رواية خطأي انني احببته الفصل الرابع عشر 14 - بقلم ميفو سلطان

الصفحة الرئيسية

 رواية خطأي انني احببته الفصل الرابع عشر 14

البارت الرابع عشر...
كان قد تفاقم الوضع وفاق احتمال مرام فلم تعد قادره علي الصمود اكتر من ذلك فقالت.. الغلط ده انا وقعت فيه يا ياسين وغلطت ولازم يتصلح..اذكروالله

ليصرخ فيها.. اللي هو ازاي ناويه علي ايه ليقترب ويتمني ان ياخذها في حضنه ولكنها لن تتركه ليهتف والله اسف الف مره.. اسف ومش عارف اعمل ايه ماليش حيله اني اخفف وجعك غير اني اعتذر الف مره وابقي تحت رجليكي..

لتهتف بوجع.. خلاص يا ياسين ماعتش ينفع.. قلبي نشف من جوا هعمل فيه ايه.. يوم ما ايدك اتمدت علي واحده تانيه قلبي مات.. بحبك وقلبي هيموتني من الوجع بس اندفنت مع الحب ده يا ياسين.. لو تعرف انا شيفاك ازاي هتتوجع الف مره.. انا مش حساك ولا عارفه انت مين.. ياسين حبيبي راح وهقعد عمري كله ابكي عليه.. عملتلك ايه عشان تقتلني كده.. انت قتلتني لما قتلت نفسك جوايا.. تصدق حاسه ببلاده من ناحيتك انا ماعرفش مين اللي قدامي لا شيفاه ولا حساه.. وجعي علي حبيبي هبكيه العمر كله.. حبيبي اللي راح مني  وما اعرفش ارجعه. انت بقه الله يسهلك حالك عيش براحتك بس ماتفكرش اخش دنيتك تاني لاني مرتاحه انك خرجت من دنيتي.. تصدق فعلا كانت السكرتيره ماينفعش تخش دنيتك لاني مش شكلها ولا انت شكلي..

ليصرخ.. انت اتجننتي صح.. سكرتيره ايه وزفت ايه.. والله يسهلي هروح فين غير اني ابقي جنبك ماهو ماتجنننيش يا مرام انا غلطت ومستعد لاي حاجه بس ماتبعديش عني..

لتقترب منه وتقول وانا مش هبعد عنك يا ياسين..

ليحس بقلبه يرجف ويهتف بحب.. صحيح يا مرام مش هتبعدي وهتسامحيني.

لتضحك بسخريه.. انا اه مش هبعد بس اساَمحك دي ماعرفهاش لاني مش حساك جوايا اصلا. انا مش هبعد لانك ماعتش موجود اصلا.. اسمع يا ياسين انا دلوقتي بالنسبالك ام بنتك وبس مالكش عندي حاجه تانيه انا هعيش اربي بنتي وانت بره حياتي..صلو عالحبيب

ليصرخ بغلب وعيناه تترقرق بالدموع.. انت اتجننتي هو مين اللي بره حياتك انت عايزه تموتيني وتحرقي قلبي صح مش كده بس انا ماقدرش والله ماقدر..

لتهتف.. يا ريت تسمع للاخر عشان تقرر هتعمل ايه.. زي ماقلتلك انا هعيش اربي بنتي في بيتي بس انت مش موجود في حياتي.. مش هتقدر روح اتجوز انا مش منعاك.. انما انا مت خلاص فقدامك حلين يا تطلقني ودا هيوجع بنتي لما تكبر يا تنساني وتساَمحني عشان مابقاش غضبت ربنا لاني ماقدرش ابقي ليك ست.. ساعتها هحس اني رخيصه اوي واني بالنسبالك جسم وبس وانا غاليه في نفسي يا ياسين.. دا قرارك ودي حياتك اللي جايه شوف عايز تختار ايه ولو حصل وفضلت هنا عمري ماهضايقك وليك حريه تعمل مابدالك انا خلاص ماعتش شيفاك اصلا.. صدقني لما هقلك انت بالنسبالي معتش اعرفك وان حبيبي راح مني.. فكر عشان بنتك دي دلوقتي اللي فاضله بينا يا ياسين..

لينظر اليها موجوعا مصعوقا.. عايزه تنفصلي عني وتربيلي بنتي وتبقي قدامي تموتي فيا وانا مش طايلك.. انت بجد متخيله اني اقدر ابعد عنك.. بصيلي بصيلي انت مابتبصليش ليه.. عايز اشوف عنيكي انا هموت انت بتبصيلي كاني مش موجود..

لتهتف بوجع.. وشك يا ياسين بيعذبني وانا مش عايزه اتعذب.

ليقول.. تقومي تقتليني بقه عشان غلطت. مش كده وتبعدي عني وتبقي جثه ماشيه وتنامي جنبي وانا بالنسبالك مش موجود انت متخيله العذاب اللي هكون فيه.. يا مرام انا غلطت وبعترف اني غلطت بس ماتعمليش فيا كده ماتنهيش حياتنا بالشكل ده دانا حاسس ان قلبي هيقف من الفكره..

لتقول بهدوء.. انا ما نهيتش حاجه انت اللي نهيت كل حاجه يوم ما ايدك اتحطت علي واحده تانيه.. يوم حسستني بالرخص واني مالليش لازمه.. اسمع يا ياسين انا مش عايزه مخلوق يعرف عن اللي حصل خلي مصيبتنا فينا.. لا اصحابك ولا امي.. انا مش هستحمل اتفضح.. انا عايشه عشان بيتي وبنتي.. عايز تطلقني بقه دا راجع ليك ساعتها هيبقي غصب عني والناس كلها هتعرف.. بس عمري ما هقول عليك حاجه لانك ابو بنتي واستحاله اخلي صورتك قدامها زي مانا شيفاها

لينظر اليها لا يصدق ان زوجته حبيبته بهذا الرقي.. ستضغط علي نفسها وتتحمل العيشه مع شخص غدر بها وتعامله امام الناس كزوجها فقط من اجل ابنتها.. نزلت دموعه وجلس مقهورا بجوارها.. ليهتف.. طب خدي فرصتك في الزعل عمري ما هضغط عليكي بس الاخر تبقي ليا وترجعيلي وماتخرجيش من حضني.. والله ماقدر ابعد عنك يا قلبي..لا اله الا الله

لتقوم وترتب مكانها.. كفايه يا ياسين انا تعبت بجد كده كتير علي قلبي احترم قراري وعيش حياتك وكملها او اتجوز انا والله ماعندي مشكله... انا ماعتش شايفه في حياتي الا بنتي..

ليصرخ من برودها.. عايزاني احترم قرارك لا والله عايزه تدبحيني واحترم قرارك وعايزاني اعيش حياتي اللي هيا ازاي.. اعيشها من غيرك ازاي لا واتجوز... انت بتقطعي فيا وليكي حق بس انا ماهعيش لحظه من غيرك الا معاكي والقرف اللي كنت فيه ندمت عليه وبتقطع عاللي عملته يا مرام انت حبيبتي اللي اتمنتها من الدنيا....

ظلت متجمده لفتره ثم تنهدت َنزلت دمعه من عينها... خلاص يا ياسين انت حر في تفكيرك.. تصبح علي خير ودخلت تحت الغطاء وتكورت بشده علي نفسها وانخرطت في نوم عميق فكل هذا فوق طاقتها.... سبحان ألله.. ميفوميفو

اما هو فكان مذهولا مما فعلت.. هيا متخيله ايه هيا اتجننت.. هتنام جنبي كده عادي وفاكراني هبقي جثه جنبها.. انا حاسس ان قلبي هيقف طب اعمل ايه فحبيبته  لا تتشابه مع النساء أبدًا ..فهي حكاية و ذكرى ايامه وعشق حياته  ، 
 ستبقي ك سطر مميز  عالق في ذهنه يقتله ويمزق احشائه .. مهما شفت بعدها لن يأتي مثلها مرة أخرى بالعمر ‏و لا يشملها قانون النسيان... فحبيبته لا تنسي.. ماهذا الوجع.. ظل ينظر اليها وجلس بجوارها وهيا نائمه شاحبه والدموع اثارها علي وجهها ليمد يده يتلمس شعرها.. ونزلت دمعه من عينه.. طب هعمل ايه دلوقتي بعد مانزعتي قلبي وروحي هعمل ايه يا رب انا تعبان وغلطت وتبت ليك يا رب يا رب اهدهالي وتسامحني انا هصبر والله بس هبقي جنبها بتقطع وانا شايفها قدامي وجنبي وهيا مش شيفاني دا ماعدتش بتبصلي نفسي ابص في عنيها وحشوني من دلوقتي.. طب اعمل ايه قلبي مكلبش وصدري طابق عليا.. ليه يا ياسين عملت في نفسك كده تاني يا ياسين جرحتها مره وماكفكش تقوم تدبحها تاني وروحك طلعت عشان تبقي ليك يا تري هتعمل ايه دلوقتي.. طب الاول كنت حاسس ان قلبها معايا دلوقتي انا حاسس انها راحت ماعرفش هيا فين قدامي ومش قدامي.. يا رب والله ندمت والله ماعت هعمل حاجه تغضبك بس رجعهالي.. طب هقوم اعمل ايه دلوقتي هنام جنبها ازاي وماخدهاش في حضني زي كل يوم دانا مابعرفش انام ولا اغمض الا اما تبقي في حضني.. قام ياسين مقهورا ولم يجد مخرجا مما هو فيه الا الي اللجوء لخالقه فتوضا وشرع في الصلاه وكلما سجد اجهش بالبكاء ليدعو ربه.. يا رب انا اذنبت يا رب انا غلطت ورحت لشيطاني عماني يا رب سامحني وماتعاقبنيش.. يا رب انا عارف ان حبيبتي انا موتها.. خف وجعها واديني القوه استحمل بعدها.. كان اصبحت شهقاته عاليه تميت قلبه ظل يدعو ربه ويبكي وكلما بكي احس بالارتياح.. ليحس ياسين ان بكاءه يغسله من ذنوبه وقذاره افعاله.. ليقترب َن ربه اكثر لعل الله ينزل عليهم السكينه.. دخل يا سين الصلاه وخرج منها شخصا اخر احس ان قلبه تبدل وان دنياه تغيرت.. طلب الصبر من ربه وتعهد ان يداوي جرح حبيبه لعل الله يتقبل توبته ويرجعها اليه.. قام وجلس بجوارها من الطرف الاخر ونام وهو ينظر اليها وهيا تعطيه ضهرها وتتطرف السرير مبتعده عنه احس انه يريد ان يمد يده ويتلمسها ولكنه لم يقدر ان يفعل ذلك ونام والقهر في قلبه ولكن النوم جافاه فظل هكذا لفتره يأكل نفسه حتي هلكه التعب والوجع ونام...
استيقظت هيا في الصباح وظلت تنظر اليه وتقول ليه ليه عملت فينا كده عرفت تكسب قسوتي اصل اللي زيي خساره فيك فكره اسمحك مافتكرش دلوقتي هعمل زيك وابعد واقول ده نصيب.. اد ايه ناجح في الخيانه والوجع كمل ابقي وعيش وحيد.. وقامت ولم توقظه عالعاده ولم تجهز له شئ تركته وحيدا مع حاله يصرف اموره وذهبت الي ابنتها تتلمسها بحنان فهيا فقدت حنان حبيبها ووجعها منه اصبح مميتا فاماته بداخلها.. كانت تشعر بالخواء بلاده غير عاديه.. فهيا لا تعرف ماذا تحس بعد طعنها هكذا وصوره احتضانه للفتاه لا تفارق خيالها.. تمنت ان تنسي ولكن شيئا هكذا لا ينسي وينغرز بالذاكره ولا يخرج حتي بمرور الايام والسنين.. فالمراه لا تنسي ولكنها تتناسي حتي تمر عليها اياَها بسلام ولا ياتي ليله الا وتتذكر طعنات حبيبها. فالليل هم كبير ياتي علي البشر يجلب معه سواده ليغيم علي قلوب اوجعها احبه بقصد او دون قصد ولكنه في النهايه اوجعها.
استيقظ ياسين وظل فتره لا يركز في شيئ لينتفض فلم يجدها بجواره ليقوم مذعورا ويخرج سريعا يبحث عنها ليجدها في حجره ابنته تداعبها ليشعر ببعض الراحه ففزعه صور له انها لم تستحمل ورحلت عنه ولكنها امامه تتلمس ابنته بحنان ليدخل وكانت الخادمه معها ليقول صباح الخير.. لتهنس وترد عليه ولا تنظر له ليقترب من ابنته ويقبلها ويهتف قاصدا هيا ولكنه ينظر لابنته و.. وحشتيني اوي...
لترتبك مرام وتقوم وتعطي الطفله الي الخادمه وتتركه وترحل لتنزل الاسفل لتتفقد الاحوال..
 ليتنهد بغلب.. اخبط راسك في الحيطه يا ياسين مراتك مش شيفاك اصلا... ورجع الي حجرته ولبس لبسه وهو يشعر بالحزن فهو اعتاد علي ان تحضر له كل شئ وتتدلل عليه وتربط له ربطه عنقه ليربطها بغضب وينزل للاسفل ليجدها في المطبخ ليسالها هل تريد شيئا لترد عليه بالنفي ليرحل موجوعا ساخطا ويجلس في عمله مهموما لا يركز في شئ كان جالسا وجهه يضج بالالم حتي دخل عليه فادي ليراه في هذه الحاله
ليهتف.. فيه ايه يا عم مالك شايل هم الدنيا ليه..

لتدمع عينا ياسين ليحس فادي بالقلق ويقول مالك يا ياسين فيه ايه انت عامل كده ليه ماتنطق..

لينظر اليه ياسين ويخرج تليفونه ويقول.. خد متع عينك بوساخه صاحبك المحترم المتجوز االي عنده بنت زي القمر..

ليأخذ فادي التليفون وينظر الي الصوره ليقطب جبينه.. مين دي وايه علاقتك بيها انا ماشفتهاش قبل كده..

 ليهتف ياسين مانت كنت مشغول في المشروع وانا بتصرمح مع النسوان..

ليهتف فادي.. طب ايه مالك بتتكلم كده كان حصل مصيبه...

ليصرخ ياسين.. حصل كل المصايب وقعت علي دماغي.. انا اتقتلت بسبب وساختي وقذارتي..

ليهتف فادي مدهوشا هو فيه ايه ايه اللي حصل...

ليهتف ياسين بقهر.. فيه  مراتي عرفت.. فيه ان حبيبتي سابتني واعتبرتني ميت.. فيه ان قلبي اتمزع نصين وماحسيتش باللي عملته الا بعد ما هيا اتقتلت بايدي.. انا موتها لتاني مره يا فادي.. انا زباله وماستحقهاش بس بعشقها اعمل ايه يا فادي هموت.. متخيل لا شتمت ولا زعقت كل اللي عملته انها قالتلي انت مت بالنسبالي.. انت في حالك والله يسهلك.. هقعد مع مر اتي في البيت زي الغريب.. ماطلبتش الطلاق بس موتتني.. لا وهنام جنبها تخيل مش فارق معاها انت متخيل اللي انا فيه .. دا حتي ماعتزلتش قوضتها مابعدتش سنتي.. انا مت بالنسبالها يعني انا جنبها لوح تلج ماهتحسش بيا.. انت متخيل يا فادي عذابي وقهرتي امبارح نمت وانا مقهور ببصلها طول الليل وبعيط.. هموت يا فادي..

ليهتف فادي.. مانا حذرتك يا ياسين وعارف انك بتعشق مراتك ومستني كده يحصل حذرتك يا صاحبي.. مرام محترمه ومتربيه ومش هتفضحك بس باعتك زي مانت وجعتها... انت ازاي عملت كده ومين البت دي..

ليصرخ.. مش حد ومش حاجه زباله زي اللي بعرفهم ماهو انا زباله.. متوقع ايه.. لما عرفت انت مش متخيل منظرها يا فادي مو تتني وكلامها قطعني لا وبتتعامل قدام الخدم عادي.. انت متخيل وجعها وازاي جايه علي نفسها وطلبت ان ماحدش يعرف.. مش عايزه تفضحني يا فادي قدام الناس عشان بنتها ابوها مايبقاش زباله لا تيجي هيا علي نفسها.. انا حاسس اني هتجنن من يوم بعد موتتني انت متخيل.. دي قلعت دبلتي وقالتلي خلصت قصتنا.. انا اللي حفيت علي بال ما اخدها انا اللي بموت عليها وبتجري في دمي انا اللي وقعت من طولي عشان بعدت متخيل انا في ايه.. انا في قهر وهم.. اعمل ايه يا فادي اتوسلتلها كتير بس هيا حتي مابتبصليش انا وشي ليها عذاب مش عايزه تشوفني.. يا رب اعمل ايه وجلس واجش بالبكاء..

ليقترب منه فادي باسي ويقول.. مفيش قدامك الا الصبر وتدعي ربك انها بالايام تنسي وتسامح وانت ماتبطلش تقرب موها اوعي تسمع منها وتسيبها خليك قدامها وقريب.. هيا اه موجوعه بس بتحبك واللي بيحب هيجي يوم ويسامح امتي بقه دا بتاع ربنا... كان لازم ربك يرجعك عن الطريق ده بس رجعك موجوع يا ياسين.. انت كان معاك جوهره بس ضيعتها..الحمدلله

ليصرخ ياسين لا اسكت مرام ماضاعتش مني ماينفعش تضيع دانا اموت.. ظل يدور حول نفسه ويهتف كالمجنون.. مرام بتاعتي وهتفضل في حضني.. مرام ماضاعتش ولا هتضيع..هرجعها يا فادي.. هرجعها حتي لو اخر نفس... مرام بتحبني وانا عارف وموجوعه ودا متأكد منه بس هرجعها لحضني.. هفضل تحت رجلها لحد ماتسامحني.. مرام طيبه وانا ماينفعش اخرج من قلبها حتي لو قالت كده وهصبر ان شالله العمر كره... هصبر يا قلب ياسين لحد مالصبر يشتكي مني...

ليقول فادي..ادعي يا ياسين ربنا يحنن قلبها عليك.. مرام عندها كرامتها وعزه نفسها فوق اي حاجه ومممكن تعذب نفسها بس متبانش قدامك انها لامت ليك.. اهم حاجه تبقي زي ضلها يا ياسين كتر الزن بيحنن القلب..الله اكبر 

ليهتف ياسين باصرار.. وانا مش هسيبها ولو علي رقبتي. موتي قصاد بعدها.. دانا حفيت يا اخي عشان تتجوزني بعد كلامي الزباله وشفت الذل اقوم اعمل فيها كده.. بس لا انا خلاص اتربيت واه قلت كده قبل كده وطلعت ماشفتش تربيه بس دلوقتي بعد ما بقت بتاعتي وملكي وفي بيتي وام بنتي كل حاجة اتملكت مني ومابقيتش اقدر ابعد عنها ولا هسيبها اصلا تبعد.. انا ياسين الكاشف االي ماهغفل ابدا عن اني ارجع حبيبتي.. هترجعلي يعني هترجعلي.. مش انا اللي اسيب حياتي تدمر واعيش طول عمري مذلول بعيد عنها انا اصلا دلوقتي مذلول وهيا جنبي... لا يا مرام قرري زي ما تقرري انما حبيبك له راي تاني وتصرف تاني.. وهملس علي وجعك بقلبي اللي بيعشقك.. اقول ايه غير يا رب رجعهالي وحنن قلبها عليا... صحيح ماستحقش بس توبت والله يا رب.. تعبت واتوجعت واستحق اه بس انا قليل قوي قدامك اديني القوه علي اد توبتي اني رجع عشق قلبي ودنيتي كلها...
 ونشوف وجعه اللي طافح ونرجع نقول.. طبع الحنين غلاب.. العشق نظره عين دابت عيونا فيها.. الروح بتعشق روح ولا حد ماليها.. عايشين ومش عايشين ايام نقضيها... خايفين ومش شايفين نهايتنا ايه بيها.. طبع الحنين غلاب.. اه يا قلبي يا تري هانعود احباب...
استغفرو الله وصلو عالحبيب
قلم_mevosultan

  •تابع الفصل التالي "رواية خطأي انني احببته" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent