رواية ليالي العشق الفصل الرابع 4 - بقلم حبيبة الشاهد

الصفحة الرئيسية

 رواية ليالي العشق الفصل الرابع 4

 بصلها المأذون بصدمه شديدة من علامات الضـ رب والجـ روح المالية وشها: هي دي العروسه دي طفله هتجوزوها ازاى
زيدان بصرامه: هي موافقه على ابن عمها… يلا اكتب الكتاب ولو مش عايز هنجيب غيرك
: أنتي موافقه تتجوزي يا بنتي
ليالي بصت لـ والدها بحزن: ايوا يا مولانا موافقه اتجوز مراد ابن عمي
المأذون بص لـ جـ رحها اللي بدأ… قطرات الدمـ اء تظهر من القماشه اللي ربطها على دماغها: الجوازه دي متنفعش… باين على العروسه انها مغصوبه مش كدا يابنتي
هزت رأسها بمعنى لا: أنا مش مغصوبه… على الجوازه دي أنا موافقه عليها
قام تامر ببرود اعصاب: بس انا مش هشيل الليله واتجوزها مش تامر الجرحي اللي… يتعلم عليه ويتـ ختم… على افاه
عادل مسكه بعصبيه مفرطة: أنت اتجننت يا مراد انا مش لسه مكلمك وقولت انك… موافق تتجوز بنت عمك
بصلها تامر في عنيها بقوة: روحي دوري على اللي غلطي معاه… وخليه يتجوزك انا اتمنيتك في… الحلال بس ابقي انا اول شخص في حياتك… بس انتي رفضتي جايه دلوقتي بعد ما حطيتي راس عمي في الطين… توفقي تتجوزيني لا مقبلش ابقي واحد مغفل ولا متعلم عليه ” حرك نظرة إلى زيدان ” عندي حق الاختيار وانا مش موافق يا عمي ولا هتجوزني غصب يا بابا
زيدان ميل رأسه في الارض بحزن: عداك العيب يابني
ليالي بصتله بصدمه شديدة: أنت كداب… تقتـ ل القـ تيل وتمشي في… جنزته وعينك قد كدا هو اللي عمل فيه كدا اسال ندى هي طلعت… وشفته وهو حبسني فوق السطوح
عادل بمقطعه بعصبيه: أنتي اتهبلتي… يابت انتي مش عارفه تلبسيها لمين جايه تلبسيها لـ ابني انا
فردوس بتأكيد: لا بنتي مش كدابه… ندى قالت أنها شافتهم وهما فوق السطوح حتا اسأل مراتك هي كانت واقفه كمان
زيدان بص لـ هبه: الكلام اللي فردوس بتقوله دا صحيح ابنك هو اللي عمل كدا في بنتي
عادل بشخيط: ما تنطقي يا وليه ساكته ليه وفين ندى هي فين أنا مش شايفها من بدري
هبه بصت لـ ليالي بدموع وبصت لـ أبنها بحسره: بنتي ندى متعرفش حاجه ولا نزلت اصلا
عادل هتف بسخريه: مراتك وبنتك عايزين يحطه رجلي انا وولادي في اي حاجه علشان نخسر بعض يا زيدان
فردوس بحسره: هي دي اخرتها يا ام مراد… مش هقولك فين حساب العشره… ولا العيش والملح اللي اكلناه مع بعض حطي ندى بنتك مكان بنتي أنتي مش شايفه بنتي عامله ازاي مش هقول… غير حسبي الله ونعم الوكيل… فيكي انتي وولادك وبكرا ربنا يخلص حقي أنا والغلبانه بنتي دي في عيالك الاتنين
بصتلها هبه بدموع وصمت مسكها عادل واتجه نحو الباب: لا دا كدا كتير اوي عليا انا وولادي يلا يا مراد حصلنا
خالد بسرعه: استنى يا خالي عادي انا اللي هكتب على ليالي ادام مراد مش عايز
بصله مراد بذهول… وهو شايف أنه بدل ما… يكـ سرها ويزلها قدامه وبعد كدا يتجوزها لأنه بيعشق التراب اللي بتمشي عليه وهو عمل كدا علشان… يضمن انها هتكون من ممتلكاته بس هي اللي بتنتصر عليه في الاخر: أنت متجوز هتتجوز على مراتك ازاي
: الشرع محللي اربعه وانا هتجوز ليالي وهقعدها في شقة أمي اللي تحت… اما مروه هتكون في الشقه التانيه اكتب يا مولانا يلا انا العريس
بص المأذون ليها بحسره لانه… شايف صدق كلامها بس مش في ايده حاجه وبدأ في مراسم الزواج وأنها بـ جملته الشهيرة
” بارك الله لكم وبارك عليكم وجمعه بينكم في خير ”
جملة كانت كفيله انها… تكـ سر… قلبها مليون حته وهي ماسكه في والدتها بسبب الألم التي تشعر به
خالد بجمود: حصليني على تحت هستناكي في الشقه
سحبت ايديها من والدتها ومشيت وراه اوقفها صوت زيدان الغاضب: استني عندك
وقفت ليالي في مكانها… بصله خالد كمل زيدان بقوة: من هنا ورايح ولا أنتي… بنتي ولا أعرفك وياريت تخدها وتمشو من البيت… أنا مش عايز المحها في البيت تاني
حست بدوخه شديدة أثر… الـ دماء اللي زادت عليها مسكها خالد قبل ما تقع بصلها بقلق شديد من… هيئتها شهقت هبه بخوف صرخت فردوس وهي بتجري عليها مسكها زيدان بمشاعر جافه: اوعي تاني مره تقربي… عليها يا اما تحرمي عليا ليوم الدين بنتك ليالي مـ اتت من أنهارده
خالد ضـ ربها على وشها بخفه: ليالي فوقي يلا فتحي عنيكي
شالها بخوف مفرط لما متلقاش منها اي… استجابه وخرج من الشقه… جه مراد يتحرك من مكانه بخوف شديد عليها بس وقف بثبات عكس اللي جواه… علشان ميسبتش التهمه ليه
نزل خالد للأسفل حطها في السياره وأنطلق وصل المستشفى في رقم قياسي بسبب السرعه اللي كان ماشي عليها دخل وهو شايلها بين ايده
دخلت هبه شقتها بحزن شديد التفتت حوليها بستغرب: هي فين ندى أنا مش شايفها من بدري
: هتتلقيها في اوضتها بتعيط بسبب بنت عمها
: هروح اشوفها وانت ادخل ارتاح او شوف هتعمل ايه
اتجهت نحو غرفتها جت تفتح الباب اتفاجئت أنه مقفول بالمفتاح خبطت على الباب برعب: ندى حبيبتي أنتي كويسه رودي عليا ندى أنتي سمعني
قرب عليها عادل بالهفه: في ايه ملها بنتك
: الحقني يا عادل البت قفله على نفسها الباب ومش بترد
خبط على الباب بقلق مفرط: ندى أنتي كويسه ردي عليا انا بابا حبيبك
وقفت قدام الباب واتكلمت من بين بكائها: بابا أنت هتصدقني لو قولتلك… الحقيقه حتا لو كانت الحقيقه بتوجع
هبه من الخارج بارتباك: مش وقته الكلام دا يا ندى وافتحي الباب الأول انا مش عارفه قفله على نفسك ليه
بصلها عادل بستغرب: عايزه تقولي ايه يا بنتي وأنا سمعك بس افتحي الباب
: لا يا ماما وقته أنتي هتفضلي مدريه عليه كل حاجه يعملها لغيط امتا ” زاد بكائها وهي بتسند بضهرها على الباب ” مش هعرف اخرج ابيه مراد… حبسي هنا وقافل عليا الباب بالمفتاح من برا والظاهر انه اخد المفتاح معاه
عادل خبط بيده على الباب بغضب: وقفل عليكي الباب ليه هوا كمان
: هقولك على كل حاجه بس انت اسمعني… أنا كنت متفقه مع ليالي تطلع فوق السطح علشان نهرب من المذاكره ونقعد مع بعض شويه… لان ماما بترفض اني اقعد معاها غير لما اخلص مذاكره وانا بخلص وبنام… من التعب ومش بشوفها بس انا انهارده كان عندي درس عند ميس سهام ونسيت اقولها ولما جيت… طلعت سمعت صوت مراد وهو في الاوضه وبيزعقلها جامد وصوت… عيطها كان عالي ولما دخلت اتلقتها متبـ هدله خالص وقبل ما اتكلم هو جري نزل على تحت انا رنيت عليك علشان اقولك بس سمعنا صوت صوات مرات عمي ونزلنه جري
بصتله هبه بخوف من تحول ملامحه: والله يا خويا مراد ميقصدش يعمل كدا أنت عارف طيش شباب وهو لسه ميعرفش حاجه
ضـ رب ايده في الباب بغضب عارم: طيش شباب يتهـ جم على بنت اخويا… ويخلي راسه في الطين وتقوليلي طيش شباب عنده 27 سنه ولسه عيل ميعرفش… حاجه جه قدام الكل وقال مش أنا اللي عملت كدا شوفت… الكـ سره في عين اخويا الصغير ولا بنته شوفتي ليالي وهي واقفه مش قادره… تصلب طولها وسايحه في… دمـ ها وبتوجه انه هوا اللي عمل كدا وهو بكل بجاحه قال لا ولبسها لابن عمته وهو واقف مع ان كان في ايده يصلح عملته ويعترف لما يتجوزها بس هو عمل ايه… وانا اقول مرات اخويا منحوره ليه منك وعماله تدعي وتحسبن عليكي… انتي وابنك وأنتي عارفه وكدبتي يا هبه على اخرت الزمن تكدبي اروح اقول لـ اخويا ايه حقك عليا دا طيش شباب وحابسك ليه البيه عندك
ندى بصوت مرتعش: ضـ ربني وحبسني هنا علشان مقلش حاجه لحد بس أنا مقدرتش انت لازم تعرف علشان تتصرف يا بابا بالله عليك ما تخلي عمي يعمل لـ ليالي حاجه هي مش بيدها اللي حصل
دخل مراد الشقه بصله بستغرب: في ايه يا بابا صوتك جايب اخر الشارع ليه
قابله عادل بلكـ مه قوية في وشه صرخت هبه وجريت عليهم فقت مراد من تحت ايد عادل بخوف شديد عليهم
: عملت ايه يا وسـ “” عملت ايه في بنت اخويا
بصله مراد وهو حاطط ايده على خده بزهق: هوا انا هفضل اعيد في الكلام كتير… معملتش حاجه ولا جيت جنبها اصلا دي عيله كدابه عايزه تلبسها لاي حد كدا وخلاص
: طيب نحسبها بالعقل لو ليالي بتتبلى عليك اختك برضو هتتبلى عليك وتكدب هي وأمك
كور ايده من شدت الغضب: دي واحده كدابه هتصدقها هي وتكدبني انا
مد ايده بعصبيه: فين المفتاح بتاع اوضة اختك
: مش هدهولك ولا هتفتح الباب سبها كدا محبوسه في الاوضه زي الكـ لبه من غير اكل ولا شرب
قلم قوي نزل على وشه لدرجة ان شفيفه نـ زفت: أنت اللي ابن كـ لب وسـ “” متربتش يا مراد… حابس اختك ومدمر بنت عمك هي دي الـ رجوله يا سيد الـ رجاله
مراد بصله بصدمه شديدة: أنت بتضـ ربني
مسكه عادل من لياقة قميصه: دا انا هضـ ربك واكسـ ر راسك بس افتح واشوف اختك عملت فيه ايه الاول هات المفتاح بقولك
: أنت بتضـ ربني علشان دي
بصله بقوة وطلع المفتاح نتشه من ايده بغضب واداه لـ هبه: روحي افتحي الباب
اخذت منه المفتاح بلهفه وجريت فتحت الباب وأتفجأة بـ

  •تابع الفصل التالي "رواية ليالي العشق" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent