رواية وسولت لي نفسي الفصل السادس والاربعون 46 - بقلم روان الحاكم

الصفحة الرئيسية

 رواية وسولت لي نفسي الفصل السادس والاربعون 46

البارت السادس والأربعون🌸

رجل زنا بامرأة فقتلوه فأقام له الكفار ذكرى سنوية بما يسمى عيد الحب 
انت كمسلم ايش دخلك؟
_____________________

"مستحييل، أكيد التقارير دي فيها حاجة" 

تحدثت الطبيبة وهي تمسك التقارير بين يديها بصدمة، نظرا لها بتعجب لتكمل حديثها بدهشة: 

"اللي حصل دا معجزة، روان خفت من الكانسر، ولحد الآن مش عارفة استوعب ازاي" 

اتسعت عيناه بشدة وهو لا يُصدق حديثها، نظر كلاهما لبعض وقد ألجمتهما الصدمة، كان "زين" اول من فاق من صدمته، ليقف من مكانه وهو يقول بفرحة: 

"ح. حضرتك قولتي اي.. عي.. عيدي كدا تاني" 

"بقولك روان خفت من الكانسر" 

وما إن أكدت على مسامعه خبر شفائها حتى سجد أرضاً والعبرات تتساقط من عينيه وهذه المرة بسعادة لأجلها ومازال لا يستوعب الخبر، ولا يعلم كيف. 

أرتفعت شهقاته وظل ساجداً يشكر الله ولا يوجد شىء يصف شعوره، بينما هي مازالت تحت تأثير الصدمة وما إن استوعبت الأمر حتي أخذت تضحك بشدة والدموع أخذت مجراها في الهطول. 

قام من مكانه ثم اقترب منها وأحضتنها وأخذ يدور بها بسعادة، يخشى أن يكون هذا حُلم ويستيقظ منه على واقعه المرير. 

أنزلها أخيراً وأجلسها جواره ثم نظر للطبيبة التي كانت سعيدة لأجلهم وقال بحرج: 

"احمم بعتذر بس ال..." 

قاطعته وهي تقول ببسمة: 

"لا متعتزرش، حقكم تفرحوا وتعملوا أكتر من كدا" 

أومأ لها بإمتنان ثم قال: 

"طب ممكن افهم ازاي خفت مرة وحضرتك قولتيلي احتمال شفائها ضعيف؟" 

"هو بالفعل الأحتمال في شفائها كان ضعيف، ويعتبر دي معجزة لأن حالات نادرة جداً إن حد يخف منه خصوصاً لو كان المرض بدأ يتمكن منها، لما بلغت حضرتك بالكلام وقولتيلي انك واثق في شفائها مخدتش كلامك على محمل الجد لاني انا الطبيبة وانا اللي عارفة حالتها. 

لكن اللي حصل عكس كدا واللي فعلا مش عارفه افهم ازاي حصل" 

تحدثت الطبيبة وهي تُخبره عن أعجوبة شفائها بالمرض والتي تجهل سببه، نظرت لها روان ثم هتفت ببسمة قائلة: 

"علشان ربنا رب المعجزات، مفيش حاجة مستحيلة، رغم إن كل حاجة بتقول إني هموت ونهايتي قربت...إلا إن فيه حاجة جوايا كانت مأكدالي إني خف، لما زين كلمني عن قيام الليل انا ساعتها دعيت ربنا يشفيني علشان لسة نفسي اقرب منه أكتر، ودعيته برضو لو الموت هو الخير ليا دلوقتي ف انا مرحبه بيه، ورضيت من كل قلبي باللي ربنا كتبهولي..

توقفت عن الحديث وقد أختنقت بالبكاء وهي تهتف: 

" انا بس... مش عارفه اشكر ربنا ازاي، كل مرة ربنا بيكرمني فيها وبينقذني رغم اني مستحقش ومعملتش لسة حاجة، لكن انا فرحانة بالابتلاء اللي عدي، اهو اديني شفيت منه وأخدت أجر صبرى عليه"

أمسك يدها وهو يقبلها بحب والدموع تتساقط من عينيه هو الآخر، ها هو قد شعر بأن روحه عادت إليه مرة أخرى، وهذه المرة دون أن يفرقهما أحد. 

خرجا سويا وهو ممسكاً بها بشدة وكلاهما صامت، بل مشاعرهم هي من تتحدث هذه المرة، فلا يوجد حديث يصف ما بداخلهم.. التفتت له فجأة وهي تهتف بطفولية وسعادة: 

"زيين.. زيين.. انا عايزة اروح ملاهي، وعايزة آكل ايس كريم وغزل بنات، وعايزة حاجات كتير اووي يازين.. انا مش مصدقة نفسي" 

ثم أكملت حديثها تزامناً مع تركها ليده وهي تقول: 

"وكمان عايزه افضل اجرى واطنط في الطريق" 

وما إن أنهت كلامها وقبل أن يستوعب هو، ركضت بعيداً وأخذت تدور في الطريق بين السيارات، هرول خلفها بهلع وهو يقول: 

"يابنت المجانين تعالي هنا"

لم تستمع له وظلت تركض وهي تهتف بسعادة وتضحك بشدة وكأنها عادت طفلة صغيرة، بينما هو يُلاحقها وهو يحاول الإمساك بها وأخذ يضحك هو الآخر وكل من يراهم يظنهم مجانين، ولكنهم لم يهتموا.

ظلوا يركضون خلف بعضهم البعض حتي أوشكوا على فقد أنفاسهم، اقتربوا من الحديقة ثم أرتمت أرضا وهي تضحك وتأخذ أنفاسها بصعوبة كما فعل هو الآخر. 

ولكنه وقف مرة أخرى وهو يعدل ملابسه ثم سحبها معه وهو يقول على عجالة: 

"يلا بسرعة مفيش وقت عايزين نلحق الملاهي" 

نظرت له بصدمة، فهو أكثر شىء يكرهه منذ أن كان طفلاً (الملاهي)، أومأ لها وهو يقول بغمزة بعدما لاحظ نظراتها المصدومة وهو يهتف: 

"حبيتها علشانك... وهحبك كل حاجة انتِ هتحبيها" 

أمسك يدها ثم ركضوا تجاه الملاهي تحت نظرات الماره المتعجبة وكأنه نسي من هو ولكن فرحته ألغت عقله تماماً، 
لذا فهو لم يستطيع التحكم بتصرفاته، وللحقيقة هو أحب ذلك بشدة. 

🌸اللهم صل على محمد🌸

دخل منزلهم وهو يقوم بإسنادها وهي تشعر بالإرهاق الشديد أثر ركضها ولهوها طوال اليوم معه، رغم أنها لم تسترد صحتها بشكل كامل، إلا أن فرحتها بشفائها انستها بأنها كانت مريضة منذ قليل، كانت تمسك بحقيبة ممتلئة بكل شىء تحبه وهو من قام بجلبه لها. 

وجدت جميع العائلة بإنتظارهم وعلى وجوهم فرحة كبيرة،فقد قام بإخبارهم عندما خرجوا من عند الطبيبة، ذهبت إليها والداتها وهي تبكي بسعادة وهي تقبلها تارة وتحضتنها تارة أخرى وقد بدأت روحها تعود إليها من جديد، فكانت هي أكثر الناس تأثراً بخبر مرضها. 

اقتربت منها ياسمين هي الأخرى وهي تمسح دموعها وتحضتنها كما فعل الجميع، بينما لاحظت عمر يقف بعيداً وهو ينظر لها فقط، عملت ما يشعر به، فرغم أنه كان طوال الوقت يمرح ويضحك كي ينسيها حزنها، إلا أنها كانت تسمع بكائه كل ليلة خشية فراقها، فهي تعلم كم هو متعلق به. 

ذهبت إليه وهي تقول ببسمة وحنين: 

"طب مش حتضني زي الناس اللي هناك دي" 

حاول التماسك كي لا يظهر ضعفه ثم قال بثباتِ زائف ونبرة مرحة بعض الشىء: 

"لأ ياستي علشان سي زين بتاعك ميقلبش عليا" 

ولكنها لم تستمع له ثم اقتربت منه وقامت بإحتضانه، ليجهش في البكاء مرير وهو يضمها له بحنان أخوي وقد زال عنه التماسك طوال الفترة الماضية، فهاهي لن تتركه وأتم الله شفائها على خير. 

إبتعدت عنه وهي تمسح دموعها ورأت الفرحة في وجوههم جميعاً، تتخيل لو أنها رحلت لكانت ستسبب في حزن كل هؤلاء؟. 

رفع عمر بصره ليجد نظرات زين الحارقه نحوه وهو يضغط على يده بشدة ويحاول التحكم بأعصابه، ليبتلع ريقه وهو يقول: 

"لأ متبصليش كدا... مراتك هي اللي جات حضنتي" 

ثم أمسكها وهو يلقيها بعيداً تجاه زين الذي أمسكها مسرعاً، ليقول الآخر بحنق: 

"روحي يابت انتِ عند جوزك واتلمي بقى" 

اقترب منها البقية وهم يحضتنوها ببكاء وفرحة، ليقطع عمر هذا الجو الملئ بالأشجان وهو يقول: 

"جرا اي ياجماعه احنا بحب النكد ليه؟ مرضت نعيط.. خفيت نعيط؟ ربنا شفاها كفايه عياط بقى ونحتفل بها، يلا نشغل أغان..." 

قاطع جملته وهو يرى والد ياسمين بالقرب منه، ابتلع ريقه وهو يقول: 

"نشغل تواشيح ياجماعه... نشغل تواشيح ونرقص عليها علشان نحتفل بها" 

التفت إليه الجميع بتعجب كون الجميع يعرفونه عز المعرفة، ثم ظل بالقرب من والدها وهو يتحدث بلباقة واحترام أمامه حتى مر اليوم والجميع سعيد لأجلها. 

وقف والدهم بمنتصف الصالة وقد قام بإخبارهم عن رغبة عمر في التقدم لخطبة ياسمين والتي شعرت بالخجل الشديد رغم سعادتها، فهي تشعر بالانجذاب الشديد نحوه، ليتابع والدها حديثه قائلا: 

"بصراحة شاب ونعم، انا مشوفتش في أدبه واخلاقه، دا يكفي إنه مبيفوتش فرض... ياريت الشباب كلها زيه" 

سعدت والدتها وهي تراه عريس مناسباً لإبنتها، بينما ياسمين وزين نظروا لبعضهما البعض بصدمة، عما من يتحدث أبيها؟. 

انسحبت بهدوء من بينهم ثم ذهبت إلى غرفتها وهي تشعر بالسعادة وتتذكر مواقفهما القليلة معاً، واول مرة حينما أنقذها، وجدت زين يطرق بابها ثم دخل لها وجلس جوارها، لتتحدث هي قائلة: 
"اي رأيك في عمر يا زين؟" 

"بصي يا ياسمين عمر مش وحش، بالعكس هو كويس وجدع ومش هنسى شهامته لما أنقذك، لكن برضو عمر بعيد يا ياسمين ومش زينا وانا مش بقلل منه، لكن هتعاني معاه لانه مترباش في نفس بيئتنا" 

"بس مادم هو كويس يا زين فيه امل انه يتغير، زي ما روان هي كمان اتغيرت، ولما روان مرضت مكنش بيسيبها وشوفته واقف معاها وحسيته اد المسؤليه" 

نظر لها زين قليلا بتمعن، هو لم يكن موافقاً عليه ولكنه شعر بإعجاب أخته له، ليقرر أن يعطيه فرصة لأثبات نفسه وهو يقول: 

"طب صلي استخارة الاول، وربنا يقدم اللي فيه الخير" 

ظل يتحدث معها قليلا ثم انصرف وقد مر اليوم سريعا حتي أتي يوم الرؤية، وقف عمر  وقد ارتدى ثايبه واستعد ليذهب مع روان أول مرة ثم بعدها يأتي بوالديه. 

"يلا انا جهزت" 

تحدث "عمر" وهو يُعدل من ياقته، وما إن رأته هي حتى وقعت أرضاً من الضحك وهي تمسك بطنها من شدة الضحك. 

كان يسير  بتفاخر وهو يرفع رأسه مرتدياً عباءة لا تتناسب مع قامته الطويلة بل قصيرة بعض الشىء، وعلى رأسه تقبع عمة، وقف أمامها بغيظ وهو يراها تضحك بهذا الشكل، حاولت التحكم بضحكاتها وهي تقول بصعوبة: 

"اي اللي انت لابسه دا" 

"دي جلابية نزلت اشتريها مخصوص علشان اروح اتقدملها"

"هتروح تتقدملها بالجلابية؟" 

أومأ لها ببسمة، لتكمل حديثها مرة أخرى قائلة: 
"وكمان اي اللي ماسكه في ايدك دا" 

تحدث بغرور وهو ينظر لما يحمله بين يديه قائلاً: 
"دا كتاب بن موطأ وتفسير ابن كثير" 

طالعته بصدمة وهي لا تصدق حتي هتفت بدهشة: 
"رايح تتقدمها بكتاب ابن موطأ وتفسير بن كثير؟ " 

"امال يعني كنت اجيب ايه، اروح اجبلها ورد علشان ترميه في وشي ويكون شكلي هفأ، اللي زي ياسمين مينفعش معاها غير ابن كثير والموطأ اسمعني مني، هتجيب معاها نتيجة"

نظرت له بتشنج وهي تلوي فمها ثم قالت بحنق: 

"مش هيبوظ الجوزاة دي غير هطلك" 

نظر لها بشر ثم أمسكها من رقبتها يقول بتحذير: 

"اسمعك تقولي كلمة الجوازة دي هتبوظ تاني وانا هفصل راسك عن جسمك وما هيهمني سي هولاكوا بتاعك دا" 

ظلت تسعل ثم بعدته عنها بغضب وهي تهتف: 

"ياض اوعي بقى متخلنيش اتغابي عليك، ولولا انك عريس كنت علّمت عليك، ربنا يعينك يا ياسمين على البلوة اللي هتاخديها" 

 تجاهل حديثها وهو يشعر بالسعادة الشديدة لكونه اخيراً سيحصل عليها، وقف يعدل ملابسه ثم سار معها لأعلي، رن الجرس عدة مرات حتى فتح له زين وهو ينظر له من أعلى لأسفل بإستياء شديد على هيئته نظر له بتهكم وهم ليقفل الباب بوجهه ولكنه تراجع، نظر بجواره فوجدها تقف وهي تنظر له ببسمة وسعادة، ليطيل النظر إليها بهيام وحب مما جعلها تخفض رأسها أرضاً بخجل. 

لم ينتبه إلا على صوت عمر الحانق وهو يقول: 

"طب بعد أذن الحب وآسف علشان هقطع اللحظات دي، بس انا عندي معاد جوه وانا بنام بدري" 

أفسح له زين الطريق وهو ينظر له بإستفزار، وما إن دخل حتى اقترب منها وهو يهمس بجانب اذنها: 

"وحشتيني"

شعرت بالتخدر اثر قربه منها بهذا الشكل حتي شعرت بأن الأكسجين يُسحب من حولها، قالت بتوتر وهي تحاول الابتعاد عنه: 

"ه.. هروح.. اشوف ي.. ياسمين" 

علت ضحكاته عليها ثم اقترب منها أكثر وهو يقول قبل أن يرحل: 

"بكره عاملك مفجأة" 

رحل وهو يغمر لها بطرف عينه بينما هي وضعت يدها على
قلبها الذي كان ينبض بشدة وهي تبتسم بسعادة، ثم رحلت مسرعة تجاه غرفة ياسمين. 

أما عن عمر مجرد أن راي والدها حتي وقف له بإحترام، بينما الاخير تعجب من الملابس التي يرتديها وما أن لاحظ نظراته المتعجبة حتى هتف بحرج: 

"معلش ياعمي... أصلي يادوب خلصت الخطبة في الجامع وجيت هنا على طول ملحقش اروح أغير" 

"لا ياحبيبي ولا يهمك، لبسك جميل ماشاء الله، ياريت الشباب كلها زيك" 

رد عليه بخجل شديد وهو يمثل الاحترام: 

"تسلم ياعمي كلك ذوق" 

ظل الأخير يرحب به ثم جلسوا يتحدثون بعدما انضم زين لهم، وقد بدا عمر يتحدث بجدية حول بعض الأمور. 

وعند ياسمين، كانت تشعر بالتوتر الشديد وهي تفرك يدها وقد تعرق جبينها وهي تقول بنبرة أوشكت على البكاء: 

"مش قادرة يا روان، حاسة إني متوترة اوي، اول مرة اكون خايفة كدا" 

أمسكت يدها برفق وهي تجلس جوارها ثم أردفت: 

"اهدي يابنتي الموضوع مش مستاهل التوتر دا كله، اعتبريها قاعدة عادية هتتعرفوا فيها على بعض بشكل كويس" 

تحدثت وهي مازالت تفكر بيدها قائلة: 

"حاسة إني نسيت كل الأسالة اللي كنت مجهزاها" 

"بصي يا ياسمين، هقولك على حاجة... اولا عمر مش شخص غريب بل انتوا الاتنين عارفين بعض وتحديدا هو وعارف تفكيرك، بلاش جو الأسالة بتاع الرؤية الشرعية دا لانه مش هيغرم يحفظله شوية كلام من على السوشال ميديا علشان تعجبني بتفكيره"

نظرت لها بإستفهام لتكمل الأخيرة موضحه وهي تهتف: 

"يعني حاولي تشوفي انتوا شخصياتكم هتتناسب مع بعض ولا لأ، تفكيركم زي بعض ولا العكس، مش هقولك عرفيه إنك عايزة الفرح اسلامي وطول الخطوبة ضوابط لانه عارف إنك هتعملي كدا ومش بعيد هو اللي يقولك كدا علشان يعجبك، وكدا كدا الخطوبة جاية وهتعرفوا بعض وتشوفيه شخص هيلتزم ولا لأ. 

أومأت لها وهي تأخذ نفساً عميقاً وتفكر بما ستقوله، وجدت زين أمامها وهو يقول: 

" تعالي يلا يا ياسمين كلمي بابا بينادكي"

ذادت ضربات قلبها بشدة رغم أنها تشعر بالسعادة إلا انها ايضا تشعر بالتوتر والخوف، قامت وهي تود لو أن تبكي، فهي ليست من الشخصيات الخجلة ذيادة عن الزوم ولكن لا تعلم سبب توترها وخجلها الشديد، رغم أنها جلست مع عريس من قبل ولكنها لم تشعر بكل تلك المشاعر. 

ذهبت كما أخبرها أخيها ثم وقفت روان هي الاخرى تلحق بها ولكنها وجدت من يحتجزها بين ذراعيه وهو يقول بغمزة: 

"لأ.. استني انتِ علشان عايزك"

اما عن ياسمين سارت بخطي متمهلة وقد تخلت عن نقابها وأرتدت ملابس فضفاضة بعض الشىء ولفت عليها خمارها، لم تكن ملابسها فضفاضة ذيادة كما تخرج بها، وإنما كانت في المعقول والتي اظهرت قوامها ووزنها دون أن تصف شىء بها او تكون ملتصقة بجسدها.

جلست بتوتر وهي تفرك يدها ووالدها يجلس معه ثم سمعت صوته وهو يرحل ليتركهما قليلا، لم ترفع عينيها عليه بعد، شعرت بينران في وجهها من شدة الخجل وهي تُمسك أكمام فستانها بتوتر. 

"ياسمين... طب بصيلي حتي" 

وبصعوبة شديدة رفعت عيناها نحوه بخجل ولكنه تلاشي وحلت محلها الصدمة وهي تراه بتلك الهيئة، ولأول مرة تراه يرتدي عباءة ولكن ما جعلها تنظر له بدهشة تلك العِمة أيضا، فاقت من صدمتها على صوته وهو يقول ببسمة: 

"اتفضلي دا كتاب الموطأ وبن كثير، كنت عرفت إنك بتدورى عليهم ومش لاقياهم، قولتك اجبهملك انا" 

ظلت تنظر له ببلاهة غير مصدقة، وما إن استوعبت حتي رُسم شبح إبتسامة على وجهها حاولت إخفائها ولكنها فشلت لتخفض وجهها كي لا يراها، ولكنه قال بمزاح: 

"شوفتك متحاوليش تداري ضحكتك" 

ابتسمت بشدة هذه المرة، بينما هو ظل ينظر لملامحها براحه وكأنه يحاول أن يشبع عيونه منها لحين أن يعقد عقدهما، وما إن لاحظت نظراته حتي أخفضت بصرها بخجل، سمعت صوته وهو يقول بهدوء: 

"عندك اي أسألة؟" 

أخذت نفسها وهي تحاول أن تهدئ من روعها ثم قالت بجدية: 

"بص يا بشمهندس عمر، بما إن حضرتك عارفني وكدا انا مش هسأل الأسأله التقلدية واللي اكيد حضرتك محضرها قبل ما تيجي" 

نظر لها بعدم فهم لتكمل حديثها موضحه وهو تردف: 

"حضرتك عارفني وعارف مميزاتي ودا يمكن اللي خلاك تتقدملي، ويمكن دا نفسي الشىء اللي مخليني مترددة، انا أهم حاجة عندي اننا نعرف عيوب بعض قبل المميزات، لأن المميزات مش هتزعلنا بالعكس دي هتقربنا من بعض، 
على عكس العيوب اللي ممكن تخليك تكره شخص مهما كنت بتحبه" 

صمتت قليلا تأخذ أنفاسها ثم أكملت: 

"مينفعش اوافق على حد لمجرد إني بحبه واتغاضى عن اي حاجة شايفه أنها ممكن تدمر علاقتنا تحت مسمى الحب، الخطوبه اتعملت علشان نعرف بعض أكتر ونشوف هنكون متفاهمين ومناسبين لبعض ولا لأ، لأن ممكن اكون انا كويسة وحضرتك كويس ولكن مش مناسبين لبعض. 

الرسول كان مطلق ثلاثة من زوجاته والصحابة كانوا بيطلقوا واسماء بنت ابي بكر كانت متزوجه من الزبير واطلقوا.. هل دا معناه إن فيه طرف وحش وطرف حلو؟ لأ كل الفكرة إنهم مكانوش مناسبين لبعض" 

أومأ بتفهم ثم هتف بجدية: 

"انا فاهم اللي بتقوليه، بس مش فاهم اي علاقة دا بموضوعنا وعايزة توصلي لايه" 

"اللي عايزة اوصله إنك متفكرش في ياسمين على إنها البنت اللي أعجبت بيها لأن مصير حب المراهقة ولهفة المشاعر دي بتروح بعد الجواز، وبيكون بعدها بقى فيه حب عشرة لو الشخص اللي معاه كويس ومتفاهمين هيقدروا يكملوا غير كدا مهما كانوا بيحبوا بعض قبل الجواز مش هيقدروا يكملوا. 

ف أتمني بعيداً عن اي إعجاب وحب حضرتك تشوفيني هل انا المناسبة ليك وعيوبي هتناسبك وهنقدر نتفاهم ولا لأ، زي ما انا كمان هعمل" 

كانت تتحدث بعفوية ومن غير قصد لم تنتبه بأنها قد صرحت له عن مشاعرها نحوه، ليغمز لها بطرف عيناه متجاهلاً كل ما قالت ومعلقاً على آخر حديثها قائلاً: 

"معني كدا انك انتِ كمان معجبة بيا" 

شحب وجهها وقد شعرت بأن الهواء انسحب من حولها وهي تكاد تموت من الخجل، لتسمع ضحكاته وهو يغير الحديث كي لا يخجلها أكثر قائلاً: 

"صدقيني كل اللي قولتيه كلام جميل ويُحترم، بس للاسف اوبشن الموافقة والاختيار كان الاول لكن...." 

رفعت رأسها له بإنتباه ليكمل هو حديثه تزامناً مع خلعه لتلك العِمة من على رأسه قائلاً: 

" لكن بعد ما أخوكي خلاني أحلق الغالي إبن الغالي علشان اتجوزك وانتِ من وقتها أسمك اتكتب على اسمي خلاص" 

🌸سبحان الله🌸

وقف أمام البحر ينظر بحزن وقد تبدل حاله كثيراً، نبتت ذقنه ولازمه الحزن، لم يعد ذلك المرح الذي أعتاده الجميع ، منذ أن رحلت وهي أخذت معها روحه وقلبه. 

وجد من يضع يده على كتفه، إلتفت له فوجوده "أحمد" ومن غيره الذي أصبح يلازمه طوال الفترة الماضيه، لم يتحدث أحدهما بشيء، ليقطع الأخير الصمت وهو يقول: 

"صدقتني بقي يا يونس لما قولتلك أنك أسلمت علشانها؟" 

نظر له بصدمة وهو يرفض الأمر هو بالفعل أحب الأسلام والا لكان تراجع الآن، ليقول بنفي: 

"أحمد أقسم انني احب الاسلام الآن وإلا كنت عدت إلى ديانتي مرة أخرى" 

"انا عارف يا يونس إنك حابب الاسلام دلوقتي، لكن انت كان السبب الاساسي دخلت علشانها، وبالدليل لما هي مشيت ومبقاش عندك امل انها ترجع ايمانك اتزعزع حتي الصلاة بقيت تقطع فيها يا يونس، لعلى دا اختبار" 

صمت وهو يرى تعابير وجهه التي بدا عليها الأقتناع ثم أكمل: 

"اعرف إن كل حاجة بتحصل معاك هي الخير ليك، ارجع لصلاتك من تاني وجدد توبته يا يونس وخليك راضي بكل حاجة تحصل حتى لو مش عارف اي اللي بيحصل معاك، بعدين هتكتشف إن كل حاجة حصلت معاك كانت هي الخير ليك بس انت مش عارف" 

تساقطت دموعه بألم وهو يقول بصوت مخنتق: 

"انا اشعر بالألم احمد، قلبي يؤلمني بشدة" 

صمت قليلا يأخذ أنفاسه ثم أكمل بحزن وهو مطرق الرأس: 
"هل الله لا يحبني الآن؟" 

ابتسم له وهو يقول له محاولاً في تهدئته مردفاًً: 
"لو مكنتش بيحبك مكنش بعتني ليك دلوقتي" 

رفع نظره إليه مرة أخرى بتعجب، ليقول الاخير ببسمة: 

"ايوه متتعجبش، ربنا اللي باعتني ليك مخصوص علشان افوقك، اعرف دايما يا يونس إن ربنا بيبعتلك فرص كتير اوي علشان تفوقك وتكون على الطريق الصحيح، ويمكن ربنا هداني علشان اجي اقولك الكلام دا، وانت وشطارتك بقى، هتستغل الفرص دي ولا هتسيبها؟" 

(أحمد بيتكلم صح... زي ما ربنا بعتني ليكم كدا، بس يكش تكونوا بتستغلوا الفرص😅) 

🌸🌸

وقف عمر أمام باب غرفتها يطرق الباب بشدة وهو يشعر بالغضب وقد طار النوم من عينيه، بينما هي استيقظت بفزع على صوت خبطته الشديد. 

نهضت بكسل من على الفراش وهي تتجه إلى الباب لتقوم بفتحه ثم تحدثت بتثائب وعينيها شبة مغلقة: 

"فيه ايه يا عمر حد يصحي حد الصب.." 

قطع حديثها الحقبية التي اصطدمت بوجهها لتنتفض بفزع 
وهي تنظر له بغضب، ليقول هو بحنق: 

"ياريت تقولي لجوزك الكلام دا.. محدش بيصحي حد الصبح كدا، خدي ياختي البسي الفستان دا" 

لم تفهم منه حرفاً واحداً، همت لتتحدث ولكنه قاطعها بحذر قائلاً: 

"خمس دقايق، خمس دقايق مش أكتر ولاقيكي لابسه اللبس اللي في الشنطة وجاهزة قدامي، والا انتِ عارفاني لما اتجنن" 

ورغم كونها لم تفهم شىء، إلا إنا أمتثلت لأوامره دون التفوه بشىء وهي ترى علامات الغضب على وجهه، 
أمسكت الحقبية وهي تخرج ما بداخلها لتجد فستاناً أقل ما يقال عنه غاية في الجمال. 

كان باللون البنفسجي التي تفضله ومعه خماراً بنفس اللون، الفستان فضفاضاً ولا يوجد به شيء سوى بعض تلك الفراشات الجميلة التي اعطته مظهراً رقيقاً. 

هذا ليس ذوق عمر، إنما زين، ولكن إن كان هو من جلبه لها، لم سيعطيه لعمر يعطيه ليها؟ وأين سيأخذها عمر من الاساس. 

سمعت زمجرته بالخارج يستعجلها لذا قامت بإرتداته سريعاً دون أن تفكر بعدما غسلت وجهها وأدت فريضتها اولا، ثم وقفت أمام المرآه تطالع الفستان بإنبهار ولكن قاطع تأملها دخوله المفاجئ بعدما تأكد أنها انتهت ثم سحبها وهو يقول: 

"مش وقته ياختي تقعدي تتأملي في جمالك.. قدامي يلا" 

سارت معه وهي تحاول تنزع يدها منه قائلة: 

"طب بس فهمني احنا رايحين فين، وانت مالك متعصب ليه كدا" 

جلست جواره بتذمر لانه لم يخبرها إلى أين كما أمره زين، كان يشعر بالغيظ والحنق، فقد ظل طوال الليل مستيقظاً وهو يفكر بياسمينته وقد هاجره النوم ، ولم يستطيع النوم إلا عندما حل الصباح، ومجرد أن ذهب في النوم حتي وجد اتصال من زين يخبره بما يفعل، لم يقوى على الاعتراض وهو يسمع تحذيراته بالا يضايقها والا لم يتمم له زواجه وما كان منه إلا أن يوافق على امتعاض. 

اوقف السيارة على بعد مناسب من المكان ثم اخرج رابطة من جيبه وقام بوضعها على عينيها عنوة تحت رفضها، لهتف هي بتذمر تزامناً مع تكملة السواقة مرة أخرى: 

"ياعمر طب فهمني طيب احنا هنا ليه" 

لم يجيبها ثم توقف بعد قليل وهو يترجل من السيارة ويساعدها في النزول برفق كي لا تتعثر بسبب عدم الرؤية، 
وما إن راى المكان حوله حتى توسعت إبتسامته بسعادة وقد نسي غضبه منذ قليل. 

سار معها قليلاً وهو ممسكاً بيدها ولم يأبي لأعتراضها ثم توقف في مكانِ معين، ترك يدها واستدار ليرحل ولكن سمع صوتها تقول:
"ياعمر انت سبتيني ورايح فين" 

 لمعت عيناه بخبث ليشفي غليله مما فعله به زين قبل أن يرحل، اقترب منها مرة أخرى ثم قبل رأسها وهو يقول بنبرة حزينة:

"بصراحة كدا يا روان انا جبت أخرى من جوزك وهو مطلع عيني، دي مكنتش جوازة، ف انا حبيت اردله اللي عمله فيا بيكي انتِ وجبتك هنا علشان اسيبه يقعد يدور عليكِ" 

توقف ثم تابع بنبرة درامية وكأنه على وشك البكاء: 

"سامحيني ياختي... بس هو ذلني كتير والذل وحش اوي ياروان" 

"ياعمر ما تهزرش بقى وقول جايين ليه" 

أردفت بضيق وهو تظنه يمزح معها حتي شعرت به يبتعد عنها وهي مازالت تنادي بأسمه حتي سمعت صوت عجلات سيارته دلالة على رحيله، وقع قلبها بهلع... هل من الممكن أن يتركها بالفعل؟ تساقطت دموعها وهي تقول بخوف وقد نسيت تلك الرابطة التي على عيناها: 

"ياعمر انت روحت فين وسبتني.. متهزرش معايا انت عارف اني بخاف" 

وعندما لم تستمع منه رد علمت أنه رحل بالفعل، لتقول برعب ووهي تبكي: 

"ياعمررر" 

كانت ستنهار ارضاً ولكن وجدت من يمسك يدها برفق ثم ضمها بحنان، هذة ليست يد عمر.. بل.. بل هي يد زين!! نعم ورائحته ايضا، فهي تحفظ رائحته عن ظهر قلب، ربت على رأسها وهو يقول بحنان: 

"بس.. هشش اهدي خلاص انا جنبك، وعمر دا لما ارجعله بس ليا حساب معاه" 

هدأت قليلا ثم هتفت: 

"طب.. طب احنا هنا ليه؟" 

ابتعد عنها ثم نزع أخيراً تلك الرابطة عنها، فتحت عيونها ببطء حتي توسعت عيونها بصدمة وهي ترى المكان حولها وقد تذكرت أمر المفجأة التى أخبرها عنها. 

فكان المكان مليء بالورود باللون البنفسجي وبلاليين من نفس اللون وكل شيء في المكان بنفس اللون، ليكمل هذا المشهد الخلاب لون فستانها وخمارها البنفسجيين أيضا. 

وقفت في المكان تتأمله بذهول، بينما هو يتأملها هي وقد فاق جمالها جمال المكان والذى لا يقارن بها، تساقطت دموعها وهي تستدير له وتقول: 

"انت اللي عملت كل دا علشاني؟" 

أومأ لها ببسمة وهو يقول بسعادة: 

"اهم حاجة يكون عجبك" 
ارتمت باحضانه وهي تقول بدموع سعادة: 

"عجبني فوق ما تتصور.. انت أجمل حاجة حصلت في حياتي يا زين" 

بينما هو شدد من احضانها وقد سعدته رأيتها سعيدة وتلك البسمة التي زينت وجهها كانت مكآفئته على المجهود الذي بذله لأجله، ليهتف لها بحب قائلاً"

"وانتِ حياتي كلها يا روان"

🌸سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم🌸

"يلا يا حور قومي أمشي مع جوزك " 

تحدث والدها وهو يقترب منها، فمنذ أن غادرت رغد وهي طلبت من ليث أن يتركها معه كي لا يبقى وحده، فقد توسلت له هي وليث لكي يأتي ويعيش معهم ولكنه رفض. 

"انا مش همشي يا بابا عمرى واسيبك لوحدك" 

"ملكيش دعوة بيا انا قادر اخلي بالي من نفسي" 

تحدث ليث وهو يوجه نظره نحوه: 

"ياعمي مينفعش تقعد لوحدك تعالى معانا وكدا وكدا هاخد بيت ليا انا وحور ونستقر انا بس مكنتش حابب اسيب بابا لوحده في الاول" 

رفض رفضاً قاطعاً بعدما حاول ليث معه وايضا حور، ليقول بنبرة حازمة: 

"قومي يلا ياحور امشي مع جوزك" 

هزت رأسها وهي تقول برفض وبنبرة ثابتة: 

"مش هسيبك يابابا يعني مش هسيبك" 

تحدث هو بثبات أيضا: 

"وانا مش هسيب بيتي اللي عشت عمر كله فيه وانا بقيت كويس وهقدر اخلي بالي من نفسي" 

لم تقنتع بحديثه وظلت تجادله حتي ارتفع صوته عليها لاول مرة وهو يأمرها ان تذهب مع زوجها، لتقف وهي تستدير ثم تحدثت بغصة قائلة: 

"مش حضرتك جوزتني ليه علشان تحميني من ياسر؟ اهو ياسر معدش موجود ومبقتش محتاجة حماية، يبقى نطلق وكل واحد يروح لحالة" 

نظر لها كلاهما بصدمة ولم يتوقع أحدهما أن تتفوه لهذا الكلام. 

 

  •تابع الفصل التالي "رواية وسولت لي نفسي" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent