رواية اسمي حياة الفصل الثالث 3 - بقلم الاء اسماعيل

الصفحة الرئيسية

 

 رواية اسمي حياة الفصل الثالث 3 -  بقلم الاء اسماعيل 

صحيت تعبانة اوي و مصدعة ..اخذت جدتي الحضانة و طلعت جري عالجامعة انا و هدى اللي ما بطلتش رغي عنه

بعد المحاضرات طلعت ادور عليها ما لقيتهاش

اتصلت عليها

– ايوة يا هدهد…بقالي ساعة عمالة الف الجامعة انتي فين

– معلش يا روحي نسيت اقولك عندي شغل لازم اخلصه الاول روحي انتي ما تستننيش .

– هدى انتي فيكي حاجة ؟! خير ! مالك و شغل ايه ده ؟!

– مفيش بقولك ..ما تشغليش بالك .. يالا نتكلم بعدين

قالت السكة . كانت نبرة صوتها غريبة كانها بتوزعني

مش مهم خرجت جري عشان اروح الشغل فجأة سمعت صوت حد بينادي عليا : حياة !!!

التفتت و شهقت من الصدمة : حسام !! بيعمل ايه هنا ده؟

– سلام عليكم

– انت تاني !!!

– طب ردي السلام طيب .

– و عليكم السلام..باي

– استني يا مجنووونة .. لحظة وحدة بس !! هنتكلم كلمتين بس

– و انا مش عايزة اتكلم معاك يا حسام ..وصلت ؟

مش عارفة ايه الي حصل لما نطقت اسمه ..ابتسم ابتسامته اللذيذة و عينيه بقت بتطلع قلوب .. نظرته و ابتسامته ثبتتني حرفيا . اتجمدت مكاني معرفتش أقول ايه …وشي بقى طماطم .. قال يعني مدياه الوش الخشب بس اول ما ابتسم اختفت الهيبة كلها 🙄😂 يخربيت حلاوة امه

– اتكلمت بخجل : احم…عايز ايه ؟

– كنت عايز اعتذر عن امبارح .

– محصلش حاجة .. انسى

– ما حصلش حاجة ازاي …لو انتي نسيتي انا ما قدرتش انسى لدرجة اني ما نمتش لحظة وحدة طول الليل بأفكر في الموقف اياه ….ارجوكي تقبلي اعتذاري انا اتكلمت بحسن نية و الله كنت فاكرك بتهزري

– قلتلك ما حصلش حاجة .. و من فضلك تمشي انا لازم اروح الشغل متأخرة اصلا

– بس احنا ما خلصناش كلام

حياة : مفيش بيننا كلام اصلا …

– ارجوكي ما تكونيش عنيدة .. محتاج 5 دقائق كمان

حسيت أنه صادق و بيتكلم كأنها مسألة حياة او موت

– طب عايز ايه من الاخر ؟

– نتقابل في مكان تاني على رواق و ناكل لقمة كدة

– مش عايزة اكل و بعدين ليه اللفة دي كلها ما تتكلم هنا عايز تقول ايه و تخليني اروح شغلي ؟

– ما اقدرش …لاني جيعان اوي و ما كلتش من امبارح و لو حصل و وقعت لك هنا مليش دعوة أبقي اطلبي الاسعاف ولا اتصرفي …انا مش مسؤول بعد كدة

شكله كان مضحك اوي و فعلا دمه خفيف ما قدرتش ما اضحكش. ..لدرجة أنه اتصدم : معقولة بتضحكي زينا؟

طب افهم من كدة انك قبلتي دعوتي ؟

انا: لا

حسام : عنيدة

– عنيدة عنيدة …بس انا مضطرة اروح انا بأشنغل و ما ينفعش أتأخر عن الست سميحة …دي هتطلع جنانها القديم و الجديد فيا عالتاخير

هو:نص ساعة بس….

– يا بني أدم هو انت ما بتفهمش معنى كلمة متأخرة !؟!!

هو: فهمت ،…طب اوصلك و نتكلم في السكة ايه رايك؟

فكرت يا ترى اللي باعمله ده صح ولا لا….شفت في موبايلي لقيت اني ما عنديش خيار…. و كمان شكله كان مصمم

انا : ماشي …امري لله

حسام بفرحة : أخيرا متشكر اوي للفرصة دي

مشينا بالعربية ….وفي الطريق فضل يسأل و يرغي

حسام : على فكرة أحمد و هدى قالولي على ظروفك .

رديت بعصبية : ظروفي ! ظروف ايه دي ؟؟!

حسام : هو انا كل مرة اتكلم تفهميني بالعكس و تثوري !

حياة: ما انت ما بتعرفش تختار كلماتك اعمل لك ايه 🙄

حسام : لا مش صحيح .. انتي اللي متهورة و لسانك متبري منك

– انا متهورة !!….

– ايوة ..و دماغك جزمة قديمة كمان .. مش مخلياني اتكلم كلمتين ورا بعض من غير ما تهبي ف وشي زي انبوبة البوتغاز

حياة : خلاص سكتت قول اللي عندك و خلصني 😤

حسام بضحك: عمري ما شفت بنت زيك على فكرة

– مالي بقى ؟؟!

– دماغك فيها جزمة قديمة

– و انت دماغك فيها صخور فرعونية

بصلي بصة غريبة مع اني كنت في منتهى العصبية بس حسيته زي ما يكون مستمتع بمزاجيتي و عصبيتي

فجأة اتكلم بلا مبالاة و ببرود مستفز : تعرفي كام وحدة تتمنى تكون مكانك في اللحظة دي؟

– يا سلاااام !!! ساعتين بتترجاني عشان توصلني و في الاخر جاي تقولي عارفة كام وحدة تتمنى تكون مكاني ؟؟ ده ايه الثقة بالنفس العبيطة دي …انت شكلك واخذ في نفسك قلم جامد اوي …وقف وقف و حطني هنا بلا قرف…اه افتكرت لما قلتلك معقد و مريض نفسي .. نسيت صفة نرجسي كمان

.و انا الغبية الي فاكراك جاي تعتذر فعلا …لا و صدقتك !!

كان ميت من الضحك : انتي كارثة بجد انا بهزر معاك مش اكثر .. ده انتي صعبة اوي يا شيخة …اه نسيت اسألك

هو انتي متحملة كل ده لوحدك ليه ..؟ مش عندك ابوكي

انا : هو مش أحمد حكالك ظروفي !! بتسأل ليه ؟

حسام : حابب نسمعها منك….

انا: لا يا أخينا حكايتي مش للكلام لو عايز حكايات روح اشري كتاب ….

– مش يمكن عايز اساعدك ، انا اقدر الاقيلك شغلانة تليق بيكي بدل الشغل في البيوت ده

– و انا ما طلبتش مساعدتك

حسام : و مع كدة ما اقدرش اقف اتفرج عليك و ما اعملش حاجة عشان اساعدك

بصيت بدهشة: عرفتني من يوم بس و جاي تعرض عليا مساعدة ؟ آسفة مش باقبل شفقة من حد

هو: لاااا مش شفقة انا معتبرك مختلفة عن كل البنات …تعرفي انا عمري ما شفت في حياتي بنت قوية زيك تشقى وتتعب عشان تعيش ..

انا:مش احنا لي بنختار حياتنا …

بصلي بصة غريبة ما قدرتش افهمها و قال : تعرفي انك حلوة حتى و انتي متعصبة .. على فكرة انتي تقدري تعيشي احسن من كدة لو عايزة و توفري على نفسك التعب ده كله

صرخت عليه : استنى استنى …وقف !!!!

حسام بخضة: فيه اي ا؟؟

انا: قلتلك وقف دلوقت …بسرررعة !!!!

وقف العربية بصدمة مش فاهم حاجة :في أي هو انا قلت حاجة تزعل ….مالك ؟!!؟…

عينيا كانت بتطلع شرار : قلتلي اني حلوة و اقدر أعيش احسن من كدة لو عايزة صح ؟؟! …. مقابل اييييه ؟

تعرف انا قابلت ناس زيك كدة قد ايه ؟! و اقترحو عليا فلوس و شغل ف احسن الشركات قد ايه ؟؟ بس طبعا واضحة مقابل ايه .. بس لا …انا فضلت أعيش بشرفي اتعب و اشقى و ما احطش راس اللي ربتني في الطين …و اللي تقصده ده روح اعرضه عالبنات الزبا’لة اللي تعرفها مش عليا فاهم !!!

حسام قاعد بيبص بصدمة مش فاهم حاجة

– يا بنت انا مش فاهم حاجة انتي تقصدي ايه ؟ هو انتي فهمتي ايه الاول عشان تهبي فيا زي گلب مسعور ؟؟

حياة : مش لازم تقول …نظراتك هي اللي قالت و انا فهمت تفكيرك …خلص الكلام

– كلام ايه اللي خلص هو انتي هتحللي و تناقشي و تستنتجي لوحدك يا مجنونة انتي !!! ما تقولي فيه اي؟!

– معنديش كلام يتقال بعد اللي انت قلته قبل شوية

حسام بغضب- و انا مش ذنبي ان تفكيرك شمال ! انا ما قصدتش حاجة من اللي فهمتيها و على فكرة انتي الي مريضة نفسية انصحك تروحي تتعالجي …انا كل قصدي اساعدك تلاقيت وظيفة احسن من شغل البيوت

حياة بعصبية: و انا ما طليتش مساعدة واحد مدلل و صايع و ابن بابي كل شغله أنه يقشط بنات جديدة كل يوم

كنت هأخرج من العربية مسكني من ايدي جامد

– انتي فهمتي نظرتي و كلامي غلط : لو كنتي فتحتي مخك القفل ده كنتي فهمتي انا عايز أقول ايه

شفت ايدي منه بقوة

– مش محتاجة فهم ..كلكم زي بعض حيو”انات مش بتفكرو غير في شهو”اتكم …اتمنى تكون دي آخر مرة نتقابل فيها سلام

خرجت العربية ضربة أقوى من المرة اللي فاتت

طلع دماغه من شباك العربية و قال بسخرية : المرة الجاية هألف لك الباب تاخذيه معاكي ..و على فكرة تفكيرك بسم الله ماشاء الله 🙄😂.

سبته و رحت اشتم بيني و بين نفسي . ايه البني أدم المستفز ده !! يا ساتر !!

وصلت للست سميحة و ابتديت شغل

بس بصراحة مكنتش مركزة خالص في الشغل كل تفكيري كان معاه مش عارفة اطلعه من دماغي

كان شكله صادق جدا. …يا ترى عايز مني ايه …تكونش ظلمته فعلا !! يمكن اتسرعت في الحكم عليه ! ظلمته ايه و اتسرعت ايه كلهم زي بعض … يتمسكنو لحد ما يتمكنوالرجالة كدة يشوفوا البنت الضعيفة المحتاجة فريسة سهلة

الست سميحة كل شوية تديني ملاحظة و تراقب كل تحركاتي

طلبت مني اعيد الشغل اكثر من مرة و هلكتني اكثر من اي يوم

أخيرا وصلت الساعة 6 المساء

كنت هأغير هدومي و اروح اوووف الحمد لله …..بس يا فرحة ما تمت …الست سميحة طلبت فطير مشلتت

– فطير دلوقت ؟؟؟؟

– ايوة عندك مانع ! ده لو عايزة تاخذي مهية اليوم ده

– بس الوقت متأخر .. وجدتي عند الست لازم اروح اخذها

– مليش دعوة 🙄

اتجننت و اتصلت على بنتها

– الحقيني يا ست ناهد مامتك عايزة فطير يا ستي و انا مستعجلة على جدتي اعمل اي بس ؟؟ ..

ناهد: ارجوكي يا حياة اعمليلها اللي هي عابزاه و هديكي ضعف مرتب اليوم …من فضلك .

حياة : و الله مش مسألة فلوس ..جدتي عند الست و بقت بتشتكي منها اصلا

هي: اسمعيني يا حياة اعمليهملها.. وأوعدك هادفعلك ثلاث اضعاف اليومية و بلاش تجي الأسبوع الجاي خالص و عارفة ان امتحاناتك الأسبوع اللي بعده قلتي اي …ارجوكي يا حياة ما ترديني …انتي عارفة انك لو ما عملتيش اللي طلبته مش هتسيب حد فينا ينام و هتفضل تتصل و تعيط طول الليل

و ابقي عندي عليا بكرة خذي فلوسك و خذي شوية هدوم هيعجبوكي اوي اصلا هي جديدة …اي رايك؟؟..

ست ناهد لطيفة و بتكلمني بإحترام ما اقدرش اردها

انا محتاجة اسبوع راحة بجد …ليه لا

اتصلت على المربية و اترجنها تخلي جدتي عندها كمان ساعتين

لازم اتخرج عشان ادور على شغل تاني بشهادتي و ارتاح من الست النكدية دي

و عشان هي مهووسة نظافة طلبت مني احضره برة المطبخ عشان مش عايزة ريحة زفر و سمنة في البيت

كانت الدنيا بتمطر و البرد شديد مع النار ليكم تتخيلوا

كنت بأحضر فيه و بأندب حظي لحد ما خلصت بعد ساعتين

بعد انتقاداات مش بتخلص من الست سميحة

المهم خلصت وخرجت من عندها ودموعي ع خدي … رحت قعدت جنب الفيلا و اتصلت على هدى و انا بعيط…

هدى : حياة مالك بتبكي ….حصل اي؟؟

حياة : تعبت …والله تعبت …تعبت ، خرجت من عندها مش حاسة برجليا …وظهري بيوجعني حاسة اني اخذت دور برد …انا قاعدة جنب فيلتها لوحدي ..مفيش اي مواصلات😭

هدى : طب انا هتصل على أحمد يجي ياخذك من هناك

– لا مش عايزة حد ياخذني لاي مكان ..اذا كان اهلي رموني

انهرت من العياط .. تعرفي اني باكرههم …ايوة بأكرهم و عمري ما هسامحهم 😭😭😭

هدى: حياة حبيبتي أهدي…وما تقلقيش ، انا معك و لو على جدتك درك هجيبها و افضل معاها لحد ما تجي .

و انتي اوعي تتحركي هبعثلك أحمد حالا

أوعدك يا حياة اننا هنطلع من المحكمة دي و هنبقى كويسين هنعيش عيشة احلى أوعدك …كوني قوية بس زي ما عرفتك

كلام هدى كان دوا لجروحي …فعلا هدية و غمضت عيني و فضلت مستنية…في الواقع مش بايدي .. غصب عني

مكنتش قادرة اقف حتى .. حاسة ان حرارتي عليت

لا انا نقوم اشوف لي تاكسي احسن

قومت اتسحب و بعدت شوية عن بيتها في اللحظة دي

أتصل أحمد

– حياة انتي فين بالضبط أنا جنب الفيلا !

حياة بتعب – تعبت نفسك ليه .. انا كنت رايحة تاكسي و لو ما لقيتش راجعة عند الست

– ست ايه انتي عارفة انها ممسوسة مش هتسيبك تنامي عندها و هتفتكرك رجعتي عشان تسرقيها …هاا انتي فين؟؟ اعتبريني اخوكي الكبير يا حياة ولا انتي مش واثقة فيا

حياة بتعب : تمام ..انا راجعة الفيلا

رجعت اتسحب و شفت العربية… دي مش عربية أحمد

لحظة !! .. ده حسام بعربيته …أحمد هو اللي جاي معاه ؟


google-playkhamsatmostaqltradent