رواية اسمي حياة الفصل الثلاثون 30 - بقلم الاء اسماعيل

الصفحة الرئيسية

  

 رواية اسمي حياة الفصل الثلاثون 30 -  بقلم الاء اسماعيل 

ضحك سند لحد ما كان هيقع : بصي بصي شكلك بقى عامل ازاي !؟!

حياة بذهول : سند ارجوك قل لي ان اللي قلتله ده هزار ؟؟

سند بدهشة : انا مش فاهم ما حكتيليش عنه ليه قبل كدة ؟؟و ماما كمان عارفة يعني انا آخر من يعلم ؟

– كنت هقولك بس مستنية الوقت المناسب 😓

– انا اللي محيرني ازاي بابا يرفض راجل زي حسام ده و يرميكي للگلب حمزة اللي ما يسواش في سوق الرجالة نص جنيه !!

حياة بخضة: طب يا سند قلتله ايه ارجوك ؟

سند بإبتسامة ثقة :جاي يوم السبت هو و اهله ☺️

– السبت اللي هو بعد بكرة ده ؟؟

– اومال السنة الجاية !! أنا قلتله خير البر عاجله …بصراحة يا حياة ! الجدع دخل دماغي اوي

كنت هنط من الفرحة .. حضنته بحب

– ميرسي اوي يا حبيبي …يعني ايه رأيك فيه يا سند.. عجبك ؟

سند: عجبني صدقه معايا….واضح أنه راجل جدع و يقدر يتحمل المسؤولية….من غير لف و لا دوران قالي الموضوع كله

شردت للحظة و رديت بتوهان – لا هو راااجل بجد و جدع اوي

بعدين انتبهت لنفسي بصيت لاخوي بإحراج لقيته رافع حاجب بإستغراب …

.صرخت و انا باغير الموضوع

– الكيكة !!!! يا مصيبتي….. الكيكة اتحرقت !!!!

ضحك سند و طلع من المطبخ و هو بيتمتم بمشاكسة

– كله من حسام …بس الصراحة الواد يستاهل … فداه ألف كيكة 🙄😉😂

بعد ما طلع من المطبخ دخلت ماما

– هو انا سمعت من شوية سيرة حسام ؟ فيه ايه ؟؟

نطيت عليها ابوس و احضن فيها

– حيلك حيلك ….ايه ده كله !! بوس و احضان ده الموضوع كبير بقى

– حسام قابل سند يا ماما ..جايين بعد بكرة !!!

– بجد يا روح قلبي !! ألف مبروووك

بكينا احنا الإثنين من الفرحة

– الحمد لله يا بنتي …صبرني و نلتي .. ربنا يتمم لكم على خير

– يالاا يا ماما مفيش وقت ورانا تحضيرات كثير اوي و لازم اعمل اتصالاتي حالا

– بقولك ايه يا حياة …هي امه وافقت ؟!

– مش عارفة .. حسام بيقول ما تشغليش بالك …بس انا مش قادرة ما اشغلش نفسي بيه

– هتعدي ان شاء الله…في الاخير هي أم يا حياة و يهمها سعادة ابنها… الا ما ترضى انتي بس قولي يا رب

– يا رب يا ماما ..يااااا رب

في اللحظة دي لقيت تلفوني بيرن

– الو حسام !!

– ايوة يا قلب حسام انا اتصلت افرحك ماما موافقة على الجواز

رديت بحماس : بتتكلم بجد ؟؟

– ايوة حبيبي … بس حاطة شرط صغير

بصيت لماما بخوف : شرط ايه !؟

– اننا نعيش معاها

بصيت لماما اللي ابدت موافقتها

– موافقة يا روحي مستعدة أعيش ف أي مكان المهم اني اكون معاك 🥰

– يبقى انا هاقفل دلوقت عشان أفرحها بالخبر ده !! باي ي روحي

– بقولك ايه يا حياة …هو انتي مش هتقولي لأبوكي ؟

– و اقوله بصفته ايه بالضبط ؟؟ مراته مش هترضى أنه يجي هنا عشانك و لا انا هارضى ارجع البيت ده تاني و اتطلب منه مش كفاية ذكريات خطوبتي على الز،فت التاني في البيت ده محفورة جوايا مش راضية تطلع من دماغي أبدا !!

– انتي حرة يا بنتي ..انا بس كنت خايفة يزعل منك و ياخذ موقف بسبب الحكاية دي

– ماهم واخذين موقف من زمان يا ماما ..انتو عيلتي الوحيدة مليش عيلة غيركم …اخوي هو المسؤول عني من لما اتطلقت محدش له كلمة عليا غيره

– اللي تشوفيه يا بنتي

– انا هاتصل على نيرة افرحها ..عن اذنك يا ماما 😍

– ربنا يسعد قلبك كمان و كمان يا قلبي . تستاهلي كل خير

يوم السبت

جوم أخيرا كانت كل حاجة جاهزة لإستقبالهم بس المرة دي كانت غير المرة اللي فاتت خالص

حضرنا ضيافة تليق بمقامنا و مقامهم و البيت صحيح فيلا بس كانت من جوة كأنها قصر ملوك مصغر

امه اول ما دخلت بوقها اتفتح شبرين

حسام شوية و هيطير من الفرحة و ماسك نفسه بالعافية عشان ما يعملش اي حركة مجنونة قدام اخوي أو أهله

في الوقت اللي هوما بيتكلموا و مندمجين بعثلي رسالة

نادية : متوترة اوي كدة ليه مش انتي تعرفيه قبل كدة ؟

– و مع كدة خايفة يا طنط ..بس امه …

– انتي زي القمر و ألف مين تتمناك لابنها…مش هناخذ القهوة يا هانم

كنت و بفرك في صوابعي في المطبخ لما شفت رسالته

– دي تاني مرة تسيبيني قاعد في بيتكم متشوق و انتي مستخبية ما تطلعي بقى عشان روحي ترجعلي

ضحكت عليه و كتبتله : مجنون استنيت ثلاث سنين مش قادر تستنى ثلاث دقايق كمان !!

– ولا ثلاث ثواني و حياتك …اطلعي يا اما ادخل اجيبك قدام اخوكي ..احسن موقفي بقى بايخ قاعد بأكتب و سايبهم

– خلاص خلاص طالعة يخربيت جنانك ..طنط نادية تعالي ندخل

دخلت أخيرا عليهم و معاي طنط نادية جايبة القهوة ..

دخلتي المرة دي غير دخلتي المرة الاولانية .. مش البنت الضعيفة المهزوزة الخدامة في البيوت اللي ابوها و مراته كاسرين جناحها و عايشة في بيت كحيان و مش لاقية حق كيكة و حلويات …دلوقت اللي داخلة عليهم هي ست تانية أقوى و اكثر ثقة في نفسها

مشيت بثبات و هدوء و ثقة كبيرة

كنت لابسة فستان ابيض لؤلؤي وصيت عليه حنان مخصوص جابتهولي من باريس اول ما حسام قال انهم جايين السبت

مع أنه كان بسيط بس تصميمه مميز و فخم قماش ساتان مطعم من التوب و الكتاف بقماش شيفون متزين بحبات لولي كل الاحجام و معاه جزمة شبهه

وعشان تظهر روعة الفستان اكثر مكنتش حاطة اي اكسسوارات ما عدا حلق لؤلؤ و سلسلة حسام و ميكب كشمير هادي جدا

سلمت عليهم و عينين حسام هتاكل كل تفصيلة فيا

كانت شهيرة بتبصلي بصة غريبة, مش قادرة تبلعني بأي شكل

بس المرة دي تختلف عن المرة اللي فاتت

الخطوبة اللي قبل دي كانت نظراتها كلها قرف و اشمئزاز المرة دي حاساها غيرة شديدة

اول ما قعدت ماما الهام قالت و هي بتبصلهم و مركزة خصوصا على شهيرة

– بسم الله ماشاء الله بدر منور يا روحي حصوة في عين اللي يشوفك و ما يصليش على النبي .

رد الكل : عليه افضل الصلاة و السلام .

رشدي بحب: قمر زي ما انتي ما اتغيرتيش يا بنتي

نوران :لا يا بابا اتغيرت …بقت أحلى ☺️

بصتلي بحب و كملت: والفستان تحفة اوي يسلم ذوقك يا حياة .

إلهام : حياة طول عمرها ذوقها عالي

ردت شهيرة و هي قاصدة تحرجني قدامهم و كأنها ما صدقت لقت حاجة عشان تمسك فيها و تبين ان ذوقي بلدي

– بصراحة الفستان بجد تحفة و شكله يساوي ثروة ..بس السلسلة مش طالعة معاه خالص .. و ابتسمت ابتسامة انتصار ممزوجة بسخرية

ردت إلهام بثقة و تأكيد متصنعة البلاهة او البراءة:

– و الله يا شهيرة هانم انا قلتلها كدة برضو و طلبت منها تلبس معاه العقد اللولي اللي اشترته من الدنمارك…

بصت لي و كملت بتذكر :. اللي قلتي لي على حكايته و ان اللؤلؤة بتاعته كانت ملك صياد و اهداها لأميرة البلاد عشان يكسب قلبها بس رمتها لانها كانت فاكراها تقليد بعدين اتعملت عقد و اتعرضت في المزاد و ….المهم دي مش قصتنا …

رجعت بصت لشهيرة بثقة و كبرياء و هي بتبتسم ابتسامة كيادة :

– بس تقولي ايه يا ستي… حياة رفضت تشيل السلسلة دي أصلها ليها قيمة عاطفية اوي بالنسبة ليها.

بصيت لها بثبات وابتسمت بأدب

– ايوة ماما معاها حق السلسلة دي غالية عليا اوي و يعتبر هي وحدة من اسباب طلاقي. .. بصيت لحسام و كملت

– لإني حلفت لا يمكن اشيلها من رقبتي لأي سبب كان الا لو اتحطيت في كفني .

قاطعتني ماما بخضة و هي بتبص لشهيرة

– ألف بعد الشر عليكي يا بنتي ان شالا اللي يكرهك

شهيرة كانت عينيها هتطلع من مكانها من الغيظ لما ماما قلبت عليها التربيزة بقصة العقد اللولي ده 😂 ..

ابتساماتنا الواثقة و الهادئة انا وماما كانت هتشلها حرفيا.

حسام حاول يلطف الجو لما شاف نظراتنا لبعض بقى شكلها ازاي حس ان والدته هتنفجر من مكانها في أي لحظة

– ده ابوي رشدي بيه العطار اللي حكيتلك عنه يا سند …

صاحب شركة العطار للأدوية..

سند – تشرفت بحضرتك يا رشدي بيه نورتو بيتنا المتواضع

رشدي – منور بأهله ..أظن أن حسام قالك عن سبب الزيارة و انا هأدخل على طول في الموضوع : احنا يشرفنا نطلب ايد اختك حياة لإبننا حسام …احنا صحيح طلبناها قبل كدة بس محصلش النصيب…بس اتمنى المرة دي ربنا يجمع ما بين الولاد بالحلال

– نسبكم شرف لينا يا رشدي بيه ….على بركة الله .

اخته نور ما نزلتش عينيها من على سند اللي انتبه لنظراتها ليه بتوهان اتكسف جدا و خاف اهلها ينتبهوا

قام غير مكانه و قعد قدام ماما عشان ما يفضلش قصادها

ماما – احنا نتشرف يا رشدي بيه طبعا مش هنلاقي لبنتنا احسن من حسام .

رشدي- يبقى نقول مبروك …و الأسبوع الجاي كتب الكتاب

سند : على خيرة الله

شهيرة بدهشة: بسرعة كدة !! مش هنلحق نجهز حاجة !!

بصولها كلهم و رد رشدي و هو بيبصلها بحدة

– كفاية الوقت اللي ضاع من عمر الولاد يا شهيرة مش هنأجل فرحهم اكثر من كدة …

سند : معاك حق يا رشدي بيه خير البر عاجله

الهام- اتفضلوا الكيكة ….اتفضل يا رشدي بيه

رشدي بإعجاب : تسلمي يا مدام إلهام شكلها بجد يفتح النفس مع ان الدكتور مانع عليا الحلو بس مش هأقدر اقاوم جمالها 🥰

إلهام بإبتسامة : ألف سلامة عليك ..بالهناء و الشفاء ☺️

شهيرة كان هيجيلها الفالج 😂 اتنحنحت و هي بتبص لرشدي بصة كانت هتحر،قه

حسام : اه صحيح يا طنط الهام اخبار شغلك ايه

– الاتلييه الحمد لله اشتهر اوي و بقى عندي زباين من كل المحافظات و الفضل طبعا لحياة عاملالي دعاية جامدة

رشدي : بسم الله ماشاء الله..ربنا يبارك لكم في رزقكم بس أكيد شغلك هو اللي خلاكي تظهري مش الدعاية و بس ☺️

سند : معاك حق يا رشدي بيه ماما فنانة في مجال التصميمات

نوران – صحيح يا بابا انا شفت الصفحة بتاعتها عالفيس و الانستجرام …الموديلات اللي بتعملهم طنط عالمية بجد و بتنافس الموديلات الجاهزة المستوردة

شهيرة و هي بتحاول تغير الموضوع : طبعا احنا جايين نتكلم عن تفاصيل تانية تخص الاولاد …مش كدة يا رشدي؟

و بصت لإلهام بإبتسامة صفرا

إلهام : هنتكلم أكيد .. بس بعد ما نقدملكم واجب الضيافة إتفضلي يا شهيرة هانم .. انتي ما مدتيش ايدك على حاجة …ولا ضيافتنا ما عجبتكيش؟ دي حتى حياة وصت على الكريم بروليه crème brûlée مخصوص من باريس لما عرفت انك بتحبيها ..فيه شيف هناك بيعملها بطعم خرافي

شهيرة بغيظ مكتوم: ليه كلفتو نفسكم يا ست إلهام دي مجرد خطوبة مش فرح يعني !

– لا تكليف ولا حاجة مقامكم عالي و بعدين كله من خير حياة و من خير حبايبها ..

شهيرة : لا ماهو واضح ..بس مش فاهمة لحقتو تحضرو كل ده امتى …

بصت على التربيزة و قالت بلوية بوز : و لا احنا بس اللي عرفنا يوم الخميس و آخر من يعلم !!

إلهام : حسام اصلا قابل سند الخميس و عرفنا ف نفس اليوم زيكم …طب و الله و ما ليكي عليا يمين يا ست شهيرة كل وحدة من زمايلها اول ما سمعت انها هتتخطب جابتها حاجة من البلد اللي هي كانت فيه فيه ..و طبعا أكيد الفرح هيبقى حاجة تانية 🥰

حسام : ان شاء الله ☺️

شهيرة بتصنع الابتسامة : اااه أكيد طبعا .

رشدي بفرحة : ربنا يتمم بيننا على خير

فضل الكل بيتكلم و مبسوط و مامته طول الوقت بتقلب في عينيها على الضيافة و الحلويات و طقم الكوبايات و الاكسسوارات بعدين تبص عالانتيكات و التحف و اللوحات و الديكور و عينيها هيطلعوا من مكانهم

رشدي : بسم الله ماشاء الله بيتكم شكله متحف مصغر

ماما انتبهت على شهيرة و ردت و هي متابعة نظراتها

– حياة بتحب اوي التحف والحاجات الاثرية و القديمة يا رشدي بيه و مش بتروح اي مكان الا و هي جايبة منه ذكرى و انا بحب فن الديكور ، عملنا دويتو …هي عليها تجيب الحاجات و انا اضبط لها مكانها ☺️

رشدي بإعجاب : لا بجد فنانة يسلم ذوقك

شهيرة بصتله بغضب جحيمي …

إلهام حبت تحسرها أكثر ما هي متحسرة

– الله يسلمك ده من ذوقك القمر يا رشدي بيه

بصت لشهيرة اللي كانت عينها على شمعدان

– خذي مثلا الشمعدان اللي انتي شايفاه ده حياة جايباه من رحلتها لليونان

و الفازة اللي هناك جايباها من سنغفورة

و اللوحة دي جايباها من رومانيا

و التمثال اللي قدامك جايباه من السنغال

و دي من الفلبين ….و دي من الصين …..و ده من فرنسا

المهم انها قهرتها و خلتها جابت اخرها من الزيارة دي 😂.

في الاخر اتفقوا على كل حاجة الجهاز و العفش و القايمة

ماما قالت لهم اني جاهزة من كله و كل حاجة جايباها من برة هدوم و عفش و برفانات و ميكب و كل حاجة الدور و الباقي عليهم اول ما يجهزو نقدر نعمل فرح على طول .

طبعا قالت كدة عندا في شهيرة اللي كانت شايفة نفسها علينا مع اننا مش أقل مستوى منهم

انا من جوايا كنت حزينة من الحتة دي لان الناس بتحكم بالمظاهر….كان نفسي يحبوني و يتقبلوني زي ما حسام اتقبلني

يحبوني لشخصي مش عشان معاي كام أو ايه .

اخوي مكانش عايز غير اني اكون مبسوطة و ما طلبش منهم حاجة …كانت الفرحة اللي في عينيا كافية بالنسبة ليه .

روحوا بعد ما اتفقنا ان معاد كتب الكتاب هيكون بعد اسبوع


 

google-playkhamsatmostaqltradent