رواية الوحش الفصل الحادي عشر والاخير 11 - بقلم رحاب يسري

الصفحة الرئيسية

 رواية الوحش الفصل الحادي عشر والاخير 11

الاخيره
ـ مراتى!!؟ 
=يعني انت سبت بيهين و مسكت في مراتك
-اه انا امسك في اللي يخصني بس 

جودي حاولت تتكلم معرفتش فقعدت تشاور واللي فهمناه منها انها بتسأل علي مايكل.. معرفناش نقولها ايه كلنا سكتنا ففهمت اللي فيها وعيطت.. ياسين خدها في حضنه واسلام خدني وخرجنا برا 
=تفتكر هتبقي كويسه 
-متقلقيش مادام ياسين معها..
سيبك منهم وقوليلي ايه موضوع مراتي دا 
=هو دا وقته يا اسلام انت لسه قاتل واحد وجودي في المستشفى و
-خلاص غوري انا غلطان 
=انت زعلت يا وحش 
-وحش!!! 
=اه دا اسمك الجديد اي رأيك فيه
-زي الزفت 
=لا دا جميل خالص دا انا حته مسمياك كده علي الفون 
-مسمياني الوحش؟.. طلعي الفون حالا وغيريه
=لا لا 
-رررغد انا بقولك بالأدب طلعي الفون وغيريه 
=وانا بقولك لا 
-رررررغد 
=اطلعوا برا انتو الاتنين 

دا كان ياسين بيطردنا
خدنا ما تبقي من كرامتنا وخرجنا.. الوحش فضل قالب وشه طول ماحنا راكبين العربيه اول ما وصلنا عند بيتي 
-انزلي 
=اي دا انت زعلت يا ولا
-رغد انزلي انا تعبان وعايز انام 
=خلاص يا زفت هغيره دا انت رخم 
-ايوه كده اتظبطي واعملي حسابك هجلكو الخميس الجاي اكتب كتابي عليكي 
=مرفوض 
-مرفوض!! الله يرحم لما كنتي مبتغسليش ايدك لما اسلم عليكي 
=ليه ياخويا ديتول 

فضلنا نتخانق كده لحد ما ماما رجعت من السوق وشفتنا…. 

يوم الخميس… 

الوحش كان قاعد قدامي بالبدله السودا اللي هتاكل منه حته.. كان ماسك ايدي تحت المنديل
بحنيه اوي.. فضلت سرحانه في جماله لحد ما لقيت الفرح كله بيضحك علينا.. اتاري الشيخ خلص ورفع المنديل وانا لسه متبته علي ايده 
=الف مبروك يا حبيبتي.. اخيرا بقيتي مراتي 
-اخيراً ايه يا اسلام دا انت عرفت اني بحبك من كام شهر 
=طب والله العظيم انا زباله اني اتكلم معاكي 
-لا اصلي حسيت وانت بتقول اخيراً اكنك حربت العالم كله عشان توصلي.. انا مكنتش عايزه اتجوز كده
=ماتتهدي بقي مشوفتيش نفسك كل ما تحصل حاجه بتفضلي متنحه و مرعوبه 
-علي الاقل مش بتكوم في حته والناس تفضل تضرب فيا... الفستان يلا
=لا بقى انا المرادي دا بالقصد 
-اخرسوا فضحتونا 
دا كان ياسين كالعاده وكان معاه جودى 
=انت مش شايف صحبك كل شويه يدوس على الفستان 
-صحبي ويعمل اللي هو عايزه 
=نعم نعم.. بت يا رغد لو زعلك في يوم سبيله البيت وتعالي عيش عندي 
-عندك ازاي وانا هروح فين 
=روح ياحبيبي عيش مع صحبك 
بص اسلام و ياسين لبعض 
=ادبسنا 
-ادبسنا 

وضحكنا كلنا وكان يوم جميل جدا بكل ما يحمله من حب واخلص و التخلي عن الماضي
بالتشبث بالحاضر بين ياسين و جودي فقد وجدت تحقق حلمها بزواج بمن تحب وعيش حياه كريمه كا باقي البشر

علي الجانب الاخر الوحش والعنيده ينظر لها ويتعجب فكيف لم ينتبه لذلك الجمال في الماضي، تذكر ما مرت به من معاناه فأقسم بداخله علي تعويض كل ما فقدته فقد اصبحت طفلته وحبيبته وزوجته المصون 

غرقت بسحر عينه الفتاك، شعرت وكأنها ملكت الدنيا، صبرت وتحملت الكثير فعوضها الله 
بأنسان احبها من قلبه، يسعي لاسعدها، والان فقط احست بالراحه والطمأنينة فقد اصبحت حرم المقدم " اسلام الوحش"
تمت بحمدالله

  •تابع الفصل التالي "رواية الوحش" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent