رواية عشقتها الفصل الرابع عشر 14 - بقلم "S"

الصفحة الرئيسية

 رواية عشقتها الفصل الرابع عشر 14

البارت 14من عشقتها
في المطار 
الكل بصدمه انت 
احمد ببرود ايوه انا كنتم متوقعين مين يقدر يعمل كده غيري
محمد ايه التهريج ده متجوز مين 
احمد مانا قلتلك ياعمي مريم 
وفاء انت اتجننت متجوزها ازاي اذا احنا ابوه وامها منعرفش ولاهي 
مريم كل ده واقفه ومصدومه ومش مصدقه البيحصل 
وعمر بيدعي يكون ده كابوس ومش مصدق 
احمد ببرود ازاي دي بقا تساله لي جدي فيها علشان انا مش فاضي اشرح انا عريس بقا وهاخد مراتي وجدي يشرح ليكم 
احمد وهو متجه لي مريم 
مريم بصوت عالي وعصبيه مراتك في عينك انامش  مراتك فاهم 
احمد بعصبيه خفيفه صوتك مايعلاش  تاني فهما ويلا علشان نروح 
مريم يلا ايه ونروح فين انت اهبل يابني انا خلاص الطياره فاضل عليه اقل من نص ساعه علشان كده خلص الفلم الهابط ده ومشي من هنا 
احمد هوانتي ليه مش، عايزه تفهمي ان خلاص ياقلبي مفيش سافر انسي 
مريم بعصبيه بقلك ايه انا خلاص اتخنقت منك افهم انا متجوزتكش ولم بقا الدور وخلع من هنا 
احمد بقرف الم وخلع ايه الاسلوب ده ده انتي تحمدي ربنا وتبوسي ايدك وش وضهر علشان اتجوزتك 
مريم نعم ياعمر 
عمر هوانا فتحت بقي 
احمد ومريم في صوت واحد اخرس انت دلوقتي 
احمد يلا قدامي 
مريم يابني افهم انا مسافره 
احمد افهمي انتي علشان انا ابتديت ازهق مفيش سفر 
مريم ماتقول حاجه ياجدي ساكت ليه 
احمد هوهايقول بس في البيت وشد مريم من ادها ومشي 
تسريع الاحداث
محمد ووفاء حوله يمنعه بس من غير فايده 
محمد ممكن تفهمني يابابا في ايه وايه البيحصل ده 
الجد في البيت هافهمك كل حاجه وكل مشي 
مريم احمد سيب ايدي انا مش فهمه حاجه وانا متجوزتكش افهم 
احمد انتي، مراتي رضيتي بده اولا وركبها العربيه تحت مقومتها ومشي وطول الطريق مريم مابطلتش زعيق 
واخيرآ وصلوا البيت
مريم مرديتش تنزل احمد نزل ومسكها من اديه ودخلها البيت غصب عنها 
مريم انت يابنادم سيب ايدي 
احمد اخرسي بقا صدعت منك 
مريم بصوت عالي سااااااابني 
احمد بعصبيه وصوت علي اخرسي خاالص ووعي تاني مره صوتك يعلي عليه لوصوتك علي تاني صدقني مش هاخليكي تعرفي تنطقي تاني 
مريم خافت من  نبرة صوتووسكتت 
الكل نزل علي صوت احمد العالي 
دعاء امه خير يااحمد صوتك عالي كده ليه ومريم رجعت ازاي مش هي سافرة 
احمد وهو بيبص لي مريم لا مفيش سفر
ساره بتسرع وليه ان شاءالله 
احمد نظر ليها  نظره اخرصتها 
ساره بتوتر اصدي يعني مش كانت مسافره 
ياسمين انت مابتردش ليه يابيه وماسك مريم كده ليه
مريم كانت بتحول تفك اديها من ايد احمد المسكه بي احكام 
احمد بي عصبيه بطلي فرك يازفته 
مريم سيب ايدي انت مسكني كده ليه 
ساره متسبها ي احمد مسكها ليه كده هي هاتجري 
احمد متدخليش احسن ليكي
دعاء فهمنا ياابني في ايه وعمك ومراته فين 
احمد طلع وهوماسك ايد مريم ومردش عليهم  
دعاء يابني رد عليه 
احمد فتح اوضة مريم ودخله تحت زعقها وقفل الباب بي المفتاح من برا 
مريم افتح الباب ده انت باي حق تحبسني كده ماشي يااحمد ان موريتك 
دعاء افتح الباب ده يااحمد وطلع البنت وفهمنا في ايه 
احمد بعصبيه اسمعوا  مريم مراتي انا اتجوزتها ومحدش يسال اي حاجه جدي لمه يجي  هايشرح ليكم  والحد مايجي مريم هتفضل في اوضتها ومحدش، يحاول يفتح ليها واله اقسم باالله الزعلوا مني 
ساره مراتك ازاي وانا يااحمد ابقا ايه 
احمد بكل برود ام ابني الفي بطنك مش مكفيكي ده 
ومشي وسبهم كلهم تحت الصدمه 
مريم من جوه مراتك في عينك انا مش متجوزااك
الجد وصل تحت ولكل اجمع ومستني تفسير 
محمد هايابابا سمعك بنتي اتجوزت ازاي من غير مانعرف ولاهي حتا تعرف 
الجد احمد مريم فين 
احمد فوق هاجبها 
وفاء، وتجبها بصفتك ايه انا هاندي بنتي 
احمد اقعدي يامرات عمي انا هاروح اجيب مراتي بصفتي جوزها 
الكل انصدم من البرود البيتكلم بيه 
احمد طلع وفتح الباب مريم كانت قعده علي السرير بتاكل في نفسها وكانت لبسه بجامه سمره ستان 
مريم انت ازاي تخش كده من غير ماتخبط
احمد ببرود وهو بيبص عليه بحب برحتي اوضت مراتي وانا حر
مريم برحتك في عينك 
احمد بت لسانك طول اوي وبقا عايز قص
مريم والله وانت بقا الهاتقصه 
احمد ان شاءالله 
مريم عايز ايه 
احمد بجراء عايزك 
مريم احترم نفسك 
احمد بضحك علي كسفها وشكله هههه 
طب يلا جدي عايزنه تحت 
مريم تمام ولسه هاتطلع من الاوضه لقيت المسكها من قفاها نهار الي خلفك اسود

  •تابع الفصل التالي "رواية عشقتها" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent