رواية اشواك الورد الفصل الرابع عشر 14 - بقلم ميفو سلطان

الصفحة الرئيسية

 رواية اشواك الورد الفصل الرابع عشر 14

البارت الرابع عشر..
 كانت ورد افكارها المسمومه تنهشها بشده ولسان حالها هتتذلي يا ورد اصحك تعرفيه حاجه واصل.. دا الموت اهون.. جايلك الذل يا بت نعمات بالكوم.. لتنتفض لا اراديا وتصرخ لاه لاه ماهيحصولش لاه...لينصعق فجاه من تشنجعا وكلماتها ليحس انها اصابها شئ ليمسكها ورد ورد مالك يا جلبي..
كانت تنظر اليه ببلاهه ورعب.. كانت تري صوره والدتها وحالها كانت تري ذلها وترك عزيز لها وجوازه من جميله كانت تري نفسها منبوذه في حجرتها محبوسه وذل لها من الكل.. كانت تري ايامها واشتياقها له وهو مع اخري.. كانت  تنتفض وتهز راسها ودموعها تنزل فقد ادركت انها تعشق عزيز لقد نزلت المصيبه علي راسها.. عشقت رجل لا يريدها.. عشقت رجل مغصوب علي تلك الجوازه َكاره لها.. او هكذا تظن.. عشقت رجل يحب اخري ويريدها زوجه.. كانت كلما تتوالي الافكار المسمومه بداخلها تنتفض برعب وتهز راسها ليحس بالرعب عليها فلا يعلم ماذا حصل لها.. كانت بين يديه واحس بمشاعرها لتنتفض هكذا دون سبب.. ليشدد عليها.. ورد حبيبتي.. مالك يا جلب عزيز بتعملي اكده ليه.. ورد ردي عليها..
لتنفجر في البكاء فقد فاض قلبها من الوجع اما كان يكفيها ما عاشته من قهر لياتي عزيز ليغرز حبه في قلبها ثم يتركها ويذلها بذلك الحب.. ليهوي قلبه عليها ويحتضنها اكثر.. بالله عليكي فيه ايه جولي مالك جلبي واجعني عليكي.. ظلت فتره   في اللاوعي وافكارها المسمومه تنغرز في قلبها توجعها لتعود الي رشدها.. وتحاول ان تهدأ لتبتعد عنه بهدوء ولا تنظر اليه وتهمس.. ممكن نعاود انا تعبانه..
ليقترب منها لتبتعد بالله عليك عايزه اعاود الله يخليك..
لينظر اليها وهو لا يعلم ماذا حدث لها كيف تبدلت حاله العشق والهيام الي حاله من الحزن والهم.. ماذا جري لها.. هيا فيها ايه ماكانت كيف النار في يدي.. كنا في وسط نار جايده ايه اللي حوصل بس ماكنا كويسين.. مالك بس يا جلبي اتجلبتي اكده ليه.. كنت هايمه وكيف الشعله كنت رايداني انا واعي ليكي بين يدي ايه اللي حوصل بس. دانا حسيت اني دخلت الجنه تنجلبي اكده ليه قام مستسلما فحالتها فلم تعد تسمح للكلام كانت متشنجه وتغرز اصابعها في يدها كانها اصابه فاجعه ليعاود بعد ان هلك من عشقها واصابه الوجع بعد ذلك.. رجعا في صمت مطبق (عين البومه وامها رشقو 🙄🙄) وما ان وصلا حتي هربت بسرعه الي فوق ليظل هو لا يعلم ماذا حدث.. تحول رهيب من عشق ومشاعر الهبته الي جمود وتشنج صعقه.. ليقرر ان يصبر ويعرف ماذا بها فهو واعي لرغبتها التي نهشت قلبها اذا لن يترك ما حدث يمر هكذا ليكمل مسيرته ليخطف قلبها وهو لا يعي ان قلبها اصبح ملكه وفي يده ولكن هناك تلك الافكار المسمومه التي سيطرت عليها.. فهو قد غرز بها تلك الافكار اول جوازهم وهو لا يعي  انها ستكمل بتلك الطريقه كان يظن انه عندما يلهبها بحبه لن تحس الا بذلك ويسعدا بذلك الحب ولكن كيف وهو لم يغير ما قاله مرارا وتكرار. وهو لم يكف عن تكرار انه سيطوعها وعندما احبها لم يقل ولم يفعل ما يطمنها. ليتنهد ويذهب مهموما ليري اشغاله..
