رواية لهيب الروح الفصل الثاني عشر 12 - بقلم هدير دودو

الصفحة الرئيسية

  

  رواية لهيب الروح الفصل الثاني عشر 12  -  بقلم هدير دودو


هبت جليلة واقفة تطالعه بعدم تصديق بعد استماعها لحديثه الذي أردفه بعدم وعي، أيعقل أنه زوج رنيم لـ عصام رغم علمه بمشاعر ابنه لها، هو قاسي إلى هذا الحد.

طالعته بذهول متسائلة بعينيها بدهشة لكن عندما طال صمت أردفت متسائلة بصدمة

:- فاروق أنت بتقول إيه؟!

أجابها متلجلجًا بتوتر بدا عليه، زاجرًا ذاته بعنف عن خطأه الغير مقصود

:- مـ… مفيش يا جليلة بتكلم في العاملة السودا اللي ابنك عاوز يعملها في نفسه وفي العيلة.

لم تقتنع بإجابته بالطبع هي استمعت إليه عالمة مقصد حديثه جيدًا هو أردف بذاته أنه فعل كل ذلك للتخلص منها وإبعادها عن جواد، هل هو تخلص منها عن عمد، حديثه لن يوضح سوى ذلك!! كيف استطاع أن يفعل ذلك؟! كان هو السبب الرئيسي في وجع قلب ابنه، ولما كل ذلك؟!

وقفت قبالته بصدمة، عينيها مثبتة عليه بعدم تصديق، وتمتمت متسائلة مرة أخرى بجدية تامة

:- فاروق أنت قولت إنك عملت كل دة، قصدك إيه بكلامك بلاش تخبي عليا؟

غمغم يجيبها بجدية حازمة محاولًا إظهار الأمر بلا مبالاه لينهي حديثه معها

:- هخبي ايه يا جليلة ما تركزي في كلامك.

لم تقتنع بحديثه وطريقته تلك المرة، لم تنهي الحديث مثلما يريد بل أصرت على فهم الأمر، وغمغمت هي متسائلة تلك المرة بجدية

:- أنا ركزت في كلامي يا فاروق وعشان كدة بتكلم، انت قصدك تجوز رنيم لعصام وعارف بمشاعر جواد ناحيتها صح طب ليه، ليه عملت كدة فيه؟

لم يستطع أن يظل صامت عالمًا أنها علمت الأمر فإنكاره بلا جدوى، أجابها بجدية ولهجة حازمة مشددة لينهي الأمر كعادته

:- اه يا جليلة وعملت كل دة عشان ابنك ومصلحته هيروح يتجوز واحدة زي دي، انتي ناسية دة جواد الهواري ياخد واحدة يستحقها مش واحدة زي دي، فالآخر بعد دة كله عاوز يتجوزها.

تذكر كيف فعل كل ذلك حقًا؟ بعد علمه ملاحظته بمشاعر ابنه لها مقررًا التخلص منها، لكنه فكر جيدًا كيف سيفعلها عالمًا إصرار ابنه الشديد، لذا قرر التفكير في زواجها من عصام للتخلص منها نهائيًا وضمانه بصمتها مما سيحدث لها من عصام المريض، رغم رفضها الشديد لتلك الفكرة لكنه أجبرها على الزواج عنوة عنها، بعدما هددها بسجن عائلتها بعد إمضاءهم لوصولات أمانة رغمًا عنهم.

طالعته جليلة بذهول غير مصدقة فعلته هو حقًا حطّم قلب ابنه بفعلته، كيف استطاع فعل شئ هكذا، تمتمت بضعف بعدما اجتمعت الدموع داخل مقلتيها بحزن لما حدث لابنها وشعر به

:- حرام يافاروق حرام عليك هو مش عاوز غيرها، ماتسيبه يجرب هو انت هتختارله حياته كفاية يافاروق كفاية تقهر في قلبه لغاية كدة، ما أنت بعدتها عنه أهو وبعد كل دة رجع عاوز يتجوزها كفاية اللي عملته لغاية كدة أنا مش هسمحلك تدمره بعمايلك.

صمت لوهلة يفكر في حديثها ويفكر فيما سيفعله، هل حقًا سيستسلم ويوافق على زواج ابنه من فتاة مثلها أم يظل هكذا؟

أردف بغضب عارم مسيطر عليه من حديث زوجته

:- يعني أنتي موافقة أن ابنك يتجوز واحدة زي دي، هي دي اللي عاوزاها لابنك.

أجابته بجدية مأومأة برأسها أمامًا متمنية فقط راحة ابنها وقلبه الذي عانى كثيرًا بنيران الإبتعاد القاسية عليه، والحزن الذي ملأ قلبه

:- اه يا فاروق موافقة طول ماهو موافق أنا مليش اني ارفض حياته لازم هو يختار، كفاية تتعبه أكتر من كدة عشان خاطري يافاروق كفاية اللي عملته لغاية كدة، كفاية تعب ليه وزعل.

أسرعت تتشبت في ذراعه بحزن متمنية أن تنجح في تغيير رأيه على الرغم من صدمتها به وبفعلته، لم تعلم كيف استطاع أن يحرمه منها عالمًا بحبه الشديد لها؟! كانت دومًا تكذب حديث جواد عندما يخبرها أن والده السبب في ابتعادها عنه، تخبره أنه لن يحرمه من سعادته التي يريدها، لكن الآن تأكدت أنه استطاع فعل ذلك بابنه.

صمت فاروق ولم يبدي أي رد فعل يفكر فقط بصمت عالمًا معنى نظراتها المصوبة له المليئة بالحزن والعتاب من قسـ وته على جواد، لكنه فضل الصمت.

❈-❈-❈

في الصباح…

أردف فاروق بجدية تامة حازمة بعدما فكر فيما سيفعله طوال ليلته لم ينم من فرط التفكير المسيطر على عقله لمستقبل ابنه

:- جليلة روحي الحقي جواد قبل ماينزل خليه يجيلي المكتب عاوز اتكلم معاه.

طالعته بقلق ملأ قلبها خوفًا مما سيفعله، ومما سيحدث بينهما، تمتمت بخفوت وتوتر

:- فـ… فاروق انت عاوزه ليه ما تستنى شوية تكون فكرت وهديت عشان خاطري.

رمقها بنظرات حادة أخرستها وغمغم مكررًا حديثه مرة أخرى بعصبية غاضبة

:-هو في ايه! سمعتي اللي قولته روحي خليه يدخلي المكتب جوة.

تركها وسار بشموخ بخطى واسعة وجسد متشنج، خشيت هي مما سيحدث خوفًا من حدوث مشاجرة بينهما.

دلفت غرفة جواد الذي كان يعد ذاته للذهاب إلى عمله، ابتسم بهدوء ما أن رآها مغمغمًا بجدية

:- إيه ياماما ياحييبتي في حاجة؟

اومأت برأسها أمامًا بقلق وعدم اطمئنان طغى عليها جعلها تشعر بالخوف متمنية من ربها أن يمر الأمر بسلام، تمتمت ترد عليه بخفوت وتوتر

:- أبوك عاوزك تحت ياحبيبي مستنيك في اوضة المكتب.

تنهد بتعب عالمًا جيدا ما يريده والده وحديثه القاسي معه الذي لا يريد استماعه، لكنه اومأ برأسه أمامًا بضيق متمتمًا باستسلام عنوة عنه

:- ماشي يا أمي….ماشي هنزله.

أستوقفته مسرعة قبل ذهابه إليه متمتمة بخوف ولازال القلق ينهش في قلبها

:- جـ… جواد حبيبي عشان خاطري براحة كلمه بهدوء وحاول تقنعه وبإذن الله مش هيحصل حاجة أنا كلمته امبارح.

ابتسم أمامها بهدوء ليجعلها تهدأ وتطمئن قليلًا مدركًا ما تشعر به من خوف وقلق، وغمغم يجيبها بثقة واتزان مربتًا فوق كتفها بحنان

:- متخافيش مش هيحصل حاجة المهم أنتِ متقلقيش نفسك.

همهمت تجيبه بهدوء، بينما جواد استكمل طريقه بخطى واسعة متجهًا نحو مكتب والده الذي طالعه بصمت لعدة لحظات من دون أن يتفوه بأي شئ.

قطب جواد جبينه متعجبًا لصمته وجلس أمامه بضيق مغمغمًا بنفاذ صبر وجدية

:- هو في حاجة هنفضل قاعدين كدة، أنا ورايا شغل ومش فاضي انهاردة

أجابه بتهكم ساخرًا مشددًا فوق حديثه بحدة

:- بس فاضي تتجوز بس صح؟ ليا أنا مش فاضي لكن لجواز البت دي فاضي.

تنهد بغضب عارم غير راضٍ لحديثه لكنه حاول التحكم في ذاته مسيطرًا على إنفعالاته أمامه ورد بجدية

:- مش كدة اكيد فاضي ليك بس يعني قاعدين ساكتين مش بنتكلم حتى، فعاوز أعرف في ايه؟

رد عليه بحدة وحزم وقد انتفخت أوداجه غضبًا من أفعال ولده الغير مرضية له ولتفكيره

:- وأنت مش عارف في إيه!؟ عاوز أعرف ايه اللي حصل امبارح وازاي تقول كدة من نفسك.

رد عليه بتهكم وجدية محاولًا إخفاء غضبه

:- هو أنا عملت حاجة غلط، عاوز اتجوز زي كل الناس ما بتتجوز.

ضيق عينيه وأضاف بجدية وتعقل محاولًا هو الآخر التحدث بهدوء حتى يستطع النقاش معه

:- وأنت عارف أن أنا نفسي تتجوز أكتر من أي حد وفاتحتك كتير أوي في الموضوع دة، أنت اللي دايمًا مش راضي.

اومأ جواد بجدية مؤكدًا حديثه وغمغم يرد عليه بهدوء شديد

:- أه يابابا وأنا اهو وافقت وبعملك اللي أنت عاوزه وهتجوز.

سأله بمكر محاولًا الوصول لما يريد بطريقة أخرى بدلًا من الشجار المتواصل بينهما الذي ينتهى دومًا بلا جدوى

:- وطالما أنت بتعملي اللي عاوزه كدة ليه متتجوزش أروى بنت عمك، حلوة وجميلة ومن مستواك كمان وهتفهمك بسهولة.

أردف يجيبه بجدية محاولًا إنهاء الحديث الثقيل على قلبه والذي ملّ منه

:- أروى زي أختي أنا مش شايفها غير كدة، وأنا عاوز رنيم مش هتجوز غيرها.

رمقه بنظرات حادة تعكس مدى غضبه من حديثه وإصراره برنيم وهدر به بعنف متسائلًا

:- واشمعنى هي!؟ إيه هي خلاص مفيش غيرها؟

أجابه هو الآخر بحدة مرسلًا إليه بعض للنظرات الحادة الذي فهم معناها فاروق جيدًا

:- أنت عارف بالذات اشمعنى هي، ولو كانت فترة أو واحدة عادية كانت راحت من زمان ولا إيه رأيك.

تنهد باستسلام حاد وغمغم بهدوء في طريقة منه لتنفيذ مايريده بمكر

:- بس ليه تتجوز واحدة فقيرة مش مستواك، أنت جواد الهواري مش أي حد ركز شوية في دي هي تلاقيها طمعانة فيك.

ضحك ببرود وباغته برده الصادم الواثق مما يتفوه به

:- هي مين دي اللي مش مستوانا يافاروق بيه أنت ناسي أنها ليها في نصيب عصام ولا هي عشان ساكتة نسيت حقها واكبر دليل انها مش طماعة هو أنها حتى متكلمتش ولا طلبت حاجة.

نهض فاروق بحدة ضاربًا فوق سطح المكتب بقوة ضارية وبدا الغضب فوق قسمات وجهه متمتمًا من بين أسنانه بحدة

:- اخرس خالص والموضوع دة ميتفتحش سامعني.

أجابه معترضًا بعدم رضا لحديثه

:- لأ طبعا دة حقها كدة كدة وهي تقدر تاخده في أي وقت بس دة مش موضوعنا احنا بنتكلم دلوقتي عشان جوازي منها.

رمقه فاروق بغضب عارم ونظرات مشتعلة ثم أردف متسائلًا مرة أخرى بمكر يشبه نواياه نحوها

:- يعني أنت آخر كلام عاوز تتجوزها؟

اومأ برأسه أمامًا بحدة ونفاذ صبر من تكرار حديثه الذي بلا جدوى

:- اه عاوز اتجوزها ومش عاوز غيرها.

لازال غير موافق على تلك الفكرة لكنه قرر ألا يبوح برفضه بل غمغم بلهجة ماكرة خبيثة حادة بعض الشئ

:- وأنت ليه تتجوز واحدة زي دي مش أول واحد في حياتها، واحدة عليها علامات غيرك مش هتحسسك برجولتك لا دي رجولة غيرك عليها.

زمجر جواد بعنف غاضبًا ووقف قبالته يبادله نظراته الحادة مغمغمًا بحدة وجدية

:- أنا متقبلها كدة ملوش لازمة كلامك دة دلوقتي لانه مش هيفرق معايا وبعدين دة مكانش راجل غريب دة جوزها هي مغلطتش في حاجة وبعد ما العدة تخلص هتجوزها، ولو خلصت كلامك كدة همشي عشان ورايا شغل.

أشاح بصره مبتعدًا عنه دون أن يرد عليه، فسار جواد من أمامه نحو الخارج بخطوات غاضبة من حديث والده، وطريقته الحادة معه التي كما هي لم تتغير، لا يعلم لما يقسو عليه هكذا؟! هو ابنه ويجب أن يسعى لسعادته لكنه دومًا يفعل عكس ذلك، لم يتذكر مرة واحدة تحدث بها معه بحنان وهدوء مثل الجميع هو دومًا يتحدث معه بنبرة آمرة حادة يود الأمر وهو ينفذ من دون تفكير، كيف يفعل ذلك؟! هو ليس صغير ليستمع إلى حديثه دون نقاش!..

تفاجأ بوالدته أمامه تنتظرة بقلق ابتسم بهدوء ليجعلها تهدأ سألته مسرعة بلهفة

:- ايه ياجواد عملت إيه ياحبيبي؟

ربت فوق كتفها بحنان وضمها نحوه مجيبًا إياها بهدوء لينهي قلقها وخوفها

:- متخافيش ياست الكل، اجهزي بقى عشان كلها شهرين ودعوتك تتحقق ابنك هيتجوز زي مانتي عاوزة لأ وكمان هيتجوز اللي نفسه فيها من زمان وبيدعي ليل نهار بيها.

ابتسمت بسعادة لسعادته البادية في نبرة صوته، لأول مرة تراه هكذا حقًا دومًا تشعر بالحزن المتواجد داخله ودعت ربها مرة أخرى متمنية منه الدوام لسعادة ابنها.

❈-❈-❈

بعد مرور يومين..

كانت رنيم تقف في الحديقة تتطلع حولها بصمت عقلها شارد فيما حدث لحياتها فجأة، تبدل حالها تمامًا بعد أن ظنت أنها ستظل سجينة مقيدة حبيسة لأفعال عصام، وبعد موته كانت تنتظر موتها بعد إتهامها في قتله، لكن جاء جواد وساعدها…ساعدها على الخروج من تلك الظلمات والنيران الحارقة لها ولروحها المنتهية، حاول إعادتها مرة أخرى للحياة بروح جديدة.

تفكر في أمر زواجهما لا تعلم أتوافق أم تتمسك برفضها؟ هل تخوض تجربة الزواج مرة أخرى!؟ لم تنكر حبها لجواد المتواجد بداخلها منذُ زمن ولم يقل بل تزداد عشقًا له بمرور الأيام، لكنها تخشى فكرة الزواج مذكرة ذاتها بأفعال عصام ونيرانه الملتهمة لروحها.

انتشلها من بين جميع أفكارها متمتمًا بهدوء عاشق وعينين ملتمعة

:- بتفكري في ايه كدة؟

نفضت جميع أفكارها بعيدًا وحركت رأسها نافية وتمتمت تجيبه بنبرة هادئة

:- لـ… لأ ولا حاجة مفيش مش بفكر في حاجة.

ابتسم بسعادة رامقّا ملامحها الخلابة بفرح، عينيها البنية التي أصبحت تلتمع عما كانت في السابق، ابتسامتها الهادئة المرتسمة فوق وجهها، ظل يرمقها بنظرات عاشقة حاول السيطرة عليها بصعوبة وغمغم يتحدث معها بجدية حانية

:- عاوزين صح نبقى ننزل عشان تختاري الشبكة بتاعتك ابقي حددي يوم يناسبك.

لم تنكر إعجابها بحديثه الذي يعكس مدى إهتمامه الشديد بها التي لم يحدث لها من قبل، لكنها تمتمت بدهشة معقدة حاجبيها بذهول

:- هـ… هو أنا قولتلك اني موافقة لما اتكلمنا؟

ضحك بصخب على هيئتها المتعجبة وهي مشيرة نحو ذاتها باستغراب، وأجابها بمرح ليخفف من بعض توترها

:- أنتي مش سكتي ما السكوت بيدل على الموافقة.

ابتسمت بهدوء ثم سألته بعدم تصديق محاولة أن تجعله يتطع للأمر كما تراه هي حتى لا يشعر بالندم فيما بعد

:- جواد باشا أنت واعي للي قولته، يـ.. يعني أنا كمت متجوزة قبل كدة وكمان مش بخـ..

قطع حديثها بهدوء مبتسمًا يخبرها أنه يريدها كما هي متقبلًا جميع جروحها وندباتها المتواجدة داخل قلبها مقررًا أن يعوضها عن جميع حزنها، أجابها بحنان ضاري يغمرها به

:- كفاية كلام في الموضوع دة أنا عاوزك وعاوز كل دة، ابقي حددي معاد عشان ننزل أنا وانتي تختاري اللي عاوزاه..

تمتمت متسائلة بخجل وقد اكتسى اللون الأحمر وجنتيها من نبرته وطريقته الحانية معها

:- لوحدنا!! هننزل أنا وأنت بس!؟

أومأ برأسه أمامًا وأجابها ضاحكًا على هيئتها التي تبدلت تمامًا

:- اه لوحدنا… خايفة اخطفك ولا إيه؟

نفت حديثه مسرعة متلعثمة ببراءة ولازال الخجل مسيطرًا عليها وعلى عينيها والأهم روحها المجهدة بشدة في الفترة الماضية

:- لـ… لأ طبعا مش كدة أنا بس بقول يعني نبقى ناخد طنط جليلة معانا أو أي حد كدة.

لم يعترض على حديثها متفهمًا جيدًا ما تمر به ومحاولًا القضاء على أي شئ بداخلها يزعجها

:- ماشي يارنيم ناخد ماما وسما كمان… كدة حلو؟

ردت عليه بخجل ونبرة خافتة

:- اه كدة كويس، شوف انت فاضي امتى أنا مش ورايا حاجة.

قبل أن يذهب من أمامها استوقفته مرة أخرى متمتمة بأسمه بهدوء

:- جواد معلش استنى.

التفت نحوها مرة أخرى معقدًا حاجبيه بدهشة متسائلًا

:- ايه يا رنيم في حاجة؟

اومأت مؤكدة حديثه وتمتمت بقلق وخوف وداخلها العديد من المشاعر المضطربة لا تعلم كيف التخلص منهم؟

أجابته متسائلة هي بقلق وتوتر يظهر عليها

:- أ… أنت متأكد من اللي هتعمله بجد؟ أنت فعلا عاوز تتجوزني وفاهم اللي قولتهولك؟

ابتسم باتزان وتعقل ثم طبع قبلة رقيقة حانية فوق كفها محاولًا أن يجعلها تثق به وينهي جميع قلقها

:- متأكد ومتأكد كويس أوي دة احنا نتجوز بس وابقى محظوظ وربنا بيحبني.

ابتسمت بخجل وحاولت سحب كفها بهدوء لم تصدق طريقته معها تشعر معها أنها حقًا إنسانة لها الحق في أن تفرح وتحزن يحاول إسعادها بشتى الطرق الممكنة، هي قد نست كلمة السعادة من حياتها لكنه هل سينجح في إعادتها لها مرة أخرى!؟ هل سيعيد لها روحها المسلوبة منها؟!

ابتسم لابتسامتها التي زينت وجهها الحزين، يود أن يضمها داخل حضنه ويذهب بها إلى عالم آخر يجعلها تنسى كل شئ يزعجها ويؤلم قلبها، يبدل جميع ذكرياتها الحزينة بأخرى سعيدة، جميع دموعها بابتسامات، هي لم تستحق سوى الفرح والسعادة التي حُرمت منهم ونالت الحزن والقسوة..

ياله من عاشق يهواها ويهوى جميع تفاصيلها، ظل ينتظرها رغم علمه بصعوبة بل استحالة لقائهما؟ كانت هي الدعوة الثابتة في كل لحظة حتى أُتيحت له الفرصة الذهبية المستحيلة التي سيتحول من خلالها العشق المؤلم المستحيل لممكن سيحدث..

❈-❈-❈

بعد مرور أسبوع أعدت رنيم ذاتها للذهاب كما أخبرها جواد ابتسمت بهدوء عندما وجدت جليلة قد انتهت هي الأخرى وتنتظرها للنزول إلى أسفل.

تسألت بهدوء كعادتها مع الجميع

:- ها ياحبيبتي جهزتي وخلصتي؟

تمتمت بهدوء وخجل ولازال التوتر يسيطر عليها، على الرغم من أن تلك لم تكن المرة الأولى لها لكنه يفعل لها أشياء للمرة الأولى حقًا، زيجتها الأولى لم تعتبر زيجة بل كانت تُعامل فيها كالسلعة التي تم شراءها من دون العودة إليها

:- ا.. أه يا طنط جليلة أنا خلصت؟ والله أنا قولتله بلاش ملوش لازمة كل دة.

اعترضت بحنان وكأنها ابنتها مراعية مشاعرها وقلقها

:- لأ طبعا ياحبيبتي دة حقك ليه لازمة، المهم بس لما نروح تختاري اللي يعجبك.

ابتسمت رنيم بسعادة وارتياح لجليلة التي دومًا تعاملها بحنان لم تجده من والدتها التي تخلت عنها مقابل مصلحة باقية العائلة.

نزلت إلى أسفل بصحبة جليلة وجدت جواد يقف مع سما شقيقته تتحدث معه بمرح

:- بقى بدل ما تشوف حوار الكلية بتاعتي والحوار التاني دة رايح تتجوز أنت وتنسى أختك حبيبتك.

ضحك على مرحها وأجابها بجدية

:- بقى جواد أخوكي حبيبك يقدر ينساكي بعدين من بكرة هتنزلي كليتك بس بعربية مخصوصة وشوية حاجات كدة وقبل ما تتكلمي وتعترضي أنا واثق فيكي طبعا وعارف أنك سمعتي كلامي بس دة عشان فاروق بيه يسكت وميعملش حوار زي كل مرة.

ابتسمت بسعادة شاكرة ربها على وجود شقيقها في حياتها واحتضنته بفرح

:- ربنا يخليك ليا ياجواد.

طبع قبلة هادئة فوق جبهتها ورد عليها بحنان

:- ويخليكي ليا ياسما وتفضلي زي مانتي كدة شقية وقمر.

اعتلت ضحكاتهم معًا مما جعل قلب جليلة يتراقص داخلها لعلاقتهما الجيدة ببعض داعية لهما من قلبها.

ركب الجميع بسيارة جواد كانت رنيم تود الجلوس خلف بجانب سما لكن جليلة قد سبقتها فاضطرت الجلوس بجانب جواد شاعرة بخجل من نظراته السعيدة المصوبة نحوها، لكنها تبادله ابتساماته بسعادة حقيقية لأول مرة تشعر أنها دلفت قلبها الحزين.

بدأت تختار مع جواد الذي كان يريد شراء كل شئ لاجلها، وفي النهاية قد وقع اختيارها على طقم الماس رقيق رغم اعتراضها لثمنه الباهظ لكنه أصر على شراءه لها.

باغتها باقترابه منها دون ملاحظة أحد واضعًا يده قوق خصرها مغمغمًا بعاطفة ومشاعر صادقة

:- مبروك يا أحلى عروسة في الدنيا كلها.

ألجمت الصدمة لسانها، لم تتخيل فعلته واقترابه هكذا حاولت الإبتعاد عنه متلعثمة بخجل ليتركها

:- جـ…. جواد اوعى سيبني… مينفعش كدة.

ضحك بصخب على خجلها ولم يتركها مُصر على حديثه

:- بقولك مبروك على فكرة ردي عليا الأول عشان ابعد ياعروسة.

غرزت أسنانها في شفتها بخجل وتمتمت ترد غليه بتوتر ليبتعد عنها خوفًا من أن يلاحظ أحد مايحدث

:- شـ.. شكرا الله يبارك فيك أوعى بقى كدة عيب.

ابتعد عنها قليلًا مبتسمًا بمرح من هيئتها التي لازالت تحت تأثير الصدمة من فعلته المباغتة بالنسبة لها، فعلته التي جعلت نيران العشق تسيطر عليها بسعادة، نظراته المشتاقة العاشقة التي تشبعها وتجعلها تشعر أنها أفضل مَن في العالم.

تقارن كل ذلك سريعًا بأفعال ذلك المختل معها الذي كان يذلها ويهينها دومًا لتشعر بضعفها وأنها ليس مهمة بل فقط دمية يشبع بها رغباته المريضة، هي ظالمة حقًا في مقارنتها هناك اختلاف كما بين السماء والأرض بينهما، جواد يجعلها تحلق عاليًا مرفرفة بجميع أجنحتها، بينما الآخر كان يسحق روحها أرضًا متخلص من جميع أجنحتها خوفًا من تمردها عليه، تمنت من ربها أن يعوضها في تلك الفرصة عما رأته في حياتها التي كانت تشبه الجحيم..

❈-❈-❈

كانت أروى تجلس في غرفتها تبكي لما يحدث بين جواد ورنيم أسرعت مديحة تربت فوق كتفها محاولة لتهدئتها متمتمة بمكر

:- اهدي يا أروى ياحبيبتي والله ما هيعرف يفرح يوم واحد بلاش تعيطي عشان نعرف نفكر كويس ممكن.

مسحت دموعها بعصبية وصاحت بوالدتها بحدة

:- اهدا طب اهو هديت، هتعملي إيه بقى انتي، مش دايما ماشية ورا اونكل فاروق وقولتلك مية مرة جواد مش بيمشي بكلامه اصلا، اديه هيخطب الزبالة ال**** دي واونكل فاروق عارف وساكت ارتاحتي كدة.

فكرت مديحة في حديث ابنتها الصحيح حقًا، فاروق لم يستطع السيطرة على جواد لأنه لم يوافق على الخضوع له، لم يفعل شئ سوى باقتناع منه، تمتمت بجدية تطمئن ابنتها

:- ممكن تهدي وأنا هتصرف.

سارت متجهة نحو فاروق الذي قد عاد من عمله للتو غمغمت بحدة غاضبة

:- بقى كدة يا فاروق هو دة اتفاقنا فالأخر هتجوزه للبت ال**** دي فين الإتفاق لللي بينا.

تنهد بصوت مرتفع بعدم رضا هو الآخر وطالعها بنظراته الحادة لتصمت عن ثرثرتها وحديثها الماكر الذي يعلم مقصده جيدًا وأجابها بلهجة حازمة جادة

:- مديحة بلاش كلامك دة أنا مرجعتش عن حاجة بس كل دة عشان العيلة ومصلحتها.

مصمصمت شفتيها بضيق وأجابته بتهكم ساخرًا من حديثه التي لم تقتنع به

:- مصلحة العيلة برضو ولا مصلحة ابنك، العيلة مصلحتها ايه لما ابنك يتجوز البت دي إيه بقينا بنحبها كلنا معاه.

حاول السيطرة على ذاته أمامها مغمغمًا بجدية مشددة

:- البت دي لو عازت تمشي هتاخد حقها من ورث عصام وهيطلعلها كتير دلوقتي هي ساكتة وهتتخرس خالص، وابني فترة الدنيا تهدى وهخليه يطلقها ونرميها من غير ماحد يقفلنا.

فكرت لوهلة بحديثه الذي لم يأتي في عقلها، هل من الممكن أن تأخذ تلك الفتاة حق زواجها بابنها، بالطبع لن تتركها تحصل على شئ، تمتمت متسائلة بجدية بعدما فهمت الأمر مثلما يراه

:- وأروى طيب هنسيبها زعلانة كدة و ابنك يكسر قلبها بواحدة وسـ*ـة زي دي.

أجابها بثقة تامة حازمًا ذلك النقاش لينهيه

:- قوليلها تهدى وتستنى شوية يامديحة احنا متفقين من زمان أن كدة كدة هما لبعض ومن زمان اوي مش كل شوية هتفتحي الموضوع دة خلاص.

حديثه جعلها تهدأ قليلًا لكنه لم يمنعها من إلقاء خبثها الدائم فتمتمت بسخرية ماكرة

:- وهو ابنك ييسمعلك اصلا ابنك بيسمع لجليلة وهي مدلعاه على الكل وأولهم أنتَ

هدر بها بعنف غاضب لتتوقف عن حديثها المزعج كثيرًا بالنسبة له

:- هيسمعلي غصب عنه وعن أي حد، وسيبك من جليلة دلوقتي وبلاش تجيبي سيرتها كتير هي عمرها ماقالت عنك كلمة.

ابتسمت بمكر متمتمة بغرور يبدو على هيئتها ذات الملامح الحادة

:- وهي تقدر تجيب سيرتي اصلا؟ بعدين أنت شايف الفرق بينها وبيني كويس مفيش مقارنة.

ضحك بسخرية لغرورها بذاتها مردفًا بحدة دفاعًا عن زوجته

:- أنتي عارفة كويس اوي انها تقدر لو عاوزة بس هي محترمة ودي مش طريقتها وياريت متجبيش سيرتها يامديحة أنتي عارفة هي إيه عندي

شعرت بالغيظ يملأ قلبها والغيرة فتسائلت بحدة غاضبة بدت فوق ملامح وجهها وعينيها التي تحولت إلى نيران مشتعلة

:- أنت قصدك إيه بكلامك دة؟

همهم يجيبها ببرود بلا اهتمام لشعورها وهيئتها التي تحولت

:- قصدي وصلك من غير ما اعيده.

سار ببرود نحو غرفته لينتظر عودة زوجته تاركًا إياها تقف بغضب شاعرة بالدماء تغلي بداخلها ونيران الغيرة تشتعل بداخلها.

❈-❈-❈

بعد طول انتظار تحقق حلم جواد وجاء يومه المنتظر يوم حفل زفافه عليها على مٕن اختارها قلبه منذُ أن نبض وتعلم العشق على يديها، بعد كل العقبات التي وقفت امامهما هو اليوم سيتزوجها أمام الجميع سيظهر عشقه لها بلا خجل وخوف، سيحبها ويفكر بها دومًا من دون أن يعنف ذاته كما كان يفعل جميع الكلمات والأحاديث لن توصف جزء مما داخله من عشقه لها الذي تخطى كل شئ.

كانت جليلة سعيدة لسعادة ابنها التي تراها في عينيه، تحمد ربها على تحقيق ما يريده ابنها ااذي سيشعر حقًا بالسعادة بعد عناء كبير شعر به.

بينما مديحة كانت غير راضية لكل مايحدث تود إفساد كل شئ، تشعر بالغضب العارم هي وابنتها كيف له أن يتزوج من تلك الفتاة ويدمر جميع أحلامها ومخططاتها، تود الأنتقام من رنيم وجواد الذي وقف لها يمنعها من تحقيق ما تريده، لكنها لن تصمت ستفعل المستحيل لإنهاء تلك الزيجة والسيطرة على فاروق لتجعله يفعل ماتريد هي..

كانت رنيم متوترة وكأنها المرة الاولى لها، نعم في الحقيقة هي تعيش معه كل شئ للمرة الاولى فجميع حياتها الماضية لم تحتسب، تود أن تظل معه طيلة حياتها لكنها خائفة… نعم خائفة من أن يحدث شئ ويبعدها عنه، لم يتحمل قلبها الأبتعاد عنه بعدما اذاقها حنانه وحبه لها.

دق جواد فوق باب غرفتها بسعادة وجدها فتحت الباب بخجل متسائلة بتوتر متلعثمة لرؤيتها له في ذلك الوقت

:- ا… ايه يا جواد في حاجة؟

ابتسم لخجلها وتوترها الظاهر عليها مردفًا بمرح حتى يجعلها تهدأ

:- إيه جاي اشوف عروستي فيها حاجة دي.

حركت رأسها نافية بهدوء وتمتمت مجيبة إياها بخجل ونبرة خافتة

:- لـ… لأ مفيش حاجة أنا بس عاوزة الحق أجهز وكدة يعني قبل الفرح.

وجد حماس وسعادة داخل عينيها لتحضيرات زفافها، تشعر أن السعادة قد آتت إليها بجواد عاشق متيم بها، وكأن ربها يربت فوق قلبها به ليمحي جميع الحزن المتواجد داخل قلبها.

طبع قبلة رقيقة فوق كفها بسعادة هو الآخر وسألها بنبرة حانية

:- المهم أنك تبقي مبسوطة بكل دة… مبسوطة يارنيم؟

كل مرة يتفوه باسمها تشعر بشعور مختلف معه وكأنها دلفت إلى عالم آخر، اهتمامه بها وبسعادتها أمر غير مألوف عليها ولم تعتاد على فعله هي في الحقيقة لم تعتاد على السعادة، اومأت برأسها أمامًا

:- ا… ايوة طبعاً.

لم يتحدث معها كثيرًا بل تركها حتى تبدأ في إعداد ذاتها لحفل الزفاف بمساعدة بعض خبراء المصففين والتجميل الذين بدأوا بمساعدتها في كل شئ بدقة ومهارة تامة.

وقفت تتطلع تحو ذاتها بأعين مندهشة ترى جمالها البارز الخلاب التي لأول مرة تلاحظه، ثوبها الأبيض الهادئ ليتناسب مع هيئتها المزين ببعض الماسات المحكم من الخصر ليبرز قوامها الممشوق، دارت حول ذاتها بإعجاب وعدم تصديق كما أنها في حلم جميل لاتريد نهايته، هل حقًا هي الآن عروس؟! تشعر أن كل ذلك جديد عليها شاعرة بالحماس الشديد لرؤية رد فعله عندما يراها.

نزلت بهدوء بصحبة جليلة وسما ليساعدونها كما أيضًا حتى لم تبقى بمفردها وجدته يقف أسفل ينتظرها، شعر بالصدمة ما أن رآها هو يرى أمامه ملكة جمال العالم بأكمله، جمالها الذي لم يوجد مثله، رائعة في كل شئ كان يحلم أن يراها هكذا بثوبها الأبيض المميز التي اختارته وعُمل خصيصًا من أجلها.

كان دومًا يتخيل هيئتها في ذلك اليوم المنتظر لكنها الآن تخطت جميع أفكاره، هي أروع وأجمل مما تخيل كثيرًا، جميلة حد الفتنة، فتنتنه بجمالها الذي خطف أنفاسه، يود أن يأخذها بعيدًا عن أعين الجميع ويضعها داخل قلبه، قلبه المتلهف إليها وقد نفذ صبره تمامًا.

اسرع مقتربًا منها مقبلًا جبهتها بعشق، يمد لها ذراعه فشبكت ذراعها به بخجل تحت انظار الجميع وسار بها ليتراقص معها واضعًا يده فوق خصرها بسعادة واختلطت أنفاسهما سويًا وأردف هامسًا بنبرة عاشقة وعينين ملتمعة بشغف

:- زي القمر بجد أحلى واحدة في الدنيا كلها.

ابتسمت بخجل متطلعة أرضًا وهمهمت تجيبه متلعثمة بخفوت

:- شـ… شكرا، أنت كمان شكلك حلو أوي.

رفع وجهها إلى أعلى ليستطع النظر داخل عينيها اللامعتان بسعادة متمنية دوامها ودوام حياتها معه.

بعد مرور بعض الوقت وجدت عائلتها قد دلفت الحفل اقتربت من جواد بخوف منكمشة على ذاتها هي لم تراهم كثيرًا لكن رؤيتها لهم يصحبها العديد من المواقف والذكريات السيئة منهم ومن عصام الذكريات التي مهما ظنت أنها قد تركتهم تجدهم قد عادوا إليها من جديد بمجرد رؤية ذكري صغيرة تصطحب معها العديد.

وجدت والدها يتحدث معها بهدوء وخجل من تركه لها

:- مبروك يا رنيم ياحبيبتي.

لم تستطع أن ترد عليه بل تمسكت بذراع جواد بقوة وخوف وأشاحت بصرها مبتعدة عنهم لم تريد رؤية أي شخص منهم ففهم جواد شعورها لذا رد هو على والدها بجدية شديدة

:- الله يبارك في حضرتك.

ابتعدوا عنها مرة أخرى بحزن ابنتهم هي تلك المرة التي لاتريد وجودهم حولها، لكن مهلًا هل الآن فقط تذكروا ابنتهم؟! لكن من قبل ماذا فعلوا؟ تركوها وساعدوا عصام في عودتها لسجنه مرة أخرى يفعل بها مايريد؟! لا لن تحتاجهم تلك المرة من ذلك اليوم هي مقررة عدم احتياجها إليهم مهما حدث لها.

ربت جواد فوق يدها مبتسمًا بسعادة وحنان ليجعلها تهدأ وتبتسم مرة أخرى كما كانت فابتسمت له مجددًا شاعرة بالاطمئان من وجوده بحانبها على الرغم من عقلها المشتت بالعديد من الذكريات الماضية التي تداهمها.

في نهاية حفل الزفاف احتضنها بضراوة مشددًا عليها بين ذراعيه بعدم تصديق يود أن يخفيها من أمام الجميع داخل قلبه لتصبح له بمفرده.

بادلته عناقه بسعادة شاعرة أنها عادت تحلق عاليًا مرفرفة بأحلامها وابتسامتها السعيدة.

❈-❈-❈

بعد إنتهاء حفل الزفاف دلف بها إلى الجناح الخاص الذي يوجد في أكبر فندق في البلد بأكملها ابتسمت بسعادة ما أن دلفت معه وأغلق الباب استدارت نحوه بثوبها الأبيض السعيدة به شاعرة أنها كالملكة المتوجة على عرش قلبه حقًا لم تنكر خجلها وخوفها مما سيحدث اليوم لكنها قررت أن تنسى كل شئ وتتذكر شئ واحد فقط هو حبهما وعشقه الشديد لها ستعطيه قلبها قبل روحها واثقة تمامًا أنه سيحافظ عليها.

وجدته يقترب منها بسعادة محتضنها مرة أخرى عناق خاص به وقبل أن تبدي سعادتها وخجلها مما يحدث وجدته يطبق شفتيه على خاصتها قي قبلة حانية عاشقة متلهفة وجنون بها جميع المشاعر المتواجدة بداخلها.

حاولت الإبتعاد عنه بخجل ألا أنه كان محكم من قبضته يقربها منه أكثر فقد جاء اليوم المنتظر الذي كان يريده منذُ زمن هي الآن بين يديه وزوجته هو حقًا لا يصدق إلى الآن.

ابتعد عنها شاعرًا بحاجة رئتيها إلى الهواء فأخفضت وجهها أرضًا مسرعة بارتباك هاربة من عينيه ونظراته المتوجهة صوبها فمد يده الى ذقنها يرفعه إلى الأعلى ليستطع رؤية عينيها الساحرتين المتيم بهما مردفًا بصوت أجش يملؤه اللوعة من الإنتظار الذي طال

:- كنتي زي القمر اوي انهاردة.

ابتسمت بخجل وتوتر لا تجد صوتها لترد عليها محاولة ألا تظل صامتة هكذا وأخيرا تمتمت بخفوت شديد

:- شـ… شكرا ياجواد شكرا.

ضحك بصخب لجميع مشاعرها وهيئتها الخجلة المتوترة بضربات قلبها المرتفعة بضراوة، مردفًا بمرح

:- لأ هو من بعد كدة شكرا دي مش عاوز اسمعها هنبدلها بحاجة أجمد.

طالعته بعينين متسائلة بعدم فهم لكن قبل أن تردف بأي شئ وجدته يجيبها هو فاعلًا مايريده يشرح لها مقصد حديثه طابعًا شفتيه فوق خاصتها بعشق شديد ليدلف معها في رحلة عاشقة ينعم من اقترابها يروى قلبه من بحور عشقها لعله يطفئ لوعته ونيران قلبه المشتعلة بداخلها، لكن هل سيرتوي حقًا بعد ذلك؟! هل سيكتفي بتلك المرة فقط؟! بالطبع لا هو يريدها دومًا دون ملل، يعشق جميع مابها بأقل تفاصيلها لم يهتم لأي شئ ولم يسأل عن أي شئ هو فقط يريدها كما هي..

بعد أن انتهى من فعلته وإتمام زواجه بها، أعادها الى واقعها بقسوة ضارية حيث باغتها بدفعه لها إلى الخلف بقوة ألمتها وكأنه قد تحول معها تمامًا كأنه شخص آخر تسائلت بعدم فهم

:- في إيه ياجواد مالك؟

أجابها بقسوة والشرر يتطاير من عينيه بغضب

:- ايه أنتي؟! أنتي صدقتي نفسك ولا إيه ماتفوقي انتي فاكرة أني متجوزك عشان جمالك ولا عشان بحبك.

انكمشت فوق ذاتها بخوف جاذبة شرشف الفراش تغطي به جسدها بضعف وتمتمت متسائلة مجددًا ولازال عقلها لم يستوعب حديثه

:- يـ… يعني إيه أمال أنتَ متجوزني ليه ياجواد؟

صحح لها حديثها بحدة أخافتها أكثر لأول مرة تراه معها هكذا

:- أنا الظابط جواد باشا الهواري بالنسبة لواحدة زيك وعمري ما هحب واحدة زيك أنا بس كنت بجربك مش أكتر.

حركت رأسها نافية بعدم تصديق وبدأت دموعها تسيل بقهر لحديثه الغير متوقع الذي كان كالخنجر في قلبها متمتمة بخفوت وضعف

:- ا… ازاي لأ أنت بتحبني بجد أنا عارفة أنك بتحبني والله انت بس عاوز تضحك عليا.

لم يبالي لدموعها التي تسيل وشهقاتها المرتفعة بعدما جعل ليلتها المنتظرة أسوأ ليلة بعمرها، وكأنه حذبها من السماء القاها ارضًا بعنف لينهي سعادتها تمامًا، حمقاء هي ظنت أن السعادة ستعود إليها بسبب عشقه لكنه لم يهتم بكل ذلك بل استكمل حديثه بلا مبالاه لوجع تلك المظلومة

:- انا هحب واحدة زيك طب ازاي انا بس بنتقم منك عشان ابن عمي اللي مات بسببك، لكن أحبك ازاي! دة مستحيل بس قولت مفيش مانع أجربك الأول ياعروسة قبل ما ابدأ انتقامي.

طالعته بذهول متعجبة لما يتفوه، مغمغمة بعدم فهم ودهشة

:- ا… ازاي أنا معملتش حاجة أنت حتى اللي اثبت أن أنا بريئة ومقتلتوش.

اومأ برأسه امامًا وأجابها بقسوة جعلتها تتمنى الموت

:- اه مقتلتييهوش بس انتي السبب في موته، أنا خرجتك وعملت كل دة عشان اعرف انتقم أنا منك هخليكي تتمنى الموت، امال انتي فاكرة هما وافقوا اتجوزك ليه، فاروق بيه موافقش غير لما عرف اللي ناوي اعمله فيكي.

صمت لوهلة وتابع حديثه مجددًا ببرود وعينيه ملتمعة بالقسوة والتوعد لما سيحدث لها على يديه

:- استعدي بقى لانتقامي وجحيمي عشان مش هرحمك.

صعقها بحديثه الغير متوقع، كيف له أن يفعل بها شئ مثل هذا، تحول تمامًا مائة وثمانون درجة مَن يراه الآن لا يصدق أنه نفس الشخص التي كانت بين أحضانه ترفرف بسعادة، لقد انتقم منها بابشع الطرق، كيف أن يوهمها بحبه ويجعلها تشعر أنها ستعيش سعيدة كيف له أن يفعل ذلك بها! هل يظن أنها بلا قلب ليفعل بها شئ هكذا؟! فهو حقًا قد دمر قلبها وحطمه تمامًا بفعلته القاسية المنزوعة من الرحمة.

هي مَن اخطأت أنها أمنت له ونست أهم شئ أنه فرد من عائلة الهواري القاسية أن لم يكن أقساهم عليها قام بخداعها وجعلها تعترف بحبه وفي النهاية قد فعل ذلك سبيلًا للإنتقام منها فقط فماذا عن بقية إنتقامه؟! وما الذي سينتظرها على يده؟!

❈-❈-❈❈-❈-❈❈-❈-❈❈-❈-❈❈-❈-❈❈-❈-❈❈-❈-❈


يتبع…

google-playkhamsatmostaqltradent