رواية اسمي حياة الفصل السابع عشر 17 - بقلم الاء اسماعيل

الصفحة الرئيسية

  

 رواية اسمي حياة الفصل السابع عشر 17 -  بقلم الاء اسماعيل 

كان طالع من الاوضة و هو بيبتسم بخبث و واخذ المنديل

بس قبل ما يطلع دخلت امه

– هااا حصل ايه طمنني

حمزة – كله تمام ..

بصت للمنديل و بصت على ايدي و قالت بغضب

– انت هتستهبل عليا يا حمزة !! الدم ده مش بتاع بكارتها

حمزة : خلينا نعدي الليلة دي على خير يامة بكرة يحلها الف حلال

– لاااا …الليلة !! و بصتلي بغضب

انتي فاكرة إن ابني مش راجل و ما يقدرش يعملها ؟؟ لاااا انا ابني سيد الرجاااالة …بس انتي ما تستاهليش لانك واحدة وا،طية و شمال ..اوعي تفتكري أنك بقيتي كنة العيلة دي ؟؟ لا يا حلوة ….انتي مجرد وحدة خدامة جاية تخدمنا بلقمتها و لما أحب اجوز ابني هأجوزه بست ستك و انتي اللي هتجهزيلها دخلتها و تسبحيها بنفسك بعد ما ابني سبعي يدخل عليها

بصتلي تاني بصة من فوق لتحت دبت الرعب في جسمي بعدها بصت لابنها

– انا قلتلك من الأول نخليها دخلة بلدي انت اللي رفضت !

انا هجيب الستات حالا !!

صرخت برعب : بلدي ايه و ستات مين ؟؟ انتو عايزين مني ايه حرام عليكو انا عملتلكو ايه ؟؟!

حمزة بحدة : بقولك ايه يا مة لمي الليلة و خذي المنديل ده وريه للجماعة و بكرة لما يروحوا اهلها و المعازيم هنبقى نعمل اللي احنا عايزينه …. كدة كدة محدش هيسأل فيها بعد كدة

اخذته و هي بتبصلي بكره : ماشي يا حمزة ..الليلة بس

طلعت و طلع وراها و هو بيتف عليا و بيقولي بكره: عاجبك كدة يا بومة!!

كان نفسي في اللحظة دي أضربه بازازة برفان افتحله دماغه …الوا’طي النذ،ل

قمت غسلت وشي و عملت اسعافات لايدي

شوية و دخلت اختي نيرة و مرات ابوي .خبيت ايدي بسرعة عشان ما تشوفهاش صافيناز …. ابتسمت اول ما شافت رقبتي حمرا …مش فاهمة ابتسمت لانها كانت فاكرة بجد حصل حاجة او لانها تعرف حاجة تانية !!

كنت باترعش من الغضب خصوصا لما سمعت الستات برة بتزغرط و الرجالة بتضرب نار جامد ..

مرات ابوي كانت عايزة تعرف ايه اللي حصل بس لما شافتني مش ناوية اتكلم اتأففت و طلعت من الاوضة و سابتني مع نيرة

في اللحظة دي انهرت في حضن نيرة ..و اتفتحت عياط تاني

هي : حياة حبيبتي بتعيطي ليه بس ؟؟ هو عملك فيكي ايه؟

– مش قادرة اتكلم يا نيرة ….ده مش راجل ده وحش في هيئة انسان …واحد مجنون و والدته أجن منه …انا وقعت في عيلة مجانين احلفلك ب إيه انهم مجانين !!…انا ليه بيحصل لي كل ده يا رب انا عملت ايه بس عشان أقع في مصيبة زي دي !! مش مكتوبلي أقابل غير ناس معقدة و مريضة !!

– استغفري يا حياة ده ابتلاء مش اكثر …

– استغفر الله العظيم …استغفر الله العظيم سامحني يا رب و صبرني على ما بليتني

– أكيد ربنا هيعوضك يا حبيبتي …ربنا شايف كل حاجة و مش بينسى حد

– و نعم بالله يا نيرة

– يالا نامي و ارتاحي يا روحي تصبحي على خير

تاني يوم

ابوي و مراته و ولاده اتغدوا و ماشين ..ما فكرش حتى يبصلي و لا يودعني .. ما صدق بجد خلص مني

زمانه راجع البيت مرتاح لأنه اتخلص من الحمل ده أخيرا

بعد كام يوم كل قرايبهم روحوا هوما كمان

و فضلت لوحدي مع العيلة المجنونة دي

ايامي كلها بقت زي بعض .. مفيش حاجة في حياتي اتغيرت اتحولت من خدامة بمرتب في البيوت لخدامة بلقمتي في بيت جوزي-بالإسم بس طبعا -..البيت كان كبير اوي و واسع و فيه اوض كثير و صالتين يمرح فيهم الخيل ده غير الحمامات و الجنينة و المطبخ ..و كل ده مطلوب مني انظفه لوحدي مع اني سمعت انهم كان عندهم خدامة بس رفدوها قبل ما يتجوز سبعهم بأسبوع ..طبعا ما هو جايبلهم خدامة ببلاش

صفية والدة حمزة : ست مقرفة و جبروووت البيت بيمشي بكلمتها وامرها كرهتني من اول يوم حطيت رجلي فيه مع انها ما تعرفنيش اصلا .. بتتلككلي و بتدور لي على اتفه سبب عشان تتخانق معايا و تطلع عقدها و عقد ابنها عليا .. و شغل البيت مع اني متعودة عليه و نظافتي لا يعلى عليها الا انها بتخليني اعيده للمرة الالف بحجة اني معفنة و مش نظيفة

الست سميحة قدامها كانت ملاك …بقيت كل ما اخلص شغلي افتكرها بالخير و اقولها في سري ربنا يحفظك لو كنتي عايشة و يرحمك لو ميتة .

كنت بأحاول اصبر على معاملتها الز،فت لاني معنديش طاقة للمشاكل…أقول حاضر و بس

والد حمزة : راجل عدى السبعين و ما كدة نظراته بتخوف و كل ما اعدي من قدامه احسه بيبصلي بنظرات قذر’ة ده انا حتى مرات كثيرة كنت اقفشه من غير ما يحس بيا و هو بيتفرج في أفلام زبا،لة زيهم ..مستحيل اقعد انا و هو في البيت لوحدنا من غير ما اقفل على نفسي في اوضتي بمئة مفتاح

اخوات حمزة : الكبيرة سلمى و الصغيرة : أسماء

سلمى حقودة و غيورة و نظرات عينيها بتحكي غل و كره شديد و عقد نفسية ما لهاش اول من اخر ..لا وعاملة زي اخوها كل ما ابص لها تتعصب و تقولي بتبصي على ايه ؟؟

نفسي اوي اسألها سؤال واحد بس لما تطرح عليا نفس الجملة في كل مرة -هو انتو ليه بتترعبوا لما حد يبصلكم؟ :هي عدم الثقة بالنفس واصلة عندكم لليفل الوحش ولا ايه الحكاية بالضبط يا بنتي ؟😂

أسماء بقى دي عكسها غبية و عبي،طة و ثرثااارة اوي

الإثنين ما كملوش دراسة و قاعدين في البيت مش بيشيلوا حتى الكوباية اللي بيشربوا فيها المية …متابعين كل المسلسلات التركية و الهندية و الكورية و غيرها ولا بيقوموا من قدام التلفزيون خالص الا وقت الاكل و بالعافية كمان

دول حتى السيفون بتاع الحمام بيكسلوا يشدوه …كل واحد بيدخل حمامه لازم ادخل اشد وراه السيفون و انظفله حمامه لوحده …مش قلتلكم عيلة مجانين ؟؟؟

آخر العنقود هو مالك : ده الوحيد اللي شايفاه طبيعي في العيلة المعقدة دي ..كنت فاكرة سنه من سن نيرة اختي .. بس اكتشفت أنه أكبر منها بسنة و في الثانوية العامة

كان بيعاملني بطيبة و كأني اخته بالضبط

ساعات بيجيلي اكل معاه من برة لما يرجع متأخر لأنه عارف اني مش باكل معاهم الا القليل اوي

بألاقيه ملخوم في المذاكرة باساعده فيها …مالك كان ضعيف في الرياضة و الكيمياء و انا شاطرة فيهم من زمان اقترحت عليه اساعده في الاول كان مكسوف مني …بعدين اتعود عليا و بقيت اديله دروس خصوصي بعد ما اخلص شغل البيت …ده حتى بدأ يفهم معاي اكثر من المدرسين بتوعه

ده غير حاجات تانية زي مثلا اني بأكويله قمصانه و اسيبله اكل زيادة لما يجوع آخر الليل لان اخواته البنات ماشاء الله عليهم كانوا بياكلو الاخضر و اليابس ما يهمهمش حاجة

من الاخر بقينا اصحاب انا و مالك و هو الوحيد اللي بحس قلبه عليا بجد و بيعاملني على اني اخت مش خدامة

الحال مع حمزة ما إتغيرش…و ما حصلش حاجة ما بيننا و طبعا هو رفض موضوع الدخلة البلدي و عارض والدته لاول مرة و قالها لما يبقى عندي مزاج ادخل عليها بنفسي ..و ده اللي خلى والدته تكرهني اكثر و تحقد عليا اكثررر

بس عمره ما حاول حتى يقرب مني او يلمسني او حتى يبو،سني ..أول و آخر لمسة ما بيننا كانت لما باس جبيني و احنا في بيتنا ..بعد كدة نظراته كلها كانت قرف و اشمئزاز مني …ما شفتش منه غير المعاملة السيئة …عمره ما عاملني كزوجة … دايما يفتخر انه عرف ستات كثير أجمد مني . واحلى مني وأكثر أنوثة مني .. كل دي حاجات مريبة و مش طبيعية …حاسة طول الوقت ان فيه حاجة مخبيها عني ولازم اعرفها ….الغبي فاكرني هأغير عليه مثلا ..او يهمني استفزازته ليا؟ دول ما يحركوش فيا شعرة وحدة …كنت دايما ساكتة.و بأقابل شتايمه بالصمت…لسانه قذ،ر و مش بيقول غير كلام فا،حش.. دايما يحاول يحط عليا اللوم و يحملني المسؤولية و إن العيب مني انا و اني مش جذابة و مقرفة. عشان كدة مش طايق يقرب مني ..

بس انا مش غبية للدرجة دي عشان افقد ثقتي في نفسي و اصدقه ..متأكدة ان فيه مشكلة .

عدى شهرين على نفس الحال

كنت في المطبخ اجلي صحون و دخلت أسماء تدور على اكل

مالقتش حاجة

– حياة انتي بتغسلي صحون اومال فين الاكل ؟!

– مش قادرة اطبخ .. نفسي غامة عليا شوفي والدتك ولا سلمى تجي تطبخ النهاردة و انا هانظف و اغسل الصحون بس

– يا سلام !! اومال انتي ايه دورك هنا ؟

قربت منها بجدية مصطنعة و همست في وذانها : هقولك على سر و ما تقوليش لحد ؟؟

حركت دماغها بالايجاب

– انا حاامل يا أسماء 😍

– فرحت و قالت بصوت عالي : بجد !! هيبقى عندنا بيبي في البيت !!

– هسس ما تصرخيش كدة .. عاملاها مفاجأة لحمزة

همست بفرحة : حاضر …مش هقول لحد

و طلعت جري من المطبخ

و ادي اول خطوة نجحت

شوية و جات سلمى جري عندي المطبخ

سلمى بحدة : ايه الكلام اللي أسماء بتقوله ده ؟؟

قلتلها ببرود : قالت ايه ؟

– انتي حامل بجد ؟؟؟

جاوبتها بهدوء : مع انها وعدتني ما تتكلمش …ايوة يا ستي حامل

بوقها اتفتح شبرين وقالت بدهشة : مستحييييييييييييل !!..

رديت بهدوء : مستحيل ليه ؟؟ انا متجوزة من شهرين ..و طبيعي احمل ولا انتي ايه رأيك ؟؟

سابتني وراحت عند أمها قالتلها كنت عارفاهم اغبيا …

جات حماتي تجري و الشرار طالع من عينيها : الحقيني عالاوضة .

في ييت حسام

شهيرة: هو اخوكي مش ناوي يطلع من الاوضة دي بقى !!!

نوران : عايزة منه ايه تاني يا ماما !!!

– عايزاه يطلع يشوف حياته و شغله…عايزة حياته تتعدل

ده انا ما صدقت ان مقصوفة الرقبة اتجوزت عشان اجوزه باللي تستاهله بجد ..وحدة بنت عيلة و مركز و حاجة تشرف عيلتنا بجد

نوران بضيق : محدش يستاهله اكثر من حياة .. هو بيحبها هي و مكانش عايز واحدة بنت عيلة ..

– بس انا عايزة …

– هو انتي اللي هتتجوزيها ولا هو ؟؟ اديكي شايفة حالته بقت ازاي …عجبك كدة ؟؟لا بيطلع ولا بياكل ولا بيشتغل يا اما في المدافن بيعيط ازةفي اوضته نايم …ده ابنك الوحيد يا ماما

شهيرة ببرود ؛ و انا مالي ؟؟ هو انا اللي قلتلها روحي اتجوزي و سيبيه ؟؟ تلاقيها ما صدقت لقت واحد احسن منه

نوران بحدة – حرام عليك يا ماما احنا هنكذب الكذبة و نصدقها ؟…مش انتي اللي سممتي بدنها بكلام زي الز،فت !! قلتيلها لو عندك ذرة كرامة تمشي و تبعدي عنه لانك رافضاها و. مش هتقبلي بيها ولا بعد مليون سنة ؟؟ اهي سمعت كلامك عارفة ليه ؟؟؟ لانها صحيح خدامة و مش بنت ذوات .. بس ما عندهاش غير كرامتها و مستحيل تخسرها عشان خاطرك انتي او ابنك و فضلت تضحي بنفسها في جواز بالقوة على انها تشوف رفضك ده او تاخذ منك ابنك غصب عنك …و انتي عارفة و متأكدة انها لو كانت وافقته كان اتجوزها و هج من البلد كله عشانها… و سابهالك مخضرة …ذنبهم هوما الإثنين في رقبتك يا ماما ..يا رب بس ما تترد لك فيا

طلعت نوران و هي بتعيط على حال اخوها و سابت شهيرة بتبص لها بجمود

– مايهمنيش كل ده .. اهم حاجة انها غارت من حياتنا…و ابني الزمن كفيل أنه يداوي جروحه و ساعتها عروسته جاهزة

اتصلت بحد- الو ازيك يا شيرين….و الله زمان يا روحي

بقولك ايه .. انا عازماكي بكرة و ابقي هاتي سوزي معاكي احسن نور بتقول انها وحشتها خالص …هاستناكم أوكي ؟

صفية أم حمزة: انتي بجد حامل يا بت ؟؟

حياة : ليه لا ؟؟ شايفاكي مستغربة اوي يعني !!

– يعني بجد حصل ؟؟!

جاوبتها بتريقة- هو ايه اللي بجد حصل ؟؟ ما انا متجوزة من شهرين طبيعي يحصل و احمل ولا انتو مش عايزيني احمل !

صفية بحدة: انا مش بهزر معاكي يا بت انتي انتي حامل بجد ولا لا ؟؟؟

– مش متأكدة ان كنت حامل او لا انا بس كنت بهزر معاها مش اكثر … عموما كلها يومين و احلل و اتأكد

في اللحظة دي دخل حمزة

– ايه الصوت العالي ده !

صفية : رد عليا انت مراتك بتقول انها حامل ! حامل ازاي

بص لي بصدمة و بعدين بصلها بحيرة؛ لاااا مين قال كدة؟

خرجت حماتي من الاوضة متعصبة … وعلى وشها خيبة أمل… وهو نط فجأة يضرب فيا بكل قوته و هو بيزعقلي

: انتي بجد حامل ؟ انطقي يا ز،بالة !! حاااامل ازاي !!!

– هو احنا هنكذب الكذبة و نصدقها ولا ايه يا حمزة بيه ؟ هأحمل ازاي اذا كنت لسة بنت بنوت ؟؟🙄

حمزة بزعيق : اومال ايه الكلام الغبي اللي انتي قلتيه ده ؟؟؟ قاصدة تحرجيني قدامهم صح ؟ ؟ فاكرة اني عاجز ؟ فاكراني مش راجل ؟؟ لا يا گلبة انا راجل و ارجل من اثخن راجل في عيلتكم الوس،خة فهمتي ولا لااااا !!!

بصتله بجمود رغم الألم بس ما طلعتش دمعة وحدة :

ااااه ما انا عشت معاك شهرين و نص و متأكدة ان انت راجل !! على كدة انا كمان ابقى راجل !!…ابتسمت ابتسامة حطمت الرجولة المزيفة اللي هو بيدعيها

الغضب عمى عيونه مسكني من شعري و جرني في الاوضة كلها و هو بيضربني في كل مكان برجليه و ايديه.. غطيت وشي بس و ما بكيتش ..وهو يضرب بكل قوته ويقول لي بكره: مش عايزة تبكي ليه ؟تكونيش خلصتي دموعك كلها على السا،فل اللي انتي كنتي ماشية معاه ؟؟ ضحك بإستفزاز ..

– فاكرة اني مكنتش اعرف ماضيكي القذ،ر هاا!! يكون في علمك اني مستحيل اتجوز وحدة من غير ما اكون جبت تاريخها من لما اتولدت

بس شفتي ازاي خذتك منه قدام عينيه !! ولا قدر يعمل حاجة الجبان …قاعد بس يعيط زي العيال الصغيرة ! و ساب واحد تاني ياخذ حبيبته منه بكل بساطة؟ هو ده اللي انتي شايفاه راجل ؟؟ ده ما حصلش ظفر ست حتى

كنت متماسكة لآخر لحظة …بس حمزة نجح وقدر يجرحني و يستفزني مش عشان كان بيضربني لا … لما جاب سيرة حسام على لسانه القذ،ر…و مع كدة ما بكيتش حطيت ايدي على السلسلة تلقائيا و ابتسمت و قلتله بتحدي : بس في كل الحالات هو ارجل منك مليون مرة !!

الجملة دي كانت كفيلة انها تطلع الشيطان اللي جواه بجد

قطع السلسلة بقوة رماها عالارض

لو مكانش جيه مالك و مسكه عني كنت موتت بين ايديه

المساء جات حماتي زقت الباب بعنف

كنت متدششة و مفيش حتة فيا سليمة

– مش ناوية تقومي تعملي لنا حاجة نطفحها !ولا ناوية تنامي لنا اللي باقي من اليوم ؟؟

– قومت بالعافية اتسحب لحد ما وصلت المطبخ لقيت أسماء بتاكل جبنة

قربت منها و همست لها: اخصة عليك يا أسماء دي آخر مرة اهزر معاكي …انا كنت هقولك اني باهزر و انتي اخذتيها جري لوالدتك …ما انتي عارفة حالة اخوكي و متأكدة أنه مستحيل يحصل حاجة ..

طبعا انا شاكة ف حاجة و محدش هيأكدهالي غير أسماء لازم ارمي طراطيش كلام عشان اجيب الخلاصة

أسماء من النوع اللي مش بيعرف يخبي حاجة ..فعلا رميت لها كلمة و اخذت كل اللي انا عايزاه .

أسماء : انا قلت يمكن ربنا سهلها و الامور مشيت ما بينكم

ماما كانت فاكرة أنه هيخف و الجواز هيخليه يتغير

حياة : لا مفيش حاجة اتغيرت لسة زي ما هو و لسة زي ما انا

أسماء : كلنا عارفين بحالته من قبل ما يتجوز…بس قلنا نحاول

كملت أسماء : الناس كلها هنا ابتدت تتكلم عشان عدى 30 و مش راضي يتجوز مع أنه عنده كل حاجة بيت و فلوس

حياة : عشان كدة كان لازم تجوزوه و بكدة تخرسو الكل!أسماء : ناس كثير هنا كانوا يتمنوا عيلتنا تناسبهم و عرضوا بناتهم عليه بس ماما ماكانتش موافقة

حياة : طبعا مش هتقدر توافق على وحدة من بنات المحافظة عشان مش هيعرفوا يمسكوا لسانهم !

أسماء .- بالضبط كدة

حياة : عشان كدة دورتو في محافظة بعيدة على بنت غلبانة و مكسورة جناح ما لهاش حد يسأل فيها و لا تعرف حد هنا عشان تقوله و ده معناه انها تفضل مسجونة بين اربع حيطان تخدمكم و تعملو فيها اللي انتو عايزينه من غير ما تتذمر او تشتكي و مضطرة ترضى بقدرها و تفضل مستحملة لحد ما تموت و يموت سركم معاها صح ؟

بصتلي بدهشة من كلامي و انا سبتها و رحت اوضتي و قفلت على نفسي و انا مش مبطلة تفكير

بقى ده سرك يا حمزة ؟؟ عامل راجل عليا بس في الضرب عشان تغطي على عجزك ؟؟طيب …انا مش هاسكتلك ..هالاقي فرصة أكيد و اخلص منك

أنا لازم اطلع من البيت ده ..بس هروح على فين؟؟

ابوي كان رافضني و أنا بنت هيقبلني و انا مطلقة؟

حسام لو اتطلقت أكيد هيرجعلي تاني …بس والدته ! كمان نفس الحكاية : رفضتني و أنا بنت هتقبلني و انا مطلقة ؟

دورتها في دماغي من كل النواحي ما لقيتش حل خالص

حتى لو هربت من هنا ما عنديش مكان اروح له .. حمزة كان خبيث لدرجة أنه اخترني بكل عناية : كان متأكد اني هأفضل تحت رحمته لا ليا اهل ولا ليا حد يدافع عني ولا يقف في وشه و يقول ان انا بني أدمة و ليا حقوق كمان …ببساطة كان معاه حق لما قال اني مجرد حشرة مليش اي ميتين لزمة

مش عارفة نمت ازاي من كثر التفكير

صحيت على جزمته ف وشي و بيصحيني بكل عنف

– اصحي يا هااانم نايمة لحد دلوقت ليه و فاكرة نفسك فين ؟؟ في الشيراتون ؟؟

اتخضيت و اتعدلت بسرعة و انا موجوعة اوي بصيت للساعة لقيتها 7

– فيه ايه !!! الساعة 7 بس ،؟

– قومي انجري البسي ورانا مشوار

– مشوار !! مشوار ايه ؟؟

– البسي و بلاش كثر كلام …يلااااا

طلع هو و قمت اتسحب بالعافية عشان اوصل للحمام غسلت و لبست و طلعت معاه على طول

كانت الدنيا كلها بتلف بيا …امبارح لا اتغديت ولا اتعشيت و كمان قايمة من غير فطار…مشيت شوية و كنت هقع

مسكني من ايدي و طلع بيا و بيبتسم كاننا اسعد زوجين في العالم

وصلني العربية و مشينا مش عارفة على فين

طول الطريق و هو بيبتسم ببلاهة

– بتبتسم على ايه مش فاهمة ؟ تكونش ناوي تاخذني لحتة مقطوعة و تمو،تني و تدفنني هناك !!

– طب و الله فكرة حلوة !!

– أكيد تعملها ….ما انتو عيلة مجانين بقى !!

– إخرسي و ابتسمي انتي كمان و الا اعملها بجد …الناس بتبص علينا اخرسي و ابتسمي معاي

– ده في احلامك !!

-حسابك بيثقل…اصبري نرجع بس ..

– خايف من الناس و مش خايف من ربنا ؟؟ انت اكبر جبان يا حمزة.

– دلوقت خليني اخلص من الموضوع التاني و في البيت هنشوف موضوع خايف ده…ان ما ندمتك عاليوم اللي اتولدتي فيه ما ابقاش حمزة

– ندمت اصلا قبل ما اعرفك حتى …و ندمت اني اتولدت اكثر يوم ما شفايفك لمست جبيني

و على فكرة انا مش خايفة منك ..تقدر تضرب قد ما انت عايز جسمي اتعود عالضرب ما عدتش بحس بحاجة …هات آخرك معاي ..يا سبع أمك

فضل عالحال ده و هو بيبتسم بغل و بيجز على سنانه

لحد ما طلعنا من المحافظة خالص و دخلنا طريق زراعي و مبقاش فيه ناس وقتها بطل تمثيل و اتحولت الابتسامة الغبية من وشه لجمود مخيف و فجأة قلم جااامد اوي علم على خدي

– دي حاجة تحت الحساب بس …لسة الثقيل جاي

بوقي نزف دم بس فضلت رافعة راسي و ما نزلتش دمعة وحدة …قوتي بتخليه يتجنن …بحسه يستمتع لما يوجعني و يحس بضعفي …عشان كدة مش بديله الفرصة دي

فضلنا ماشين ساعتين لحد ما وصلنا محافظة تانية

– وصلنا انزلي ….هيجي يوم و اقت،لك بايديا دول يا حياة الگلبة …خلي قوتك تنفعك …امشي قدامي !!

ابتسمت بإستفزاز و انا بأمسح الدم من بوقي و قلتله بتحدي

– صدقني لو عملتها بجد هتبقى الحاجة الوحيدة الكويسة اللي انت عملتها في حياتك معايا .

بصيت احنا وقفنا فين لقيت نفسي قدام عيادة دكتورة نسا

ضحكت بصوت مسموع نسبيا

الوا،طي كان عايز يعرف ايه اللي حصل بيني و بين حسام عشان قلتله إنه الرجل منه ! كان عايز يرضي كبرياؤه و رجولته الفستك …و طبعا جاي محافظة محدش يعرفه فيها عشان ما يتكشفش !!

قلتله بإبتسامة مستفزة

-ماشيين ساعتين و نص عشان نجي عيادة دكتورة !!! هو انتو ما عندكوش عيادات في محافظتكم ولا ايه ؟؟ 😂

– انجزي ادخلي و انا اوعدك هاندمك على كل حرف من لما طلعنا لحد دلوقت

اخذنا دور و فضلنا نستنى …ما عنديش مانع أبدا اني أعدي عند الدكتورة بالعكس .. الغبي خدمني خدمة عمره من غير ما يعرف !!

اول ما شافتني الدكتورة بالحالة دي رفضت أنه يدخل معاي رغم الحاحه عليها و طلبت منه يستنى برة

اول ما بقينا لوحدنا سألتني

– ايه الكدمات و الجروح دي كلها ؟؟ هو بيضربك ؟؟

– ايوة يا دكتورة …و عايز يتأكد اني لسة بنت

– يتأكد ؟؟ هو انتي متجوزة ولا هتتجوزي ولا ايه ؟

– انا متجوزة من شهرين و نص

كشفت الدكتورة عليا و فورا اتصدمت

– يعني متجوزة كل ده و لسة بنت و فوق ده كله بيعاملك بالسفا٫لة دي ؟؟؟

حكيتلها مختصر قصتي عشان تقبل تساعدني و هي من كثر ما اتأثرت بحالتي دموعها نزلت تلقائي …شوية و كانت هتفقد اعصابها و تطلع ليه تشتمه

– بلاش يا دكتورة …لو عايزة بجد تساعديني تديلي نسخة من الشهادة اللي تثبت اني لسة بنت لاني متأكدة ان اللي هياخذها هو هيقطعها عشان ما يسيبش دليل وراه

– حاضر يا بنتي و كمان لو عايزة تقرير حالة العنف الجسدي

انا هاكتبهولك انتي تقدري تدخليه السجن بيه و هيعفن هناك و هيلاقي بدل العريس عشرة الوا’طي المسترجل على بنت

– لا انا عايزة اتطلق بس و هو ربنا ينتقم منه

شافت كل الكدمات اللي في جسمي و عملت التقرير بتاعها

– لو عايزاني اكون شاهدة معاكي في حال رفعتي دعوة انا مش هأتأخر عنك …هأعمل أي حاجة عشان اساعدك اوعي تسيبي حياتك تضيع بسبب واحد حقي،ر زي ده انتي لسة صغيرة و ألف واحد يتمناكي و الحياة قدامك طويلة اوعي تضيعيها في خدمة الانذال دول

متشكرة اوي يا دكتورة إدعيلي بس…و كثر ألف خيرك

ادتني الورقتين خبيتهم كويس اوي في مكان مستحيل يوصله او يفكر يدور فيه .

فتحت الباب و اخذ منها الورقة شافها و اتطمن أو ارضى رجولته المزيفة و كبرياؤه شوية بعدين حطها في جيبه و حاسب و طلعنا العربية

اول ما وصلنا و قبل ما اطلع حط ايده في جيب الجاكت اللي كنت لابساه ..ما لقاش حاجة

– هاتي الشنطة

– هتعمل بيها ايه !! دي حتى مش طالعة مع لون هدومك 🙄

– بقولك ايه مش عايز استظراف…هاتي @….الشنطة !!

اخذها مني بالقوة و فتش فيها ما لقاش حاجة غير يرفان و ليب غلوس و مراية صغيرة و برشام صداع و فوطة صحية

قلتله ببرود – لو كنت سألتني كنت هقولك ان مامعيش فلوس

رماها في وشي بعنف و هو بيلعنني و مشينا راجعين البيت….

طول السكة ما بطلش تريقة و شتايم على حسام .و بيطلع فيه أسوأ الاسامي و الصفات …بس انا تجاهلته تماما .كنت شايفاه مجرد طفل … مثير للشفقة….مفتاح حريتي معاي دلوقت

وصلنا البيت و هو راح على طول اوضة والدته و انا شفت مالك داخل المطبخ جريت عليه

– مالك من فضلك عايزة اطلب منك طلب

– اؤمري

طلعت السلسلة من جيبي :لزقت في السحاب و اتقطعت ممكن تصلحهالي بس للأسف ما معيش فلوس

– بس كدة …من عينيا .

خباها عنده و طلعت اغير هدومي

عديت على اوضة والدته و سمعتهم بيتكلموا بصوت عالي بصيت يمين و شمال ما لقيتش حد وقفت قريب من الباب اسمعهم مش عارفة ازاي جيه في دماغي تلقائي اطلع الفون و اسجل كلامهم يمكن الاقي حاجة تنفعني للزمن

– انت اتجننت يا حمزة ؟! دكتورة ايه اللي انت واخذها عليها ؟؟ مش خايف الموضوع كله يتكشف !!

– ما تخافيش يمة انا عامل حسابي ..الدكتورة في المحافظة اللي جنبنا هتعرفنا منين يعني ؟

– قدرت تضحك عليك بسهولة و تستفزك بكلمتين عشان نخليك تشك فيها و توديها عند الدكتورة ؟؟ طب ليه ده كله !! عشان بس تثبت انها بنت ؟؟ ما احنا عارفين انها بنت ! و لو ما كنتش متأكدة من اخلاقها ما كنتش جوزتهالك

– انا كنت محتاج اتأكد يمة… انتي لو شفتي كلامها عنه كنتي انتي كمان شكيتي ان فيه حاجة حصلت بينهم

– لا مكنتش شكيت ولا حاجة لاني مش غبية زيك ، صافيناز عارفة طلبنا و متأكدة انها نظيفة

شهقت من الصدمة و كتمت بوقي بالعافية :يا مصيبتي؟ مرات ابوي !!! و انا بقول عرفونا منين دول !!!

– و انتي ايه اللي يخليكي متأكدة من صافيناز للدرجة دي ؟ مش يمكن اتغيرت بعد ما اتجوزت المحروس و قالت كدة عشان عايزة تخلص منها و خلاص ؟

– لا صافيناز تربيتي…و لحم كتافها من خيري و مستحيل تجيبلي حاجة معيوبة…انت ناسي ان انا اللي لميتها من الر،قص في الموالد و جبتها تشتغل عندي ؟


google-playkhamsatmostaqltradent