رواية صغيره بين يدي الحارث الفصل الثالث و العشرون 23 - بقلم نورا

الصفحة الرئيسية

رواية صغيره بين يدي الحارث الفصل الثالث و العشرون 23 -  بقلم نورا

  اسرعت اليه تجذبه من ذراعها پخوف انت بتعمل ايه بؤضتي ورجعت امتى قوم قوم ياشهاب لحد يجي ويشوفك هنااا بؤضتي وتحصل مشاكل..

بلحظه جذبها اليه ليحتضنها من الخلف بابتسامه وحشتيني ياملاكي.


ملاك پصدمه انت بتعمل ايه ياشهاب سيبني..بقى كده عيب..

شهاب عيب ليه مش هتبقى مراتي خلاص..

استدارت اليه پصدمه انت بتقول ايه..

شهاب بغمزه هطلبك من حارث وهنبقى لبعض..

ططبب وعلي..

بغيظ اولا متجيبيش سيرت ال**** ده تانيا والاهم انتي هتبقى مراتي قريب..

سلام وتركها بصډمتها…

************

اسرع سالم ليجد علي مرميا على الارض ياخذ انفاسه بتعب وحارث ياخذ انفاسه سريعا وهو يرمق بنظراته القالتله لذلك المرمي ارضا..

سالم بانفعال انت بتعمل ايه ياحارث نست انه ابن عمك.

حارث دفعه بعيدا عنه ده ****ولا يسوى حاجه انت مش عارف ده عمل ايه ..

سالم بمجارات طب سيبه دلوقتي ..

مش هسيبه لحد.مااطلع بروحه..انا انا ېغدر بيا ال**** يحاول يخطف مراتي ويخوفها..

اتسعت عينا سالم پصدمه مما سمعه..مرددا انت بتقول ايه ..اي الجنان ده …

حارث انفاسه تتعالى وانقض عليه پجنون ووو

***********

عمة شمس : مالك يابنتي انتي متخانقه انتي وجوزك من ساعة ماارجعتي مخرجتيش من اوضتك..

شمس محاولة اخفاء ضيقها :مفيش ياعمتو انا كويسه

العمه : انتي هتخبي عليا..

شمس بدموع مش عارفه ياعمتو جالي فجأه وكان متعصب وقالي لمي حاجتك هتوديك بيت اهلك..

العمه :يعني انتي مزعلتيهوش بحاجه

شمس : والله ابدا احنا كنا قبلها بيوم زي السمنه عالعسل ..بس النهارده معرفش ماله مش طايقني ياعمتو..لټنهار باكيه وترتمي بين احضان عمتها انا مش عايزه اخسره…

*********

ملاك بقلق مالك ياخوي وشك تعبان كده ليه ..

جارث بجديه انا كويس عايزك تطلعي عند الحجه وتشغلي التلفزيون باوضتها ومهما حصل كتسيبهاش تنزل تحت فهماني وانتي كمان متنزليش مهما سمعتي

حاضر ياخوي بس ليه اي اللي حصل..

متسأليش دلوقتي بعدين هتعرفي كل حاجه يلاا اعملي زي ماقولك..وابقى ارفعي صوت التلفزيون…

ملاك حاضر…ذهبت ملاك عند جدتها ونزل حارث.بسرعه لكنه صدم بي…

يتبع….

  •تابع الفصل التالي "رواية صغيره بين يدي الحارث" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent