رواية عز و فرح الفصل السادس عشر 16 - بقلم اية عز

الصفحة الرئيسية

 رواية عز و فرح الفصل السادس عشر 16

البارت 16
_____________________________
فرح بصدمه: هتتجوزها!! 
زين: ايوا 
فرح بعصبيه: تمام يازين وانا هطلق برضاك او غصب عنك هطلقني 
* سابتهم ومشيت وزين ندم علي ال قاله بس كان متعصب منها ف طلع وراها *
زين دخل الاوضه وكانت بتحط هدومها ف شنطه: بتعملي اي
فرح بتحط الهدوم من غير ماتكلمه:.......
زين بزهق: انا بكلمك!!
فرح بعصبيه: انت مش هتمنعني تاني...فاهم مش هتمنعني 
زين مسك ايدها: فرح انتي ال عصبتيني...وقولتهالك وهقولهالك وهفضل اقولهالك انا مش هطلقك مش هبعدك عني 
فرح بعصبيه: لييه ممكن افهم ليه!! شفقه!! ولا عطف منك 
زين بعصبيه: لا عشان بحبك...بحبك ومش عايز ابعدك عني مش عارف امتي وازاي بس انا حبيتك... انا لما قولت ل ماجد اني مش هطلقك عشان انتي تعبانه كنت غلطان كنت بقول كده عشان  ارضي نفسي ال مكنتش مقتنعه اني حبيتك بسرعه كده
فرح بصدمه من كلامه زين واقف قدامها بيعترفلها بحبه لاول مره: انت.... 
زين مسك ايدها وقرب منها بهدوء: انا بحبك.. متبعديش عني انا مليش حد غيرك... انا من بعد اهلي ماماتو وانا عايش ومش عايش حياتي عباره عن شغل وبس مكنتش متخيل اني ممكن احب واتجوز واعيش حياتي بس انتي جيتي وغيرتي كل ده انا اكتشفت اني وحيد اوي من غيرك ان انا لوحدي ومش محتاج حاجه غير وجودك جمبي 
فرح بصتله بصدمه: بس... 
زين: مش عايزك تردي علي كلامي بس كل ال عايزك تعرفيه اني مش هسيبك تمشي.... مش هسيبك 
فرح بعدت عنه فجأة: وهَنا!!
زين بزهق: انا عمري ماشوفت هنا غير اختي وهي لما قالتلك اننا هنتجوز ده عشان مامتها قبل ماتموت وصيتني اتجوزها عشان اخلي بالي منها وتكون ف حمايتي وهي مكنتش لسه تعرف قراري ومعرفش هي ليه قالت كده بس انا قولتلها مش هينفع ودلوقتي قولتلك كده عشان كنت متعصب بس...انا مش عايز غيرك انتي وبس 
*فرح ابتسمت بارتياح هي حاسه بيه ومصدقه كل كلمه بيقولها *
زين اتنهد: انا هسيبك لوحدك دلوقتي 
* سابها ومشي وفرح قعدت علي السرير وجواها احاسيس كتير عصبيه وفرحه وغيره و...حب!! 
فرح كانت بتكلم نفسها بصوت عالي: حب؟! انا معقول حبيته!! انا مبسوطه وانا معاه حاسه بأمان وحب محستهمش قبل كده بس ممكن نعيش زي اي اتنين متجوزين!! 
________________________________
* تاني يوم بعد ماكل واحد نام ف اوضه...زين راح اوضه فرح عشان يغير هدومه بما ان كل هدومه هناك دخل عليها لقاها لسه نايمه وقف يتأملها وهي نايمه كتير لحد ماحس بيها بدأت تتحرك ف دخل الاوضه المخصصه للبس *
فرح صحيت وحست بحد ف الاوضه: ميين 
زين طلع وهو بيقفل زراير القميص: صباح الخير 
فرح ابتسمت اول ماشافته: صباح النور 
زين: صاحيه فايقه انهارده... كويس 
فرح حبت تضايقه: ممكن عشان مش نايم جمبي انهارده
زين قرب منها بخبث وقعد علي السرير قدامها وقرب من ودنها وهمس: بعد كده مش هنام غير جمبك..وف حضنك 
فرح بعصبيه: نجوم السما اقربلك 
زين بخبث: بجد!!
فرح بثقه: اكي.....
* قاطعها بإنه قربها منه وباسها بوسه طويييله وهي كانت بتحاول تقاوم بس لقت نفسها لا ارادي بتقربه منها وهي حاضنه رقبته وهو حاضنها من وسطها بتملك....
زين بعد عنها لما حس انها محتاجه تتنفس واتكلم بخبث: متقوليش كلام انتي مش قده بعد كده 
فرح بعصبيه وكسوف: علي فكره انت سافل... اطلع براا 
زين ضحك عليها وخد الجاكت وحاجاته وكان خارج بس لقي هنا ماشيه من قدام الاوضه
هنا بصدمه لما شافته خارج من اوضه فرح وهو مبتسم: زين!! انت هنا
فرح خرجت اول ماسمعت صوتها وبصتلها بتحدي ومسكت ايد زين: اي ياحبيبي واقف ليه 
الاتنين بصولها بصدمه بس هنا حاولت تتظاهر بالبرود: انت كنت نايم هنا!!
فرح لفت ايد زين وحطها علي كتفها وهي حضنت وسطه نظرا لطوله: ايوه كان نايم هنا وف حضني 
*زين بصلها بابتسامه من حركتها وكلامها وكان واقف مستمتع من ال بتعمله *
فرح بابتسامه ضايقت هنا: صح ياحبيبي!!
زين فاق من شروده: اه اه...انا همشي بقي عشان اتأخرت 
هنا بسرعه: زين انا كنت عايزه اتكلم معاك
زين وهو نازل: اتأخرت ياهنا لما ارجع نتكلم 
فرح بصتلها بابتسامه كبيره ودخلت وقفلت الباب ف وشها *
هنا بعصبيه: ماشي يافرح انتي ال قررتي تلعبي معايا وانا محدش يتحداني ورحمه امي ال دمها لسه مبردش لاكون محققلها اخر وصيه...
_______________________________
زين دخل الشركه بابتسامه لاول مره وهو بيفتكر كلام فرح: صباح الخير 
عمرو دخل وراه المكتب: لا لا زين باشا بنفسه بيصبح علينا 
زين قعد علي الكرسي بغرور: توقع مني اي حاجه ف اي وقت 
عمرو ضحك: كنت اسمع ان الجواز بيغير بس دلوقتي اتأكد..عقابلنا يارب ههه
زين: باللي انت بتعمله ده مستحيل 
عمرو: انا بعمل اي!!
زين بصله بخبث: عايز تفهني انك مش ماشي مع ميرنا السكرتيره!!
عمرو بصله بصدمه: الله يخربيتك انت كشفتني 
زين ضحك واتكلم بغرور: طبعا يابني انا زين صفوان 
عمرو بجديه: بس انا كنت ماشي معاها كده بس بصراحه في واحده تانيه وحاسس ان المره دي بجد
زين بصلها وضحك: معقوول!! 
عمرو: ااه بس معتقدش انها ممكن توافق اصلا 
زين باهتمام: مين دي!!
عمرو بتوتر: مريم 
زين: مريم مين!!.....الله يخربيتك مريم اخت ماجد؟!
عمرو بزهق: اه ياخويا انا شوفتها مرتين بس مش قادر انساها اول مره واحده تعمل فيا كده
زين بجديه: عمرو دي اخت صاحبك وزي اختي مش زي البنات ال تعرفها يعني لو هتفكر تلعب بديلك معاها انا ال هقفلك ومتنساش ان اي حاجه هتخسرك ماجد
عمرو بجديه: لا يازين انا اكيد عارف ان مريم مش زي ال اعرفهم وانا كنت ناوي اكلمها ف الموضوع
زين ضحك: علي طول كده!! اي السرعه دي 
عمرو وقف: خير البر عاجله زي مابيقولو...يلا سلام
_________________________
عمرو: احم... مريم ازيك 
مريم وهي مشغوله ب اللابتوب : الحمدلله
عمرو حاول يفتح كلام معاها: اتمنى تكوني مبسوطه معانا 
رفعت عينها اخيرا واتكلم بابتسامه: ايوه 
عمرو وهو مركز ف عينها ال خطفته ف اول لحظه: طيب اي رايك نتغدي سوا..لو معندكيش مانع 
مريم بابتسامه: اوك..
عمرو: ماشي هعدي عليكي...متنسيش 
عمرو كان ماشي يغني وهو مبسوط...
ميرنا وقفت قدامه: عموري وحشتني 
عمرو كشر لما شافها: عن اذنك عندي شغل كتير
ميرنا: عمرو مالك!! انت اتغيرت معايا اوي 
عمرو: ميرنا ابعدي عن طريقي يابنت الناس وخليكي ف حالك 
ميرنا بدموع: عمرو انت اتغيرت ليه انا عملت اي...بعد ماخدت ال انت عايزو هتسيبني 
عمرو بسرعه: اييه انا ملمستكيش!!
ميرنا: بس خدت مشاعري وقلبي...انا بحبك ياعمرو 
عمرو: ميرنا حببتي احنا صحاب وبس الحب والكلام ده انسيه 
ميرنا بصت ل مريم ال كانت بتشتغل ومش معاهم: بس انا عارفه انت اتغيرت ليه... عشانها صح!! 
عمرو بعصبيه: ميخصكيش...ميرنا ركزي ف شغلك احسن فاهمه 
ميرنا: اسمع ياعمرو انت لو مكنتش ليا مش هتكون ليها...اعتقد السنيوره مش هتكون مبسوطه لما تعرف علاقاتك القزره مع البنات 
عمرو ضحك: وانتي مبسوطه وانتي عارفه علاقاتي دي!! مش خايفه تنضمي ليهم؟! 
ميرنا قربت منه وحطت ايدها علي خده: لا عشان عارفه انك هتحبني ومش هتعمل فيا كده...صح ياعموري!!
عمرو مسك ايدها بعصبيه: انتي مجنونه ولا ايه!! بقولك لأ اني احبك ده مستحيل خلي عندك دم بقي وابعدي عني...وااه لو مريم عرفت حاجه منك قسماً بالله لاخليكي تندمي علي اليوم ال اتولدي فيه 
*سابها ومشي وهي وقفت تبص عليه بعصبيه*
ميرنا بعصبيه: ماشي ياعمرو...استني عليا 
______________________________
وداد خبطت علي الباب: مدام فرح.
فرح فتحت: ايوه!!
وداد: في واحد تحت عايز حضرتك بيقول انه والدك 
فرح بصدمه: بابا!! طيب انا جايه حالا
* دخلت غيرت هدومها بسرعه ونزلت *
عاصم: ازيك يافرح 
فرح: خير ياعاصم باشا.!!
عاصم قعد وحط رجل علي رجل: دي معامله بردو تعاملي فيها ابوكي!! 
فرح قعدت جمبه بزهق: خير حضرتك جاي ليه 
عاصم: جاي اطمن عليكي
فرح شاورت بإيدها علي المكان: حضرتك شايف انا عايشه مبسوطه مع جوزي 
عاصم اتعدل بعصبيه: بتكدبي علي مين!! انا مراقبك كويس وعارف انك مش طايقه العيشه هنا وكمان هيتجوز عليكي فين الكويسه دي 
فرح بعصبيه: بتراقبني!! 
عاصم: قولتلك قبل كده زين مش سهل وخايف يعملك حاجه 
فرح بعصبيه: وكان فين خوفك ده لما جوزتني منه غصب عني...بس متقلقش انا فعلاً زي ماقولتلك انا مبسوطه معاه تقريبا الحاجه الوحيده ال عملتهالي ف حياتك انك جوزتني زين وال بيقولك اخباري ده ميعرفش ان زين بيحبني ومستحيل يتجوز عليا 
عاصم وقف بعصبيه: يعني ايه!! مش هتطلقي!!
فرح وقفت قدامه: لا...عن اذنك
* سابته ومشيت وهو كان هيمشي بس سمع حد بيناديه *
هَنا: استني 
عاصم بصلها باستغراب: افندم انتي مين 
هنا بابابتسامه: انا هنا صاحبه زين وهكون مراته 
عاصم بصلها من فوق لتحت باستغراب: هتكوني مراته ازاي و....
هنا: انا عارفه انا سمعتك وانت بتكلم فرح وعرفت انك مش عايزها مع زين وعايز تطلقها وبصراحه وانا كمان...انا عايزه اتجوز زين 
عاصم ضحك: ماتتجوزيه حد ماسكك 
هنا بزهق: مش هعرف اتجوزه غير لما ابعد بنتك عنه...أعتقد انا وانت مشتركين ف نقطه وهي اننا نبعدهم عن بعض انت تاخد بنتك وانا اخد زين 
* عاصم وقف يبصلها كتير وهو بيفكر...*
هنا: هااا اي رأيك!!
عاصم: موافق.... 
يتبع

  •تابع الفصل التالي "رواية عز و فرح" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent