يلاقيها بخير 
الله اعلم هو فين وبيه ايه 
لو احتاجت اي مساعده يا دكتور كلمني انا مضطر اروح 
 **********
عند ريم واحمد
ريم : مالك يا احمد في ايه
احمد : مش  مرتاح يا ريم  حاسس ان في حاجة
في البيت
ريم : اتصل بيهم 
احمد بتصل محمد تليفونه مغلق
وبابا : بيرد ويضحك بس صوته في حاجة 
ريم : انا هتصل ب ليلي 
 ريم : تليفون ليلي مغلق 
احمد : في حاجة بتحصل انا قلقان 
ريم : خلاص تعالي نرجع 
احمد : بس دا شهر العسل وحقك نتفسح
ريم : انت حقي ودنيتي وجوزي وكل حاجة
وبعدين يا سيدي انت هتعوضهالي 
احمد: اعوضك بعمري كله 
طيب اجهزي وانا هحجز 
*************#
 ذياد بيكلم مامته 
راوية انت فين يا ذياد طمني عليك
ذياد: ماما اخر مرة هسالك الي حصل ل ليلي 
ليكي يد فيه
راوية : وحياتك يا ابني عندي ما اعرف حاجة
وصدقني انا مش هطلعك عيل في كلامك
بس طمني عليها
ذياد ك لما نطمن احنا الاول يا ماما هطمنك
راويه : انت لسه ملقتهاش
طيب انت فين
ذياد: انا في الشغل عن اذنك يا ماما عندي عمليات لازم امشي 
وقعد  حزين ومهموم 
وشايف ليلي مش عارف يعمل حاجة
وحاسس انه هو غير مرغوب فيه : بينه وبين نفسه
بعد الي شفته من عيلتي ليهم حق 
امل خرجت لاقته قاعد ساند اديه عليرجله ومغطي وشه باديه
طببت امل عليه : متحملش نفسك يا ابني اكتر من طاقتها 
ذذياد : بتنهيده  قام وبص لها : انا اسف يا طنط انا عارف ان كلمة اسف قليله
امل : وانت ذنبك ايه يا حبيبي انت كتر خيرك والله انك بتحافظ علي بنت خالك
ذياد صدقيني لو اخر يوم في عمري انا مش هسيبها يا طنط 
امل : بس انت شوفت  هي مش عارفه عاوزة ايه
ذياد : بانفعال 
طنط حضرتك فاهماني غلط
انا ليلي اختي وبنت خالي وانا جنبها 
موضوع الارتباط دا ملوش وجود
انا لما قولت انها خطيبتي علشان احميها 
مش عارف ليه محمد متجوزهاش لانهارده برغم كل الحب دا 
امل : لان للاسف هو كان عاوزها تعيش حياتها علي طبيعتها 
وتختاره بمزاجها 
وللاسف خالك لازم يكون هو وليها لانها قاصر
وخالك هو وابنه السبب في كل الي احنا فيه
بنتي كل يوم مرمية في المستشفيات تعبانه
ومحمد ابني واخويا وسندي مش لاقينه 
ذياد بصدمة  ايه معقول وليه لازم خالي 
امل : لانه العصب يا ابني الاب ثم الاخ ثم الجد ثم العم 
ذياد : بيفكر طيب يا طنط نطمن عليها ونلاقي محمد وربنا يستر عن اذنك انا داخل اشوفها 
امل : اتفضل انا هروح لابن عمي اطمن عليه 
دخل للممرضه : في جديد
الممرضه بتهلوس وتعيط 
ذياد : عينك عليها متسيبهاش
الممرضه حاضر يا فندم 
خرج وقلبه يتمزق مما يحدث
*********@
بعد عده ساعات : 
احمد وصل الفيلا مفيش حد
عند امل مفيش حد
عند امل دادة
في الجماعه
دادة : انت متعرفش يا ابني دا حصل 
وحكت له 
احمد: كل دا وانا معرفش ورجع الفيلا جري 
بيتصل بوالده مش بيرد
ريم : في ايه يا احمد
مفيش يا ريم اطلعي غيري 
وانت مش هتغيير احمد بعصبية : ريم من فضلك اطلعي وبيتصل 
احمد: انت فين يا بابا 
الحاج حسين : في ايه يا ابني : 
احمد: انا رجعت انت فين 
الحاج حسين انا مع ليلي 
احمد : انتو لقيتوها طيب الحمد لله ومحمد
الحاج حسين : ادعيله ربنا يرده لينا 
احمد : انا هجيلكم انت فين 
الحاج حسين : تيجي فين وعروستك 
غير اننا مش عاوزين حد يعرف المكان هنا
احمد : عروسة ايه انا لازم اطمن علي ليلي واشوف اخويا فين 
الحاج حسين : ليلي معاها ذياد وامل 
احمد بعصبيه : ذياد دا بيعمل ايه معاها انا هقتله وهقتلهم كلهم 
الحاج حسين بنبره تحذير : اقفل بقك الولد هو الي راح وجابها وبيراعيها 
واخوك انا منتظر رد رياض خلال ساعتين لو ملقهوش هتصرف 
قفل معاه وبيفكر امال يا ابني لو عرفت انهم خطو لقتل اخوك
ويا عالم  مقلبي مش قادر يقولها 
ربنا يرجعك يا محمد لينا 
************7
احمد بيتصل ب رياض
احمد: رياض دي الصداقة اخويا مش لاقينه ومتتصلش بيا
حسابك يا رياض معايا بعدين
رياض : احمد انا مقدر عصبيتك والي انت فيه
صدقني انا هوصله مش لانه اخوك ولا لان دا شغلي
لانكم اخواتي يا احمد 
احمد: انت فين وانا هاخد طيارة واجي 
رياض ك لو في لزوم ل مجيك انا كنت بعتلك بنفسي
احمد : بزعيق وخوف هقعد احط ايدي علي خدي واعيط واخويا مش عارف هو عايش ولا وينهار احمد 
بتسمعه ريم الي بذهول مش قادة تنطق
رياض : خليك جنب والدك وليلي يا احمد هما محتاجينك
وصدقني  محمد هيبات وسطنا انهارده 
احمد : وهو مخنوق ومش قادر يتكلم مش لو كان عايش يا رياض 
رياض : خلي املك كبير في ربنا  والي عمل كدا انا بنفسي هحبسه
المهم ليلي اتعرضت لضغوط شديده 
احمد هروح اجيب لها احسن دكاترة مش عارف انتو واثقين ازاي في الي اسمه ذياد دا
رياض : ذياد مسبناش يا احمد الا وليلي معاه
علشان يراعيها 
هو محل ثقه 
احمد: طبعا عاوز يتزفت يتجوزها بس دا بعده 
ليلي ل محمد وبس  وقفل السكة 
رياض في نفسه : هتفضل متهور يا احمد ربنا يستر
ريم : احمد ايه الي سمعته دا
وليلي فين
احمد : مش عارف يا ريم مش عارف  سيبيني من فضلك وانا مخنوق مش عاروز كلام 
ريم بس
احمد بزعيق ريم مش عاوز حد معايا 
ريم بتعيط وتجري 
في داخلة الحاج حسين 
الحاج حسين : احمد ايه الي شفته دا اطلع صالح مراتك
احمد : بابا انا 
الحاج حسين : ولا كلمه صالحها وخليها تجهز هوديها ل ليلي
البنت ملهاش ذنب وحسك عينك صوتك يعلي عليها تاني
احمد : انا اسف يا بابا 
وطلع ل ريم
في مكان ما 
سامر : انت متاكد انه مات
المجهول  احنا صفينا العربية كلها يا باشا بس جرينا لما لقينا عربيه جاية من بعيد الدليل الي معانا خاف وقال لازم نمشي
سامر : كويس جدا باقي فلوسك هتتحول للحساب 
وعاوزكم تختفو
مجهول : امرك يا باشا 
***********0
ليلي بدات تفوق ريم راحت ليها 
ليلي بتبكي وتحضن رجليها وتدفن راسها بين رجليها 
ريم : اهدي يا ليلي اهدي 
ليلي : قتلوه يا ريم محمد ضاع مني يا ريم
الممرضه خرجت 
دكتور المريضه حالتها مش كويسه 
دخل ذياد بسرعه 
ذياد : ليلي انتي كويسه 
ليلي : بصت له المهم محمد يا ذياد عمي وابنه بيدمرونا 
ذياد وحياة دموعك ما هسيبهم يا ليلي 
المهم انتي لازم تكوني قويه 
محمد لما يرجع مش لازم تكوني كدا 
ليلي : بصوت مخنوق : هو فين محمد يا ذياد
ذياد : ادعيله يا ليلي وفوقي كدا لازم تاكلي وتفوقي
ريم : انت عارف عنه حاجة يا دكتور 
ذياد : للاسف انا جبت ليلي وجيت ومعرفش حاجة 
ليلي : بس هو عايش انا متاكده
محمد انا سمعت صوته وانا نايمه 
ذياد : هيكون كويس بس تفتكري وانتي في الحالة دي هو هيكون مرتاح 
يلا قومي وتعالي
ليلي : انا فين وليه مش في بيتي 
ذياد دي الفيلا بتاعتي  جبتك هنا علشان ترتاحي 
ليلي : انا عاوزة اروح البيت بتاعنا 
ريم : لما تكوني كويسه هنروح
ليلي : فين ماما 
ريم : قولت لها ترتاح شوية وانا جنبك 
ليلي : انا لازم اقوم عاوزة اروح بيتنا القديم 
ريم : بصت ل ذياد الي اماء ب راسه انه اوك
انا هتصل ب احمد حاضر ونوديكي
ذياد : انا هتصل ب رياض يامن الدنيا بس لازم تاكلي 
**********.
الشيخ دخل  ل رياض
تعالي معايا بسرعه الحالة متتحمل تاخير 
رياض راح معاه واتصدم من الي شافه

google-playkhamsatmostaqltradent