رواية ملكت الحمزة الفصل السابع و الثلاثون 37 - بقلم سندس احمد

الصفحة الرئيسية

  

 رواية ملكت الحمزة الفصل السابع و الثلاثون 37 -  بقلم سندس احمد

   ملك شافت كد جريت دخلت بسرعه الاوضه
حمزه قام وقف وزاح ماريااا وقال بحده وتحذير: انسه ماريااا احترمي نفسك واحترمي حدودك معاياا نا راجل متجوز مفهوم والحركات ديي مبتكالش معاياا لاني بحب مراتي قولتلك ودلوقتي شغلنا خلص عايزاني فحاجه كلمين عالفون قوليلي نا هاجي المستشفى ويفضل متجيش هنا تاني ودلوقتي تقدري تمشي
وسابهاا ودخل الفيلا
ماريااا ربعت ايدها وقالت بخبث وهيام: شرس اوي حمزه ده ونا بعشق الصنف ده هجيبك وهتشوف
«”””“”””””””””””””””””””'”””””””””””””””””””””””””””””””””””»
حمزه دخل الجناح لاقه ملك فاتحه الدولاب وبتلم هدومهاا قفل الباب ورما المفاتيح عالسرير وراح ناحيتها وقال بهدوء: في ايي
ملك طنشتو وكملت
حمزه مسك ايدها وشدها لحضنو وقال بعصبيه: هو نا م بكلمك
ملك بعصبيه: ونا م عايزه اتكلم مع واحد خاين زيك
حمزه غمض ع عيونو وقال بترفزه: لوكي حبيببتي اقسم بالله وحيت ابننا اللي بيني وبينها شغل
ملك بسخريه ورفع حاجب: منا عارفه انو شغل والشغل ده بق وهياا مرميه فحضنك م كد يحمزه
حمزه مسك وشها وقال بحنيه وحب: طيب اولا كد نتي غلطانه افتكري مين اللي كانت حاضنني م هياا وعلفكره نا زقيتها وكسفتها
ملك بطفوله وزعل: بس يحمزه البت دي م كويسه وبتحاول تقرب منك ونا شوفتها بعيني
حمزه باس خدها وقال بهدوء: ونا بحب مين بحب ملك مراتي وحبيببتي وام ابني
ملك حاوطط رقبتو وقال بدلال ودلع: يعني نتا بتحبني نا وم بتحب حد تاني
حمزه بحب: اه عندك شك
ملك بطفوله: لا بس نا زعلانه منك صالحني ودلوقتي يلااا
حمزه ميل باسها من شفايفهااا بحب وهيا تجاوبت معاه اوي
دقيقتين وحمزه بعد وقال بسفاله: تحبي اكمل مصالحه
ملك بقمص: انزل دلوقتي هاتلي حاجات حلوه كتير يلاا
حمزه بحب: حاضر بس عايز اسالك سؤال
ملك باستغراب: سؤال ايي
حمزه بهدوء: نتي بتثقي فياا يملك
ملك باستغراب اكبر: ليه السؤال اه بثق فيك بس ليه بتسال
حمزه حضنها وقال بحنيه: مفيش بس نتي لازم تثقي فياا اكتر من كد ع علاقتنااا تستمرر يلوكي
ملك بهدوء: حاضر يحمزه حاضر
ونامت فحضنوو وقالت: يلا انزل هات حجات حلوه وهات حجات كتير
حمزه بعشق وحنيه: عيوني يحتتي
بعد عنها وخد مفاتيحو ولسه هينزل ملك قربت منو وقالت بدلال: نا هنزل تحت اشوف العرسان
حمزه بهدوء: حاضر تعالي
ملك لبست العبايه والطرحه ونزلت معاه
حمزه سابها وخرج
ملك دخلت المطبخ لاقت مريم بتطبخ وريحه الاكل تجنن
ملك بحب: مشاء الله نفسك حلو اوي
مريم بصتلها وقالت بإبتسامة: حبيبتي تسلمي
ملك دخلت ووقفت جمبها وقالت بحب: مبروك يعروسه
مريم بود: الله يبارك فيكي
ملك بحب: بصي بق اغرفيلي اكل ع الريحه مجنناني ونا حامل واتوصي بق.
مريم بصتلها وقالت بفرحه: بجد نتي حامل
ملك ببتسامه: اه
مريم بحب: مبروك يحببتي وقعدي وهحطلك دلوقتي متتعبيش نفسك هااا
ملك بحب: تسلمي ايي رايك نبقاا صحاب
مريم وهياا بتغرف: اكيد لياا الشرف
ملك لسه هتتكلم علي دخل
علي بهدوء: صباح الخير يجماعه
مريم وملك صبحو عليه
علي بخجل: نا كنت عايز فطار
مريم بهدوء: حاضر دقيقه وهحضرهولك
ملك باستغراب: امال عروستك فين يعلي
علي بهدوء: هياا تعبانه شويه م هتقدر تنزل
مريم بقلق: مالهاا هياا كويسه طيب فيها حاجه
علي لسه هيرد هاجر دخلت وكانت لابسه عبايه استقبال لونها احمر وطرحه سودا وكانت قمر
هاجر بهدوء: نا كويسه الحمدلله ونزلت ع اكل معاكو
علي بصلها ولسه هيتكلم
ملك قاطعتو وقالت بحب: تعالي يحببتي تعالي
هاجر راحت قعدت عالكرسي جمب ملك وقالت بإبتسامة باهته: شكراا
علي بهدوء: طيب كلي كويس ونا بره عن اذنكو وسابهم وخرج
مريم قربت منهم وقالت بتساؤل: هو في حاجه بينك وبين علي مالكو حاسه انو حالكو م كويس
هاجر عيونها دعت غصب عنها وقالت: مفيش احنا مبسوطين اوي متقلقوش
ملك بصتلها وقالت بقلق: كويسين ازاي نتي م شايفه نفسك اهدي واحكيلي علي زعلك ف حاجه
هاجر قامت وقالت بهدوء: نا هطلع اشم شويه هوا لاني مخنوقه واول متحطي الاكل نادي علياا عن اذنكو
وسابتهم وخرجت الجنينه
ملك بشك: في حاجه حصلت
مريم بقلق: نا برضو شاكه ملامحهاا باهتانهه اوي
ملك بهدوء: طيب بصي هطلع اشوفهاا وهجيلك تاني
مريم هزت راسها وملك خرجت
«”””””””””””””””””””””'”””””””””””””””””””””””””””””””””””””»
هاجر خرجت الجنينه لاقت علي واقف وبيتكلم فالفون
راحت وقفت فركن بعيد وربعت ايدها وسرحت
علي خلص الفون واتعدل لاقهاا واقفه والدموع نازله ع خدهااا وهيااا ثابته
حط الفون فجيبو وراح ناحيتها
وقف قدامها وحط ايدو فجيبو وقال بهدوء: كلتي
هاجر منغير متبصلو: لا
علي قرب منهاا وسحبها لحضنو وطبطب ع ضهرها بحنيه
هاجر نامت ع صدرو بتعب ووجع شديد
متنكرش انها حست بامان وارتاحت لما حضنها
علي بحنيه وحب: نوجتي طلعي كل اللي فقلبك م عايزك تشيلي فقلبگ ع خاطري
هاجر حاضنت حاوطت ضهرو بايدها ومسكت فيه جامد
علي ضمها اكتر وقال بحنيه: اهدي نا جمبك
هاجر بوجع شديد: عايزه اخرج مخنوقه م قادره حاسه اني هموت م قادره
علي قلبو وجعو اوي عليها وحاسس بالذنب اوي
علي بدموع: حاضر هخرجك حاضر متعيطيش ع خاطري دموعك غاليه علياا اقسم بالله
هاجر بخنقه ووجع: عايزه امشي م قادره
علي خاف اوي وخرجها من حضنو وقال بخوف وقلق: حاضر حاضر بس اهدي حاسه ب ايي طيب
هاجر وشهاا كلو بق احمر وايدهاا بقت تلج وشفايفها بقت تترعش وجسمها برضو
علي خاف اوي عليها شالها ودخل بيها بيها الفيلاا
ملك شافتو وجريت عليه وقالت بخوف: في ايي مالهاا
علي بسرعه وخوف: متقلقيش نتي وارتاحي ع اللي فبطنك نا ههتم بيها متخافيش
وسابها وطلع بيها الجناح بتاعو
«””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””»
علي دخل الاوضه وحطها عالسرير وفكلها الطرحه وغطاها
وقعد جمبها مسك ايدها وفضل يدعكهااا
هاجر جسمها كلو ساب وم قادره تتحرك
علي قلبو بق يدق بسرعه اوي وخاف جدا
مسك دراعهاا ورفع الكم لاقه ايدهاا زرقه والجرح كلو لانو ازرق وشكلو بشع
قام بسرعه جاب علبه الاسعافات وقعد يعالج ايدها
بعد عشر دقايق هاجر هديت شويه وبقت كويسه نوعا ما
هاجر بصو ل علي وحطيت ايدها ع وشو وقالت بدموع ووجع: ليه عملت كد ليه م قادره ي علي م قادره
علي باس ايدعا وقال بدموع: حقك ع عيني وع راسي شوفي ايي يرضيكي ونا م هتاخر عنو
هاجر بدموع: م عندي طلبات للاسف م عندي
سبني لوحدي يدكتور سبني
علي برفض: لا نا جمبك وم هسيبك
هاجر نزلت ايدها وبصت بعيد وبقت تعيط بصمت
علي نام جمبها وخدها فحضنو وشو بق فوشها
بق يمشي بايدو ع وشهاا بحنيه وحب
علي بعشق وحنيه: عارفه ناا معنديش اغلااا من اخواتي يهاجر بس تعرفي بقيتي اغلااا منهم ينوجتي صدقيني بقيتي اغلا منهم
هاجر دخلت جوه حضنو ونامت
علي ضمها ليه وبق يطبطب عليها بعشق وحنيه
«”””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””»
جميله كانت فالمكتب بتدور عالملفات والورق
كركبت الدنيااا كلها
وقعدت قدام الخزنه بقت تتدخل ف ارقام وم بيفتح
دخلت اخر مره باسورد الخزنه عطت انذار وبق يضرب بصوت عالي
جميله بصت للخزنه بخوف شديد قامت ولسه هتخرج لاقت محمد قدامها
محمد بصدمه: جميله نتي نتي اللي عايزه تسرقي الورق
جميله بصتلو بخوف شديد ورعب ووو

google-playkhamsatmostaqltradent