رواية وجلا الليل الفصل الخامس 5 - بقلم زكيه محمد

الصفحة الرئيسية

 رواية وجلا الليل الفصل الخامس 5 

اللهم إني أستودعك بيت المقدس وأهل القدس وكل فلسطين. اللهم ارزق أهل فلسطين الثبات والنصر والتمكين، وبارك في إيمانهم وصبرهم. اللهم إنا نسألك باسمك القّهار أنْ تقهر من قهر إخواننا في فلسطين، ونسألك أن تنصرهم على القوم المجرمين. 
اللهم  اشف جريحهم، وتقبّل شهيدهم، وأطعم جائعهم، وانصرهم على عدوهم. اللهم أنزل السكينة عليهم، واربط على قلوبهم، وكن لهم مؤيدا ونصيرا وقائدا وظهيرا. سبحانك إنك على كل شيء قدير؛ فاكتب الفرج من عندك والطف بعبادك المؤمنين.
____________________
الفصل الخامس 

على طاولة الطعام، ينغمس الجميع في تناول وجبة إفطاره، ومشاعر جمة تحلق فوق رءوسهم، ورائحة الغل النتنة التي تغطي على المكان .
كانت تلتهم الطعام كعادتها دون أن تلاحظ تلك الأنظار المصوبة نحوها، ساد الصمت قبل أن تقطعه تلك التي هتفت بتوبيخ دون أن تراعي لشعور ابنتها وأنها احرجتها وسط ذلك الجمع :- بزيداكي وكل هتروحي لوين تاني؟

تحول وجهها إلى اللون القرمزي حرجًا وتمنت لو تنشق الأرض وتبتلعها من فرط الخجل، نهضت تتخبط بدون هوادة وخرج صوتها المتألم :- عن أذنكم أنا ماشية يا أبوي.

هز رأسه بدون اكتراث، لتسرع هي راكضة بأقصى استطاعتها وعندما توارت عن الأعين، جلست بإهمال على العشب تتنفس بسرعة، ترثي حالها ككل مرة، ما ذنبها ؟ أكل هذا لأنها بدينة ! سئمت تلقي الإهانة سواء بالداخل أو بالخارج، فأصبحت ترتدي ملابس فضفاضة للغاية حتى لا تظهر سمنتها ولكنها لم تسلم من أذيتهم طوال تلك المدة. 
علت شهقاتها وملئت المكان، انتفضت في مكانها عندما لامست كف صغيرة ذراعها علمت لمن صاحبتها، رفعت وجهها نحوها فجلست الصغيرة قبالتها ومدت يديها وأزالت عبراتها قائلة بحنو :- متبكيش تاني يا شمس.

ثم مدت لها بالطعام قائلة بخفوت وهي تهمس لها بجوار أذنها وكأنه سر عظيم :- متقوليش لحد أنا علطول هچبلك الوكل إهنة من غير ما حد يدرى.

ابتسمت لها بحب ومسدت على خصلاتها الناعمة، وربتت على يديها التي تحمل الطعام قائلة :- لاه أنا شبعت يا چنا كُلي أنتِ.

ذمت شفتيها قائلة بعبس طفولي محبب :- لاه أنتِ مكلتيش حاچة أنا شوفتك زين.

نهضت من مكانها تجنبًا للجدال مع تلك الصغيرة التي تنتبه لكل شيء وقالت بتهرب :- هروح المزرعة، يلا أدخلي أنتِ عند چدتك قبل ما أبوكِ يوعالك وتبقى مشكلة . بقلم زكية محمد

قالت ذلك وانصرفت بقلب مفطور، لا تعلم من أين تبدأ مداواته؟ من جانب التنمر الذي تتعرض له من الصغير قبل الكبير، ولا على حديث والدتها الذي يسم بدنها، ولا على ذلك الحبيب الذي كلما ظنت أن طريقهم تقلصت مسافته تجد بلدان بينهما؟ 
تنهدت بأسى وهي تعنف ذاتها ككل مرة قائلة بتوبيخ :- وه يا شمس ميتا هتفوقي؟ بلاها هم ووچع بزيدانا اللي إحنا فيه.

أنهت كلماتها ورسمت شبح ابتسامة على فيها، وتابعت سيرها نحو المزرعة .

يتناول طعامه بهدوء ظاهريًا، وبداخله يخوض قتالًا عنيفًا كي لا يصرخ بحبها أمام الجميع الآن، تطلع لشقيقه بامتعاض لم اختارها هي من بين كل الفتيات؟ لم يريد أن يحرمه من سعادة يتوق لعيشها معها ؟، هوى قلبه بين قدميه عندما سمع صوت ضحكتها الخافت، تجهم وجهه وهو يتذكر طلب أخيه من والده، لا سيتصرف بسرعة لن يدعها تذهب كالسراب من أمامه، سيحاول فعل المزيد للفوز بها، لا لن يتركها له فهي ملكية خاصة به وانتهى الأمر .

تنظر له بكبرياء أنثى قاتل، وهي تبتسم بخبث لعلومها مدى سيطرتها وهيمنتها على سلطة قلبه، وهذا ما أشبع غرورها الأنثوي، وجعلها تتكبر أكثر على تكبرها الذي لا سطح لديه ليقلل من جماحه، ولم لا وهي الجميلة مقارنة بشقيقتها في الهيئة فهي تهتم بذاتها بكثرة مستغلة الأسلحة المتواجدة لديها، نظرت لوالدتها بنظرات ماكرة وترسل لها بمقلتيها رسالة تنص على أن كل شيء يصير كما هو مخطط له، لتبادلها الأخرى ابتسامة خفيفة، وهي تهز رأسها بأن هذه هي ابنتي .

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

سارت بخطوات شبيهة للسلحفاة، تشعر بأنها شاه مقدم على النصب، تباطئت أنفاسها حتى كادت أن تنعدم، تجر قدميها بصعوبة نحو موتها المحتم، قبضت على السكين التي بالحقيبة، وكأنها جندي يحرسها وسيقوم بالدفاع عنها بكل ما أوتي من قوة، أخذت تلتف يمينًا ويسارًا في ذعر، وهي تشعر بكم هائل من الأعين تحوم حولها، لوهلة فكرت في العودة وليفعل ما يفعل، ولكنها عندما تذكرت شقيقها شعرت بدوار شديد، لعلومها بالنتائج المترتبة على ذلك إن شم خبر، وصلت للمكان المطلوب، الذي يخلو من أي صوت عدا نبضات قلبها التي في سباق مع الزمن، هزت رأسها بتصميم قائلة بتوبيخ :- أنا إيه اللي أنا بعمله دة ؟ لازمًا أعاود دلوك .

وما إن استدارت لتغادر، صرخت بفزع حينما أطبق بكفه الغليظ على ذراعها الرقيق، وهتف بخبث :- على وين يا حلوة ؟ ما لسة بدري !

تململت حتى نجحت في فك يده التي كانت بمثابة جمر، وهتفت بغضب منها ومنه :- رايد إيه يا راضي ؟ 

شملها بنظراته الوقحة من أعلاها لأسفلها قائلًا بعبث :- يعني واحدة چاية لواحد حتة مقطوعة زي دي في عز القيالة هيكون رايد منها إيه !

كادت أن تفقد وعيها إثر استيعابها لكلماته، وأردفت بهمس تترجاه أن يتركها :- حرام عليك يا راضي، أنت معاك خوات بنتة ترضى حد يعمل فيهم إكدة ؟

رفع شفته العليا بابتسامة تهكمية قائلًا :- والله لو خواتي زيك  كنت دفنتهم مطرحهم .

اتسعت عيناها بهلع قائلة :- هملني أمشي يا راضي وأنا والله ما هقول لحد واصل .

قهقه بصخب وما كان صدى ضحكه إلا نيران أحرقتها، تراجعت للخلف بذعر وقد حسمت أمرها في الهروب، إلا أنها وقعت في عرين الأسد، علمت بأنها النهاية لا محال وسيقتل روحها، ولكن قبل أن ينفذ ما يجول بمخيلته، ظهر شقيقها من العدم والذي كان مفاجأة لهما، على الرغم من الوهل الذي تعانيه، إلا أنها اطمأنت لوجوده إلى جوارها .

توجه نحوهما وسحب شقيقته بعيدًا، وطالع الآخر بكمد عاصف وجلجل بصوته كله :- بتتعدى على عرضي يا راضي ؟ طيب وديني ما أنا ههملك النهاردة .

قبل أن يسدد له اللكمة هتف " راضي" بسخرية :- طيب ما تتفرعنش قوي إكدة وتعمل فيها سبع الرجالة، مش تشوف إختك اللي ختماكم على قفاكم وبتتحدت وياي في التلفون ؟

جن جنونه وقد تلبسته الشياطين توسوس له بالسوء، فتابع بغضب حارق :- بتقول إيه يا عرة الرچالة أنت ؟

أثارت كلماته حفيظته، فردد بمكر :- لو مش مصدق خد أها أتوكد بنفسك يا طايع . 

قال ذلك ثم أعطاه الهاتف، وعندما سمع ورأي لم يستطع تصديقه، اتلك التي زرع بها ثقته العمياء، يجني منها النكران والخيانة لعدهم ! 
تطلع لها بأعين تتسائل، فتهز رأسها بندم ليعلم أن ذلك حقيقى وليس حيلة ابتدعها هو، احتل السعير مقلتيه التي أظلمت كليل داج، وعلى حين غرة صفعها بشدة حتى ترنحت وسقطت أرضًا، والغريب أنها لم تبك فهي تستحقه، ويا ليته صفعها منذ البداية لعادت لرشدها وما أقدمت على ذلك الجرم في حقه وحق عائلتها .

التف هو لذلك الواقف والذي يتابعهم ببسمة انتصار، ولكنها مُحيت عندما تلقى كدمة شديدة منه، وصرخ بوجهه مرددًا باحتداد :- هاقتلك يا راضي محدش هيحوشك عني النهاردة .

دلفا الإثنان في شجار دامي، متساوي الأطراف متعادل الكفتين، هذا يسدد وذاك يرد له الضربة ضربتين، وبعد وقت قضياه في معركتهم هذه، دفعه بعيدًا عنه ليخرج سلاح يحمله في جيبه، وصوبه نحوه مرددًا بتهديد :- لو ما خدتش إختك وغورت من إهنة هقتلك .

أردف بخشونة وقد صعدت دمائه إلى فوهة غضبه لتصب حممه على عروقه فتزيد من لهب النار المشتعل به :- دة أنا اللي هشرب من دمك وملكش دية حداي . بقلم زكية محمد

وفي محاولة منه للحصول على السلاح الذي بحوذته، وما بين شد وجذب حدث ما لا يحمد عقباه، إذ اخترقت الرصاصة أحدهم اتبعها صرخة مدوية منها، شقت سكون الأراضي الزراعية التي يتواجدون بها .

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

يمتطي جواده والذي تعلق به كثيرًا منذ أن أتى لهنا، يستمتع بتلك الخضرة التي تحيط بالمنزل، بعد أن أخذ إجازة من عمله المرهق في عيادته الخاصة والمستشفى العام .
من خلف النافذة تراقبه بعد أن لمحته يمشي، وهي تقف كالتمثال تعلم ما تفعله خاطئًا ولكنها تتبع قلبها الذي سيقودها للموت حتمًا، انتفضت في محلها عندما هتفت إحداهن بجوار أذنها :- بتعملي إيه إهنة يا وچد ؟

تراجعت للخلف وهي تبصق في مقدمة ثوبها، قائلة بهلع وهي تمسد على قلبها الهزيل :- وه يا خالتي ضرعتيني، مبعملش حاچة هكون بعمل إيه يعني !

مصمصت شفتيها بسخط قائلة :- طيب يا عين خالتك روح شوفي شغلك بدل وقفتك دي اللي ملهاش لازمة .

جعدت أنفها قائلة من بين أسنانها :- حاضر يا خالة .

تحدثت بضجر وهي تمد لها سلة بلاستيكية :- روحي هاتي شوية خُضرة من برة عشان نعملوا السلطة .

انفجرت الألعاب النارية بعينيها فرحًا وهي تكاد تقفز صائحة بسعادة، فهذه فرصتها ليراها وتراه عن قرب، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، إذ دلفت والدتها في الوقت المناسب تهتف بصرامة وهي تتطلع لها بتحذير :- لاه يا سكينة هاتي أنا اللي هچيب الخُضرة .

قالت ذلك ثم تناولت منها السلة، وتوجهت للخارج والغضب يخيم عليها، وسرعان ما تلقاها الحزن على صغيرتها الهشة، التي تشبه غصن الشجرة الغير مستكين، فإن عصفت به الريح تحطمه، وهذه هي التي لم تتعلم من تجارب الحياة بعد، تخشى على فؤادها حين يصيبه الخزلان، يا ليت بإمكانها نزعه من داخل مضغتها وتمحيه من ذاكرتها، لارتاحت ونامت قريرة العين، فيكفي ما عانته هي فلا تريد المثل لها، بل تريد لها كل ما هو خير . 

جلست بضيق شديد وهي على وشك البكاء، فوالدتها اقتنصت منها فرصة كادت أن تغتنمها، ذمت شفتيها بعبوس وهي ترى طرقهم منقطعة وصعب أن تتلاقى عند أي منعطف، تنهدت بوجع وهي تقوس ثغرها بابتسامة ساخرة، ورددت في قرارة نفسها بأن تدع الأمور تسير كما ترغب . 

بالخارج تسير بدلال وتقدمت نحوه ما إن رأته، ليتوقف بصعوبة كي لا يدعسها بالخيل تحته، هتف بتوبيخ وحدة :- وه إتچنيتي إياك ! مش تبعدي من الطريق هبابة ولا موعياليش ؟ 

هتفت بنبرة خافتة وخجولة :- لاه وعيتلك عشان إكدة چيت ناحيتك .

غمز لها بطرف عينه قائلًا بمكر :- أتوحشتك إياك ! 

فرشت مقلتيها الأرض حرجًا وابتسمت بخفوت، بينما تابع هو بصبابة وتنهيدة عشق :- يا أبوي ! لاه مهقدرش أنا على إكدة خفي علي يا بت عمي .

ضحكت بنعومة أذابت جدران قلبه، لتردف بعدها بعتاب :- بس أنت كأنك ما لاقيتها وحطيت يدك في المية الباردة وممتحركش .

ضيق عينيه قائلًا بعدم فهم :- قصدك إيه يا نورا ؟

رفعت حاجبها بانفعال ورددت :- قصدي طلب أخوك ولا أنت لحقت تنسى !

بالفعل نسى لتأتي هي بمثابة الصفعة التي تذكره بهذا الموضوع، والذي لم يجرؤ أن يتحدث فيه معهما حتى الآن، لا يمتلك الشجاعة الكافية في أن يخبر أخيه بأن يتخلى عن طلبه، لأنه هو أحق بها وليس هو، يشعر بأنه مقيد غير قادر على الحركة، فهو في المنتصف أيخسر شقيقه أم يخسرها هي ؟ 

تحاشى النظر بمقلتيها كي لا يجلدانه بسوط العتاب، وردد بتوتر :- لاه منسيتش يا نورا، بس استني علي هبابة إكدة يكون ساويت الأمور .

أردفت بغيظ منه :- اه ويكون يحيى نفذ اللي رايده مش إكدة ؟ بقلم زكية محمد

صاح بعنف فيها فقد وصل لزروة عصبيته :- وبعدهالك عاد ! أنا ماشي .

قال ذلك ثم انطلق مسرعًا للخارج، بينما قبضت على كفها بغضب قائلة :- وبعدهالك عاد، لا أنت متحرك ولا واخد خطوة، شكل منابنا هيطلع على فشوش .

بالداخل نشب حريق تصاعدت أدخنته، وفاحت رائحته النفاذة، ليس بالمطبخ وإنما في صدرها عندما رأتهم يتبادلان الحديث، والإبتسامة لا تفارق ثغريهما، ودت لو تذهب وتنهره بأن لا يتحدث معها ولا مع أي أنثى، وأن تقوم بجر تلك الواقفة معه وتبرحها ضربًا، ولكن بأي حق ؟ وهنا تكمن الإجابة التي علمتها تمام العلم واحتفظت بها لنفسها .
عادت أدراجها تجر أذيال خيبتها، والتي لم تتوقع أبدًا أن تأخذ ذلك المسار وتسلكه .

*********************************

دلفت بتعب وإرهاق بعد العمل الشاق الذي بذلته في المزرعة، في سبيل أن تطمئن على الحيوانات وتطعيمها، جلست على الأريكة تلتقط أنفاسها وقد غلب عليها النعاس .
أتت والدتها وعلى وجهها ابتسامة مشرقة على غير العادة، تساءلت عن سببها وقد نبتت القلق بداخلها، جلست إلى جوارها وما هي إلا لحظات حتى تبعها والدها الذي جلس بتجهم، وهو يتذكر ما حدث قبيل ذلك بقليل، حيث دلف وعلى وجهه إمارات التعجب من طلب أحد معارفه، بأنه يريد الزواج من ابنته، لم يرد عليه وكأنه سمعه بشكل خاطئ، ولوهلة خُيل له أنه يطلبها لابنه، ولكنه سمعه في هذه المرة أنه يريدها لنفسه، لم يعطيه ردًا في الحال وتركه متخبط ، وعندما وفد للمنزل وأخبر زوجته، أطلقت الزغاريد فرحًا بهذه المناسبة فأخيرًا ستتزوج، ولن تظل ليعايرها النسوة بها، وعندما هم بالاعتراض أخرسته بحدتها المعتادة، بأنه لا يعرف مصلحة ابنته وأنه رجل له صيته بالبلدة، فما كان أمامه سوى أن يلتزم الصمت .

تنحنحت بحرج من تطلعهما الشديد بها، وهتفت بتوتر ودهشة :- في حاچة ولا إيه !

هتفت "زبيدة" برحابة صدر وحنو لم تستشعره منها مؤخرًا :- كل خير يا بتي إن شاء الله .

هزت رأسها بفضول قائلة :- خير يارب. 

أردفت بفرح :- في عريس چايلك .

وقع عليها الخبر كمن قاموا بقذف مرجل مملوء بماء مغلي وألقوه بوجهها،  فاحترقت جميع خلايا جسدها على إثره، ماذا تقول ؟ لا تصدق، لا بالتأكيد سمعت بشكل خاطئ، إذ رددت بوجل :- قولتي ايه يا أما ؟

كررت جملتها عليها، لتعي أنها لم تتخيل وإنما هو واقع لا مفر منه، وأين المفر ؟ فقد أُغلقت جميع الأبواب بوجهها !
أردفت بخفوت وهي تخشى الإجابة :- مين ؟

تابعت وهي تلفظ باسمه بفخر :- الحاچ سليمان أكبرتها تاچر فيكِ يا بلد .

بهتت ملامحها وتحولت إلى الاصفرار كالليمونة، لا تصدق أن كل هذا الفرح الذي يشع منها من أجل ذلك الذي بعمر والدها ! رددت باعتراض :- بس يا أما دة كبير دة قد أبوي .

جعدت أنفها بضيق قائلة :- وفيها إيه يعني الراچل ما يتعيبش وفرصتنا وچات لحد عندينا نقولها لاه !

نهضت قائلة برفض قاطع :- لاه يا أما أنا مموفقاش على حد، استحالة أتچوزه .

أردفت بسخرية طاعنة إياها بخنجر ألمها بمنتصف صدرها :- هو إحنا لاقين، دة كويس أنه رضي بيكِ، دة ولا واد في النچع چه وأتقدملك يبقى تحمدي ربنا، يلا أجهزي الأسبوع الچاي قراية فاتحتك. 

نظرت لها مشدوهة وكأنها برأسين، ما هذا الذي تهذي به ؟ مستحيل أن تقبل به، ليس لأجل ذاك الحبيب الأبله والذي رفضت من أجله زملائها بالجامعة والمعيد والدكتور الذين لم تخبر بهم أي أحد، ليأتي ذاك ويسرق كل ما بنته في لحظة لا لن تستسلم ولو بموتها، توجهت نحو والدها قائلة بدموع حبيسة :- أبوي أنت راضي على المهزلة دي ؟ رايد تچوزني لواحد قدك ويمكن أكبر منك ؟ 

ما هم أن يرد عليها، أسرعت هي متدخلة بصرامة :- أنتِ هتتچوزيه غصب عنك ورچلك فوق رقبتك، أبوكِ أدى الراچل كلمة ولا رايدة تصغريه قدام الخلق .

تطلعت له تستشف إجابته، وحينما وجدته صامتًا وضعت كلتا يديها على ثغرها بعدم تصديق، وهي تتراجع للخلف، ومن ثم صعدت لغرفتها تفكر في حل لتلك المصيبة .
ألقت بنفسها على الفراش وانفجرت في موجة بكاء عنيف، بصوتها كله تخرج ما كبتته طيلة تلك المدة، سمعت طرق الباب فهتفت بصراخ :- مريداش حد هملوني لحالي . بقلم زكية محمد

دلفت هي تصطنع ابتسامة بسيطة، وقلبها ينزف ألمًا عليها فقد سمعت ما دار بالأسفل، وكم هي تشفق عليها وهي تشعر بقلة حيلتها تجاهها، فبأي حق ستتدخل ؟ هتفت بهدوء وتماسك وهي تشاهد انهيارها الذي تنشطر له الأفئدة :- طيب ولا أنا حتى ريداني ؟

تطلعت نحوها لتنهض من مكانها قائلة برجاء :- ألحقيني يا مرت عمي، ألحقيني أحب على يدك، مريداش أتچوزه هموت روحي لو چوزهولي، أيوة هموت روحي وأرتاح وأريحهم .

لم تستطيع أن تصمد، فجلست بجوارها وأحتضنتها بحب، وأخذت تمسد على ظهرها بحنو قائلة بدموع :- بس خلاص بزيداكِ يا بتي متحرقيش قلبي عليكِ .

رددت بتوسل كان بمثابة سيف غمدته في صدرها :- خليهم يرفضوه ومش هاكل تاني واصل عشان ما أتخنش، بس خليهم يقولوا لاه، أحب على يدك قولي لعمي يقول لأبوي لاه .

تساقطت عبراتها بتعاطف، وهي تشعر بتهشم قلبها لحديثها ذاك، وتابعت بحنان وهي تشدد من احتضانها :- حاضر يا بنيتي هقوله بس هدي حالك، هتموتي روحك يا بتي بزيداكِ .

إلا أنها لم تتوقف فتركتها تفرغ ما يجول بخاطرها، لعلها ترتاح بعد ذلك وبعد وقت هدأت وتيرة بكائها، وغفت بين ذراعيها لتمددها برفق على الوسادة، ومسحت عبراتها بعاطفة أم جياشة، وحررت وشاحها لتتنفس براحة، تنهدت بعمق وهي تفكر مليًا في حل لهذه المشكلة، ولتخلص تلك العصفورة من براثنهم .

______________________________________

النهاية 
رأيكم في البارت يا قمرات ويا ترى رأيكم إيه في اللي جاي 🧡 
تفاعل يا قمرات 😥

 •تابع الفصل التالي "رواية وجلا الليل" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent