رواية انتي قلبي الفصل السابع و العشرون 27 - بقلم ولاء فتحي

الصفحة الرئيسية

    

رواية انتي قلبي الفصل السابع و العشرون 27 -  بقلم ولاء فتحي 

بقلمي
#wala2iat 
(27
استيقظت ليلي علي تليفون: الو امتي دا مش معقول مستشفي ايه
طيب انا جاية حالا
فكرت تتصل بوالدتها ولكنها شافت ان تتركها ترتاح
وفكرت تتصل ب محمد ولكن عندها جعلها تنزل وحدها 
ولبست ونزلت مسرعه
قابلتها تالين 
تالين : ليلي في ايه 
ليلي : حد اتصل بيا وقالي عمتو في المستشفيي فهروح اطمن عليها 
تالين طيب اجي معاكي 
ليلي : لاء خليكي  انا مش هتاخر معايا العربية والسواقه 
 وصلت المستشفي ودخلت اتصلت علي ذياد مفيش رد
قابلتها ممرضه سالتها وصلتها للغرفه 
فتحت الباب وجدت 
الغرفه خاليه 
دخلت واغلقت الباب ونادت عمتو
انتي في الحمام ولكن الباب اتفتح وتم رش مخدر عليها من ملثم 
 لم تري من الفاعل
انتي في الحمام ولكن الباب اتفتح وتم رش مخدر عليها لم تري من الفاعل 
المجهول للممرضه الي كانت بتكلم ليلي : بسرعه هاتو ترولي ويلا بينا مفيش وقت 
لازم نخرج بيها علي الطيارة علطول 
في الفندق 
امل دخلت تصحي ليلي ملقتهاش
نزلت المطعم تحت ملقتهاش 
اتصلت بيها الموبايل مش بيرد
اتصلت بمحمد الي صحي من نوم
محمد بنوم : الو مين
امل : محمد معلش انا صحيتك افتكرت لي لي معاك
محمد قام بسرعه : ليلي لاء هي مش في اوضتها 
امل لاء : ملقتهاش واضح انها صحت بدري ونزلت موبايلها مش بيرد
محمد قام جري يلبس وهو بيتكلم  انا هطلب الحراسة الي معاها وانتي اطلبي تالين يا خالو يمكن معاها 
ولبس في ثواني ونزل 
تالين تحت مع امل 
والله ي طنط الصبح كانت بتجري وقالت عمتها في المستشفي ورايحة ليها
قولت اروح معاها قالت معايا السواقه
محمد : بيكلم السواقة انا جاي بقالها اد ايه ابعتيلي لوكيشن
امل : محمد في ايه 
محمد : راحت المستشفي انا هروح ليها 
امل طيب متقلقش  خلاص عرفنا هي فين
محمد : ابعتيلي رقم ذياد وهو بيجري
 محمد: الو  ذياد 
ذياد بنوم الو مين 
محمد انا محمد حسين مامتك مالها وانتو في غرفه كام
وازاي تبلغو ليلي ومتبلغوناش
ذياد: انا مش فاهم حاجة 
ماما مالها وغرفه ايه ونبلغ ايه
هنا محمد استوعب ان في حاجة غلط
ذياد ليلي جالها تليفون الصبح انها تلحق مامتك في المستشفي 
ذياد: ايه اديني العنوان 
محمد: قاله اسم المستشفي 
ذياد : بصدمة دي المستشفي الي احنا شركا فيها 
محمد انا جايلك  ماما في البيت كويسه ومحدش اتصل ب ليلي كدا في حاجة غلط 
محمد: ورب العزة يا ذياد لو ليلي جرالها حاجة هخلص عليكم كلكم
وقفل في وش ذياد
الكلب هيعملهم عليا 
اتصل ب رياض
رياض بسرعه حصلني في ..........
ذياد : بيلبس جري 
ماما ماما 
راوية : في ايه يا ذياد
بتخططو ايه ل ليلي 
راوية ايه مش فاهمة 
ذياد لو ليلي جرا لها حاجة صدقيني هنسي انكم اهلي وانك امي وهتندمو
راوية : في ايه سابها وجري علي المستشفي 
محمد : وصل وسال علي ليلي 
طلب الكاميرات قالوله مش من حقك ومحدش وصل هنا واتخانق
في دخول ذياد
كلهم بترحيب دكتور ذياد
كان عصبي جدا علي غير العاده منه
وصوته عالي  
خلاهم بيلفو حوالين نفسهم
ذياد: فورا غرفه الكاميرات تتفتح وابواب المستشفي تتقفل
وبص ل محمد ورياض
تعالي معايا يا محمد
محمد: انا مباكلش من الكلام دا الافلام ي مش عليا ولسه هيشتبك معاه مسكه رياض
ذياد: محمد انا مقدر موقفك ومش هنتكلم دلوقتي تعالي معايا المهم ليلي 
وصدقني لو حد مسها انا مش هسكتلهم بما فيهم امي 
لان انا حذرتها مرتين 
دخلو غرفه الكاميرات 
وقت دخول ليلي المستشفي
طبعا عرفوه من عربيتها 
محمد : اهي مين الممرضه دي
ذياد :  استني يا محمد  نعرف اخدتها فين
فين مهندس الكاميرات 
وصل المهندس لو حد دخل الغرفه دي غيرك همسجكم من علي الارض
رياض هسيب حد معاه ذياد وافق
اتصل ب حد غرفه 305 باسم مين 
محمد بيكمل
ذياد خرجو ترولي 
بيبص في الوقت 
دول طلعو فوق
محمد في ايه فوق 
ذياد مهبط الهليكوبتر
اتصل بالامن 
وللاسف سمعو صوت هليكوبتر الاسعاف المستشفي بتقلع 
فورا تتواصلو مع الهليكوبتر
 محمد طلع جري علي فوق
 رياض استني يا دكتور معلش 
علشان مناذيهاش 
احنا منعرفش مين عمل كدا 
اتصل بيهم ان محدش يعرف الي بنعمله
وانت عارف مين الي علي الهليكوبتر 
ذياد ايوة طبعا 
عاوزين نعرف وجهتهم 
ذياد حاضر
 رياض اتصل برجالته يستعدو لاي طوارئ
ذياد : عمل اتصالاته 
وبسريه لو سمحت  
دول رايحين شرم الشيخ
رياض فين في شرم 
امل هتتجنن والحاج حسين  معاها في ايه يا امل 
مش عارفه حصل ......
ومحمد مش بيرد 
وذياد مش بيرد
ذياد : انا نازل شرم مش هقعد 
محمد: نزل وبجنون  ليلي لو جرالها حاجة هنسفكم كلكم 
رياض : اهدي يا محمد الدكتور فعلا بيساعدنا
كلم ناس مباحث ايوة هليكوبتر اسعاف ممكن تضبط كل الاماكن منضمنش 
محمد : انا نازل شرم حالا 
ذياد وانا معاك مش هسيبك
رياض : وانا معاكم
محمد: خليك انت يا دكتور  متتعبش نفسك بنت خالتي هعرف احافظ عليها 
ذياد انا مش هسيب بنت خالي يا محمد ومش وقت غيره وخلافات المهم ليلي
رياض بسرعه علي المطار
محمد اتصل بيجهزوله طيارة خاصة 
وصلو المطار 
*********.
في مكان ما 
الو الطيارة في الطريق 
بس هما اخدو طياره خاصة وفي الطريق كمان 
الطرف التاني : بعد ما توصلو خلصو علي الي في الطياره
والهانم محدش يمسها 
بخبث  وتوعد
والله وهتكوني في ايدي يا لي لي 
وهنشوف  مين هيضحك في الاخر 
الي علي تليفون : امرك يا باشا 
*********.
تليفون ذياد رن :
ها وقالت ايه طيب توصلو لها باي تمن ولازم اعرف مين بيساعدها في المستشفي والموضوع
دقائق والمستشفي اتصلت 
دكتور ذياد لقينا الممرضه مقتولة في الجراج
ذياد : بتقولو ايه ازاي 
المستشفي : للاسف الكاميرات مش جايبة ازاي ومين 
قفل ذياد وبلغ رياض ومحمد
الي اتخضو
رياض : دي عصابه بقي 
قاطعهم صوت تليفون محمد
*****
الحاج حسين بيتصل بيهم رد علي والده
ايوة يا بابا : ليلي طمن خالتي 
مش راجع الا بيها 
الحاج حسين : معاك مين يا محمد خلي بالك من نفسك
محمد: رياض وذياد معايا متقلقش بس خالو بالكم من خالتي
رياض : خير يا دكتور 
ذياد : عرفت بيانات الي ساعدتهم واداله البيانات
انت من اتجاه وانا من اتجاه نحاول نوصل لها 
ذياد: محمد صدقني مليش ذنب
انا فعلا كنت بقنع ليلي تفكر ترتبط بيك
محمد : بضيق ممكن مسمعش صوتك
رياض : مينفعش كدا يا محمد
لازم نشتغل تيم وتتكلمو بعدين
وبص ل ذياد : اعذره يا دكتور وبعتذر لك
وصلو شرم
محمد فتح الايفون بتاعه يدور علي موقع ايفون ليلي 
وصل للمكان
رجالة رياض في انتظاره بعربيات
محمد: رياض خلي ذياد معاك وانا هروح في العربيه التانية 
ذياد جاله تليفون من الهليكوبتر 
ذياد بص ل رياض الهليكوبتر نزلت في فندق وسمع ضرب نار 
وانقطع الاتصال 
في الطريق 
وصلو 
محمد شاف عربيات بتجري 
2 في اتجاه و2 في اتجاه 
موبايل ليلي مكانه لسه في اليارة الي بصو عليها لاقو الي فيها اتقتل وهي فاضية 
ركب محمد العربيه 
بسرعه بيلحقهم مطاردات في طريق  الصحرا 
بدو يضربو نار
تبادل النار بينهم وبين رجالة رياض
محمد اتصل ب رياض
مش عاوز ضرب نار ليلي معاهم
للاسف دخلو لمنطقة صحراء
وعربية محمد وراهم 
رياض  طلب دعم من الشرطه لسه موصلش 
محمد اخد العربية وبدا يدخل وراهم
تبادل اطلاق نار في الصحرا 
الحراسه مع محمد قليله وهما عربيتين 
 مفيش اتصالات 
عند رياض وزياد 
العربيات الي رياض وذياد وراهم اتجهت للمطار 
 الاتصال ب محمد اتقطع 
*****.
امل هتتجنن علي بنتها 
مفيش اتصال ب محمد
مش عارفه ايه بيحصل 
تالين اجلت سفرها 
الحاج حسين باتصالاته قالب الدنيا
ذياد ورياض مفيش اي رد
راوية اتصلت ب امل
امل : يا راوية عملتو ايه في بنتي  يا راوية بنت اخوكي البنت اليتيمه عملتو فيها ايه
راوية : ورحمة اخويا يا امل ما اعرف 
انا ذياد كمان فاكر ان ليا يد
بس كلامك فوقني انا السكينة كانت سرقاني
واتصلت ب صلاح واتكلمت معاه بهدوء طلع ميعرفش 
حتي خليت اخويا محمد الي ملوش في حاجة وسايبنا وعايش بره في حاله ومقاطعنا 
اساله طلع معندوش اي علم باي حاجة 
بس في حاجة قولت اكلمك اقولهالكم
امل خير يا راوية عاوزين الورث خدوه لما تكمل 21 سنه خدو كل الي عاوزينه عاوزه بنتي وانهارت في البكاء
الحاج حسين اخد التليفون
خير يا راوية هانم: ايه الموضوع مالها امل 
راوية يا حاج : اسمعني من فضلك
محمود اخويا قالي ان كان في المطار مسافر وقابل اكرم راجع مصر من يومين
الحاج حسين : اكرم  . معقول اكرم يعمل كدا تاني
راوية : اكرم مش سهل ومش هيسكت ومبيحبش محمد
انا هحاول اكلمه واشوف يمكن اوصل ل حاجة 
الحاج حسين : شكرا يا راوية هانم
قفل معاها برضه تليفون محمد خارج الخدمة
رياض اخيرا رد
الحاج حسين: ايه يا رياض فين محمد تليفونه مغلق
رياض بتوتر : هو احنا اتفرقنا ندور ومكن تليفونه فصل شحن
مالك  يا باشا خير
الحاج قاله : اكرم هو الي خطف ليلي قول ل محمد كدا 
رياض معقول . طيب يا فندم هبلغه 
***************@
اكرم منتظر في المطار وبيتصل بحد
الو ايوه : انا عاوز ليلي 
وانت حر بقي معاهم والي عليا هضبطلك رصيدك في البنك
الطرف الثاني 
والمناقصة  لازم ترسي عليا 
اكرم : انا وعدتك ليلي تبقي في ايدي والمناقصه رجالتي هيخلوها في ايدك 
انا في المطار منتظرهم 
*********
ذياد نزل وراهم جري ناس حاولو يشتبكو معاه 
لجا لامن المطار الي رياض كان عارفهم ومدي خبر لصديق منهم 
لما عرف انه اكرم بالاسماء
مننساش انه كان ضابط مهم
ذياد بتعجب    اكرم 
كان لازم اعرف انه اكرم هو الي عارف تفاصيل المستشفي 
واتجه للمطار يدور عليه 
شافه من بعيد 
جري عليه وضربه 
 فين ليلي يا اكرم
اكرم : ذياد ههههههههههه طبعا مهي اختارتك وفضلتك عليا 
وانت وعمتي هتاخدو كل حاجة 
روح دور علي خطيبتك بعيد عني
ذياد : ليلي فين يا اكرم وماسكه من رقابته 
والله هنسي انك ابن خالي ومش هرحمك 
 ووسط قلق وضرب ومشاكل 
الضابط مفيش حد دخل باسم ليلي خالص 
اكرم اسمه علي الطيارة بس مطلعش
رياض : ايوه هو الي هناك دا  ممكن تراجع الكاميرات
الضابط : رياض انت عارف المطار هنا مش عاوزين قلق مفيش حد علي الطيارة بالاسم دا 
دا غير ان في حالة وفاه  لسيده اجنبية مهمة الجثة مسافرة وفي قلق في الموضوع
اي احساس ان في  مشكلة  هيعمل قلق ودي السياحة
ذياد بيحاول مع اكرم مش عارف يوصل ل نتيجه
الاتصال ب محمد مفقود تماما 
رياض مش عارف يوصله هو او رجالته الي معاه
بدا القلق 
**********.
راوية اتصلت بصلاح
ايوة يا صلاح : ابنك الغبي هيبوظ كل حاجة
خطف ليلي 
مش خطوبتها من ذياد اتفاق بينا 
ابنك هيبوظ كل حاجة 
صلاح : ايه يا راوية بتقولي ايه
هو اكرم ماله ومال الي حصل
راوية : انا كنت بكلم محمود وقالي اكرم في مصر وليلي اتخطفت
اخدوها من المستشفي الي كلنا شركا فيها
وذياد وراهم
صلاح: اقفلي وهتصرف
راوية ب خبث: عقل ابنك البنت لسه قاصر  وهيبوظ الدنيا واحنا متفقين نحل الموضوع بهدوء
وخلي بالك ذياد ممكن يعمل مصيبه لان ابنك اسلوبه همجي
وذياد عصبي وانا وانت الي هنخسر ولادنا 
قفل صلاح 
*********ّ
اتصل ب اكرم
اكرم مع ذياد بيضربو بعض
 الضابط اخدهم
اكرم بيزعق انا ورايا طياره وهحملكم المسؤليه 
ذياد: انا بتهمه بالتعدي عليا 
اكرم : انت الي تعديت عليا يا ذياد
الضابط هنعمل محضر وتتحجزو انتو الاتنين
بدا اكرم يقلق 
مش من مصلحته انه يتحجز
بيحاول مع ذياد بهدوء
والده اتصل بيرد عليه
********.
امل : انا مش عارفه محمد ليه رفض يكتب كتابه عليها 
الحاج حسين : ايه الي بتقوليه دا يا دكتورة 
امل : انا لما رجعها طلبت منه يكتب عليها علشان يحافظ عليها وهو رفض
قال مينفعش
كنت هعرف اقنعها 
كنت هعرف اخليها توافق
الحاج حسين: تفتكري يا دكتورة بكل الحب الي بيحبه ليها دا فض ليه
امل: خايف علي شعورها بس انا قولت له اكتب صوري مش هيكون حقيقي
ورقه يقف بيها يحميها 
هو الي وصلنا ل كدا 
الحاج حسين: الموضوع مش كدا خالص يا امل 
البنت قاصر يا امل يعني ولي امرها بعد ابوها وجدها يبقي  عمها 
مينفعش يكتب كتابه عليها الا بالرجوع لعمها
علشان كدا كان هيكون وليها لاكرم لما خطفوها 
عرفتي ليه رفض
امل بصدمة: يعني هحميها من عمها ازاي وازاي الكلام دا وانت
الحاج حسين: للاسف مينفعش  الموضوع صعب
امل : يعني بنتي ضاعت ليلي ضاعت
حسين : اهدي يا امل بس وقومي اطلعي اتوضي وصلي وادعي لها 
بعد محاولات عديده من اكرم وذياد للتفاهم
ذياد اخده رياض يتكلم معاه 
اكرم اخد تليفونه بعيد يرد
اكرم :ايوه يا بابا 
صلاح: انت ايه الي هببته دا
انت خطفت ليلي 
اكرم : مش وقته يا بابا
صلاح: اتفاقي مع عمتك واضح 
اكرم : انت حر في اتفاقاتك انا مش هسيبها 
صلاح طيب  هتعمل ايه دي قاصر
اكرم انت هتحصلني علي امريكا واتجوزها هناك انا مرتب كل حاجة 
انت ولي امرها 
صلاح : هتخرج بيها من مصر ازاي
اكرم استاذن منهم يبعد ويتكلم
*******.
وهنا 
وفجاة رياض جات له فكرة 
همس في اذن ذياد 
انت عشت سنين في انجلترا وفرنسا معاك جنسيه
ذياد قاله ايوة 
وهمس له وفجاه 
ذياد حضرت الضابط انا مواطن بريطاني 
 وبتهمه بخطف خطيبتي 
وهبلغ السفاره حالا لو متصرفتش
وطلع فيديو ليلي وهي بتعلن عن خطوبتها ل ذياد 
اتفضل دي فديو خطوبتنا وهي دي خطيبتي
هنا الوضع اتقلب 
اكرم بدا يتوتر 
*******(
اكرم ايوة في حد هنا في مصر بيساعدني رجل اعمال وايده طايله 
صلاح: طب فهمني
اكرم: انا وعدتك انها ليا وهنفذ باي شكل 
*******(
ذياد كلم مامته تبعت له صورة جوازه البريطاني 
اكرم حس ان في قلق حصل
الضابط: انت مقبوض عليك بتهمة اختطاف خطيبة مواطن اجنبي
اكرم ايه مين 
ذياد : ايوه ليلي خطيبتي وانت خطفتها 
وانا مواطن بريطاني وكمان هعمل مشكله وهبلغ السفارة 
الضابط دخله العسكري همس في اذنه
اتنفض من مكانه بغضب
ايه ازاي كدا 
رياض في ايه يا باشا
الضابط للعساكر محدش يخرج من الاوضه دي
 رياض باشا تعالي معايا 
رياض خرج مع الضابط
رياض : في ايه طمني 
الضابط: هتعرف كل حاجة حالا .....
رياض : ازاي الكلام دا



google-playkhamsatmostaqltradent