لتصعد هيا الي الاعلي وهيا تعلم ان ايامها القادمه ما هيا الا عذاب لها فمن ملك قلبها لا يحبها وكل همه ان تكون راغبه لانه عزيز الجبالي الذي لا يقبل باي كان ان لا تقبل به.. ليمر بعض الوقت والحزن يأكلها لتحس ببعض الدوار وتصاب بدور من القئ الشديد لتسرع الي الحمام لتشعر بالاعياء الشديد.. ماذا حدث لها ايعقل ان تكون.يا مرك يا ورد لتدرك انها من فتره تشعر بتقلبات في جسدها وانها لم تاخذ بالها ان هيا هكذا تكون حامل.. يادي الحزن.. انت ناجصه ذل انت حامل يا ورد ماهو مالهاش معني الا اكده البتاعه ماجاتش من مده يا نهارك اسود ومطين.. شيلي طين يا بنت نعمات انكتب عليكي خلاص الذل.. هتعيشي عمرك كله تحت يد عزيز مرته يعمل فيكي ما بده ياخد اللي عايزه وما هيتعبش انت اللي هتديله حالك وكمان هتجيبي عيل يربطك بيه ماهو ما هيطلجكيش هيبقي مجبور اكتر.. ويروح يتجوز ويعيش ويرميكي تربي العيل يادي الحزن الاسود.. ليصدح تليفونها لتجد بدور. لتقول بقهر.. يلا ماهي كانت ناجصه يا ورد الهم بينزل بالكوم.. لتتجلد وتفتح التليفون لتسمع بدور.. ايه يا ورد انت سيبتيني ونسيتي مش جولتي يومين هموت يا ورد.. ولد المحروج عايزني اروحله.. عايزني ابسطه الله ينتجم منيه...
لتهمس ورد بتعب حاضر يا بدور خليها بكره انا تعبانه دلوك كان صوتها متعب..ميفوميفو
لتهتف بدور مالك يا ورد اجيلك..
لتنزل دموعها لاه ماتتعبيش حالك كان القهر يظهر في صوتها.. لتقول بدور.. لاه انت بيكي حاحه اتا حايع..
 لتهتف ورد وتقول طب يا بدور عدي عالدكتوره وهاتي منها اختبار حمل بس بالله عليكي ماتجولي لمخلوج وجوليلها تديكي حاجه لوجع البطن الله يخليكي..
لتستجيب بدور وتذهب بسرعه وتحضر لها ماطلبت لتدخل عليها لتجدها شاحبه. لتقول يا مري مالك اكده انت وشك اصفر ليه اكده..
لتقول اسنديني بس ودخليني الحمام وهمليني دجيجه.. لتدخل وتجري الاختبار لتسقط علي الارض لتعرف انها ذبحت وانتهت حياتها وان عزيز ارتبط بها ليوم دفنها.. فهو لن يترك ولده لاحد لتجلس تبكي حالها لتشعر فجاه باحساس غريب.. ليغزوها احساس جميل فجاه بان ذلك الطفل سيكون مصدر سعادتها.. فهي وحيده ليس لها احد ولا يحبها احد.. لتضع يدها علي بطنها وتشعر بحنان افتقدته من الدنيا.. لاه يا ورد ما فيش مرار ولا جهر.. دا ربنا بعته عشان تلاجي حد يحن عليكي ويحبك.. ربنا بعته عشان تعيشي ليه وجهرتك تروح.. حبيتي وماتحبتيش.. عشجتي وماهكونش ليكي واصل.. جالك اللي يخف وجعك وينسيك جهرتك بعد حبيبك.. افرحي وجومي واسعدي دا ربك حنين.. هتعيشي عشانه تديله حب ما عارفاش تديه لابوه.. هتديه العشج اللي عزيز مش رايده.. ولدك ده هيكون السند والحبيب.. هيكون النور اللي هينور حياتك عشان ماينكتبش عليكي تعيشي مجهوره.. وهو يروح الله يسهله.. رغم وجعي في بعده يروح ويسيبلي ولدي يبرد جلبي.. مافيش مرار يا ورد احمدي ربك اكده.. عزيز هيهملك في حالك بعد مايعرف.. ما هو هينجهر انك بقيتي ربطاه بعيل.. هيرميكي ويروح يشوف حاله وهيبطل يحرب ماهو كان بيتسلي بكيفه.. انما دلوك خلاص بقيتي شايله عيله.. فاترمي بقه في جنب عشان يكمل حياته.. يا رب انت حنين انا مبسوطه جوي.. ربنا يخليهولي واعيش واربيه واشوفه منور حياتي يبرد جلبي المجهور.. لتتحامل علي نفسها وتخرج لتهتف بدور ايه يا ورد بقيتي منيحه..
لتقول الحمد لله يا بدور..
لتهتف ايه خبريني حامل والا ليه.. لتهز ورد راسها لتسعد بدور وتقول مبروك يا بت عمي فرحتلك وحياه ربنا.. انت طيبه وتستاهلي كل خير لازمن الكل يعرف ونفرح الدنيا كلياتها دا ولد عزيز الجبالي..
 لتهتف ورد.. لاه مش دلوك.. هجول بس اما احس اني منيحه ماتخبريش حد..اصحَك يا بدور بالله عليكي تجولي لحد..
لتتنهد بدور.. حاضر يا ورد.. طب هنروحو امتي لولد المحروج لتقول.. بكره او بعده اما احس اني جادره...
لتهتف بدور خلاص نعدي بكره وترتاحي ونروحو بعد بكره واتفقو علي ذلك وتركتها بدور وذهبت الي دارها وهيا تتمني الخلاص من ذلك الحقير لتقابل والدتها.. كنت فين يا بت عوجتي ليه اكده مش كنت عند الحكيم مع ياسمين اتاخرتي ليه..
لتهتف بدور.. كنت عند ورد يا اماي..ميفوميفو
لتنصعق جليله.. وبتعملي ايه عند ورد يا حزينه ايه اللي وداكي هناك..
لتهتف بدور كانت تعبانه رحت اشوفها..
لتقترب منها جليلها. بتجولي ايه يا بت المحروج.. روحتي عند هبابه البرك يا حزنك يا جليله انت اتجنيتي. 
لتهتف بدور بعنف.. وما اروحش ليه مش بت عمي اياك..
لتقترب منها جليله وتمسكها من شعرها وصرخ بها.. دانت يومك هطينه علي عيشتك وبدات ضرب فيها ليدخل شاكر ويبعد امه.. بتضروبيها ليه عاد عملت ايه عشان تموتيها اكده..
لتصرخ بدور.. عشان روحت ازور ورد.. ماعملتش حاجه
ليتحول شاكر ويقول بقهر.. مالك بيها ماتروح بت عمنا ونزورها ماتبطلي بقه كرهك ده ورد كانت عملتلك ايه
لتخبط جليله علي صدرها.. انت بتحاميلها كمان يابن جليله
ليصرخ شاكر وماحميلهاش ليه.. بت عمي الغاليه اللي راحت وجهرتتي جهر.. بت عمي اللي مالهاش زي ولا حد يوصل لربعها..
لتنصعق جليله انت بتجول ايه انت اتجنيت..
ليهتف.. ايوه اتجنيت وانجهرت.. بت عمي كانت الصوح تبقي ليا انما غلك وسواد جلبك وجبروتك منعني اني اخدها الله يحرج دي عيله جهرتني وجهرت ورد.. كنت سيبهالي دانا بحبها.. النسمه كيف الجمر بس كنت خايف وضعيف.. واستاهل اللي جرالي عشان اعيش طول عمري محروج.. بس كفايه اكده مالكيش صالح ببدور تروح كيف كيفها وماحدش هيمنعها.. وانا بجولك اهه شاكر خلاص ماعدش العيل اللصغير اللي توديه وتجيبيه.. شاكر انجهر وجلبه مات بسببك وبسبب غلك واصحك تحربي عل بدور مش هسكتلك. 
لتنظر جليله بجهر علي ولدها وكيف تغير وتحول ووقف اليها كان يتكلم بعنف اخافها وكيف ان ابنتها تبدلت لتقف هيا ايضا امامها.. لتقول انتو اتجنيتو انتو ازاي تتحدددتو معايا اكده.. دانا جليله ماتتلم يابن وهدان..
ليصرخ شاكر ليخرح جده وعمه وابيه علي صراخه.. ليقول.. ايوه ابن وهدان مش ابن جليله ابن جابر الهلالي مش ابن جليله اللي الغل عماها وممشيه دار بحالها.. دار الهلالي ممشيها مره.. رجاله بشنبات المره بتتحكم فيهم.
ليقترب ابيه ويصفعه علي وجهه. انت اتجنيت اياك.
ليقول.. شاكر ايوه اتجنيت وما تتكلم يا جدي يا كبير سايب البيت لمره تتحكم فيه ليه.. طول عمرها بتكره مرت عمي نعمات وخابرين وساكتين تذلها وتذل بتها وما حد يونطج.. تجولش جادره عالكل.. بدور تتجوز ابن الجبالي.. حاضر... ورد تترمي مكانها لابن الجبالي حاضر.. وماحدش يفتح خاشمه ليه ليه بتعملي في عيله كامله اكده ليه.. كنت رايد بت عمي تبقي ليا بحلال ربنا تحرجي جلبي ليه يا شيخه.. انت ام ازاي ايه الغل ده وابوي مابينطوحش ليه ماعرفش بتذلي فينا ليه عملنالك ايه.. كرهك لنعمات سود عيشتنا كلنا لو فاكرين انكو هتكملو اكده فانا خلاص ماعدتش جادر ان مره تتحكم فينا.. خلاص يا جدي لو انت هتسيب دارك لمره انا ههمل الدار واطفش من اهنه ولا عاد ليا صالح بيكو..
 لتصرخ جليله.. يا مري دا كله ليه عشان المحروجه عايز تهمل دارك..ميفوميفو
ليصرخ لاه مش عشان المحروجه.. عشان امي اللي اتجبرت وغلها طاح وفاض انت ايه يا شيخه عايشه تاكلي روحك ليه.. كنت بستخبي من خوفي منك واروح اخبط عالبت اديها وكل واطيب خاطرها.. كنت بتذلي فيها وانا الجهر طابج علي نفسي حبيت ورد وخفت من جبروتك ربيتي الرعب جوايا ماعتش حاسس اني راجل.. ابن الجبالي وجف ليكو وخد البت اللي بتمناها وماحدش فتح خاشمه يا عيله مافيهاش راجل.. فين الرجاله ما واحد باع بته والتاني المره جادره وفارده قلوعها عليه.. حد يجول عشان جلبي محروج منكو لله ضيعتو البت اللي كان نفسي فيها بس خلاص انا ماعتش جادر وههملكو الدار بحالها.. عشان ما ابجاش تربيه المره لتقترب جليله من وهدان.. هتهمله اكده انت ساكت ليه..
ليقوم الجد اخيرا بعد ان انغرس كلام شاكر بداخله ليعلم ان حفيده علي حق ليشعر انه ترك البيت وترك حفيدته وزوجه ولده لتلك الجاحده تتحكم فيهم وتذلهم ووهدان ولده ضعيف لا يقدر عليها ليذهب اليها وهيا تصرخ في وهدان ويرفع يده ويهوي بها علي وجهها لتنصعق جليله.. فهي جبروت ماشي طايح في الكل لم يقف لها احد منذ ان دخلت البيت.. لتهتف انت بتضربني يا عمي بتضرب جليله..
ليصرخ جابر ايوه بضربك يا بت حمدان وايه جليله دي.. مالها جليله ماتنضربش لا دا تنضرب وتنطرد برات الدار
لتبهت جليله.. انت بتجولي  انا الحديت ده يا عمي..
ليصرخ دا بجولك وهجول ولسه هجول.. ايه انت ايه ماشبعتيش غل ماشبعتيش يا بت حمدان من يوم ما دخلتي الدار وانت مره سو ماحدش جادر عليها.. جايه مغلوله من داركو عالغلبانه اللي ماعملتش حاحه في دنيتها غير انها اتجوزت صابر.. لتكوني فاكره اني ماخابرش انت بتكرهي زينات وبتها ليه لتبهت جليله بخوف.. ليهتف ايوه خافي اكده انا خابر وواعي وعارف بس ساكت عشان ماخربش عليكي بس انت نازله خراب عالكل.. خدتي ولدي وطوتيه تحت يدك وماهينطوحش والشوره شورتك وممشيه الدار وانا ساكت وماخبرش ساكت ليه. تخربي وتذلي في نعمات والكل وجف يتفرج.. طفشت نعمات من وشكو تقومي تسكتي عاد لاه تكملي علي بتها وتحبسيها وتذليها وانا ساكت.. سكت عشان ماوجعش دماغي راجل ساب مره تتحكم في داره عشان مش عايز يوجع دماغه.. حاجه تحزن.. وتجرف.. انا جرفان من الدار علي بعضيها وانا فوجيكم.. كلنا حاجه تجرف.. ماكنش فيها حد عدل الا نعمات وبتها.. وراحت نعمات وبتها وسابولنا الهم والحزن.. راحت نواره الدار ورد عشان انت محروجه.. مره بغل.. بس خلاص عاد يمين بالله لو ماتلَميتي لكون راميك برات الدار كيف الكلبه يا بت حمدان.. شاكر راجل ونطج من جهرته حجك عليا يا ولدي جدك ساب امك تسم في البيت.. اسمعي يا جليله تفتحي خاشمك الله في سماه ماتجعدي فيها دجيجه ماليكي كلمه علي حد وانت يا بدور كلمتك من جدك.. تجعدي اهنه تخدمي اسمع حسك هرميكي بره كيف الكلبه..مالكيش تتحكني ولا تنطجي انت هنا كيف الخدم مالكيش تجولي مين يحيب ومين يودي.. ونادي علي الخدم.. انتو يا بت منك ليها.. تعالو اهنه.. اللي يجعد اهنه مايخافش كلمته مني وكلكو مني مافيش حد هينطج ليكو ويودي ويجيب لو هتحيبي كيس ملح تاحي تجوليلي جليله ماهدش ليها تتامر في الدار جليله هتخدم زيكو وتحعد ماتنطجش وانتو مشو الدار علي اكده.. الدار ما عادش ليها ست.. ستها طفشت والتانيه اتجوزت..جعادك اهنه بس عشان عضم التربه انما حركه كمان لهرميكي يا بت حمدان تروحي تبقي خدامه لنسوان اخواتك بعد ما كتي ست في دار الهلاليه كفايه اكده مرار وسواد شبعنا لو جتتنا اتسممت لترتعب جليله من عنف عمها لتذهب لوهدان وتشده.. ليهتف بشده اعنف.. ايه بتشديه ليه.. عايزاه يجفلي وينطج.. عايزه ولدي يجف لابوه.. عايزه واهدان يقف لجابر الهلالي.. طب يا جليله وانا بجولك اهوه جدامه لو هو كمان فتح خاشمه يغور من اهنه انا جرفت منيكو كلياتكو.. هيكمل دلدول المره يغور بيكي في داهيخ تشحتو في اي مصيبه تاخدكو.. اسمعو عاد وانت معاهم يا خيبه السنين يا كبيري ياللي طفشت مراتك ان مااتعدلتوش لاكون راميكو بره وكاتب كل حجي لعيالكو وهما ماشاء الله هيرموكو كيف الكلاب ماهو ماخدوش منكو حب.. انتو زرعتو غل وهتجابلو كل الغل.. اجعد يا شاكر في دارك وكبرها يا ولدي وما تغلوطش غلطتي وتسيب حالك وتخلي النسوان تتحكم واللي تفتح خاشمها علي طول دراعك وارميها بره الدار انا اللي بجول اهه.. ليذهب لجليله بصيلي كويس يا جليله من هنا وعاد.. تخدمي كيف الخدم مااسمعش نفسك.. هتعيشي جاطمه ساكته هتكمليها ذل يا بت حمدان ولو لجيتك يا وهدان في سكتي هرميك معاها..جرب بس تعترض.. او هيا توذك كيف الشطان.. إلحج روحك الا خلاص المره ركبت عليك ودلدلت.وشكلك عفش. . راجل ممشيه مره والتاني طفش مرته حزنك في خلفتك يا جابر.. من هنا وعاد الله في سماه لاكون معرفك مجامك يا جليله وانت يا بدور بت عمك تروحيلها براحتك وتبقي تتنفس امك.. جبر يلمك يا بعيده مررتي عيشتنا سنين ربنا ياخدك ويريحنا..ميفوميفو
رحل الجد وصابر وبقي وهدان لفتره ينظر بقهر لسوء منظره الذي فعلته به زوجته ليتركها ويرحل وهو يشعر بالخزي وهنا ذهب شاكر اليها.. يا رب تكون مرتاحه اكده عيشي بقه والكل مش طايج عيشتك وتركها ورحل لتنظر اليها بدور بقهر فكانت تتمني ان تكون لها ام حنونه ترتمي في احضانها وتشكو همها..
جلست جليله مزهوله انها اصبحت خادمه للهلاليه بعد ان كانت ست البيت.. كان القهر ينهش قلبها ان جبروتها اندعك في الارض وانها لم يعد لها كلمه حتي علي الخدم.. لتتقهر اكتر وينهشها الغل اكتر وتظل كائن سوداوي ياكل نفسه لا يتعظ الي ان ياتيه ضربه يستحق منها ان تخلع قلبها لتنال عقاب الله في الارض.. سياتي يوما يا جليله سياتي ..

نعود لورد التي كانت تنام وهيا شاحبه مغمضه العينين بعد ان شافت ايامها القادمه وبعد ان وعت ماذا سيكون عليه حالها مع زوج لا يريدها ويريد اخري كان قلبها مشقوق عن اخره ولكن ما جعلها تصمد تلك النطفه بداخلها التي قررت ان تعيش لها ليحن عليها ويحبها احد في يوما ما.. ليدخل عزيز وعيناه تبحث عنها بلهفه ليجدها نائمه مغمضه العينين شاحبه مستكينه ليتنهد ويذهب ليغير ملابسه ثم يعود ويقترب منها كانت قد حست به ولكنها لم تتحرك لينظر اليها ليعلم انها ليست نائمه ليندس بجوارها ويقول.. مالك يا ورد شكلك عامل اكده ليه.. لم تنطق خافت ان تخبره بحملها قررت ان تنتظر حتي تستعيد صحتها فهيا متهالكه.. ليقترب منها ويقبل راسها ويحتضنها لتحاول ان تبتعد فلم تعد قادره علي ما تمر به ليهمس.. اهدي يا ورد بالله عليكي انا ما هتكلمش واصل ولا هعمل حاجه انا بس هاخدك في حضني اهدي بالله عليكي شكلك صعب وما جادرش اسيبك اكده.. لتستكين اخيرا فقد تعبت بشده وما بداخلها قد زاد وفاض علي جسدها لتصبح متهالكه لتنام علي الفور متعبه.. ليضمها عزيز بعد شده.. مالك يا جلب عزيز بس ايه االي فيكي.. بتعملي ليه اكده كنت زينه ايه اللي جلب حالك اكده.. يا رب  صبرني اعرف بيها ايه جلبي واجعني عليها...(ماتقولها يا واد دانت خزان احزان 😔😔)

  •تابع الفصل التالي "رواية اشواك الورد" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent