رواية الجامحه و البدوي الفصل الثاني والعشرون 22 - بقلم ميفو سلطان

الصفحة الرئيسية

 رواية الجامحه و البدوي الفصل الثاني والعشرون 22 


البارت الثاني والعشرون
كان جواد يقف مترنحا جراء خبطها له ليشعر بالغضب الشديد ليظل فتره يفيق من الدوار ليحاول ان يستجمع نفسه ليهتف طب يا سهيله انت االي جبتيه لروحك.. ليتجه الي الحمام ليخبط الباب بقدمه لتصاب سهيله بالذعر لتلتفت حولها لتمسك احد ادوات النظافه وتحاول ان تضربه ليتفاداها ليهجم عليها ويحملها للخارج و َهيا تضربه بشده ليضربها علي مؤخرتها لتصرخ ليلقيها علي الفراش وينزل بجسده عليها.
لتصرخ.... ابعد بقه حرام عليك كفايه بقه تعبت لتجهش بالبكاء
ليهتف... لا لسه عالعياط بدري ليهتف بصيلي فلم تمتثل ليتلمسها بوقاحه ليهتف بقلك بصيلي احسنلك لتنظر اليه والدموع تتجمع في عيونها لتهمس.... بس والنبي انا خايفه
ليرق قلبه لمحياها كان فعلا سياخذها بعنف وقوه الا ان مشاعره لانت من همسها ليهمس.. خايفه من ايه انا جوزك. 
لتنساب دموعها. انت مش جواد انا خايفه انت حد يوجع. 
ليلين تماما ويرفع يديه ويتلمس وجهها برقه ويتذكر كلامها انت تجبني حنيه مش غصب عيونك اللي مليانه حب... ليتحول تماما وعيونه تضخ مشاعر لتسري رعشه في جسدها ليحس بها ليقترب بهدوء من وجهها لتحاول ان تبتعد ليهمس بلين.. بصيلي ليضغط علي وسطها لتنظر اليه ليتعلق عيوونهم ببعضها لتتوه في نظراته فقد وجدت حبيبها وعشق ايامها ينظر اليها ليرجف قلبها لتحاول ان تشيح وجهها فهيا لا تقوي علي نظراته فقلبها يعشقه ويؤلمها ليمسك وجهها ويقترب من  وجهها ليتلمسها  وهيا لا تفعل شيئا الا ان تتوه في عينيه كان يمسد وجهها  ويتلمسها بهيام جارف فقربها يهلكه وعشقه  ظهر وبان عن اخره وفيضان من المشاعر تصاعد وعلا بينهم ليظل ينظر اليها بحنان  بحب ويداعب وجهها وشعرها ليهمس بوله بحبك هنا سقطت دفاعاتها كلها واحست ان حبيبها موجود ولم يختفي فلمساته تحرقها  اخيرا في لهفه وشوق من بعدها عنه. و خوفه من فقدها  واصبحت كالهلام بين يديه وقرع دقات الطبول تخرج من صدرها من هول مشاعرهما  كان قد جن بها ويكمل وصله الشوق اليها وهيا قد اصبحت معه قلبا وقالبا   لينهار كل شئ وتسقط الدنيا من حولهم. يهيما في عشق جارف يعرف جسد الاخر وتناغم غير عادي هلكا معا لفتره لتصبح سهيله اخيرا زوجته بعد ان انهكا من الشوق لبعضهما ليمر وقت ليس بقصير وجواد يشعر بالقهر فهو يعشقها ولكنها تملكت منه وقلبه ينزف بخيانتها له  ليبتعد جواد اخيرا عنها وهو ينهج بشده ويبعد نفسه عنوه وتصاعد غضبه من نفسه فهو قد جن بملمسها ليقوم عنها ويظل ينظر اليها وهيا مغيبه ليبتعد بعيدا ويظل واقفا وهيا تائهه ورائعه اراد ان يندس مره اخري ويهلكها عشقا الا ان عقله له راي اخر ليبتعد بهدوء تاركا زوجته في حال تعيش حلم كونها مع حبيبها. ليمر الوقت لتفتح عيونها لتجد نفسها بمفردها. 
لتنفجر بالبكاء والقهر يتلبسها لم تعرف ان توقف نحيب قلبها فهيا ممزقه وما حدث وتركه لها بتلك البشاعه قد المها وكان المفترض ان يحتضنها وليس ان يرميها كانها قذاره لا تستحق حنانه.
لتنهار وتبكي وهيا ممزقه من تلك الفعله الشنيعه  لتمسك تليفونها وتبعث له رساله وتهتف بنحيب... قلبي بيوجعني هموت.. هتموت حبك حبك هيموت جوايا حرام عليك انا رخيصه تسيبني كده  ليه يا قلبي دا جزاتي ان رجعت ادور عليك الله يسامحك يا امي قلبي بيتمزع جواد انا موجوعه والله موجوعه اروح فين تقرب مني وترميني كده. انت مزعت قلبي وقهرتني انا مت خلاص هعيش تقطع فيا كده وانا مظلومه ومش قدرالك دانا شفت عيونك فيها حنان الدنيا حبيبي اللي اتمنيته انام في حضنك تفجعني كده اه يا حسره قلبي يا قلبي اشكيك ليك وانعي حبي اللي بيروح.. عارفه اخرتها هموت واموت حبك واعيش كارهه حياتي انت بتموت روحي بالبطئ الله يسامحك مش لاقيه كلام اقوله غير اني موجوعه منك اوي..
لتظل ساهمه لتهب مره واحده لا يا سهيله لا مش هو بيحبك عرفيه حرقه قلب الحبيب. دي مش انت. ماشي يا جواد حاضر القسوه انت طلبتها هتنولها. 
علي الجهه الاخري خرج جواد من عندها واتجه الي حجرته ليدخل مهتاجا من مشاعره ووجعه وكيف تركها بدل ان يحتضنها ويمسد عليها بحنان ويبقي معها كامانها وعشق ايامه ليدخل الي الحمام ويدخل تحت المياه لياخذ دشا باردا يحاول ان يعالج كويه قلبه وابتعاده عنها ليقف ليسند علي الحائط وتتساقط المياه علي جسده وهو يتذكر لحظاتهم وكلما انكوي قلبه يخبط علي الحائط بعنف يحاول ان يخرج غضبه وقهرته ليظل فتره الحب ينهشه.. هتستحمل كده ازاي بعد ماخدتها في حضنك وبقت مراتك ودقت جمالها هتبعد ازاي دي اتلبستك واتملكتك وسيطرت عليك انت بقيت ملعون بيها جسمك بيصرخ عايز يروحلها تاني ويشبع منها  انا هتجنن عليها اعمل ايه هكمل ازاي. ليخرج ليقف مهموما ينظر الي فراشه التي تنام عليه سالي لتتحرك هيا وتهتف انت جيت يا دودي. 
ليهتف بغضب... نامي من سكات عشان انا بطلع دخان ماتنطقيش. 
لتنظر اليه والي حالته لتقوم وتحتضنه مالك بس اروقك اديني فرصه. 
ليدفعها ويصرخ... عدي ليلتك بدل ما اسود عيشتك انت هنا عشان حاجه واحده تقهري البت اللي برا دي غير كده ماتنطقيش وكله بتمنه ليدفعها جانبا ويذهب الي فراشه منهكا ليسقط عليه بتعب والقهر ينهش جسده ويتسائل كيف نامت بعد ان تركها وهو يعلم انها تتالم لينهر عقله ويستدعي النوم بصعوبه لينام اخيرا
في الصباح استيقظت سهيله والوجع اصبح رفيقها لتقوم ولبست هدومها لتستعد لعملها لتكلم شقيقتها وتطمئن عليها لتسعد شقيقتها بشده وظلا يثرثران لفتره وسهيله تخفي عليها اي عذاب تمر به فهيا تستحق ان تعيش سعيده لتخبرها انهم سيزوروهم  والجد ينوي ذلك لتحس سهيله بالخوف ولكنها ليس في يدها شئ ليدخل عليها جواد ويجدها تتكلم في الهاتف لينظر اليها بغضب ويشير الي الهاتف لتنقهر وتهتف دي رودينه بتسلم عليك لياخذ السماعه ويضعها علي اذنه ويبعدها مره اخري وسهيله مقهوره من افعاله لتغلق الخط اخيرا ليهتف... ايه اللي عاملاه في نفسك ده
لتنظر لنفسها عامله ايه راحه الشغل
ليهتف.. وخدتي اذن مين بقه ان شاء الله ايه مطلوقه..
لتتنهد.. جواد دا شغل ماحدش بيهزر فيه. 
ليهتف... وانا ههزر بتاع ايه خلاص يا شاطره لو هيبقي فيه شغل هتروحي معايا َتيجي معايا َماتنفسيش بعيد حركه زياده ماهتبعديش مش هركب قرون واسيبك تتصرمحي..
لتغمض عينها بوجع لتهتف... ماشي يا جواد بيه اعمل ما بدالك.
ليهتف.... طيب هسبقك يلا
لتهتف جواد.. ليقف وينظر اليها.. لتهتف.. كنت كنت عايزه اقلك ان جدي وجدتي واختي جايين ..
ليقطب جواد جبينه ليضحك فحأه.. اااه عشان فاكرين انك عروسه وكده دانتي مسخره
لتتنهد بقهر وتهتف... عيلتي مالهاش ذنب يا جواد مش طالبه حاجه غير انك ماتفضحنيش قدامهم. هعملك كل اللي تعوزه بس ماتبقاش كده.
لينظر اليها قليلا ويشيح وجهه فمنظرها يقطع قلبه ليهتف... اوك تمام هعمل باصلي عشان الراجل العيان وتركها ونزل.
لتستعد هيا لتدخل عليها سالي وتنظر اليها بتعالي.. ايه لسه بتترجي فيه وضحكت لتكوني فاكره انه اتجوزك يا شاطره عشان حاجه دا بس شويه كده امبارح خارج من عندك قرفان اخر حاجه وقالي نسيني الارف اللي كت فيه  كان بيعمل كده عشان يتأكد بس انك بنت لتضحك قالي بالحرف انك طلعتي بختمك  لينفلق قلبها من هول ما سمعت. لتهتف بس بصراحه كانت وصله مش اد كده بس يعمل ايه البلاش والرخص فعلا ما يبسطش سابك وجه للي حفي عليها  ما تفكريش ان اللي حصل  ده معناه حاجه. دا حاجه ببلاش وانه مارفضهاش يلا عيشي مع نفسك بقه يا... مش عارفه انطقها والله بس عموما نخليها يا مدام واطلقت ضحكه وسهيله تنظر  مدبوحه تنظر بذهول لكلامه ودبحه لها. لتكمل سالي... حاجه ببلاش ورخيصه جت لحد عنده  بس رجعلي بسرعه وقضينا ليله ايه.. مبسوطه بيكي صراحه يلا شويه كده وقلي هيرميكي مانت اللي جيتيله برجلك لتستدير وتهتف يلا يا شاطره ماتاخريناش وتعكري مزاج حبيبي مش ناقصه انا اشوفه مضايق وتركتها والهم ينهش قلبها.. انا قضي معايا قرف للدرجه دي كرهني للدرجه دي بيتكلم عليا كده ذنبي ايه اني حبيته خلاص راح اوي كده مش ممكن يكون حبني اللي يعمل كده مايعرفش يحب.. يخرح من عندي وينام في حضنها عشان انا قرف.. انا يا جواد.. لتمسك صدرها.. اه يا قلبك يا سهيله اه يا ربي اعمل ايه اموت روحي والا اطفش وافضح نفسي ماهستحملش العذاب ده..
لتقف مقهوره.. لتتنهد قهرا وتنزل لتجد جواد يضحك مع سالي وما ان راها شد سالي وقبلها امامها لتشعر بنار داخلها وتتجمع الدموع وتلسع عيونها لتتجلد وتركب ليهتف... انت راحه فين..
لتهتف هاجي مكتبي فيه ايه..
ليهتف.... انزلي يا شاطره اركبي مع الحرس يلا مش ناقص قرف.. لتنشل دقيقه وتغمض عينها وتنزل بهدوء وتركب مع الحرس وينطلقا للشركه.. كانت قد نزلت ليلحقها احد الحراس كانت هيا لطيفه وتعامل الناس بلطف ليعطيها بعض بواقي السندوتشات فكانت قد اكلت معهم بالعربيه ليهتف... باقي سندويتشات مش هناكل لوحدنا.
لتضحك هيا وتهتف.. انا كده هبقي طماعه كل يوم هتاكلوني.
ليبتسم الحارس بطيبه.. دا كفايه قلبك الطيب وسماحتك.
ليسمع صوتا غاضبا.. هو فيه ايه..
لتستدير وتجد جواد يقف غاضبا.. لتبتسم وتهتف.. ابدا الرجاله عملو معايا احلي واجب واكلوني وشربوني.. تصدق عربيه تشرح القلب الحمد لله ركبت معاهم بدل ماكت ركبت في عربيه انقلبت بينا من كتر الغل.. لتستدير لمجدي... اعملو حسابي كل يوم والله انتو عسليه لتتركهم وهو يقف يشعر بنار في جوفه ليستدير ليجد مجدي ينظر لاثر زوجته بسعاده ليهتف.. بتبص علي ايه يا طين انت.
ليهتف الحارس.. هاه لا مفيش عن اذنك.. ليقف يغلي من داخله.
