رواية فطنة القلب الفصل السابع والعشرون 27 - بقلم سلمى خالد

الصفحة الرئيسية

 رواية فطنة القلب الفصل السابع والعشرون 27

اللهم إني أستودعك بيت المقدس وأهل القدس وكل فلسطين. اللهم ارزق أهل فلسطين الثبات والنصر والتمكين، وبارك في إيمانهم وصبرهم. اللهم إنا نسألك باسمك القّهار أنْ تقهر من قهر إخواننا في فلسطين، ونسألك أن تنصرهم على القوم المجرمين. 

اللهم  اشف جريحهم، وتقبّل شهيدهم، وأطعم جائعهم، وانصرهم على عدوهم. اللهم أنزل السكينة عليهم، واربط على قلوبهم، وكن لهم مؤيدا ونصيرا وقائدا وظهيرا. سبحانك إنك على كل شيء قدير؛ فاكتب الفرج من عندك والطف بعبادك المؤمنين.

____________________

فِطْنَة اَلْقَلْبِ


«قطوف الياسمين»


بقلم سلمى خالد " سماسيموو"


سبحانك اللهم بحمدك سبحان الله العظيم


اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد


الفصل السابع والعشرون


( انتقام مزيف)


انقطع الاتصال بينهما، في حين هدر مازن بصوتٍ جهوري:


_ قطـــــوف.


حاول الاتصال بها ولكن لم يدع له فرصة بل أغلق الهاتف بعدما ارسل له العنوان برسالة نصية، مسح مازن على شعره بغضبٍ من عدم قدرته على حمايتها، ثم اندفع للخارج سريعًا.


:_ مازن.. يا مازن.


قالتها ياسمين وهي ترى مازن يركض نحو الخارج مهرولًا، بينما انخلاع قلب مازن من مكانه، يدلف إلى سيارته باندفاع قوي، يقود بسرعة فائقة، يتردد صوت صراخها مجددًا بعقله، همسها بعدم قدوم شقيقتها، مِن مَن تحاول حماية شقيقتها!


وما الذي حدث كي تصدر قطوف تلك الصرخة!!!


***********


بدأ وجهها يشحب بشدة، نزيف يدها لم يتوقف بل أصبح بمرحلة الخطر، لا تستطيع النطق بعد ما فعله بها، نظرت حولها بتعبٍ، تشعر بدوارٍ حاد يقتحم رأسها حتى أصبحت الرؤية ضعيفة للغاية ثم أغشى عليها، نظر جمال لتلك للدماء الغزيرة الموجودة أسفل قطوف، تلك نقاط الدماء التي لاتزال تتساقط، ثم قال بأسفٍ:


_ سامحيني مكنتش اقصد أنا بس نفسي أختك ترضى تيجي ونتجوز.


تركها يسير نحو الخارج ينتظر ياسمين أن تأتي.


**********


وصل مازن للمكان المنشود صف سيارته بإهمال ثم ركض نحو العمارة ما أن علم رقمها، فهي بمنطقة مقطعة، تحمل علامات مرور الزمن، صعد للأعلى سريعًا حتى وصل للشقة المنشود ولحسن حظه وجد الباب مفتوح، دلف للداخل ولكن جحظت عينيه من الصدمة قطوف تجلس على مقعد مقيدة اليدين والقدمين، يديها تذرفان الدماء، رأسها يتدلل إلى جانبها بعدما أغشى عليها، تجمد جسده لدقائق لم يتخيل للحظة أن يمكن لقطوف أن تصبح بهذا الشكل، تقدم نحوها بخطواتٍ دالت على صدمته، بدأ بفك وثقها ولكن تذكر حديث مهران عن طلاقه منها وأنه لا يستطيع حملها.


ضرب بقدمه الطاولة الصغيرة الموجودة جواره، ثم اندفع دون تفكير أكثر وحملها بين يديه يسير بها إلى الأسفل يهمس بحزنٍ:


_ سامحيني يا قطوف.


***********


اختفى جمال خلف العمارة، يتطلع إلى مازن وهو يضع قطوف بسيارته ثم عقد حاجبيه بتعجبٍ من عدم حضور ياسمين، تيقن أن من أجاب عليه هو هذا الشاب وليست ياسمين، فصك على أسنانه بغضبٍ ثم همس بغضبٍ:


_ هجيبك يا ياسمين يعني هجيبك.. حتى لو في أخر بلد هوصلك.


**********


وقف أمام العيادة يشعر بتوترٍ لم يعهده، أخذ نفسًا عميقًا ثم صعد إلى الأعلى بخطواتٍ حملت ربكته، وصل أخيرًا للطابق ثم جلس مكان يفكر بردة فعلها عندما تعلم بوجوده، ظل جالسًا حتى انتهت من جميع الحالات، ثم اخبر السكرتيرة برغبته في الدخول دون علمها وبالفعل ساعدته بالدلوف فهي تعلم أن ياسين كان خطيب مريم، وقف ياسين على اعتاب الباب يردف بهدوءٍ:


_ عاملة ايه يا مريم.


توقفت يدها على تدوين ملاحظات وعمل خطة علاج لبعض العملاء، لم ترغب برفع بصرها، تشعر بانسحاب انفسها شيئًا فشيء، في حين أكمل ياسين حديثه بحزنٍ:


_ مش عايزة تردي ليه؟!


أغمضت عينيها تحاول كبح دموعها بألمٍ تتذكر ما حدث بيوم خطبتها، لتردف بنبرة مهزوزة:


_ الحمدلله.


استرسل ياسين حديثه بحزنٍ:


_ لسه شايفة اني غلطان!


ازدردت لعابها، ثم قالت دون النظر له تكمل ما تكتبه:


_ غلطك أو لاء في النهاية النتيجة واحدة يا ياسين وأنا ادمرت.


:_ لا النتيجة مش واحدة وأنتِ عارفة كويس أن اللي حصل مش بايدي.. لأن لو بايدي مش هتقدري تتكلمي معايا حتى.


قالها بانفعالٍ من حديثها، في حين تسربت الدموع من عينيها تتمتم بصوتٍ مختنق من الدموع:


_ وفي النهاية ايه.. أنا ببص على النهاية يا ياسين في النهاية أنا اللي ادمرت.. واللي عملته فيا عمري ما هقدر انساه.


قبض على يديه بغضبٍ، يشعر بانفلات اعصابه، يردف من بين أسنانه:


_ مريم النهاية كانت أحنا الاتنين مش أنتِ لوحدك.. مش أنتِ الضحية الوحيدة.. فبلاش تشوفي إنك ضحية وأني أنا الجاني.


صمتت ولم تجيب، في حين استدار ياسين يردف بنبرة ساخرة:


_ محتاجة تذكري من تاني يا دكتور شكلك عدتي بملحقين زي صحبتك.


رفعت مريم رأسها بصدمةٍ من حديثه، في حين غادر ياسين يوليها ظهره دون أن يدع لها فرصة لكي تتحدث.


***********


بقى ينتظر بالخارج بعدما دلفوا بها إلى غرفة العمليات، يشعر بقلقٍ عليها، ملامحها الباهتة التي رأها من أثر نزيفٍ حاد، خرج الطبيب من الغرفة بملامحٍ متهجمة، يتطلع له بأعينٍ مشتعلة بالغضب، يتمتم بنبرة متعصبة:


_ مين اللي عمل فيها كده! دا مختل عقليًا اللي عمل فيها كده!


نظر له مازن بقلقٍ من ملامحه، يردد بخوفٍ:


_ هي كويسة؟!


زفر بغضبٍ يجيبه:


_ حاليًا حالتها لسه! النزيف كان كبير عندها أوي وحد فضل يشرح في دراعتها لحد ما اتشوهوا تمامًا ومحتاجين عمليات تجميل عشان ترجع بشكل جزئي وهيفضل أثر كبير في دراعها.. دا غير حالتها النفسية المدمرة تمامًا.


شعر بصدمةٍ تُلقى عليه كصخور حادة، في حين أشفق الطبيب على حالة مازن، وتمتم بهدوءٍ:


_ هي حاليًا في العناية وبإذن الله بكرة هننقلها أوضة عادية لو لقينا استقرار.. عن اذنك.


تركه الطبيب يكمل باقي عمله، في حين جلس مازن بإهمال على المقعد، لا يفكر سوى بمن فعل بها كل هذا!


اخرج مازن هاتفه سريعًا كي يتصل بياسين، وما أن أجاب فأسرع يتمتم بجدية:


_ ياسين لما تروح قول أن أنا وقطوف خرجنا سوا عشان نحل أمورنا.. واحتمال نتأخر.


قطب ياسين جبينه بدهشةٍ، ثم قال بحيرة:


_ هو أنتم خرجتوا؟!


:_ قطوف في المستشفى عملت حادثة وأنا معاها بس مش عايز حد يعرف دلوقتي لحد ما تقوم بالسلامة وأعرف سبب الحادثة... وابعت حد ياخد خالي محمد.


اجابه بنبرةٍ مختنقة، في حين تمتم ياسين بصدمةٍ علت كلماته:


_ نعم! حادثة ومستشفى ايه!


أغمض مازن عينيها يعيد رأسه إلى الخلف، متمتمًا بتعب:


_ ياسين.. مش وقته دلوقتي لما افوق كده وقطوف تخرج من العناية نبقى نتكلم لأني هحتاجك معايا.


:_ خلاص ماشي.


قالها ياسين بإيجاز بعدما ادرك حالة مازن، في حين أغلق مازن ينتظر مرور تلك الساعات بصعوبة كي يرى حبيبته!


************


مرت تلك الساعات بصعوبة على مازن لم تخلى من اتصالات ياسين المتكررة كي يطمئن عليه، انتقلت قطوف في غرفة عادية، موضوعة على فراش نائمة بتعبٍ ظاهر، يديها الملفوفتان بأكملهما، تقدم منها بقلبٍ منفطر، لم يتحمل ملامحها هكذا، انحنى بجزعه العلوي يقبل جبينها بحزنٍ يهمس بنبرة تحمل الغضب:


_كل صرخة طلعت منك هطلعها من اللي عمل فيكي كده أضعاف.. بس تقومي بالسلامة.


جلس جوارها يمسح على خصلات شعرها بحنوٍ، حتى بدأت تحرك جفونها بأنين صادر منها متألم، وضع مازن يده على وجنتها كي تسند وجهها عليه يهمس بتلهف:


_ سمعاني يا قطوف.


فتحت عينيها ببطءٍ، ثم نظرت حولها بخوفٍ شديد، أصبح هذا العالم هو كابوس مرعب لها، شعرت بيديه الدافئة على وجهها، لتنظر نحوه ثم بدأت تذرف الدموع بألمٍ، قائلة:


_ مازن.. متسبنيش.. أنا خايفة أوي!!


تمنى لو وقع من فعل بها هذا أن يقع بين يديها، مسح على وجهها يزيل دموعها التي لا تزال تهبط بغزارة، يجاوبها بحنوٍ:


_ عمري ما هسيبك أبدًا.. أنا موجود يا قطوف.


أغمضت عينيها تتذكر ما فعله جمال بها، تزداد شهقاتها شيئًا فشيء، حتى تفاجأت بنسمة هواء تأتي نحوها، فتحت عينيها لتجد مازن ينفخ بوجهها في رفقٍ وما أن فتحت عينيها حتى قال هامسًا جوار اذنها:


_ انسي اللي حصل يا قطوف.. أنا من هنا ورايح موجود.


نظرت لعينيه الدفيء، تتأملهما عن كسب، في حين علق نظراته بها حتى قال بهمسٍ:


_ وحشوني جمال عيونك.


زحفت بسمةً صغيرة إلى شفتيها، في حين استرسل مازن مغازلًا إياها:


_ لو كنت عايش زمان فدا كدب .. انا دلوقتي عايش جوا عيونك.


ارتسمت بسمة صغيرة على شفتيها تزداد كلما بقت نظراتها معلقة به، همست قطوف بنبرةٍ تحمل قليل من الخجل:


_ اوعى تسبني تاني يا مازن.. أنا تعبت من فراقك.. أنا لأول مرة هقولك إني ضعيفة دلوقتي أوي وأنت اللي هتقويني.. اوعى تستغل ضعفي دا في انك تكسرني.


اقترب من وجهها حتى تعلقت بنظراته أكثر، يجيبها بذات الهمس:


_ فراقك دا موت بنسبة ليا.. أنتِ زي نسمة اللي بتيجي فترجعني أعيش.. أوعي أنتِ تسبيني يا قطوف أنا حياتي كانت خراب قبل وجودك.


زحفت بسمة صغيرة تتمتم بهمسٍ:


_ ودلوقتي؟!


اجابه ببسمة صغيرة حنونة عاشقة، يمسح على وجهها بحنوٍ:


_ دلوقتي بقت بستان مليان ورد بوجودك..


ثم استرسل بصوتٍ عاشق:


_ وبقت أحلى وأحلى بعيونك اللي هيودوا اللي جبوني ورا الشمس.


علت ضحكت قطوف من حديثه، في حين شعر مازن ببعض الراحة من ضحكتها الهادئة التي رأها، عاد يجلس إلى مقعده يردف بحنانٍ:


_ هجيب الدكتور يشوف ايدك!


اختفت بسمتها سريعًا، وظهر طيف جمال بخيلها، في حين شعر مازن بها، فأسرع متمتمًا بحنوٍ:


_ احكي اللي حصل يا قطوف خليكي ترتاحي!


تسارعت وتيرة انفاسها، تردف بنبرة متألمة:


_ حد من الأمن قالي إن في حد مستنيني تحت نزلت معاه ملقتش حد وقالي إنه في المستشفى من ورا، خوفت وقررت ارجع بس حط منديل على وشي لحد ما أغمى عليا ووقتها صحيت لقتني مربوطة بكرسي ايدي ورجلي وطلب مني اتكلم فمرضتيش اتكلم وهو اتعصب ومسك السكينة و..


قطعت حديثها تشهق بألمٍ، في حين مسح على شعرها يقبل جبينها بحنوٍ مرددًا:


_ خلاص عدى كله عدى.


هدأت قطوف قليلًا، في حين تحرك مازن نحو الخارج ولكن اوقفه صوت قطوف مرتعد:


_ أنت هتسبني لوحدي.. لا متسبنيش.


اغرورقت عينيها بالدموع، في حين استدار مازن يقطب جبينها بدهشة من ردة فعلها، تقدم نحوها سريعًا ما أن رأها تصرخ من ألم يديها اللتان حاولتا الاستناد عليهما كي تنهض نحوه.


:_ بتعملي إيه يا قطوف؟!


قالها مازن بقلقٍ، يحملها برفقٍ كي تسند ظهرها على السرير، اجابته قطوف وهي تتشبث بيديه حتى عادت تنزف من جديد:


_ متسبنيش لوحدي.. مش هقدر اقعد لوحدي تاني.


شعر بتأزم الموقف، لم يرى قطوف بهذا الضعف من قبل، نظر لها بحنانٍ، محاولًا نزع يديها برفقٍ عن ذراعه، مرددًا:


_ مش هسيبك أنا بس هنادي الدكتور عشان نروح سوا ومسبكيش خالص.


حركت رأسها بنفيٍ، تردف بنبرة مرتجفة:


_ لاء هيكسروني لو سبتني.


لم يفهم سر حديثها وظن أنها بنوبة فزع، لم يعلم بأن والدته وراء تلك الحالة السيئة التي وقعت بها قطوف، جلس جوارها على الفراش يضع رأسها على صدره قائلًا بنبرة حنونة:


_ أنا جنبك أهوه.. متخفيش من حاجة.


أغمضت قطوف عينيها ببعض الراحة، تستكن داخله، في حين مسح مازن على شعرها برفقٍ، ظل جوارها حتى غفت مكانها، تأمل يدها التي عادت تنزف، وشعر بألمٍ مما فعله بها، الآن أيقن أن دلوفه بحياتها سيدمرها أكثر.


أبعدها عنه برفقٍ ثم انطلق كي يتحدث مع الطبيب في حالتها وأتت احدى الممرضات كي تغير ضمادتها ثم عاد مازن لها من جديد يحملها إلى السيارة بعدما منحه الطبيب موافقة بخروجها، وبالفعل غادر بها إلى شقته الخاصة.


**************


وقف زين جوار ابنته يخيرها بين لونين من الحقائب، يردد بجدية:


_ عايزة انهي يا ورد.. البمبى ولا الموڤ؟!


يعلم أن ابنته ستختار اللون الوردي ولكن تفاجأ بها، تردد بخوفٍ:


_ مش عارفة.


قطب جبينه بتعجبٍ ثم ترك الحقائب، يهبط لمستوى ابنته قائلًا بدهشة:


_ أنتِ مش بتحبي اللون البمبى؟!


حركت رأسها بإيجابية، تردف بكلماتٍ لا تعلم أنها ستغير حياة بأكلمها:


_ بحبه.. بس بشوف ماما ياسمين خايفة من اختيار أي حاجة.. ولما سألتها لقيته بتقولي إنها علطول مش بتثق في أي حاجة وان عمو مازن وعمتو قطوف اللي كانوا اوقات يبقوا شجعان واوقات يبقوا خايفين من كل حاجة.


ضيق زين عينيه قليلًا، وتيقن من وجود خطبًا ما بياسمين، ولكنه أسرع بالحديث مرددًا ببسمةٍ حنونة:


_ بصي يا حبيبتي ماما ياسمين اللي بتعملوه غلط وأنا هقولها الصح إيه عشان تعمله.. بس بعد كده اختاري اللي بتحبيه وخليكي واثقة من نفسك أوعى تهزي ثقتك لأي سبب.


حركت ورد رأسها بإيجابية، تردد بسعادة:


_ حاضر يا بابا.


ابتسم برضا ثم قال وهو يمسك الحقائب مجددًا:


_ بمبى ولا موڤ؟!


اختطفت ورد الحقيبة بلون الوردي وانطلقت تركض بسعادة، في حين تنهد زين قليلًا ثم قرر الحديث مع ياسين لحل تلك المشكلة.


*************


:_ خلاص ارفعي وشك وصلنا الشقة.


قالها بضحكٍ على وجهها المدفون بصدره، في حين ابعدت قطوف وجهها تردد بخجلٍ ممزوج بغيظ:


_ نزلني بقى... مش كفاية خليت أهل العمارة كلها يشوفوني كده.


رفع حاجبه بمكرٍ، ثم قال بهمسٍ:


_ شافوكي إزاي.. واحد شايل مراته عشان تعبانة.


اشاحت بوجهها بعيدًا في خجلٍ، في حين وضعها مازن برفقٍ على الأرض ثم فتح الباب ودلف بها إلى الشقة، نظرت للشقة ببعض الذهول ثم قالت بحيرة:


_ هي دي لسه مأجرها؟!


حرك رأسه نافيًا يجيب:


_ لاء دي شقتي.. اشتريتها لما عملت ليا شغل خاص بعيد عن شغل خالي كل لما اتخنق أروح اقعد فيها.. محدش يعرف مكانها غيرك حاليًا.


ابتسمت قطوف بسعادة، تتأمل شكل تلك الشقة بإعجاب، في حين وضع مازن حقائق الطعام التي أحضرها بطريقه على الطاولة، يعدها كي يتناولا، وبالفعل انتهى سريعًا من اعدادها ليردد بهدوءٍ:


_ تعالي يلا يا قطوف عشان نتغدى.


تقدمت قطوف إلى الطاولة تجلس على مقعد الموجود جوار مازن، بدأ مازن بتقطيع الدجاج واطعام قطوف واحدة تلو الأخرى حتى رددت:


_ كفاية يا مازن أنت بتأكلني أنا وأنت مكلتش.


ابتسم بحنوٍ يجيبها بحب واضعًا باقي الطعام جانبًا:


_ مين قال كده أنا شبعت من ساعة ما ملكتي قلبي.


لم تستطع الرد، بل تلون وجهها بخجلٍ، في حين استرسل مازن حديثه قائلًا بعشقٍ:


_ أنا شبعت عن كل حاجة إلا أنتِ.. أنتِ الوحيدة اللي مقدرتش اشبع منها.


تسارعت وتيرة انفاسها بشدة، تهمس بنبرة متوترة:


_ هو.. هو أنت ردتني؟!


نظر لها قليلًا ثم قال بهدوءٍ:


_ بتسألي ليه؟!


رمقته بنظرةٍ غاضبة تشعر بغيظٍ من طريقته تسرع بالحديث قائلة:


_ نعم ايه اللي بسأل ليه! أنا من حقي أعرف أنت ردتني ولا لاء!


نهض مازن يحمل الأكياس بين يديه يجيب بهدوئها الغريب:


_ أنتِ لسه في العِدة يعني ممكن بأي لحظة اردك عادي!


:_ هو أنا لعبة في ايدك.. ايه اللي في أي لحظة ممكن تردني..أنت ردتني ولا لاء يا مازن!


قالتها قطوف بنبرة مشتعلة، في حين استدار مازن لها يرد بسؤالٍ أخر:


_ وأنتِ عرفتي امتى أني مريض سكر؟!


صُدمت من حديثه، في حين استرسل مازن حديثه بسخطٍ:


_ فكرتني عبيط لما وزعتي الكوبيات علينا كلنا وأنا الوحيد اللي خدت عصير مفهوش سكر.. وكمان في البلد لحظت إنك بتعملي أكل خاص بيا عشان أكل التاني مش مناسب لمريض سكر.


ابتلعت لعابها بصعوبة، تردد بتوترٍ:


_ أنت بتهرب من السؤال!


:_ زي ما أنتِ هربتي دلوقتي!


قالها ببرودٍ شديد، في حين رددت قطوف بعصبية:


_ أنا مهربتش.. ثم بتقارن ايه بأيه أنا مش فاهمة.. دي حياتي اللي أنت مش عايز تتكلم فيها.. انما سكر اللي بتتكلم فيه دا مش هيحدد مصير حياة.


ابتسم مازن بألمٍ، يردد بنبرة متألمة:


_ لا هيحدد إذا كان حبك دا شفقة ولا حبك كان من قلبك!


:_وهو لو شفقة إيه اللي هيخليني ازعل لما تطلقني وتوجعني بالشكل دا.. ايه اللي يخليني كل يوم بتمنى لحظة واحدة نرجع لبعض فيها.. مازن ارجوك متهربش من سؤالي ورد عليا.


قالتها قطوف بصوتٍ متعب، في حين لاحظ مازن اجهادها فأسرع بالحديث قائلًا:


_ طب ريحي النهاردة وبكرة نتكلم.


نظرت له بإرهاق شديد، هي بالفعل ترغب بالراحة، تمتمت بنبرةٍ أهلكها التعب:


_ طب ريح قلبي وقولي أنت ردتني صح! ولا ممكن تسبني تاني!


نظر لها ثم تقدم منها يحملها برفقٍ، يردد بحنوٍ كي يتنام:


_ أنا قولتلك إني مش ممكن اسيبك يا قطوف.. نامي وبكرة نتكلم ماشي.


لم يكمل حديثه بل غطت بسباتٍ عميق بعد مفعول هذا الدواء الذي تناولته منذ وقت، في حين تأملها مازن ثم قال بحزنٍ:


_ بتمنى تسامحيني على الخطوة دي.


************


وضعت هاتفها على اذنها تنتظر الجهة الأخرى كي تتحدث وبالفعل ردت الجهة الأخرى لتردد بنبرة خبيثة:


_ نفذ وأمشي في الأجراءات عايزة بكرة أو بعده بكتير ألقيه في السجن.


أغلقت الهاتف تبتسم بسعادة شديدة، تنتظر تلك اللحظة في القدوم، ولكن رغبة بوضع القليل من رحيقها المسموم، فأسرعت بأرسال رسالة له.


*********


امسك مازن هاتفه يتطلع للرسالة التي أتته، فما كان مجملها سوى..


( لو فاكر أن طليقتك هتحبك يبقى غلطان.. هيفضل في بينكم حاجز.. وهتنتقم منك بأي شكل عشان خاطر تكسرها كده.. افتكر شخصيتها زمان عمرها ما قبلت تتكسر هتيجي دلوقتي وتقع.)


وضع الهاتف جانبًا ينفخ بحنقٍ من والدته التي دائمًا تحاول أن تزرع الشك بداخله.


************


تحدث مازن إلى ياسين واخبره بأنه سيبقى مع قطوف يومين أخران، كي لا يقلق احدهم، ثم بدأ بأعداد مفاجأة لهما وبالفعل أعد مفاجأتهما.


***********


:_ يا مازن افتح الباب بقى!


قالتها قطوف بضجرٍ بعدما أغلق عليها بابا الغرفة، تشعر بغيظٍ منه، في حين ضحك مازن بخفة وهو يضع هذا البوكية من الورد على الطاولة والى جواره هدية صغيرة، مع وجود بعض الشموع وبتلات الورد المنثورة حولهما وطعام العشاء الخاص بهما، تقدم من الباب وفتحه فجأة لتظهر قطوف بملامحها الغضب التي اختفت فجأة وهي ترى هذا المشهد الجذاب للعين والقلب، تأملت المكان بذهولٍ، في حين ردد مازن بحبٍ:


_ اتأخرت عشان أجهز الترابيزة.


استدارت نحوه تبتسم بسعادة، تشع عينيها ببهجة اختفت الأيام السابقة، تردد بحبٍ:


_ أنا بحبك أوي يا مازن أوي.


ابتسم بحبٍ ثم تقدم منها يمسك بتلك العلبة الصغيرة، يفتحها ويخرج منها خاتم نظر لها يردد بحبٍ:


_ اشتريته عشان يبقى الشيء اللي بيربطنا سوا واعلان للكل أننا لبعض.


وضع الخاتم برفقٍ بعيد عن الضمادة، في حين ابتسمت قطوف بسعادة من تفكيره بتلك الفكرة البسيطة التي تمنت تحقيقها، جلس بها على الطاولة، ثم قال بحبٍ:


_ خلينا النهاردة نقضيها سوا وننسى أي حاجة حصلت.


حركت رأسها بإيجابية، وبالفعل جلسوا سويًا يتناولان طعام العشاء وسط مساعدة مازن لها، وحديثهما الذي لم ينتهي سوا بغفو قطوف من أثر الدواء الذي تناولته.


**********


:_ مازن ألحق الأسهم بتاعت شغلك كلها وقعت وفي خساير كبيرة حصلت بسبب وقعوا الاسهم دي.


قالها محمود بقلقٍ مما يحدث، في حين انتفض مازن من الفراش يردد بصدمة:


_ أنت بتقول إيه! ازاي دا حصل!


اجابه محمود بتوترٍ:


_ الأحسن تيجي عشان تشوف بنفسك.


أغلق مازن سريعًا ينطلق نحو خزانة الملابس يرتدي ملابسه على عجلة، يحمد ربه أن مفعول الدواء لم يوقظ قطوف حتى الآن، انطلق نحو المعرض الخاص بخاله كي يرى المشكلة وما هي إلا دقائق حتى وصل سريعًا، صعد إلى مكتبه بسرعةٍ وما أن رأى محمود حتى قال:


_ ايه اللي حصل؟!


اجابه محمود بخوفٍ مما سيسمعه:


_ مدام قطوف نقلت كل املاكك باسمها ووقعت الأسهم بتاعتك.


اتسعت عين مازن بصدمة، في حين أكمل محمود بتوترٍ:


_ وفي عملاء طلبوا بفلوسهم اللي سهموا بيها معاك.


استمع مازن لحديثه بصدمة، يشعر بوجود خطبًا ما، فأسرع بسؤاله قائلًا:


_ أنت متأكد؟!


حرك محمود رأسه بإيجابية، في حين تذكر مازن حديث والدته عما يمكن أن تفعله قطوف، هل من الممكن أن تصبح مثل والدته وستنتقم منه، نظر إلى الشاشة التي بها الأسهم الحمراء تشير للأسفل، ثم عاد بنظر إلى الطائرة الخاصة بها وتذكر ملامحها، هل يعقل أن تخونه بهذا الشكل، وضع بين يديها كل شيء والآن تستغله للانتقام، ضرب بيده في الطائر حتى تدمرت تمامًا ثم جلس مكانه يحاول ايجاد حل.. مر وقت طويل حتى انتفض محمود من مكانه يرى رجال الشرطة يأخذون مازن معه بعدما رفع بعض العملاء قضية عليه بسبب خسارة اموالهم.


************


شعرت بانزعاج من رنين الهاتف، نهضت بضيقٍ من الفراش تجهل تأخر الساعة، ظنًا ان مازن سيوقظها، مدت يديها إلى الهاتف كي تجيب ولكنها اجابت بنبرة متعصبة:


_ أيوة؟!


:_ مدام قطوف البوليس جه قبض على مازن دلوقتي.


انتفضت قطوف من سماع تلك الكلمات، تدرك عدم وجوده جوارها، نظرت للهاتف لتجد أن محمود هو المتصل، عادت تردد بصدمةٍ ظاهرة:


_أنت بتقول إيه! مازن إيه اللي البوليس قبض عليه؟!


أكد محمود حديثه مرددًا:


_ للأسف دا اللي حصل وهو دلوقتي في القسم.


لم تدع قطوف فرصة لأي شيء وأسرعت ترتدي ملابسها كي ترى ما الذي حدث!!


*************


وصلت قطوف إلى القسم ودلفت إلى الضابط تخبره برغبتها في مقابلة مازن وبالفعل بصعوبةٍ سمح لها بمقابلة مازن الذي أتي يتطلع لها بجمودٍ، رددت قطوف سريعًا في قلق:


_ ايه اللي حصل! وليه اخدوك بالوقت دا؟!


ابتسم بسخرية قائلًا:


_ وأنتِ مش عارفة؟!


تعجبت من طريقته ثم قالت بدهشةٍ:


_ هعرف منين؟


ضحك مازن على حديثها بسخرية ثم قال بنبرة قاسية:


_ مفيش أصل زوجتي حرمي المصون اللي عملتلها توكيل عام بكل شيء بملكه نقلت كل أملكي ليها ووقعت أسهم الشغل بتاعي كله وخلت العملا يرفعوا قضية عليا.. لأجل بس تنتقم مني!


اتسعت عين قطوف بصدمةٍ من حديث، تحرك رأسها بنفيٍ مرددة:


_ لا لا لا لا مش أنا أكيد في حاجة غلط يا مازن!


:_ أنت عاملة توكيل لحد؟!


قالها مازن بتوجس يتمنى أن تجيبه بنعم وتزيل شكوكه بها، في حين اجابة قطوف بصوتٍ محشرجٍ:


_ لاء.


أغمض عينيه بألمٍ، ثم علق على اجابتها بتهكم:


_ لاء!!! .. تقدري تقوليلي مين غيرك نقل أملاكي كلها ليكي ووقع أسهم شركتي! مين غيرك قدر يعمل كده بتوكيل مني لواحدة كنت فاهم إنها مراتي بس طلعت غدارة وحبة تنتقم مني بسبب طلقنا... أنا معملتش توكيل لمحامي واشتغلت أنا على الاوراق بنفسي وفي النهاية أنتِ تعملي فيا كده وتدمري حياتي كلها.


صرخت به بقوةٍ مرددة:


_ مش أنا مــــــش أنا.


هدر مازن بعصبية:


_ مفيش غيرك عمل كده.. أنتِ معندكيش تفسير للي حصل غير إنك الوحيدة اللي عملتي كده... أنا مش فاهم لما أنتِ عايزة تنتقمي مني كده مثلتي الحب ليه من الأول!


نهض من مكانه دون النظر لها، يريد الخروج من غرفة الضابط كي يعود للقضبان مجددًا، يقنع عقله بأنها لم تحبه أبدًا وأن ما فعلته انتقام لزواجهما القاسر، اوقفته قطوف تتطلع له بأعينٍ ملأتها الدموع تردد بصوتٍ مختنق:


_ متظلمنيش أنا معملتش حاجة ولا كنت أعرف أصلًا.


لم يستدير بل قال بصوتٍ يحمل الجمود:


_ زمان كسرت طيارة أبويا عشان سبني ومشي... والنهاردة كسرت طيارتك عشان غدرتي بيا... أنا مش عايزك ولا عايز أشوفك.


:_ أنت كده بتخسرني!


قالتها بقلبٍ مكلوم، تشعر بألمٍ حاد يغزو قلبها، عينيها تذرفان الدموع دون توقف، في حين استدار لها مازن ينظر لعينيها بجمودٍ لا يزال ثابتًا لديه، يتمتم بقسوة:


_ وأنتِ تستاهلي الخسارة يا قطوف!


يتبع.

  •تابع الفصل التالي "رواية فطنة القلب" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent