رواية اسمي حياة الفصل الثامن و الاربعون 48 - بقلم الاء اسماعيل

الصفحة الرئيسية

  

 رواية اسمي حياة الفصل الثامن و الاربعون 48 -  بقلم الاء اسماعيل 

طلع حسام على طول على الفيلا بتاعة حياة بعد ما اتفق مع سعاد تستناه هناك و نقل كل حاجاتهم ليها بمساعدة بهية بص للساعة و قال ف نفسه

– حياة هتبتدي تقلق لو فضلت اتهرب منها اكثر من كدة .. هاكلمها اطمنها و اتطمن عليها بالمرة

– ألوو حياتي

– حبيبي اخبارك ايه ما كلمتنيش من امبارح يعني !

– آسف يا روحي كنت مشغول اوي ..بس انا عارف انك هتبقي مشغولة مع الحفلة و كدة

– و هو عشان مشغولة يبقى تطنشني كدة !!

– حبيبي انا تقريبا مش سامع حاجة

– اه مانا لسة في الحفلة كمان شوية و هنرجع هتجي تاخذني عالبيت ولا أقول لسند يوصلني ؟

– لا خليكي انا هأعدي عليكي عشان اخذك بلاش تتعبي سند

– ماشي يا قلبي

– حياة

– ايوة حبيبي ؟؟

– انا بحبك اكثر من روحي و مستعد اعمل اي حاجة عشان اشوفك مبسوطة….اوعي تنسي ده

– و انا كمان بس ليه بتقولي كدة دلوقت !؟

– مفيش …حسيت اني نفسي اقولها بس ..يالا حبيبي انبسطي

– يا مدام افهميني من هنا و لحد ما تترحل الزيارة ممنوعة

– ارجوك يا حضرة الضابط انا امها و قلبي محروق عليها هوما 3 دقائق مش اكثر ارجوووووك …

تنهد الضابط و قال للعسكري بإستسلام

– وديها عندها بس هوما دقيقتين ثلاثة و تطلع .. مش عايزين مشاكل .

– حاضر يا حضرة الضابط..اتفضلي معايا

أخذها لاوضة و سابها هناك شوية و دخلت هدى

جريت بلهفة و حضنتها

-ايه الي انتي عملتيه في نفسك و فينا يا هدى ؟!!! قت’ل ايه اللي بيقولوا عليه ده يا بنتي و مين ده اللي اتق’تل…و انتي ايه علاقتك اصلا !! 😓😭

– دي حكاية طويلة و قديمة يا ماما و محدش يعرف اصلها غير حياة

– صحبتك حياة ؟؟

– ايوة يا ماما .. مش عارفة الموضوع رجع اتفتح ازاي عايزاكي تروحي بيتهم و تسألي نيرة اختها…هي الوحيدة اللي هتحل اللغز ده

– بس انا عايزة اعرف انتي متهمة ظلم ولا عملتيها بجد يا بنتي انا مش ساعة ما البوليس جيه و آخذك و انا متلخبطة و مش عارفة راسي من رجليا

بصت للعسكري و همست لأمها : مش هاقدر أقول حاجة الا لما اشوف دليل ايه اللي بيتكلموا عنه ده

شهقت امها بصدمة

– يعني قت’لتي بجد !!! يا مصيبتي يا هدى !!

همست لها بتوتر : هسسس يا ماما قلتلك مش عارفة حاجة لازم اتأكد من نيرة …

امها بخوف – طب اقولها ايه ؟؟

– روحي قوليلها اللي حصل و اطلبي منها رقم حياة …و خلي المحامي يتصل بيها يفهم ايه الموضوع

العسكري: الثلاث دقائق خلصوا يا ست انتي

– حاضر يا عسكري طالعة

هدى : زي ما وصيتك يا ماما اوعي تنسي

رجعت حياة و حنان و الهام عالبيت و من وراهم سند

حياة – الحفلة كانت تجنن بجد يا ماما

الهام: فعلا حاجة فوق الخيال

حنان : بس كأنها افورت شوية مش كدة يا حياة ؟

ضحكت حياة – ياستي مالهم و هوما حرين فيه يأفوروا براحتهم احنا مالنا خلينا في حالنا

سند جاي من وراهم و حضن حنان من ورا: ايوووة خلونا في حالنا….. أصل احنا عندنا خبر حلو ليكم …هتقولي ولا أقول انا !؟

حنان بخجل : لا قول انت 🥰

الهام و حياة بيبصوا لبعض بإستغراب : ايه الحكاية ما تفهمونا

سند : الحكاية ان انتي عجزتي و هتبقي تيتة يا هيمو ☺️

إلهام بفرحة : بتتكلم بجد !! بصت لحنان اللي اومأت بالايجاب

– ايوة يا ماما أنا حامل 🥰

إلهام بفرحة – الله…ده احلى خبر في حياتي يا حبايبي

حضنتهم هوما الإثنين

حياة : ألف مبرووووك يا حبيبتي …ألف مبروك يا اخوي ربنا يتمم لكم بخير

سند – الله يبارك فيكي…

حياة بزعل مصطنع : بس انا زعلانة منك يا ست ماما …

– ليه بس يا قلبي

– يعني ده احلى خبر في حياتك! اومال خبر حملي انا كان ايه ؟ ولا خلاص مادام مرات ابنك حامل بقيت أنا بنت البطة السودا دلوقت

إلهام بضحك : بقى ده كلام برضو !! ما انتي عارفة ان انا يوم ما عرفت بخبر حملك ما نمتش من الفرحة و انتي جاية دلوقت تقوليلي سوداء و بيضا ! لا بقى … انا اللي حقي ازعل منك مش انتي

سند بتأكيد : و انا برضو زعلان منها يا ماما مش راضية تقولنا عندها ولد ولا بنت لحد دلوقت

– و انت يهمك في ايه. …مش المهم هتبقى خالو و خلاص ؟

– يهمني طبعا…مش هأبقى خالو لأول مرة ! يبقى أكيد يهمني

حياة بمزاح – مش لما أقول لأبوهم الاول 😂

سند و حنان بتعجب : انتي قلتي ابوهم ؟؟

ابتسمت حياة: ايوة يا سيدي هتبقى خال لإثنين 🥰

سند بفرحة – الله !! ايه المفاجأة اللذيذة دي كنتي مخبية عننا الخبر المدة دي كلها يا وا’طية !؟

– معلش يا حنان كنت مستنية الفرصة المناسبة بس.

حنان بشك : و انتي يا ست ماما ؟؟ مادام مش متفاجأة يبقى أكيد كنتي عارفة !!!

إلهام – طبعا عارفة …مش جدتهم !

حنان بزعل – اومال ما عرفناش احنا ليه!؟ .

إلهام بمزاح ؛ عشان ميوصلش الخبر لجدتهم التانية طبعا 🙄😂

حنان بحرد طفولي : لا مليش دعوة بكدة …انا صحبتها الأنتيم …معقولة ثلاث سنين و هي مصدعاني بحسام بتاعها و قصص النكد و لما تعرف خبر حلو زي ده تخبيه عني !! لأ انا كمان زعلانة مع سند

غمزت لها حياة بإحراج : بس يا مجنونة فضحتيييييني

ضحك سند : فضيحة ايه ماهو بقى جوزك …يالا انتي و هي بلاش كثر كلام … مادام فيه توأم يبقى احنا لازم نحتفل بالمناسبتين دول …انا عازمكم عالعشاء برة ..يكشي حنان تعملي مفاجأة زي دي و اطلع انا كمان بجوز ولاد 🙄

لكزته حنان بغضب : ما تقولش على ولادي جوز ! هو انت رايح تشتري جوز حمام من السوبر ماركت ؟؟ 🤨

ضحكت الهام : انتو الإثنين أجن من بعض ..انا رايحة ارتاح

حياة : و انا كمان يا ماما … معلش ياسند مش هأقدر أروح معاكم اصلي مستنية حسام يعدي عليا عشان اروح

سند – مستعجلة على ايه ما تبقي كمان يوم !

– مستعجلة ايه ده انا بقالي اسبوع قاعدة لكم هنا ..كفاية اوي كدة

إلهام بمزاح : تكونش شهيرة وحشتك ولا ايه الحكاية ؟ 😂

حنان بغمزة: شهيرة ايه بس يا ماما …خلي الطابق مستور 😁

همست لها بحدة مصطنعة: اخرسي و بطلي جنان هتبقي أم

سند : طب تحبي اتصل بحسام أقوله بلاش يجي و آخذك انا ؟

– لا هو قال انه هيعدي …. انا طالعة اغير هدومي و ارتاح لحد ما يجي .

– ماشي يا بنتي ارتاحي و انا هأبقى اديكي خبر لما يوصل

حنان : و انا كمان هأتصل بماما افرحها اصلنل قلنالكم انتم الاول

حياة : طب انا كمان هشوف نور كانت عاوزة ايه …. عن اذنكم

وصلت للباب و خبطت بتوتر

– السلام عليكم مش ده بيت مراد الصاوي ؟

صافيناز : ايوة هو مين حضرتك !؟

– انا أبقى أم هدى … احنا جيران الست سيدة أم مراد الله يرحمها .

هدى بنتي تبقى صاحبة حياة بنت جوزك

لوت صافيناز بوزها: ايوة عارفة .. بس حياة مش ساكنة معانا

– بس انا مش جاية عشانها

– اومال حضرتك عايزة مين

– لو ممكن اكلم نيرة بنتك ..

– ليه !؟

– موضوع يخص هدى و حياة …ارجوكي يا مدام

اترددت صافيناز بعدين نادت نيرة

– نيرة !! تعالي عاوزاكي ..

بصت لأم هدى : معلش مضطرة استاذن منك مش بادخل اغراب

هزت دماغها بإحراج : مفيش مشكلة استناها هنا

بعد شوية طلعت نيرة بدهشة:

– أم هدى !! خير يا طنط ؟ عايزة حاجة!

– ايوة يا بنتي. … انا جاية أطلب منك رقم حياة

نيرة بشك : رقم حياة ؟؟ ليه !! هدى طلبته ؟؟

بكت ام هدى : هدى اتقبض عليها يا بنتي …بيقولوا متهمة في جريمة ق’تل واحد اسمه أحمد حسني… محدش هيقدر يساعدني غير حياة

نيرة بتوتر : بتقولي متهمة في ق’تل !!!

– ايوة يا بنتي .. ارجوووكي ساعديني . بنتي مرمية في السجن انتي بنت زيها و فاهمة أكيد ..

نيرة بتردد : بصي يا طنط انا هأكلم حياة و ارد عليكي مش هأقدر اديكي رقمها دلوقت بس ممكن اخذ رقمك لو فيه جديد ابلغك …

ام هدى بإستسلام : بس ما تتأخريش عليا يا بنتي هدى هتترحل بكرة عالنيابة. ..خذي سجلي الرقم

– يالا هأكلمك في اقرب وقت

دخلت نيرة و هي متلخبطة عالآخر : معقولة حياة تعملها !!!

طب ما عملتهاش من زمان ليه ؟؟! لا لا مستحيل !

– بتكلمي نفسك ليه يا نيرة ؟ والست دي كانت عايزة منك ايه ؟؟

– هااا …اااه كانت عايزة رقم حياة هدى طالباه و اتحرجت تجي تطلبه بنفسها

زمت شفايفها ؛ مش دي نفسها صاحبتها الوا’طية اللي قلتي إنها خدعتها و كانت عايزة تلف على حسام ؟! عايزة رقمها دلوقت ليه ؟ تكونش عرفت انها بقت غنية و بتلعب بالفلوس لعب !

– مش عارفة يا ماما … انا تعبانة و داخلة أنام

-صحيح ام خطيبك اتصلت …قالت عايزين نطلع كلنا سوا نختار الشبكة ابقي حددي يوم

– حاضر يا ماما هأكلمه بعدين …عن اذنك

صافيناز بتعجب : هي مالها اتقلب حالها في ثواني !!

قفلت نيرة الباب و فضلت تلف و تدور بتوتر

– و بعدين ؟! لو كلمت حياة هأقولها ايه؟ هي تعبانة اصلا

اووووف ايه الورطة دي !! بس هي لازم تعرف …هي الوحيدة اللي عندها حل اللغز ده

رجع رشدي البيت و بص يمين و شمال و هو بينادي

– نوووور ….يا نوووور

– ايه يا بابا ؟؟

– هي امك راحت ولا لسة ؟

– هتروح فين بس يا بابا !! اهي من الصبح في اوضتها بتعيط غلبت اهديها مش راضية

سكت رشدي و ما قالش حاجة

نور بحزن : يعني بالبساطة دي هانت عليك عشرة اثنين و ثلاثين سنة يا بابا ؟!!

– أمك هي اللي قست قلبي عليها يا نور …انا حاولت ارمم علاقتنا طول المدة دي بس هي مش قادرة تتغير ..ولا قادرة تنسى الي عاشته زمان و تسامح الذي اذوها …و النتيجة انها بقت بتؤذي كل الناس اللي بيحبوها لحد ما خسرتهم كلهم واحد ورا التاني : حياة .. حسام. … انا

– يعني مفيش أمل نرجع المية لمجاريها ؟ دي كانت ساعة غضب بس يا بابا …. انت ما تستغناش عنها ولا هي تقدر تستغنى عنك انتو بتحبو بعض

– امك مش بتحب غير نفسها …حتى ابنها بطلت تحبه من زمان . .. كرهها لمراته غلب حبها ليه ..المهم …قراري نهائي العلاقة ما بيننا متدمرة من مدة طويلة ..مفيش اي مجال نرجع زي ما كنا زمان .

نور بحزن – بس هتروح فين دلوقت ؟؟ هي مالهاش غيرنا !!

طلع ملف من شنطته

– ده عقد شقة بإسمها قريبة من هنا عشان تقدروا تكونوا جنبها

دي امكم و ليها حق عليكم و كمان منيرة هتبقى معاها لحد ما تخف هي و شغالة تانية ابتدت شغل النهاردة .. شوفي سعاد تجهز لها حاجاتها عشان تنتقل بكرة الصبح …

– سعاد في بيت حياة بتساعد حسام في توضيب الفيلا قبل ما تجي حياة …الظاهر مش معرفها حاجة .

– يبقى شوفي بهية تساعدك ..يالا انا طالع ما تستنونيش عالعشا

– ماشي يا بابا عن اذنك اشوفها

طلع رشدي و كانت هتروح عند امها رن تلفونها ..شافت اسم حياة دخلت الاوضة التانية

– الو حياة ازيك

– حبيبتي يا نور الحمد لله …انا آسفة مشفتش مكالماتك و اليوم ده كان لخمة من الصبح لسة واصلة البيت حالا

– معلش يا حياة …ربنا يعينك

حياة بقلق – مالك يا نور ..صوتك بيتقطع شكلك مخنوقة اوي

– مفيش يا قلبي ..ما تشغليش بالك

– مفيش ازاي ؟! لاااا أكيد فيه حاجة

– لما تجي البيت هنبقى نتكلم

– لااااااا بقى دي مش حاجة و خلاص …دي كبيرة اوي !! هو انتي اتخانقتي انتي و أيمن ؟

– لا ما حصلش … تعبانة شوية بس …المهم خلي بالك من نفسك انتي مسؤولة عن روحين

حياة بدهشة : هو انتي …!

– ايوة يا حياة عارفة …حسام قالنا….ألف مبروك يا حبيبتي

– عقبالك يا نور …هو حسام لسة ما رجعش؟

نور بتوتر – لا لسة ..

– غريبة !! هو قال هيعدي عليا عشان نرجع سوا لا عدى ولا رجع البيت ! بيروح فين ده ؟؟

– الغايب عذره معاه يا حياة ..

في هذه اللحظة دخلت مكالمة تانية

– طب بقولك ايه نور. …نيرة بترن عليا يمكن حاجة مهمة

– طب سلميلي عليها …باي

فتحت الخط التاني : نيرة الووو

– حياة حبيبتي ازيك ..

– الحمد لله اخبارك ايه يا قلبي و ترتيبات فرحك واصلة لفين

– الحمد لله… بقولك ايه يا حياة …عندي موضوع كدة …

– مالك يا نيرة . .صوتك غريب !

– بصراحة عندي خبر مزعج

حياة بخوف: خبر ايه يا نيرة ما تتكلمي على طول !!

– أم هدى جاتلي البيت النهاردة…بنتها بعثتها

حياة ببرود : خير …عاوزة ايه تاني

– هدى مقبوض عليها بتهمة ق’تل أحمد يا حياة

حياة بصدمة : انتي بتقولي اييييه !!!! إزااااي ؟؟؟

– ده اللي حصل يا حياة .. مش عارفة ليه شاكة ف حسام

– حسااام !!! ازاي ..و هو حسام هيعرف منين !!!

اترددت لحظة بعدين قالوا في وقت واحد : الصندوووق !!!


 

google-playkhamsatmostaqltradent