رواية اسمي حياة الفصل الرابع و العشرون 24 - بقلم الاء اسماعيل

الصفحة الرئيسية

  

 رواية اسمي حياة الفصل الرابع و العشرون 24 -  بقلم الاء اسماعيل 

حياة بصدمة : خطيبته !!!!

شهيرة بهدوء : ايوة ..خطب بنت عمه اللي عايش في لندن .. و ابوها أصر الفرح يكون عندهم هناك عشان كدة حسام سافرلها ..اهو يلحقوا يخلصوا ترتيبات الفرح …أصلهم هيتجوزوا قريب ان شاء الله…ابتسمت ابتسامة اصطناعية و بعدين بصتلي بصة دهشة مصطنعة : بس ما قلتيش انتي عايزاه في ايه ؟؟ لو محتاجة فلوس انا اقدر اساعدك ..انتي زي بنتي برضه !!

و بصتلي من فوق لتحت بصة اشمئزاز من مظهري

شافت هدومي و منظري و كانت قاصدة تجرحني

صح مظهري مش المظهر اللي يشرف اصلي سبت كل هدومي لما هربت و معنديش غير البلوزة و البنطلون دول و من كثر ما لبستهم شكلهم بقى باهت اوي ..شعري طويل و متقصف و لا فاضية اسشوره ولا هباب وشي من غير ولا نقطة ميكب ده غير الكدمات اللي كانت لسة سايبة آثارها في وشي و الهالات اللي تحت عينيا و التعب الواضح عليهم ..بصراحة منظري كان مخزي و شبه الشحاتين بجد

كلامها كان جارح اوي فاكراني جاية محتاجة فلوس من حسام

مسكت نفسي بالعافية عشان ما اعيطش قدامها…. و قلتلها بثبات : ميرسي يا طنط ما جيتش عشان فلوس ….المهم عمي رشدي ازيه ؟

شهيرة : الحمد لله .

رديت بقوة : طب سلميلي عليه و على نور …باي

طلعت من قدام بيتهم واول ما بعدت عنها انهرت على طول

مكنتش قادرة ادعي القوة اكثر من كدة …

قعدت على اقرب كرسي في مكان عام و دموعي مغرقة وشي

انا ازاي هزقت نفسي و حطيتها في موقف زبا,لة زي ده !! المفروض كنت اروح لما شفت ان عربيته مش موجودة !

يا رب ايه الوجع ده !! يا ريتني ماعرفت !!

بقى معقولة ينساني بسرعة كدة و يخطب لا و كمان هيتجوز ؟

ازاي ؟؟ وهو من فترة مش بعيدة قال لنيرة أنه بيحبني و عمره ما هيحب غيري !! اوام كدة نسيني و هيتجوز….يعني عملها بجد و بدأ يبني حياته من جديد و هيكون مع وحدة تانية غيري ؟؟

قلبي اتحرق حسيت نفس الاحساس اللي عاشه هو يوم فرحي

حرفيا ما قدرتش اتنفس….ومش قادرة اتخيل اني ممكن أعيش مع العذاب ده…. الظاهر ربنا كان عايز يذوقني من نفس الكاس لي ذوقتهوله قبل شهور…. و أعيش نفس القهر اللي عاشه

بس ربنا كبير و مفيش حاجة هتفضل بلا عقاب…. واكيد هيعاقب الناس اللي ظلمتنا ..هأستنى اليوم ده بفارغ الصبر.

عدى عليا واحد صعبت عليه حطلي جنيه قدامي و مشي

بصيت لنفسي مش عارفة أضحك ولا ابكي !! هو انا شكلي شحاتة للدرجة دي بجد !!

قمت اتصلت بسند و رحتله و بجد ما قدرتش احط لقمة وحدة في بوقي …خلص سند العشاء و طول الوقت بيسألني و انا مش قادرة انطق بحرف حتى …كل ما يحاول يضغط عليا اعيط

احترم رغبتي في الاخر و سابني براحتي و بطل يسأل

طلعنا من المطعم عالاوتيل على طول … حجز اوضتين دخلت اوضتي واترميت عالسرير و انا باعيط بصوت عالي بحاول أطلع كل خنقتي

عدت عليا الليلة بالعافية مقهورة و مش جايلي نوم و كل ما افتكر كلام شهيرة هانم أعيط لحد ما نمت مش عارفة ازاي

صحيت الصبح لقيتها الساعة 8 و نص و سند بيرن عليا

قمت جري عشان الحق على ست ناهد

اتفقت انا و هي نتقابل قبل معادنا مع مرفت بساعة

وصلنا هناك و كانت مستنيانا .

– أهلا يا حياة الحمد لله في معادك بالضبط

– أهلا بيكي يا ست ناهد …ما انتي عارفاني في حكاية المواعيد

– يا ستي …انا جبتك قبل معادنا مع مرفت عشان فيه شوية حاجات كنا عايزين نتفق عليها لو سألت عنها

-حاجات زي ايه يا ست ناهد ؟؟

– بصي انا قلتلها اني اعرفك بس ما عرفتهاش طبيعة المعرفة ما بيننا ..يعني لو سألتك ما تبقيش تقوليلها انك كنتي تشتغلي عند ماما و كدة .. هنقول إنك بنت صحبتي و بس اتفقنا ؟؟

– زي ما تحبي يا ست ناهد و لو اني مش فاهمة ليه

– من غير ليه ..انا عايزاكي تكوني في مستوى عالي قدامها مش اكثر ..هي صحيح صحبتي بس انا مش عايزاها تعرف كل حاجة بالتفصيل عنك …انا حكيتلها اللي تحتاج تعرفه بس اوكي ؟

هزيت راسي بالموافقة .

بصت لي و بعدين بصت لسند اللي عمل نفسه بيبص على تلفونه و همست لي

– بصي انا جبتلك هدية معاي و اعتبريها سلف او دين عليكي او أي حاجة بس اوعي ترديني او تكسفيني يا حياة ارجوكي !

انا وعدتك اساعدك و اعتبرتك بنتي …خليني اكمل جميلي للآخر

بصيت لسند بتساؤل و رديت عليها – هدية ايه يا ست ناهد

مسكت ناهد كيس قدامها و ادتهوني

ناهد – انا عارفة البير و غطاه و عملت حسابي على كدة… جبتلك طقم على مقاسك و اهو جديد لسة بالتيكت اسمعي نصيحتي و روحي غيري هدومك بسرعة في الحمام قبل ما تجي .. و خذي دي كمان معاكي

كانت شنطة شبه لون الطقم بالضبط فتحتها لقيت فرشة و عدة تجميل

بصيت لسند اللي هز دماغه بالموافقة ..

مكنتش قادرة اتصرف بقلة ذوق و اكسفها ولا ارد عرض زي ده و انا اصلا محدش عرض مساعدة عليا غيرها…مش وقت كبريائي و انا شبه الزومبي كدة !!

– متشكرة اوي يا ست ناهد على الله اتوفق بس و هردلك كل جمايلك دي .

– العفو يا روحي يالا روحي بسرعة مرفت زمانها على وصول

اخذت الطقم منها و رحت لبسته في الحمام كان بجد شيك اوي لونه بيج و الحمد لله ان لون الجزمة بتاعتي طالع معاه و مع لون الشنطة عادي ..سرحت شعري شوية و لميته كعكة و حطيت روج بلون فاتح و شوية كحل و طبقة فونديشن خفيفة تخبي وشي الباهت و طلعت .

يا دوب قعدت لقيت ست جاية ناحيتنا في منتهى الشياكة

شكلها مرتب اوي شبه الممثلين المشاهير دول : شعرها هدومها اكسسواراتها الميكب بتاعها و الالوان …كل حاجة موزونة بالميلي

عرفت ليه ناهد طلبت مني اهتم بمظهري ….الحمد لله اخذت بنصيحتها و قبلتهم و الا كان شكلي هيبقى زبا،لة اوي قدامها .

عرفتنا على بعض و قيمتني مرفت من فوق لتحت بنظراتها .

مرفت: قوليلي حياة…هو انتي سنك كام بالضبط ؟

-بعد 17 يوم هأتم 23 سنة يا هانم .

– اممم حلو .. ناهد قالتلي انك دارسة إنجليزي صح ؟

– ايوة انا درست في كلية اللغات و الترجمة قسم لغة إنجليزية

فكرت شوية بعدين سألتني تاني

– تعرفي لغات تانية ولا إنجليزي بس ؟

– لا طبعا اعرف فرنساوي و اسباني كويس و شوية تركي و شوية الماني كمان

ناهد و سند بصولي بدهشة فكملت بخجل ؛ كنت باخذ كورسات اونلاين و كمان مطلعة كل تطبيقات تعلم اللغات عالفون اصلي بحب أتعلم لغات جديدة من و انا صغيرة

مرفت – بجد هايل …طب معندكيش اي مشاكل صحية ؟؟

– لا ..معنديش

– نظرك كويس ؟؟

– ايوة 10/10

– هاااايل اوي …ممكن تقومي تلفي كدة ؟

قمت و انا مستغربة نظراتها و اسئلتها الغريبة و ببص لناهد و سند بتعجب …هزت ناهد راسها بمعنى كله تمام ما تخافيش

بصتلي مرفت من فوق لتحت و قالت

– طولك و وزنك مناسبين اوي .. هو انتي وزنك كام على كدة؟

– مش عارفة ..يمكن 52 كيلو !

– بصي طولك كدة يجي 164 سنتي

رديت بتعجب 166 سنتي

مرفت : انتي محتاجة بس تتغذي شوية كمان عايزينك حاجة زي 55، 56 هيبقى ممتاز اوي مع طولك …طب آخر سؤال …تعرفي تسبحي كويس ؟

بصيت لناهد اللي كانت بتبتسملي بحب و رديت ببلاهة : انا اسكندرانية .. أكيد باعرف !

كنت مصدومة من الأسئلة الغريبة اللي سألتها !! يا ترى هتكون ايه الشغلانة اللي محتاجة كل الشروط دي ؟؟

قطعت مرفت دهشتي : ناهد قالتلي انك غالية اوي عليها و عايزاني اتوسطلك ف شغلانة محترمة و انا مش برد لناهد اي طلب … اوعدك اني هأساعدك …

حياة بتعجب – ازاي ؟؟؟

بصت مرفت لناهد و ابتسموا لبعض بعدين ردت مرفت

– هاتصل بناهد اول ما اضبط لك الامور و هي هتبلغك .. استني منها تلفون .

بصت في ساعتها و قامت و قمنا كلنا معاها

– انا مرتبطة بإجتماع بعد شوية و مضطرة امشي …هنبقى على تواصل يا ناهد

بعدين بصتلي بعمق في عينيا و قالتلي : عينيكي بتقول ان عندك شخصية قوية و صبورة و دي أهم صفة في الشغل .

ابتسمت لنا بلطف : فرصة سعيدة ☺️

و مشيت و سابتني لذهولي

اول ما طلعت من الكافيه انتبهت و سألت ناهد بسرعة

– شغل ايه ده اللي محتاج كل الأسئلة و الشروط دي ؟؟ تفتكري مرفت هانم بتفكر في ايه ؟.

– هي عندها فكرة في دماغها ..اول ما تضبط هنبلغك

– بس انتي أكيد عارفة هي بتفكر ف ايه مش كدة؟؟

– ما اقدرش اقولك حاجة دلوقت .. بس تقدري تعتبريها شغلانة الاحلام يا حياة .. الشغلانة اللي هتغيرلك حياتك

بصيت لسند بحماس و لهفة و قلتلها : ياااا رب يا ست ناهد

رجعنا انا وسند على المنصورة على أمل الاتصال اللي وعدتني بيه

اول ما وصلنا حضنت إلهام بلهفة و حكيت لها على كل اللي حصل

– معاكي حق يا طنط الهام…انا من لما قابلت مرفت دي و انا كمان حاسة بتفاؤل و أمل …ادعيلي انتي بس

– ربنا يجبر بخاطرك و يفتح لك كل الابواب المتقفلة يا قلبي

طب و الموضوع التاني !؟

هزيت دماغي بضيق : مفيش 😓

– شفتيه ؟؟

رديت بخيبة أمل : لا شفت مامته و قالت أنه سافر لندن عشان يتجوز بنت عمه .

– و صدقتيها ؟؟

– أكيد مسافر ..امه كانت بتتكلم ببرودة اعصاب غريبة ..لو كان موجود في البيت أكيد كانت خافت يسمعها او اتوترت لوجودي .

– ما تفشليش من أول محاولة…حاولي تاني مش هتخسري حاجة ..معاكي رقمه تفضلي ترني و الا ما يعلق الخط و تكلميه مش هيفضل مسافر طول عمره .

– و اكلمه ليه اذا كان هيتجوز ؟؟

– يا عبيطة انتي ايه اللي عرفك ان امه بتقول الحقيقة ؟…دي كانت رافضاكي !! أكيد هتكذب عشان تبعدك عنه

– تفتكري ؟؟

-.اسمعيني كويس يابنتي ما تخليش حياتك تضيع منك و تخسري فرصتك….انتي تعبتي كثير في حياتك و لازم تكافحي عشان تاخذي السعادة اللي تستاهليها غصب عن حباب عينين اللي يكرهك

حاولي مرة واتنين…. ولو ما لقيتيهش ..ساعتها بيكون مش من نصيبك..بس تكوني على الأقل عملتي اللي تقدري عليه واكثر …ما تستسلميش أبدا اوعي !! و إلا هتعيشي طول عمرك مع الندم..

عملت بنصيحة طنط الهام و فضلت أتصل كثير ..

عدى اسبوع و مفيش رد.. بدأت افقد الأمل …أعتقد أن انا خسرته للأبد

المهم اني بقيت اساعد طنط الهام و اتعلم منها شغلها و حسيت بفرحة بجد و انا بأرجع لها جزء من جمايلها هي و سند ..الشغل بقى يكبر في ظرف اسبوعين بس عدد الطلبات زاد للضعف

إلهام بحماس : انتي وشك حلو علينا بجد يا حياة ! شايفة الشغل بسم الله ماشاء الله اتطور ازاي بوجودك ؟ مش قلتلك شاطرة !! التصاميم و الاقتراحات اللي بتديها للزباين شدت ناس تانية

كنتي فين من زمان ؟؟

– العفو يا طنط ..انا مهما عملت و مهما خدمتكم مش هأوفي اللي عملتوه معاي ..انتو ادتوني عيلة و اويتوني

– ما تقوليش كدة انتي اخت سند يعني بنتي الصغيرة فاهمة ؟

حضنتها بحب: يشرفني اكون بنتك بجد ..انتي اصلا أعظم أم شفتها في حياتي .

دخل سند و شافني حاضناها جيه من ورانا و حضننا احنا الإثنين: معاكي حق يا حياة ماما أعظم أم و أنا فخور بيها اوي

معاه كل الحق يكون فخور بست عظيمة حنينة و قلبها كبير زي إلهام …بابا غلط غلطة عمره لما سابها و دمر حياتها و مستقبلها…

بس للأسف مش هو اللي دفع الثمن… احنا لي دفعناه …

انا و سند دفعنا ثمن اخطاؤه..

أخيرا جات اللحظة اللي كنت مستنياها

قاعدة في المطبخ بأحضر أكل و طنط الهام بتاخذ شاور لما سمعت تلفوني بيرن من الصالة

في اللحظة دي دخل سند ماسكه: تلفونك بيرن

– مين يا سند !؟

– دي ناهد

الكوباية اللي كانت في ايدي وقعت من كثر الخضة

قلتله بتوتر و ايديا بتترعش- سند ايدي فيها زفارة حط الاسبيكر بسرعة ؛!! فتح سند و حط الاسبيكر و رديت عليها

-الو ست ناهد ازيك ؟؟

ناهد بفرحة : الحمد لله يا حياة …أخيرا اللحظة اللي انتي مستنياها وصلت ! مرفت لسة مكلماني من شوية ..عايزاكي تجي الأسبوع الجاي عشان تقدمي ملف الوظيفة و تعدي الامتحان الشفهي هابعثلك في رسالة الملف مطلوب منك جهزيه و انتي جاية .

– وظيفة ايه يا ست ناهد!

ناهد : ……..

صيت لسند و بصيت للتلفون و بوقي مفتوح شبرين !!


google-playkhamsatmostaqltradent