ليصعدا  جميعا ليقترب منها ويهتف حسك عينك تقولي لحد انك مراتي ساعتها ماتلوميش الا نفسك.
لتبتسم مرغمه .. ياااه بس كده والله ريحت.
ليشتعل واخذ سالي من يدها وصعدا تاركا تلك المحصوره علي حالها ودنيتها التي اتت عليها لتجهز علي قلبها تماما..
صعدت سهيله وبدات عملها كانت تريد ان تنتهي من عملها بسرعه كي تترك شركه جواد لترتاح من عملها علي الاقل.
في الصباح كانت تقف تكلم احد المهندسين.. سهيله ماتيجي معانا متغدي كلنا افتقدناك يا بنتي بقيتي ساكته دانت كنتي شعله ليدخل عليها جواد  ليسمعه  ليحس انه سيهجم عليها يقتلها. ليستفسر عن العمل ليعلم ان ما طلبه لم ينتهي ليهتف بعنف.. وانت سيادتك بقه وراكي ايه مستنينك تتكرمي وتخلصي الشغل..
لتنصعق من كلامه وتجاوزه وتشعر بالحرج.. ليتدخل المهندس.. معلش جواد بيه براحه اانسه سهيله اشطر مصممه عندنا براحه يعني ماحصلش حاجه..
ليرفع جبينه ويهتف.... لا والله الانسه مالها.. ليضحك.. طب يا انسه هو انت جايباه محامي مالكيش لسان. 
ليهتف المهندس بغضب.... هو فيه ايه يا جواد بيه
ليهتف جواد بغضب.... فيه انك ماتتدخلش خالص واتفضل عايز الانسه زي ما بتقول. 
لتهتف هيا.... روح يا محمود انا هتصرف لينصرف هو وتظل واقفه امامه تشع غضبا لتهتف... انت ايه يا اخي ماتبطل بقه كنت اشتريتني اكونش عبده عندك ماتحترم نفسك ايه طايح ليه..
ليقترب منها ويمسك يدها بعنف.. لمي لسانك والا يمين بالله لاكون حبسك في الفيلا ماتخرجيش او ابعتك لاهلي في الواحه تخدمي بلقمتك وانا اعملها فاعرفي مقامك وبتكلمي مين. لتشعر بالرهبه وتصمت ليهتف ايوه كده اتلمي والا هقول لجدك كل حاجه َتبقي فضيحه.. ليقترب منها ويشدها.. والواد اللي بره ده مالكيش دعوه بيه مش هتتصرمحي قدام عيني..
لتهتف بغضب... والله مش عاجبك صرمحتي طلقني.. لتقترب منه.. ماتخليك راجل وتطلقني طالما انا زباله قوي كده. 
ليمسكها من رقبتها بعنف... عشان تروحيله صح.. 
لتضحك.. هتفرق معاك يعني.. لتخبط علي قلبه مش ده مات هاه والا لسه بيدق يا جواد. 
ليصرخ فيها... مات وشبع موت يا سهيله. 
لتقترب تلتصق به.. انت صعبان عليا دماغك راكبها شيطان انا جوا قلبك  ومش شايف غير الشيطان اللي ماسكه. لتضع يدها علي قلبه انا هنا يا جواد ومش هطلع وتصرفاتك كلها بتقول كده. بجد صعبان عليا. 
ليهتف... انت مالكيش قيمه اصلا عشان تكملي جوايا انا رميتك عشان رخيصه وقريب قوي هرميكي بره حياتي بعد ماكون خدت حقي
لتنظر اليه وتقترب وتبتسم بحنان.. مستنيه اليوم اللي هتقدر علي قلبك وترميني..
لتضحك.... انت ماتقدرش ترميني.. كنت قتلتني لما شفتني معاه بس عارف ليه.. عشان سهيله مكلبشه جوا وبتعذبك وانت بتموت جواك حاولت كتير اخليك تخف من اللي انت فيه بس انت كل اللي انت فيه ده اختيارك.
ليهتف باحتقار.. دا علي اساس كان هعمل حاجه تاني مثلا.. اختار قربك مثلا يا شيخه بقه بلاش قرف.
لتضحك.. انت مش قادر اصلا علي اختيارك يا جواد مش قادر تختار البعد بس بتشرخ قلبك ومع كل تشريخه بتجيب قلبي معاك لحد ما أخرتها واحد فينا هيموت التاني. حبنا اتملك مننا يا جواد بس انا مدركه للحب ده. 
ليصرخ.... بطلي كدب.
لتهتف... حاضر هبطل كدب وانت كمان بطل كدب. بطل تكدب انك مش عايزني بطل تكدب اني مش فارقه معاك بطل تكدب انك هتخرجني من حياتك لأنك مش هتقدر.. لتقترب وتمسك يده وتهتف تعالي اقلك ليه.. لتضعها علي قلبها وتضع يدها علي قلبه.. شوف حاسس حاسس بايه يا جواد.. حاسس بقلبي بيصرخ وانا حاسه بيك وقلبي بيصرخ علي قلبك لأنك موجوع وبتوجع سامع دقاته هتقدر تتحمل ماتسمع دقاته يا جواد. ساعتها قلبك هيندبح وتحس انك من جوا ميت  ..فاكر.. حب البدوي ابدي. 
لينتش يده بقهر.. ويستدير لتتنهد وتهتف.. عارف يا جواد انا بندم اني في يوم فتحت قلبي لحد زيك انت ماتستحقش اني ادور عليك. انت بتحب بطريقه غلط.. كبرك عاميك تشوف الحقيقه.
ليصرخ الحقيقه اني شفتك عريانه وجسمك مع واحد تاني وعمرها ماهتخرج من عيني..
لتنظر اليه بوجع.. عشان ماشفتنيش بقلبك . وهيجي يوم متأكده ان قلبك هيشفني كويس ومستنياه كمل كمل ربنا يعينك علي نفسك.. مستنيه بجد اليوم االي هتعرف فيه اني مظلومه وساعتها هفرح قوي اني خرجتك من قلبي ودفنت معاك حبي..
ليهتف بسخريه.. امم بجد طب يا انسه شوفي شغلك بدل اوهامك دي وتركها ورحل لتسيل دموعها بقهر وتهتف لا كفايه ماعتش قادره كفايه يا رب تعبت بقه.يا رب خرج حبه من قلبي يا رب عيني عليه ايه الوجع ده اروح فين يا رب ارحمني.... لتخرج لتجده يقترب من سالي ويداعبها لتنظر اليه بغل بس لا حاضر ماشي يا جواد الوجع هيطول الكل ان ماكت احرق قلبك.. يلا خلينا نشرخ في بعض.. سهيله خلاص  هتمشي في طريقك انت تمزع وتموت حبي وانا هعرفك انك مجنون بيا وماتقدرش عينك تروح لحد تاني.. واخرتها قلوبنا تموت ونرتاح. . 
ظلت سهيله تعمل كان هناك ايفنت في المساء  في احد القاعات كانت هيا تعلم ذلك لتترك الشركه وهيا مصممه ان تجعله يشعر كيف سيخسرها وكيف ان قلبها يحترق مثل قلبه فليذق مما هيا فيه..
كان جواد يقف في الايفنت وسالي بجواره ليظل واقفا لا يركز فهو غضب عندما سأل عليها ووجدها خرجت  ليشعر بحرقه في قلبه أين تكون قد ذهبت  ليمر الوقت وهو علي اعصابه ليمر محمود بجواره ليهتف.. باشمهندس.
ليقترب محمود.. خير جواد بيه.
ليهتف.. هيا سهيله ماجتش.
ليهتف محمود.... لا جت دا حتي هنا من شويه استني اشوفهالك. ليقطب جواد جبينه جت ولا شفتها ازاي.ليدور يبحث عنها ليمر باحد المهندسين ليهتف أحدهم.. واد يا ايمن شفتش سهيله يا واد واللي عاملاه.
ليهتف ايمن عامله ايه..
ليهتف.. يا ختي عامله دا بتنور اول مره اشفها كده دا كت دكر مخبيه ايه بنت الايه نار والعه والا جسمها وشعرها انا قلبي هيقف.
ليهتف الاخر فين يا واد انت بتفتش.
ليهتف الرجل.. هناك اهيه عالبسين والمهندسين ملمومين عليها تقولش مولد سيدي العريان دا فرجه يا واد ولا رقتها ونعومتها هيا اتبدلت والا ايه الفستان هياكل منها حته جسمها وصدرها وعليها تفاصيل تدوخ عنيا بتسرح في أماكن فظيعه. .
ليحس جواد بنار في جوفه ليستدير مسرعا ليذهب ليجد هناك جمع من الرجال والصيحات تتعالي لينشل مره واحده عندما وجدها بينهم ليتاملها ليحس بكويه في قلبه ليندفع والقهر ينهش قلبه و...
والله صعبان عليا 😂 😂 😂 😂

  •تابع الفصل التالي "رواية الجامحه و البدوي" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent