رواية حياة المعلم الفصل السابع عشر17 - بقلم خلود احمد

الصفحة الرئيسية

 رواية حياة المعلم الفصل السابع عشر17 

للمرة الثانيه تفعلها تتحرك دون تفكير تقف امام الحارة وهى تبكى  تحاول ايقاف تاكسى  لا تعلم كيف خرجت لم تخبر احد غادرت بصمت لتذهب لتراه للتاكد قلبها يصرخ ويكذب كل هذا وعقلها متاكد ان ذلك صحيح

"بتعيطى ليه ونازله ليه دلوقتى فى حاجه" 


يتبع الفصل كاملا اضغط هنا ملحوظه اكتب في جوجل "رواية حياة المعلم دليل الروايات" لكي تظهر لك كاملة 

  •تابع الفصل التالي "رواية حياة المعلم" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent