رواية اسمي حياة الفصل الثالث و الثلاثون 33 - بقلم الاء اسماعيل

الصفحة الرئيسية

  

 رواية اسمي حياة الفصل الثالث و الثلاثون 33 -  بقلم الاء اسماعيل 

– مش هتغير هدومك و تلبس بيجامة ؟

– ااه بس انا معنديش مانع اغير قدامك ! ما انتي مراتي !

– هااا …طيب هآخذ دش عالسريع مش هاتاخر

دخلت بسرعة و قفلت الباب و اتنهدت و انا بأترعش : اوووف هاقولهاله ازاي يا ربي !!

حسام بتعجب – هي مالها مرعوبة مني كدة ؟ اومال لو مكانتش متجوزة قبل كدة ؟

غير هدومه و كان هيروح لها الحمام سمع خبط عالباب

حسام : مين ؟

شهيرة : جايبين لكم العشاء يا حسام

فتح الباب لقى شهيرة واقفة مع الشغالة

– حطي الصينية يا إحسان …و امشي انتي

قالتها شهيرة و هي بتقلب عينيها في الاوضة

حسام بغضب مكتوم: محدش طلب عشاء يا ماما…ما احنا اكلنا كلنا مع بعض !

– هو ده كان اكل ؟؟ انا شفتك ما اكلتش حاجة ..انت عريس ولازم تتغذى كويس ..

لوت بوزها و كملت ..خصوصا ان مراتك مطلقة يعني دي مش اول مرة ليها …مش زيك يعني 🙄😏

همس حسام و هو بيجز على سنانه بغضب: ماااما ما تتدخليش في الحاجات دي لانها تخصنا احنا و بس …و بلاش الحركات دي ارجوكي انا قلتلكم مش عايز حد يطلع لنا الجناح بتاعنا

شهيرة برفعة حاجب – مالك محموق كدة هو انا عملت جر،يمة ؟؟ 🤨 يعني الحق عليا قلبي عليك !!

– ماما انتي رفضتي تخلينا نقضي الليلة في أوتيل يبقى من فضلك عايزين خصوصية ..امشي من هنا ارجوكي

– خصوصية ؟! على ايه بس يا خيبة .😏..

– مامااااااا !! 😤

بصت هنا و هناك بعدين همست له : اومال هي فين ؟

– راحت تأخذ دش يالا امشي قبل ما تطلع عشان ما تحرجيهاش

– احرجها !! طيب ماشي 😏 … ربنا يهنيكم 😒

قالت من غير نفس و نزلت

قفل الباب و هو بيتنهد بعصبية من تصرفات امه

– الظاهر ماما مش هتجيبيها لبر ….معاها حق حياة تقلق من تصرفاتها .

طلعت من الحمام و هي بتنشف في شعرها

– هو ايه الصوت ده يا حسام !

راح ناحيتها بسرعة و هو بيحضنها بحب و بيشم شعرها بهيام : مفيش يا قلب حسام …دي الشغالة باعثاها ماما جايبالنا أكل قال يمكن تجوعو بالليل ..

فتح حزام الروب بتاعها بخفة و حاول يشيله

شدت الروب عليها و حاولت تطلع من حضنه بسرعة

– احسن ما عملت و الله … يالا نتعشى !

شدها من ايدها و منعها تطلع من حضنه و هو بيهمس لها في وذانها برغبة : بس انا عايز احلي 😉😍

هزت دماغها بتوتر : بس انا جعانة 😥😣

حسام بدهشة : بتتكلمي بجد ؟ ما احنا اتعشينا من شوية !

– بصراحة مكنتش واخذة راحتي في الاكل عشان الفستان و كدة و أصلا ما اتغدتش .🙄😥

حسام بقلة حيلة : ماشي يا ستي و ماله …خلينا نتعشى الاول

– هو بابا ايه حكايته النهاردة؟؟

إلهام ببرود – حكاية ايه با سند ؟؟

– يعني بجد مكنتيش ملاحظة نظراته ليكي طول الفرح !

إلهام بلا مبالاة : ما انتبهتش و ما يهمنيش

سند : صارحيني يا ماما…لسة بتحبيه ؟؟

– احبه ؟؟؟ بعد كل اللي شفته منه و اللي عشته بسببه !!

– يعني. افهم من كلامك ان الحب ممكن يقلب لكره يا ماما ؟

– مش كدة يا سند ..ما اقدرش أقول اني باكرهه.. لولاه مكنتش انت موجود و ده سبب يخليني ما اقدرش اكرهه

– مادمتي مش بتحبيه ولا بتكرهيه…يبقى ايه ؟

– بص يا ابني ….الحب ممكن يتحول للاشيء لو التاني ما قدرش قيمة المشاعر اللي ادتهاله …الحب من طرف واحد بيخلي المشاعر تتبلد …و مع الوقت و هنا بأتكلم عن سنين… في الحالة دي بيبقى زيه زي اي حد تاني غريب و لو دورت جواك مش هتلاقي اي ذرة مشاعر تجاهه: لا حب ولا كره و لا شفقة ولا حقد ولا أي حاجة تانية …يعني بإختصار يا ابني ابوك ما بقاش يعني لي أي حاجة زيه زي أي حد غريب ..و ما يهمنيش يبص بأي طريقة … هو حر أنه يبص و انا حرة اني اتجاهله .

– عايزة رأيي ؟؟ شكله ندمان اوي أنه خسرك …نظراته كانت بتقول كدة.

ابتسمت إلهام بوجع: الندم المتأخر أصعب الهجر نفسه يا ابني

– خلصنا اكل اهو. …مش يالا يا حياتي ؟

حياة بلجلجة: يالا ايه ؟؟

حسام بغمزة : اقولك كلمة سر

– احم…..و مالك مستعجل على ايه؟؟

– من كل عقلك بتسأليني السؤال ده ؟؟ جرى لك ايه يا حياة. ؟

– مفيش … طب ثواني بس اضبط الميكب

جيت اقوم مسكني و حضنني من ورا و دفن وشه في رقبتي

و بسرعة كان شال الروب و فضلت بقميص النوم بس

– مش مصدق انك بقيتي ليا و ملكي

ابتدى يبوسني من رقبتي و انا تقريبا مندمجة مع بوساته اللي خلاتني مستسلمة ليه خالص لحد ما لقيت لمساته بقت جريئة اوي و حط ايده على القميص عشان يشيله

شديت القميص عليا بتوتر و قلت بصوت ضعيف

– حساااام !!😥

حسام برغبة شديدة : ماااااله !!!

– استنى 😓

حسام بتوهان : لااا هو بجد استنى كثييييير …و مش هيقدر يستنى اكثر ..

شالني و حطني على السرير و فجأة لقيته شال التيشرت

و فضل بعضلات صدره

غمضت عينيا بخوف : ارجووووك يا حسام …استنى شوية

بعد حسام و هو بينهج و بص على شكلي المرعوب

حسام بدهشة -حياة مالك بتترعشي كدة ليه ؟؟ و بعدين انتي النهاردة مش على بعضك من الصبح ؟؟ كل ما اتكلم عن السهرة بتتوتري ولا فاكراني مش واخذ بالي من تصرفاتك الغريبة ؟؟

حطيت عينيا من غير رد

حسام بتوجس : هو انتي مش عايزاني زي ما انا عايزك ؟

قاطعته بلهفة : لااااا طبعااا عااا….

انتبهت لنفسي و نزلت وشي اللي بقى طماطم

– ايه ؟؟ ما كملتيش يعني !!

فضلت حاطة عينيا في الارض و ميتة من الكسوف

مسك وشي و اجبرني ابص في عينيه

– حبيبتي قوليلي بصراحة خايفة مني ؟؟

قلت بكسوف – لا مش خايفة .. انا بس متوترة و حاسة نفسي مش جاهزة لسة 😥

ضحك جامد – عارفة ! اللي يشوف توترك و خجلك ده يقول ان دي أول مرة ليكي …اومال فين الست المجربة اللي جواكي ؟

قلت بلجلجة : ماهي . .ما هي …ماهي اول مرة 😓

– حياة مش وقت هزارك يالا فكي كدة ..عارف جوازك الاولاني مكانش عن حب أكيد الوضع المرة دي هيكون مختلف بس مش للدرجة دي يعني !

اتوترت اكثر : لا انا بأتكلم بجد. هي فعلا اول مرة 😥

ملامحه اتحولت للصدمة: انتي بتقولي ايه انا مش فاهم حاجة!

رديت و انا باصة في الارض : انا حاولت اقولك قبل كدة كذا مرة بس انت رفضت تسمعني ..فقلت يالا اخليهالك مفاجأة

– تقولي لي ايه بالضبط ؟؟!

– ان الاولاني عمره ما لمسني ولا قرب مني حتى .. جوازنا كان على الورق و بس …

حسام بذهووول : تقصدي انك لسة . …

هزيت دماغي بخجل : ايوة يا حسام

حسام : بتتكلمي بجد ولا بتهزري ؟؟؟ لسة بنت ؟؟؟ طب ازااااي!!!

-و هي دي حاجة فيها هزار يا حسام ! عموما هتكتشف ده بنفسك بعد شوية …هو عمره ما لمسني ولا حاول حتى لأنه عاجز

فاق من ذهوله و هو بيقول : لسة بنت !!! يعني عمرك ما كنتي لحد غيري ؟!!

– ايوة يا روحي ..

قمت رحت للتسريحة و طلعت منها جواب فتحته : دول ثلاث شهادات عذرية مش وحدة …بيثبتوا كلامي .

حط الظرف من غير ما يبص عليه و ضمني بكل قوة و هو بيقول : عارفة انتي عملتي فيا ايه دلوقت ؟؟ مسك وشي بين ايديه بلهفة شديدة

– انتي في لحظة وحدة قدرتي تمسحي كل العذاب اللي انا اتعذبته و كل لحظة مرت عليا في الثلاث سنين اللي فاتت دي كلها ..انتي رممتي قلبي اللي احترق بسبب وجودك مع راجل غيري .

– بس انت الراجل الوحيد في حياتي ..وعمري ما كنت لغيرك

فضل يلف بيا و هو ضامنني بكل قوته و يردد : حبيبتي بنت! 🥰

– يوووه بقى !! بطل تعيدها كل شوية وترتني اكثرر 😓

عينيه كانت بتلمع ..خليط ما بين الفرحة و الاثارة و اللهفة

– عمري….عمري..عمررري..شششششششت ..ما تخافيش يا قلبي… خلاص ما تخافيش مني ..فهمت دلوقت ..تعالي بس ف حضني عايز اشبع من حضنك و مش هأستعجلك لحد ما تقولي انك جاهزة ماشي ؟ ما تنسيش ان انا حسام حبيبك ها !

هزيت دماغي بالموافقة ..و ضمني بالراحة

كانت لحظات رومنسية اوي و فعلا كان حنون و متفهم جدا

خلاني اندمجت بالراحة مع لمساته الحنونة لحد ما بقيت مراته بجد

كانت احلى ليلة في عمري…..الفرحة والسعادة اللي عشتها ما تتوصفش …كانت ليلة العمر اللي تتمناها اي وحدة مع حبيبها 🥰

صحيت الصبح على بو”ساته في وشي….اول ما فتحت عينيا لقيته بيبصلي بنظرته اللي بتذوبني دي ..

– صباحية مباركة يا عروسة .

– صباح الحب يا روحي

– مش ناوية تصحي ولا ايه الساعة عدت 10

– ياااه انا اتاخرت زمان ماما جات !!

كنت هقوم بس مسكني : حيلك حيلك …لسة بدري انا اتفقت مع سند مش جايين قبل ساعتين …يعني لسة معانا وقت

قلت بإحراج : وقت ل ايه ؟

– اني اشبع من حضن مراتي 🥰

ضمني بحب و هو بيوزع بو،سات متفرقة على كل وشي

– دي أحلى صباحية في حياتي لسة لحد دلوقت مش مصدق اللي حصل امبارح ! مكنتش متخيل ان مفاجأة زي دي كانت مستنياني ! ياااه قد ايه عوض ربنا حلو و جبره عظيم يا حياتي !

مكنتش متخيل أنه هيعوض صبري عن فقدك و حرماني بالمكافأة الغالية دي ! الحمد لله

حضنني تاني و فضلنا عالحال ده لحد ما الباب خبط

– يكونوش جوم !

– ادخلي انتي الحمام و جاي وراكي هأشوف مين بسرعة

– ماشي ..

وقف في نص الباب : كانت احسان الشغالة

– ستي بتقولك الفطار اهو و مستنياكم تحت بعد شوية .

حطت الفطار و عينيها بتلف يمين و شمال في الاوضة

– خير يا إحسان مضيعة حاجة هنا ولا ايه ؟؟

– لااا …عن اذنكم و صباحية مباركة .

دخل الحمام و اخذنا شاور سوا و لبست هدومي و يا دوب قعدنا نفطر خبط الباب تاني

إحسان من برة – حسام بيه اهل العروسة تحت و صاحبتها كمان

– حنان و ماما هنا ؟

– كملي فطارك هوما تحت مش هيهربوا يعني

– ماما الهام تحت مع مامتك…هتقوم الحرب الاهلية 😂

خليني انزل بسرعة بس ساعدني يالا عشان نرتب الفوضى دي

حسام : تمام يالا .

سمعنا ماما زغرطت زغروطة طويلة هي و حنان

رتبنا السرير و شلنا الملاية اللي عليها الد’م معرفتش احطها فين لان انا لسة ما جبتش غسالة .. لميت الملاية و قميص النوم حطتهم في سلة الغسيل في الحمام قلت اول ما يروحوا الناس اطلع اغسلهم.

نزلنا للصالون و كانت شهيرة و نور معاهم

اول ما شافتني ماما رقعت زغروطة تانية

إلهام – صباحية مباركة يا عروسة …ألف مبروووك يا حبيبتي

– الله يبارك فيكي يا ماما .

نور : شكلك منورة بسم الله ماشاء الله

شهيرة قاعدة بتمصمص ف شفايفها : ايه لزمة الزغاريد دي كلها

و همست بصوت واطي : قال يعني دي اول صباحية ليها 😏

شوية و جات نيرة مع بابا

اول ما وصلت نيرة زغرطت هي كمان و طولتها اوي

حسام اخذ بابا و سند عالجنينة و فضلنا احنا مع حنان و ماما و نيرة في الصالون

نيرة : ألف مبرووووك يا حبيبتي أخيرا لقيتي عوضك الحلو

شهيرة بتذمر : مش كفاية زغاريد بقى ! شكلنا بقى وحش قدام الجيران

إلهام : و شكلكم يبقى وحش ليه بعد الشر هي جنازة ولا فرح !

شهيرة : قصدي ملوش لزوم للهيصة دي كلها !

قربت مني ماما و سألتني ؛ كله تمام ؟؟

حطيت عينيا بخجل : تمام يا ماما ..

– الحمد لله يا بنتي …ألف مبرووووك أخيرا ربنا عوضك بالي يستاهلك بجد ..عقبال حنان و سند

حنان – اهو من امبارح و هو بيزن قال مش عايز يستنى اكثر من شهر

حياة :قولي يا رب يا حنان … و ربنا يسهلها ان شاء الله.

إلهام بحب : عقبالك يا نوران

– ميرسي يا طنط الهام.

شهيرة بغرور : لما يجي اللي يستاهلها. بجد بقى

حياة بفرحة : الظاهر كدة ان فيه معجب سري هيظهر قريب

حنان بمزاح : اوعة يكون اللي في بالي !

عملت حنان حركة بوشها اشبه بكود ما بيننا فهمتها

– ايوة هو..😂

الهام: بتتكلمو بالألغاز ليه ما تقولوا على طول مين ده !! دي حتى نور بقت بنتنا و يهمنا سعادتها

اتكسفت نور و سابتنا و طلعت عالمطبخ

– لا الغاز و لا حاجة ..أيمن كان عينه عليها طول الفرح …اول ما شهر العسل يخلص هنبقى نشوف الحكاية دي معاه مادام بيقول غرضه شريف و عايز يدخل البيت من بابه

إلهام – بجد أيمن شاب كويس اوي و اخلاقه عالية

شهيرة بترفع: و يطلع مين و ابن مين ده كمان !

– ده واحد مضيف زميلي ..ابوه طيار متقاعد و امه الدكتورة نجلاء عبد العزيز

شهيرة بشهقة : بتتكلمي عن دكتورة الاعصاب المشهورة نجلاء عبد العزيز ولا نجلاء تانية ؟؟؟

– ايوة هي ..

لمعت عيون شهيرة : يشرفوا في أي وقت طبعا 🥰

بصيت لماما اللي عملت حركة بعينيها معنى مفيش فايدة فيها..مش هتتغير أبدا

دخلت نور مع إحسان اللي جايبة صينية عصير

حطتها وبصت لشهيرة بنظرة مريبة

: ست هانم كنت عايزاكي في موضوع .

بصت لهم شهيرة بإبتسامة مصطنعة : طب خذو راحتكم البيت بيتكم ….نور شوية و تعالي معاي نشوف تحضيرات الغداء كمان شوية خالاتك و بناتهم جايين .

نور : حاضر يا ماما .

سند : صباحية مباركة يا جوز اختي ..عقبال ما يوعدنا ربنا احنا كمان ☺️

حسام بفرحة : يا رب يا سند ..

سند : الحمد لله انا دلوقت بس اتطمنت على حياة .. البت دي شقيت كثير و شافت اللي محدش شافه و هي ف زهرة شبابها

دلوقت بعد ما جوزتها لراجل يستاهلها بجد اقدر اشوف حياتي انا كمان ..

حط مراد عينيه بخجل و ندم : ارجوك يا حسام تسامحني و تطلب منها تسامحني هي كمان .. انا السبب في كل اللي حصل لكم ….غصبتها و جوزتها من غير ما تعرف بأول واحد اتقدم لها عشان بس اخلص من زن مراتي .. مش هاسامح نفسي أبدا على الغلطة الفظيعة دي ..يا ريته كان راجل بجد .

– معلش يا عمي كلنا بنغلط …انا كمان غلطت لإني رفضت اسمعها … اتخليت عنها لما فكرتها اتجوزت برضاها

انا كمان ندمان بس الندم عمره ما هيرجع منا سنين عمرنا اللي ضاعت المهم اننا مع بعض دلوقت.

– ربنا يخليكم لبعض و اشوف ولادكم يا رب

– امين يا عمي .

– فيه ايه يا بنت انتي مطلعاني بصربعة كدة ليه ؟؟

– آسفة يا هانم بس انتي اللي قلتيلي اي حاجة تخص الست حياة تقوليلي عليها فورا

شهيرة – مفيش ست غيري هنا فاهمة !! هااا.. هاتي اللي عندك

– لما طلعت ارتب الشقة فوق دخلت الحمام اخذ سبت الغسيل

لقيت دول

شهقت شهيرة و هي شايفة الد’م على الشرشف و قميص النوم!

– ايه ده !!!

– و الله يا ستي اول ما لقيتهم قلت أقولك

– طب رجعيهم مطرح ما لقيتيهم انا هاتصرف

– حاضر يا ستي

شهيرة لنفسها – يا ترى ايه ده بالضبط !؟؟

كان لسة فيه وقت على ما يجو معارفهم و عيلتهم يباركوا

طلعت اوضتي عشان اضبط الميكب و طلعت معاي حنان و نيرة يساعدوني ..

شوية و جات ام حسام

– ممكن نتكلم على انفراد ؟؟

بصت حنان لنيرة بإحراج

– طب احنا تحت يا حياة .

– تمام .

اول ما طلعوا لقتها اتكلمت بحدة

– ممكن اعرف ايه معنى الحركة اللي انتي عملتيها دي ؟؟

حياة بتعجب: حركة ايه.. انا مش فاهمة بتتكلمي عن ايه !

شهيرة بغضب- لا فاهمة كويس بس بتستعبطي !!

حياة بهدوء- بالراحة عليا و قوليلي تقصدي ايه الاول ؟

– عايزة تثبتي لإبني ايه بالحركة البايخة اللي انتي عملتيها دي ؟ ما احنا كلنا عارفين انك مطلقة !! يعني هتستفيدي ايه لما تروحي تعملي له عملية تر’قيع ؟!

شهقت بصدمة : تر… اييييه !!!

يتبع بقلمي آلاء إسماعيل البشري

آخر خرجات شهيرة 😂 بس هاااانت زمنها قرب يولي خلاص


 

google-playkhamsatmostaqltradent