رواية صغيره بين يدي الادم الفصل السابع 7 - بقلم شغف الاعصار

الصفحة الرئيسية

 رواية صغيره بين يدي الادم الفصل السابع 7

روايه:صغيره بين يدي الادم
Part:7
الجد:ولااا يا زيد بتعمل اي
زيد:انا بشوف القمر 
الجد برفعه حاجب وسخريه:وهو القمر مبيتشفش غير هنا
زيد:اصل الاوضه دي وشباك الاوضه دي بيطلوا على القمر 
الجد:هعمل نفسي مصدقك ومشي
عدي بعض الوقت وذهب ادم وزيد الي المزرعه
زيد:طب انت دكتور وجاي تكشف على البهائم وخدني ليه معاك 
ادم:اهو كيفي كده واسكت بقي
زيد:دومه يا دومي 
ادم:عايز اي 
زيد:ماتيجي توريني البلد وحلاوه البلد
ادم:البلد ولا بنات البلد
زيد:دائما قفشني 
ادم:طب استني هخلص الحاله ونروح سوا
زيد:اشطا
بقلم (شغف إلاعصار 🌪️)
وبعد وقت خلص ادم ومشي هو وزيد 
زيد:واد يا ادم انت يلا
ادم:عايز اي يا زفت 
زيد:شايف الصاروخ ده 
ادم:شايف اي انا مش شايف غير واحده ست من ظهرها بس 
زيد:انت ايش دخلك في مقايس الجمال اسكت انت وخلينا نمشي وراها 
ادم:طيب يا دنجوان وظلوا يمشوا وراء الفتاه وكانت كل شويه تبصلهم ومكنش باين غير عيونها وتغمز ليهم وصلوا لبيت وتقدم منها زيد 
زيد:اي ياقمر لفت وجهها ولسه مغطيه وجهها 
الفتاه:بس بقي بكسف 
زيد:هو فيه قمر بيكسف برده ها مش هنشوف وجهه القمر 
الفتاه:طبعا وسالت الشال وكانت فتاه تضع مكياج كثير وشكلها كان مرعب وقالت ها اي رأيك 
زيد وقف مصدوم 
الفتاه:ابوووي ابووووي
الاب:اي يا عديله في اي 
عديله:عريسي اهو يا بوي 
زيد فاق من الصدمه:عريس اي دا انا مطلق اربع مرات ومجوز عشره ادددم اطلع اجري بسرعه وطلعوا جري هو وادم 
عديله:عريسي يابوي هاتهولي يا بوي
الاب:متخفيش عجيبه وطلع جري وراهم 
ادم:دي آخره اللي يمشي وراك 
زيد:انا جزمه وحيوان انا اسف بس اجري بس 
وطلعوا يجروا وصلوا البيت ودخلوا قعدوا 
الجد:مالكم كده 
زيد:لا أصل كان في ثور هايج وسيطرنا عليه فتعبنا 
الجد:طيب 
بقلم (شغف إلاعصار 🌪️)
ادم مشي وذهب للمطبخ وكانت هناك حياه لوحدها اقترب منها وحضنها من الخلف 
ادم:بتعملي اي 
حياه:بعمل اي يعني بطبخ وابعد كده خلص
ادم:مش هبعد ومسك يدها وأصبح يقلب الطعام معها ويده علي يدها وهو يعض ويقبلها من رقبتها 
حياه:ادم ادم ابعد يا آدم حد يدخل علينا 
ادم ولفها وشمالها وحطها على الرخاميه ومسك وجهها بين يديه 
ادم:ما اللي يجي يجي انت مراتي واقترب وقبلها من شفايفها 
زيد:احم احم 
ادم خلي حياه خلفه ولف جسده ناحيه زيد 
ادم:عايز اي يا زفت 
زيد:معلش وطلع جري من المطبخ 
حياه قامت بسرعه من المطبخ 
ادم:استغفر الله العظيم جدها مره والزفت ده مره
عند زيد طلع الحديقه وقعد حط رجل على رجل وشاف ندي معديه من أمامه 
زيد:بس بس 
ندي:نعم 
زيد:خودي يا شاطره هنا 
ندي:استغفر الله العظيم انت يابني عايز مني اي 
زيد قام وبيقرب منها وهي بتبعد 
ندي:انت بتقرب كده ليه 
زيد بغمزه:علشان اكون قريب من القمر 
ندي و كانت لسه هتجري  كانت هتقت بس لحقها زيد ومسكها من خصرها وقومها وحاوط خصرها وقبلها من خدها قبله سريعه وهي نظرت له بصدمه وسرعان ما مشيت من أمامه 
بقلم (شغف إلاعصار 🌪️)
زيد وهو يعض على شفتيه:صاااروخ يابوي 
كانت العائله مجتمعه على الاكل دخل فجأه شخص وتقدم من حياه وحضنها ولف بيها 
ادم كان هيقوم يكسر يده اللي لمست حاجه بتاعته زيد مسك أيده وبصله بصه بمعني اهدي وفجأه وجدوا الشخص ملقي على الأرض 
ادم بعد ما أعطاه لكنه توقعته أرضا امسك يد حياه بعصبيه وفجأه الجد قال:نوح حبيب حياه...........

حلو البارت ولا لأ🙆🤭🥺


  •تابع الفصل التالي "رواية صغيره بين يدي الادم" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent