رواية القاسي والرقيقة الفصل الثاني 2 - بقلم ريم

الصفحة الرئيسية

 

 رواية القاسي والرقيقة الفصل الثاني 2 - بقلم ريم

ذهب بطلنا المغرور الي شركته ودخل وسط نظرات الموظفيين منها الخائفه من بطشه ومنها المبهوره من اناقته ووسامته وقضيوالتي تزيده غرور وعجرفه فوق غروره يذهب الي مكتبه الذي يغلب عليه الطبع الفاخر ويتصل بالسكرتيره التي ماان سمعت صوته حتي قالت الشهاده

قاسم :- اتصلي بالشمهندس محمد يجيلي

السكرتيره:- حا (لم تكمل جملتها فقاسم قفل في وشها)😂😂

عند قاسم يتذكر ماضيه عندما كان في الثالثه من عمره

فلاش باك

قاسم ببكاء :- بابا انت رايح فين مش تسبني يابا

الاب:- اسكت ياض غور لامك ويدفعه بشده حتي سقط علي الارضيه

الام :- خلاص سيبوا بقا امشي غوور

الاب:- اغور ايه ده بيتي

الام “-بيتك ايه ده بيتي

الاب :- نسيتي التوكيل ولا ايه امش غوري برررره ويدفعها خارح المنزل

قاسم بانهيار :- بابا الجو برد دخلنا

الاب :- امشي غور بقا

يقطع شروده دخول صديقه محمد

محمد :- صباح الخير يابرنس منزلني بدري كده لييه

قاسم بسخريه وهو يلوي شفتيه :- اه حتي ده احنا الضهر

محمد :- ببرائه مصطتنعه شوفت

قاسم بحده وهو يخبط علي مكتبه :- محمممممممممممممد

محمد والذي وقع من علي الكرسي ونزل تحت الطاوله قائلا برعب :- نعم ياكبيرررررررر

قاسم :- علي مكتبك فورا

محمد برعب حاااااضر

قاسم والذي ارتسمت ابتسامه صغيره علي فمه من تصرفات صديقه الذي كما يسميه الاهبل

—————————-_—————

نروح بقا لي بطلتنا

في محطه القطار يقف الجد والام والاب يودعون رباب

رباب بدموع خلاص بقا يامي مش قادره والله اقعد ومروحش

الام وهي تمسح دموعها لاياحببتي روحي شوفي مستقبلك

وتودعهم وتغادر وتذهب الي منطقه المعادي لنذهب لخالتها

التي رحبت بها اشد ترحييب

———————————————

وناتي لتاني يوم وهو الذي سوف تذهب فيه لشركه القاسم وكانت متحمسه للغايه وذهبت وعندما دخلت حست برهبه المكان وركبت المصعد ولكن قبل ان تغلقه اتي من فتحه مره تانيه ودخل وذهب الي اول الاسانسيير ووقف بجسده يسد المدخل فاحرجت من هذا الموقف ولكن الذي يزيد الطين بله ان الاسانسيير قد تعطل وضرب بقوه

فصرخت بقووووه وهي تبكي بشده

فالتفت اليها الشخص وكان هو قاسم

قاسم : الذي كان ينوي ان يسبها بابشع الالفاظ ولكن عندما وجد حالتها هكذا لايعرف لماذا اشفق عليها ولكن تناسا ذلك وصرخ بها

قاسم بصوووت عالي مخيف : اخرررررررسي بقاااااا بسسسسس

رباب وقد خافت وبكت بصمت ووصل قاسم الي رقم احد العمال واتصل به وماهي عشر دقائق وقد صلح المصعد فاتجهت رباب للخارج وهي تبكي بشددده ودخلت التويلت وهدأت وذهبت للمقابله

ودخلت ولكن يارت في ممر كبير الي ان وصلت الي مكتب المدير وعرضت ملفها عليه وعوفت عن نفسها

فالتفتت قاسم اليها ثم القي الملف ببرودوقال ببرود :- كوويس مش بطال بس انتي لازم تفهمي حاجه وهي انك لو غلطي غلطه غلطه واحده نهايتك هتكون علي ايدي

رباب وهي ترتجف بشده:- حااااضر ان شاء اللله

قاسم :- اه انتي هتشتغلي سكرتيرتي

رباب:- بس انا مهندسه وجايه اشتغل مهندسه وو

قاسم مقاطعا :- انا قلت كلمتي

وامسك التليقون للاتصال بالسكرتيره

قاسم : تعالي علي المكتب

وقفل الخط كالعاده

السكرتيزه اللي دخلت شافت رباب بتعيط بصمت علي حلمها اللي ضاع

وقاسم طبعا ولا متاثر

السكرتيره :- اوامرك يافندم

قاسم:- خدي البتاعه دي هي هتبقي السكرتيره وانتي انزلي قسم الحسابات

رباب بعد مااستوعبت :- لا انا همشي مش هشتغل

قاسم بسخريه :- اه مااحنا فاتحنا لاولاد السبيل انتي ماضيتي علي عقد (لما رباب اتقبلت في الوظيفه وعرفت كده مضت علي عقد في شرط جزائي )

رباب بصدمه :- يعني يعني ايه

قاسم بحده وصوت عالي :- يعني تروحي علي مكتبك يلا برررررره

رباب وهي تبكي علي حلمها الذي تبخر :- اسرعت للخارج

بعد ثلاث ساعات من تعليم السكرتيرره لرباب العمل

قاسم طلبها :-تعاليلي علي المكتب

وبعد مادخلت

قاسم:- الملفات دي عايزه تتظبط وفيها شغل روحي اعمليها

رباب :- كل دي

قاسم بسخريه وحده :- انا مش بقولك تاخدي دوا وبصوت عالي يلااااا وهيخلصوا في ساعه ونص برره

وبقيت رباب تعمل حتي انهت عملها قبل الساعه ونص وكانت متجهه لمكتب قاسم بس قاطع علي دخولها

خروج قاسم من المكتب

قاسم بسخريه كالعاده :- خلصتي

رباب :- اه يافندم

قاسم :- طيب حطيهم علي المكتب وعلي الله الاقي غلطه

رباب:- مفيش غلط ان شاء الله

قاسم اما نشوف

واتجه للخارج واتحهت بعده ربابتاني يوم ذهبت رباب الي الشركه قبل ذهاب العمال ولانها لم تعرف موعد العمل فاستحسنت ان تذهب مبكرا ااي العمل فحضرت مكتبها الجديد ووضبته ودخلت غرفه مكنب قاسم ولكن تفاجات فهي قد رأت الباب مفتوح علي اخره والمكتب غير مرتب وبعض الادراج مفتوحه فاتجهت للداخل لتنظيم المكتب وبعذ وقت ليس بقصير انتهت من توضيب المكتب وخرجت للتفاجا ببعض من العمال لتو الي العمل فاتجهت الي مكتبها واكملت عملها

وبعد وقت لييس بقصير اتي بطلنا القاسي بمشيته المغروره ودخل الي مكتبه دون ان يلتفت لها ودخل قد راي مكتبه كما تركه قبل ان يذهب

فطلب من رباب ان تاتي واتت واعطته الملفات

وذهبت الي البريك وتعرفت علي اصدقاء (رحمه وفاطمه )

رحمه فتاه مرحه وجميله وطيبه

وفاطمه فتاه متدينه وتحب دينها وطيبه القلب

ورجعت رباب الي المكتب ولكن سمعت صوت صرررررريخ شدددديدددد ورأت قاسم يتجه اليها وقبل ان يعطيها فرصه قد صفعها قلمين علي وجهها وهي مازالت مصدومه والدموع تخرج من عينيها


يتبع….

google-playkhamsatmostaqltradent