رواية المتمردة و الثعلب الفصل الحادي عشر 11 - بقلم كتابات ولائيات

الصفحة الرئيسية

   

رواية المتمردة و الثعلب الفصل الحادي عشر 11 -  بقلم كتابات ولائيات


بعد نصف ساعه والكل منهمك
يشعر بالتعب يؤرقه ويظهر علي وجهه علامات الاعياء
وفجأه يشعر بالم شديد
يلاحظ محمود انه ليس علي ما يرام يجري نحوه
محمود: رامي مالك في ايه
رامي : مش عارف حاسس ان في الم في جنبي انا هدخل جناحي مينفعش حد يلاحظ
مهند : في ايه يا محمود مالك يارامي
رامي : محمود وصلني معلش
مهند كمل تدريب مش عاوز حد يحس بحاجة
ريناد هتخلص وتكمل مجموعات في الجيم
وسيف ربع ساعه وتدريبه يخلص ويروح يكمل شغل
باقي الرجاله كمل معاهم احمال
اه ويشعر بالم اكتر محمود
محمود: انا معاك متقلقش اطلب دكتور
واخذه بهدوء وهو في طريقه ل غرفته
رامي : عاوز ادهم اطلبه بسرعه
مهند : ها يا رجاله عاوز نشاط
وصل رامي بصعوبه بمساعدة محمود له ل غرفته
رامي : اطلب ادهم ستالايت يا محمود احنا عاملين تشويش هنا
محمود: ارتاح انت متتعبش نفسك انا
الو ادهم التعلب عاوزك حالا
لاء مش هبعت اسمع العنوان كويس احنا في بفرلي هيلز الشيخ زايد
لاء هو تعبان
رامي : قوله يعمل احتياطه لاي طوارئ مش رايح مستشفي
محمود: ادهم بيقولك مش هيروح مستشفي اعمل احتياطك علي اي طوارئ
لاء فجاه وهو بيتدرب
محمود: طيب كويس متتاخرش
رامي : هو فين
محمود : هو طالع من كوبري القبه حالا
رامي : اخرج وسيبني لوحدي
محمود: مش خارج يا رامي انت مش هتديني اوامر اسيبك وانت كدا يا اخي ارحم نفسك بقي يعني ايه انت زي اخويا واسيبك
رامي: مش عاوز مناهده . انا هحاول انام
محمود: انت اكلت ايه او شربت ايه
رامي : شربت قهوة
محمود: كام كوبايه يا رامي
رامي : بزعيق والم اطلع بره ومحدش يدخل الا ادهم
محمود : طيب اهدي حاضر
رامي اقفل باب الاوضه والجناااح مش عاوز حد يقرب خالص
بسرعه بررررره
………………..
خرج محمود منزعج جدااا وخائف من منظر رامي وقلق عليه جدا
ريناد : ايه في ايه
محمود : اوعي تكوني عملتي حاجه في رامي
ريناد : هعمل ايه يعني
محمود: معرفش مضمنش تفكيرك احنا تفقنا نهزر من بعيد ل بعيد انما اوعي تكوني حيتي حاجه له في القهوي او اكل
ريناد: محمود انت ازاي بتكلمني كدا
محمود: انا مش بكلمك يا سيادة الرائد انا بحذرك لو اذيتي رامي مش هرحمك دا مش صاحبي دا اخويا
ريناد: وكنت فين وانت جايب لي التعبان
محمود: شايلين سمه وكمان سهل عليه يلاقيه ويتعامل معاه
انما لو طلع تعبه دا ليكي يد فيه انا هنسفك
ريناد: انا مش بتهدد انا كنت معاك طول اليوم ورجعت علي تمرين
محمود: انا مش بهدد قولت انا بس بقولك هو اتحمل منك شغل اطفال وهزرنا شويه انما اذيه
ريناد: بهدوء كدا فهمني في ايه
محمود : معرفش فجاه تعب وقافل علي نفسه مش عاوز يشوف حد
ريناد : طيب نطلب دكتور
محمود: ادهم في الطريق علي وصول هو مش عاوز غيره يارب بس يوصل بسرعه
ريناد : مين ادهم دا دكتور معاكم
محمود: تقدري تقولي انه مش دكتور انه ساحر
ريناد : مش فاهمة
محمود: بسرحان يارب ميكونش الي بفكر فيه
مهند: ايه يا محمود ايه الوضع
محمود : طالب ادهم وهو في الطريق
مهند: ادهم ( وكمل بحزن وقلق ). دا الي انا حذرته منه
محمود: هو مشالهاش من جسمه بعد العمليه الاخيره
مهند: للاسف لاء اجل علشان العمليه دي
سيف : اخبار القائد ايه
محمود: سيف هي فاكر الشريحة االالكترونيه ياتري ايه ضررها
سيف : اوعي يكون الي بفك فيه
مهند : مش وقته يلا علي تدريب
محمود : انا مش هسيب رامي
ريناد: انا مش فاهمة حاجه
مهند : ريناد كملي احمال في الجيم
ريناد : لاء افهم الاول
مهند : يلا كله علي تدريبه وانت يا محمود تابع مع ادهم ريناد كملي احمال دي تعليمات رامي
……………………………..
محمود: ادهم انت وصلت فين
ادهم انا خلاص قربت عليكم بس مش عارف اتصل بيك غالبا انا بره
محمود: طيب انا خارج ليك
ريناد: محمود عاوزة افهم
محمود: مش وقته خالص وانصرف لاحضار ادهم
دخل ادهم فهو ليس فقط طبيب فهو اسطورة جراحة وتجميل يعمل معهم في المخابرات ووسيم جدا وخفيف الظل
فنظر الي من تقف بلبس الرياضه ولكنها جميله وجذابه جدت
ادهم : واو هو الشغل احلو ولا ايه يا محمود
محمود : ادهم ادخل شوف رامي
ادهم :ك هخلص وجاي يا محمود
…………………….رامي في الغرفه
ادهم : ايه يا ابني مالك
رامي : اتصرف وعاوز مسكن
ادهم : انا حذرتك يا رامي والوضع كدا مش صح انت بتاذي نفسك
رامي : لسه المهمة متقفلتش بشكل كامل
ادهم : كدا دا مسكن مؤقت بس مقدرش اضمن نتيجة افعالك انا ممكن اعملك عمليه بسيطه كدا اضمن ونشيل الشريحه
رامي : ادهم مش هينفع اشيلها حاليا انا بدات ارتاح
ادهم : دا مسكن سريع مؤقت بس لو اتكرر الموضوع دا خلال الاسبوعين دول لازم اشيلها
رامي : انا بقيت افضل وراك ايه انهارده
ادهم : انا لو رايا هفضي نفسي اما اعرف مين القمر الي بره دي ايه يا ابني المهمات بقت تجنن كدا خدني معاك
رامي: مش عاوز هزار يا ادهم
ادهم : مين قال اني بهزر دي ايه يا ابني مفيهاش غلطه
رامي : مش وقت تهريج عاوز نتكلم في شغل
ادهم قهوه ليا بقي ونوف
اه نسيت اقولك خف قهوة شويه وبطل عصبيه يا رامي وخلي بالك ان الشريحة دي لازم تتشال
رامي : انت رايح فين
ادهم : هروح فين انا معاك انهارده وبفكر اكون قريب منك بس محتاج ادوات ممكن بليل انزل اجيبها انا هروح اشوف مهند ومحمود وحشوني
رامي: تقعد بس بادبك مفهوم
ادهو : حاضر يا باشا متخفش انا اخاف علي سمعتي وانت عارف
رامي: سمعتك اه الي زي الزفت وسيرتك الي علي كل لسان
ادهم بضحك : والله هما الي بيجرجروني للرزيله وانا جوايا ست مؤدبه
سلام بقي احسن ميصحش كدا كلام الناس كتير وانا واحده بنت ناس
رامي : ادهم اتعدل احسنلك هزارك مع المعاتيه دا مش معايا
خرج ادهم جري وهو يضحك
………………… ,
محمود: ادهم طمني رامي
7 ارواح ادهم : زي الحصان يا ابني دا ب
ريناد : ممكن اعرف هو ماله وايه حصل
ادهم : اه طبعا وبالتفصيل بس الموضوع عاوز قاعده تسمحيلي نقعد ونتكلم
ريناد: اتفضل اهلا وسهلا
ادهم : انا ادهم دكتور ومقدم في المخابرات
ريناد: وانا رائد ريناد في العمليات
ادهم: هو كليه الشرطه احلوت اوي كدا امتي ياااه دا انا ممشفتش حد يالشياكه والزوق دا
ريناد: من زوقك يا فندم اتفضل
ادهم : لاء ليديز فريست يا فندم وانتي مش اي ليديز انتي برنسيس
ريناد : ميرسي علي مجاملاتك الرقيقه دي متاكد انك صديق مقدم رامي
ادهم : ولا اعرفه اعتبريني نسيته اصلا
رامي: هو مين دا الي نسيته
ادهم دون النظر له : رامي انا نسيته حد يشوف الرقة دي كلها ويفتكر رامي وشغل مع رامي
وعمليات رامي انا بجد منبهر
رامي: وانا ممكن اخليك منبهر اكتر يا ادهم لو متلمتش وبطلت سخافه
ريناد: بالعكس المقدم ادهم انسان زوق جدا وجنتل مان بجد انا اتشرفت بمعرفه سيادتك يا فندم
ادهم : مقدم ايه وفندم ايه احنا زمايل ممكن تناديني ادهم عادي لو ميضايقكيش
ريناد ابتسمت وانا ريناد مهاب
رامي: اعتقد في مواعيد تدريب للجميع كل واحد يتفضل علي تدريبه
وانت يا ادهم اتفضل معايا من هنا
ادهم ريناد تشرفت بيكي واشوفك علي الغدا ومن عنا لوقتها هعد الدقايق
محمود بهمس : ادهم يا مدرسه انت جيت في ملعب غلط
ادهم : يا ابني دي قمر معقول دي معاكم في المهمة الجاية
محمود :بنت مدير امن وعمها رئيس العمليات
ادهم :يعني مش بس رقة وجمال لاء واصل كمان يا بخت الي هتكون من تصيبه
محمود :مشوفتش وشها التاتي يا ادهم دي وقت الجد مش بتخربش لاء دي بتنهش كمان
ادهم :دا كدا احلوت
محمود :طيب ايه رايك
……..
ادهم :تفتكر ممكن
محمود :جدا جدا
ادهم:معاك يا ابو حميد بليل نسهر نضبطها
محمود :يااااه يا ادهم بجد لو كدا تبقي احلوت اوي
مهند:مالكم يا شباب في ايه
ادهم:بيطمن علي رامي
مهند:الشريحة
ادهم:شرب قهوة كتير مع ضغط وتوتر ولازم تتشال معرفش هو رافض ليه
مهند :خايف يتعطل عن العمليه الجديده غير ان العمليه الاخيرة ليها بواقي وانت عارف ان لازم يكون في شريحة والا هينكشف
ادهم : مكدبش عليكم علي الاقل تتغير وياخد راحه لان كدا جسمه بدا يعند معانا ورافضها تماما
…………………………….
ميار : مستر سمير كدا الاعلان جاهز يا فندم وهينزل بكره في القنوات كلها كمان والمكان جاهز ودا سايت المسابقه ولينك التقديم
ودي عروض اسعار القنوات اللي معروضه للبيع
ديفيد(سمير ) : برافو ميار انتي فعلا هايله ومخيبتيش ظني
ميار: تحت امرك يا فندم
ديفيد: تقدري تروحي مكتبك
بعد خروجها ديفيد علي التليفون
ايوة جوزيف هتعملي تحريات عن كل الي هيقدم علي السايت اتقبل او اترفض
عاوز تاريخهم من يوم ما اتولدو
جوزيف : متقلقش انا طالما الشيك هيوصلني قبلها هديك شغل محصلش وانت عارف
ديفيد :تمام يا جوزيف ولو انك بقيت مادي جدا
جوزيف : شكرا علي المدح دا يا ديفيد تلميذك
………………………..
في الشركه ديفيد خارج من شركته وبجوار باب الشركه يجد من تجلس منهاره في البكاء
فتاه في منتهي الرقه والجمال لبسها بسيط
ديفيد: ايه مالك في حاجه
الفتاه : دون ان ترفع نظرها وصوت بكاءها يعلو: مفيش من فضلك سيبني
ديفيد : طيب انتي اسمك ايه ؟ انتي بتشتغلي هنا
الفتاه : اول يوم ليا واترفدت علشان القهوة وقعت مني غصب عني علي الورق
وترفع عينيها وتنظر له والله غصب عني انا مكنتش اقصد بس اعمل ايه لو يعرفو اني محتاجه الشغل جدا وتزيد في البكاء اروح لمرات بابا اقولها ايه انا مش هقدر اروح
ديفيد: خلاص مفيش داعي ل دا كله اسمك ايه
الفتاه : اسمي وتبكي من فضلك ملكش دعوة سيبني في حالي
مدير امن الشركة بجوار ديفيد: ردي علي سمير باشا عدل دا صاحب الشركه
الفتاه : وهي تبكي يعني هو الي طردني
ديفيد( سمير ) : لاء تعالي بكره مكتبي 8ص اشوف الموضوع انتي اسمك ايه
الفتاه : اسمه اميره
ديفيد : طيب هستناكي يا اميره ومش عاوز اشوفك بتعيطي تاني
اميره بابتسامه بسيطه : حاضر وانصرفت وهي تجري
ديفيد نظر الي مدير الامن : اول ما توصل تطلع معاها بنفسك
الامن : تمام
……………………
عبير : يعني ايه يا كاريمان ولا بنتك ولا بنت اخوكي
كاريمان : يا عبير الامور متجيش كدا ابنك زي الفل ودكتور وشاطر مش بنت بايره
عبير :كاريمان انا عاوزة حد من العيله علشان اطمن عليه
كاريمان : دا حتي جواز القرايب غلط يا عبير اسالي ابنك
عبير : بتقولي كدا علشان بنتك
كاريمان : لاء يا قلبي والله بالعكس طيب انتي اساليه
عبير : يا ميله بختك في اخواتك يا عبير ابني هيعنس جنبي بسببكم
واغلقت الخط
……………….
مر وعلي الغدا
رامي : انا مش قولت محدش يتاخر عن الاكل
محمود: هي خلصت تمارين وكانت مجهده يمكن نامت
مهند : اهدي بس يا رامي بالراحه مش كدا
رامي: مش هنستني حد اتفضلو كلو
ادهم : لاء مينفعش ناكل ونسيب البرنسس دا حتي الاكل ميتبلعش
رامي: اتلم يا ادهم
ادهم : بذمتك مش تجنن انت اعمي مش شايف اد ايه رقيقه وجميله ولا عنيها يا رامي
مهند: اصلا رامي شايفها راجل زميلنا ومفيهاش انوسه
ادهم : بابتسامه بارده محتاج يلبس نظاره افتكر اني احجزلك كشف نظر
محمود: دا مطلع روحها ومبهدلها
ادهم : يعني مش بس اعمي النظر لاء وقليل الزوق
رامي : اتلم منك له واتفضلو كلو من سكات
ادهم يجد من تنزل من اعلي ترتدي فستان اسود وتترك عنان شعرها يقف ويصفر
واو مش ممكن انا موت ودخلت الجنه وشايف حوريه من الجنه قدامي
ريناد: اسفه اتاخرت عليكم بس كان عندي صداع
ادهم : انتي تتاخري براحتك تاخدي وقتك كامل تعملي الي عاوزاه واحنا ننتظر سمو الاميره
ريناد : انت مجامل اوي يا ادهم
ادهم : انا اتعلمت اقول الي شايفه بس لساني مش قادر يوصل لوصف دقيق اتفضلي هنا وسحب لها كرسي بجواره وهو ومحمود ينظرو لبعض من تحت لتحت
رامي: مش كفايه مسخره بقي
اعتقد تتغدي وتمشي يا ادهم وراك شغل
ادهم : لاء انا قدمت تقرير وطلع قرار اني معاكم مقدرش امشي من هنا ابدا وينظر بابتسامه ل ريناد ولا ايه يا ريناد
ريناد : اكيد تنورنا طبعا
رامي : اتفضلو كلو لان في تدريب تاني بعد الغدا بساعتين والساعتين راحة
ريناد : ايه دا
رامي : دي هديه لقيتها في اوضتي قولت نتغدا بيها ونظر لها ب مكر
ريناد بدات تاكل في هدوء ورامي مراقبها ومستغرب من هدوؤها
ادهم : انتي هتعملي ايه بعد الغدا
ريناد : حاسه اني تعبانه هرتاح
ادهم : ايه تعبانه مالك انا ممكن اجيبلك دوا ايه الاعراض
ريناد : بسيطه انا بس منمتش كويس مجهده
ادهم : طيب ايه رايك انا بعد الغدا هجيبلك الي يهدي اعصابك
رامي : اعتقد تخرس يا ادهم وتاكل من سكات
ادهم: رامي انا في المهمه دي مش تحت ايدك انا معاك
رامي : وانت عارف اني مبحبش الرغي دا
مهند : بصراحة ادهم بيعمل جو مرح
ريناد : فعلا يا مهند هو زوق اوي ياريت يعلم ناس
رامي: ممكن تسكتي خالص
بعد دقائق
ايه في ايه مالك


 
 
بعد دقائق
ايه في ايه مالك
ريناد : عن اذنكم وقامت مسرعه امام اعينهم حتي كادت تقع
رامي : صفيه بصوت اعلي صفيه نجاااة هانم
صفيه : ايوة حاضر
نجاة : اه فندم حاضر
رامي : ساعدو الهانم
ريناد وكادت تقع : لاء شكرا انا بخير
ادهم جري عليها : بخير ايه انتي وشك احمر جدااا
رامي : مالك حاسه بايه نجيب دكتور
ادهم : وانا عجلاتي مثلا ونظر الي صفيه ونجاه اسندوها وعلي غرفتها وهجيب شنطتي وجاي حالا
رامي : ادهم انا هطلب ليها دكتورة
ادهم : مش وقت عناد ممكن تكون اكلت حاجه عملت ليها حساسيه ولازم تتلحق
رامي : انا جاي معاك
محمود: مش هينفع يا رامي نجاة وصفيه معاها فوق
رامي : بصوت عالي صفيه ونجاة خليكم معاها
ادهم : هي صحيح بسكوته وقمر بس انا دكتور اولا واخيرا يا رامي
رامي: انا طالع معاك وهقف بره
محمود : رامي اقعد وهنبعت هانم هي ست كبيره وهتكون معاها
كانت الفتيات تساعدها علي الصعود ولحقهم مهند وخلفه هانم والدة الفتيات ومعها حقيبة ادهم وهو يحمل جهاز الضغط
…………………..
مهند : انت ليك دخل في الي حصل لها دا
رامي ابدا انا بس خليتها تحس انه تعبان وطبعا لانه مش بيتاكل خليت هانم تجيب سمك
مهند: رامي انتو لازم توقفو الي بيحصل هتقضو علي بعض
رامي : انا معملتش لها حاجه خالص
مهند : رامي البنت امانه
رامي : الامانه دي كانت هتموتني علي فكره لما حسيت ان في خطر عليكم
مهند : انت عارف انها مش هتضرك وبعدين فين البنات الي قولت هيجو هنا
رامي: اجراءاتهم بتخلص في ادارتهم لانهم لازم يكونو وجوه جديده وخلال 24 ساعه هيوصلو
مهند: ادهم نازل
رامي: خير يا ادهم مالها
ادهم والكل متجمع بص ليهم : انتو متعرفوش انها مريضه ب حساسيه من المحار لحسن الحظ ان اديت لها ادرينالين لانها كانت ممكن تموت مننا
وهفضل متابع احتمال تحتاج تروح مستشفي
مهند : محار يعني كل البحريات
ادهم : مش شرط ممكن تكون مش من الاسماك لكن يفضل انها تبعد عن الاسماك برضه وممكن توصل ل صعوبة في التنفس واختناق
محمود : بتهزر يا رامي انت معاك ملف بتاعها واكيد كنت عارف
رامي : انا مكنتش فاكر ان موضوع كدا انا وصمت خلاص يا محمود
محمود: خلاص ايه دي كانت ممكن تموت يا رامي
ادهم : انا بعت اجيب حقن الحساسية وادوية وهطلع اديها ليها
رامي : جري خلفه ليطمئن عليها
ولكن في الخارج تقف صفيه
صفيه : الهانم هتنام وقالت محدش يدخل عليها
رامي : ممكن تبلغيها اني عاوز اطمن عليها
ادهم : بلغيها ان معايا علاج لازم تاخده
محمود: بصوت شبه منخفض اعتقد يا رامي باشا انت اخر واحد تدخل
رامي: محمود انا مكنتش اعرف ان دا خطر انا
محمود: انا لما انت تعبت كنت هقتلها لو هي السبب انت بقي الي كنت هتقتلها بجد وبتقول امانه ونعم الحفاظ علي الامانه
رامي: انت مالك في ايه خلاص يا محمود
محمود: انا لسه واكل مع اهلها عيش وملح يا باشا ووعدتهم انها تكون بخير
………………….
عائشه : الو مين
ريناد: انا يا عائشه
عائشه : ريناد مال صوتك
ريناد : مفيش مجهده من الشغل معلش محتاجه تبعتيلي صورة الروشته بتاعتي ميل
عائشه : ريناد انتي كويسه
ريناد : خلاص يا عائشه انجزي احسن حد يسمعك
عائشه : لاء انا هجيلك انتي فين
ريناد : هقفل واطلبك تاني
صفيه : رامي باشا ودكتور ادهم والجماعه عاوزين يدخلو
ريناد بتعب : طيب غطيني كويس وخليكي معايا
صفيه : انا مش هسيبك اصلا يا هانم انتي تعبانه اوي
ريناد : تصرخ من الالم اسنديني مش قادرة
صفيه : تسندها وتنادي : يا دكتور الحقني بسرعه
يدخل ادهم مسرعا وخلفه رامي ومحمود لينظر لوجهها وهو احمر وحالة الاعياء التي تشعر بها وصعوبة التنفس
رامي : سلامتك ان شاء الله تكوني بخير
ريناد باعياء شديد وتحاول التركيز بصعوبه : الله يسلمك
محمود : هطلب الاسعاف بسرعه
ريناد : لاء مينفعش العمليه هتبوظ لسه ورق التاني مخلصش
رامي : متشغليش بالك اطلب يا ادهم اقرب مستشفي ودا العنوان والبيانات الي هتديها لهم
ادهم : مفيش داعي هي هتكون تحت الملاحظة ومش هسيبها
رامي: ايوة بس دي تعبانه جدا
ادهم : متقلقش يا رامي بالكتير علي الصبح هتكون تمام وتنور الدنيا والتفت اليها وعلق لها محاليل
محمود: انت مش قولت اديتها الدوا ايه لازمتها المحاليل دي
دا افيل ومعاه حاجات تانيه هتهديها واحتمال تنام متقلقش ونظر اليها دا انت غالية عندنا كلنا علي فكره وكلنا جنبك
ريناد : من فضلكم اخرجو بره مش عاوزة حد هنا عائشه هتبعت لي الروشته ميل
ادهم : ارتاحي متتعبيش نفسك ورووشته ايه انت بتشكي فيا ك دكتور ولا ايه ومعقول هتحتاجي روشتات وانا موجود بس بصراحة يا ريناد قمر في جميع حالاتك انا هغضب علي المخابرات والمناظر الي بشوفها بعد كدا
رامي: عن اذنك مش يلا يا ادهم انت ومحمود
ونزل وهو قلق عليها فحالتها يرثي لها وهو دائما يري منها العند والقوة والتحدي لا يرغب ان يراها في حالة الاعيء الشديد التي تصل الي الموت نتيجة خطا منه فهو اراد ان يوهمها انها تاكل الثعبان الذي وضعته له في غرفته
ملفها لم يخبره ان هذه الحساسية خطر
مكتوب حساسية بسيطه من الاسماك وفتح ملفها مره اخري ليعيد قراءة باقي الجمله التي لم يقراها وممنوع مانعا باتا اي ماكولات بحريه
شعر وقتها انه اخطأ خطأ فادح وانها شخصيه تتصنع القوة لتخفي وراءها قمة الضعف
ولكن ما علاقة القوة والضعف فكاد ان يقتلها بتهورة فاذا كان غير مسؤله ووضعت له ثعبان منزوع السم في غرفته فهو وضع لها الموت في اكلها
بدا يشرد ويحدث نفسه : يااااه انت متهور ومتستاهلش تكون مسؤل عن ارواحهم يا رامي انت الي بتتحكم في غضبك تعمل كدا حتي مقراتش ملفها كويس انت كنت هتقتلها حرفيا
مهند : رامي بخبط عليك مش بتفتح قلقت عليك
رامي : انا هعتذر عن المهمة
مهند: ايه
رامي : انا كنت هقتلها يا مهند
مهند: رامي انت كنت عارف
رامي : ايوة
ليسمع صوت بالخارج

يتبع…



google-playkhamsatmostaqltradent