رواية براثن اليزيد الفصل السادس عشر 16 - بقلم ندا حسن

الصفحة الرئيسية

 رواية براثن اليزيد الفصل السادس عشر 16

اللهم إني أستودعك بيت المقدس وأهل القدس وكل فلسطين. اللهم ارزق أهل فلسطين الثبات والنصر والتمكين، وبارك في إيمانهم وصبرهم. اللهم إنا نسألك باسمك القّهار أنْ تقهر من قهر إخواننا في فلسطين، ونسألك أن تنصرهم على القوم المجرمين. 
اللهم  اشف جريحهم، وتقبّل شهيدهم، وأطعم جائعهم، وانصرهم على عدوهم. اللهم أنزل السكينة عليهم، واربط على قلوبهم، وكن لهم مؤيدا ونصيرا وقائدا وظهيرا. سبحانك إنك على كل شيء قدير؛ فاكتب الفرج من عندك والطف بعبادك المؤمنين.
____________________


         "كلما أقترب منها، أتى البعد ليصبح
         ليرافقهم ويصبح الجفاء مصيرهم"

منذ أن رأها واستمع إلى حديثها وهو يفكر به كل يوم، وكل لحظة تمُر وتُحسب من عمره، حديثها أثار فضوله ليعلم عن من تتحدث، ربما هو يعلم ولكن يشعر أن هناك خطب ما!.. 

نعم فهي مؤكد لن تتحدث عن نفسها لأنها تعلم أنه عاشق لشقيقتها "مروة" هي أول من صارحها بذلك لتساعده في الوصول إليها، مؤكد لن تكون هي التي تحدثت عنها، إذًا عن من تتحدث؟ هل يترك "مروة" كما قالت هي؟ أحيانًا يرى أنها محقة هو كان يحبها بشدة ولكن هي الآن متزوجة، مهلًا هل قال أنه كان يحبها؟ إذًا وماذا الآن هل هو الآن لا يحبها؟، أنه لا يدري وفكره مُشتت للغاية، فهو كان يحب "مروة" والآن لا يدري لما شعر أنه ليس كما السابق، غير حديث "ميار" شقيقتها! أنه حقًا لا يدري شيء ولكن يمكنه أن يفكر بشكل هادئ وصحيح..

أنه كان يحب "مروة" منذ زمن، أراد أن يتزوجها ولكن القدر كان له رأي أخر، حاول ابعادها عن زوجها ولكن لم ينجح، الآن هو يشعر أن مشاعره تجاهها قد تغيرت! ربما هو يسأل عنها ويريد معرفة اخبارها للتشفي بـ "يزيد" إن كان هناك مشكلة أو لا فـ سيفعل هو، ولكن بعيدًا عن كل هذا حديث ابنة عمه "ميار" أثار فضوله، أنه قضى اليوم معها هي وعمه وفي كل ثانية تمُر وهو يراها يفكر بحديثها، إلى الآن وهو يفكر، يجب أن يعلم وإن كان هناك من يتمناه حقًا مثلما قالت فـ سيعطي نفسه فرصة ليعشق مرة أخرى ربما تكن صائبة وتنجح هذه المرة دون الفراق..

جلس على الفراش خلفه، التقط الهاتف من جواره على الكومود، أخذ ينظر إليه بتردد بين يديه، يفكر هل يحدثها أم لا، ولكن في النهاية ضغط عدة مرات على شاشة الهاتف ووضعه على أذنه منتظرًا الإجابة من الطرف الآخر الذي أجاب قائلًا يتساءل:

-ألو، تامر!

تنحنح بإحراج فهو لا يدري ما الذي سيقوله لها وما الداعي من هذا الإتصال، أدار الهاتف على الأذن الأخرى وتحدث بتردد مرتبك: 

-ازيك يا ميار عامله ايه؟

أجابته من على الطرف الآخر وصوتها يحمل الهدوء: 

-الحمد لله بخير، انتوا عاملين ايه

وقف على قدميه متقدمًا من نافذة غرفته، متحدثًا بجدية محاولًا تصنُعها:

-تمام بخير، احم

استشعرت أن هناك خطب ما، أنه يريد أن يقول شيء، الإتصال غريب وهو مرتبك قليلًا ربما هناك شيء لا يستطيع أن يبوح به: 

-تامر هو فيه حاجه ولا ايه؟

تنحنح مرة أخرى مترددًا كثيرًا لا يعرف كيف يخبرها بما يريد، انتظر لحظات ثم تحدث بجدية متسائلًا:

-ميار.. لما كنت عندك الكلام اللي قولتيه أن حد حواليا وكده!.. مين، مين دي؟

تنفست بعمق، ما هذا السؤال الغبي؟ ألا يدري إلى الآن؟ ألا يعلم كم تعشقه وتكِن كل الحب بقلبها له؟ أجابته بهدوء محاولة أن تريه إياه ليفهم ما تريد قوله هي:

-مقدرش أقولك أنا يا تامر، لازم أنتَ اللي تعرف لوحدك، لازم أنتَ اللي تحس بده، وتحدد الشخص من أفعاله وكلامه حتى لو كان بعيد بس هو قريب، يمكن أقرب حد ليك في اللحظة دي، فكر.. فكر كويس وأنتَ هتعرف لوحدك وهستناك تيجي وتقولي أنك عرفت هي مين، مع السلامة 

أغلقت الهاتف وتركته في دوامةٍ لن يخرج منها، فلا يوجد أحد أمامه سواها هي، هي الوحيدة التي أمامه الآن وهي أقرب شخص إليه في تلك اللحظات فقد كان يحادثها!.، تفكيره يقوده إليها ولكن يخاف أن يكون مخطئ وتكن لا تفكر به من الأساس..

أما هي ابتسمت لأنه ربما على أول الطريق، يفكر بحديثها، يفكر بها، يريد أن يعلم من الفتاة! ربما ليكون قصة حب معها، مؤكد سيفعل ذلك فـ شقيقتها الآن متزوجة تُكَون أسرة لها، الآن هو على أول الطريق لينساها ويبدأ من جديد وربما تكن البداية القادمة معها..

         ___________________________

"في صباح اليوم التالي"

كانت تنظف الغرفة وترتب الفراش بعد أن استيقظت واستيقظ هو الآخر فقد نام بوقت متأخر بالأمس حيث أنه ظل في الخارج مع "ليل" كثيرًا بعد أن تركها وذهب..

دق باب الغرفة بهدوء، ذهبت لتفتح الباب بعد أن ارتدت رداء أبيض طويل حتى كاحليها مفتوح من الأمام وبه حزام على الخصر احكمت غلقه عليها حيث أنها كانت ترتدي شورت قصير يصل إلى ما قبل الركبة وبلوزة قصيرة بالكاد تصل إلى خصرها، فتحت الباب بهدوء وجددت أنها "يسرى" من بالخارج، أشارت إليها بالدخول فدلفت وأغلقت "مروة" الباب مرة أخرى..

سألتها "يسرى" بجدية وهي تدلف للداخل:

-يزيد فين

أجابتها "مروة" بهدوء وهي تجلس على الأريكة مشيرة إليها لتجلس:

-بياخد دوش لسه صاحي 

عزمت "يسرى" أمرها منذ الأمس، منذ أن تحدثت مع "إيمان" عليه أن يعلم كل شيء ليعلم أيضًا أنه ظلمها كثيرًا: 

-طيب شوفيه علشان عايزاكم 

استغربت "مروة" من حديثها فماذا ستريد الآن أن تقول لهم هم الاثنين، إذا كان بخصوص الفستان فقد غُلق الموضوع عندها، سألتها عاقدة ما بين حاجبيها بشدة:

-في حاجه حصلت؟

ابتسمت إليها الأخرى بهدوء وتحدثت وهي تشير ناحية غرفة النوم الذي بها "يزيد" يستحم بالمرحاض:

-يزيد يجي بس وهقولك 

وقفت مروة على قدميها تهتف بجدية متجهة ناحية الغرفة: 

-طيب هشوفه

ذهبت إلى داخل الغرفة متوجهة إلى المرحاض، دقت عليه بهدوء منادية إياه ليرد عليها بجدية من الداخل مستفهمًا ماذا تريد:

-يسرى هنا عايزاك 

-طيب هاتي هدومي من عندك 

عادت إلى الغرفة ثم أخذت ملابسه من على المقعد وتقدمت مرة أخرى إلى المرحاض دقت عليه ثم فتحته مناوله إياه الملابس بهدوء ثم عادت مرة أخرى تجلس مع "يسرى" تنتظره.. 

دلف إليهم في غرفة الصالون بعد أن انتهى من حمامه، مستغربًا من جلستهم هكذا وماذا تريد شقيقته، وقف أمامهم ثم سألها قائلًا بجدية: 

-في ايه مالك؟

وقفت "يسرى" هي الأخرى على قدميها ثم دون حديث عبثت بهاتفها قليلًا ليصدح بصوتين كل منهم يقول حديثًا مصيري، وقفت "مروة" على قدميها بذهول من الذي استمعت له عبر هذا الهاتف بينما عيني "يزيد" تلونت بالخيوط الحمراء من شدة الغضب حيث كان الهاتف ينقل لهم ما دار بين "يسرى" و "إيمان" بالأمس واستمع كل منهم إلى اعترافها بأنها من أوقعت ببعضهم البعض وأنها من فعلت كل ذلك  بدايةً من طلب الفستان إلى وضع الصندوق والورقة بغرفة "يسرى"..

أغلقت الهاتف ثم سردت لهم ما توصلت إليه وهي تفكر حيث أنها تركت الهاتف جوار "إيمان" غير ذلك اليوم الذي صعدت به إليها وتركت هي أشيائها، سردت إليهم كل ما حدث بالتفاصيل حتى يعلمون أنها بريئة ولا تفعل شيء كهذا..

قالت بحزن شديد وهي تنظر إلى شقيقها الذي تطاول عليها معتقدًا أنها الفاعل:

-ده كل اللي حصل وأنا زي زيكم مكنتش أعرف أي حاجه، أنا عمري ما أعمل كده في مروة

أجابتها "مروة" بعد أن خرجت من صدمتها بينما ظل هو صامت يفكر فيما حدث وما قالته، قالت بهدوء وابتسامة زائفة: 

-إحنا مشكناش فيكي يا يسرى ويزيد مكنش قصده 

وجدته يتقدم من باب الغرفة بعصبية شديدة فعلمت على الفور ما الذي يريد فعله، تحركت سريعًا إليه ممسكة بيده بحدة متسائلة بجدية:

-رايح فين؟

جذب يده منها متحدثًا بعصبية شديدة وهو يشير بيده ناحية الباب فقد كان يريد تلقينها درسًا لا تنساه حتى لا تطيق الإقتراب منه أو من زوجته:

-رايح للزبالة اللي تحت دي علشان اعرفها مقامها 

أجابته بحدة مراعية عدم رفع صوتها عليه فهي لا تريد ما يقوله، إن الجميع بالأسفل يحبون "إيمان" على عكسها فـ في كلتا الحالتين ستكون الخاسرة: 

-لأ متعرفهاش لا مقامها ولا غيره كفاية بقى مشاكل 

نظر إليها بدهشة، الآن لا تريد ذلك من كان يتحدث بالأمس؟ سألها باستنكار متعجبًا من حديثها: 

-يعني ايه؟ دي خلتني أشك فيكي وفي أختي وهي السبب في كل اللي كنا فيه عايزاني أسكت؟ 

أجابته بجدية مؤكدة على حديثه وهي تقف أمامه متذكرة حديث أمس بينهم الذي مازال يترك أثر بها: 

-آه تسكت علشان في الآخر أنا اللي هتأذي سواء منك أو منهم ولا نسيت امبارح هما عملوا ايه وأنتَ عملت ايه؟

وقف ينظر إليها داخل عينيها وهي تفعل المثل كل منهم يتذكر حديث أمس وما فعله هو عندما رحل وتركها غير غضبه وعصبيته عليها، نظرت إليهم "يسرى" مستغربة من حديثهم سويًا هكذا ولكن تحدثت مخرجة كل منهم عن نظراته إلى الآخر:

-مروة عندها حق فاروق زي الخاتم في صباع مراته ومهما عملت مش هيغلطها وماما كمان بالعكس دي ممكن تفرح أنها عملت كده بلاش أحسن يا يزيد هيحصل مشاكل وخلاص أنا بس كنت حابه أعرفكم أنه مش أنا 

اقتربت منها "مروة" التي ابتسمت إليها بحب ثم عانقتها دون سابق إنذار وتحدثت قائلة بهدوء: 

-أنا مشكتش فيكي للحظة اللي حصل بس شتتني شوية بس أنا عارفه أنك متعمليش كده 

ابتسمت "يسرى" هي الأخرى باتساع، ابتعدت عنها "مروة" ليقترب "يزيد" محتضنًا إياها هو الآخر قائلًا بجدية: 

-معلش متزعليش مني

ابتسمت إليه بحب تشدد على احتضانه ثم تركتهم وذهبت وهي في غاية السعادة أنها أثبتت لهم أنها ليس لها يد بما حدث.. 

اقترب منها بعد أن وضع يده في جيبه بنطاله البيتي، مضيقًا ما بين حاجبيه ثم سألها باستنكار:

-معقول مش عايزه تاخدي حقك منها ولا حتى تعرفيها أنك عرفتي؟

نظرت إليه بجدية وليس هناك أي تعابير أخرى على وجهها ثم تحدثت مجيبة إياه:

-مش فارقة معايا وبعدين أنا خلاص اكتفيت مشاكل وإهانة في البيت ده

قالت جملتها ثم تركته وذهبت إلى المرحاض بينما هو وقف ينظر في أثرها بدهشة..

              _____________________   

دلف إلى الغرفة بعد أن عاد من الخارج منذ نصف ساعة، يجلس في الخارج على الأريكة ممدد قدميه عليها ويضع حاسوبه على قدميه منذ أن ولج إلى الداخل وهو يعمل عليه ولم ينظر إليها حتى، بينما هي تجلس على المقعد المجاور له تطالع شاشة التلفاز وما يعرض عليها، تريد أن تتحدث معه بخصوص زيارة أهلها الذي لم تذهب إليهم منذ زواجها ولكن كلما أتت لتتحدث تصمت عندما تراه يصب كامل اهتمامه على الحاسوب..

ظلت على ذلك الوضع ما يقارب ربع ساعة أخرى، وجدته يترك الحاسوب من يده واضعًا إياه على الطاولة أمامه بينما أخذ يدلك عنقه بيده، تركت هي الريموت من يدها نظرت إليه ثم تحدثت بجدية: 

-أنا عايزه أتكلم معاك

نظر إليها متأفأف من حديثها الذي اعتاد عليه وهو إما متى سنذهب، أو ما الذي يحدث، سألها بهدوء وهو يعود بظهره للخلف بعد أن جلس باعتدال:

-ايه

اعتدلت هي الأخرى بجلستها ثم نظرت إليه بهدوء قائلة: 

-عايزه أروح أقعد في بيتنا يومين

دون أي نقاش أو حديث آخر وجدته يقابلها بالرفض التام الذي يظهر على جميع ملامح وجهه:

-لأ

استغربت من رده عليها فهي منذ أن تزوجته لم تراهم إلا مرة واحدة وكلما طلبت منه رفض، نظرت إليه بدهشة متسائلة بتعجب من رفضه:

-هو ايه اللي لأ أنا من يوم ما جيت هنا مخرجتش ولا شوفتهم حتى، مش من حقي أشوف أهلي  

أمسك هاتفه من على الطاولة أمامه يتطلع به مجيبًا إياها ببرود تام:

-من حقك بس أنا قولت لأ 

أغضبها هدوءه، لا بروده الذي أغضبها وقفت على قدميها أمامه تضع يدها الاثنين بخصرها متسائلة بحدة: 

-ولأ ليه إن شاء الله

وقف "يزيد" هو الآخر أمامها بعد أن وضع الهاتف على الطاولة مرة أخرى، يتحدث ببرود كما هو:

-كنت عايز أقولك بمزاجي بس للأسف أنا مشغول اليومين دول 

ابتسمت باتساع والسخرية تجتاحها، نظرت إليه وتحدثت بتهكم قائلة: 

-آه صح أنا ناسية مشغولياتك اللي مش بتخلص بس على العموم ياسيدي أنا مش هحتاجك معايا هروح لوحدي ها لسه عندك اعتراض؟ 

ابتسم هو الآخر بسخرية كما فعلت أقترب منها إلى أن أصبح يتبادل الهواء الذي تتنفسه هي، وضع يده خلف خصرها والأخرى يعبث بخصلات شعرها بها وتحدث بتهكم: 

-مفيش مرواح في أي مكان يا حبيبتي سواء برضاكي أو غصب عنك..

أخذت يده تعيد خصلات شعرها إلى الخلف لينظر إلى عنقها المرمري وهو يبتلع ريقه، أخذ يمرر إصبعه السبابة على طول عنقها إلى مقدمة صدرها ثم تحدث مرة أخرى وهو ينظر إلى عينيها: 

-آه صح.. اعدلي أسلوبك معايا وقت الخناق شويه

نظرت إليه بهدوء أو كانت هي تتصنع الهدوء فقربه منها مُهلك للأعصاب، يحدث ضجة بداخل عقلها وجسدها بسبب ذلك القرب المهلك الذي تعشقه، اقترب بهدوء إلى شفتيها وكاد أن يقبلها إلا أن هاتفه صدح في الإرجاء معلنًا عن وصول إتصال إليه..

نظر إلى الهاتف وهو على وضعه معها ونظرت هي الأخرى إليه لترى المتصل أنثى تُدعى "ريهام"، تركها مبتعدًا عنها ثم أخذ الهاتف وتقدم من الغرفة الأخرى دالفًا إلى الشرفة وأغلق الباب من خلفه، بينما وقفت هي والنيران تعبث بداخلها، واشتد بها الضيق لفعلته ومن تلك "ريهام" ولما يتحدث معها وما درجة القرب بينهم؟، أخذت الغيرة مسارها لديها وأشعلت النيران بداخلها وفتحت البراكين أيضًا لتثور في داخل قلبها وهي تتأكل لمعرفة من تلك ولما يحدثها..

                 ____________________

"في المساء"

عندما فكر في حديثه معها أمس وجد نفسه مخطئ بشدة، فهي لم تفعل شيء ليحدث كل ذلك، بل هي كانت الضحية وكان من المفترض أن يقف جوارها، ولكن في المقابل قد غضب وثار عليها وذلك من حديثها الفظ وصوتها الذي ترفعه عليه، ما حدث بسبب حنقه منها، واليوم أيضًا كان مخطئ معها كثيرًا، ولكن لا يستطيع أن يتحكم بنفسه وحديثه عندما هي تتهكم عليه أو ترفع صوتها، فكر في مصالتحها فهم لم يمر عليهم كثيرًا منذ أن أصبحت زوجته حتى يضيع الباقي في منازعات بينهم...

ولج إلى داخل الغرفة بهدوء مبتسمًا، يبحث عنها بعينيه في الأرجاء ولم يجدها، دلف إلى الشرفة التي وجدها جالسة بها على المقعد تنظر إلى السماء، تلف ذراعيها حول جسدها العلوي محتضنه نفسها، تقدم إلى الداخل ثم جلس على المقعد أمامها، نظرت إليه بهدوء دون أن تتحدث معه، وجدته يبتسم ببلاهة ولم ترحها تلك البسمة فهو من الأمس إلى اليوم تاركها بوضع لا تحسد عليه..

انحنى بجذعه من على المقعد إلى ناحيتها ليقترب منها ثم أمسك بيدها الاثنين بين يديه رفع واحدة إلى فمه يقبلها بحنان ثم رفع الأخرى كما الأولى ليفعل المثل، نظر إلى عينيها بحبٍ خالص وقد كانت نظرته تكفي عن أي كلمات ولكن تحدث هو بهدوء وحنان بعد أن وجد نفسه المخطئ:

-أنا آسف مكنش قصدي اضايقك، بس ممكن متفتحيش السيرة دي تاني 

نظرت باستغراب شديد فهو بالأمس ثار عليها ومن ثم ذهب ولم يعد إلا بعد نومها، واليوم منذ الصباح وحديثه فاتر يخلوا من أي مشاعر أما الآن فهو يعتذر بحب وحنان! ضيقت ما بين حاجبيها وهي تنظر إليه ليفعل مرة أخرى كما الأولى مقبلًا يدها الاثنين ومن ثم جبينها، وتحدث مرة أخرى بمرح مبتسمًا:

-خلاص بقى ميبقاش قلبك أسود، أنا آسف بس اتعصبت شويه وأنتِ عارفه عصبيتي غبية حبتين متزعليش بقى

لم يجد منها ردًا مرة أخرى بل كانت تنظر إليه بكل دهشة متعجبة من تغيره المفاجئ ثم قررت أن تنال منه على طريقتها لطالما هو يفعل ذلك، تنفس بعمق ثم ابتسم بهدوء وقبل باطن يدها اليمنى متحدثًا بجدية:

-خلاص بقى يا مروتي، أنا بحبك ومقدرش أشوفك زعلانه مني كده.. ادلعي براحتك بس مش في الزعل ياستي 

انهى جملته غامزًا إليها بإحدى عينيه فابتسمت هي تلقائيًا بسبب طريقة تفكيره الدائمة في أمور أخرى تمامًا، ابتسم هو الآخر باتساع ثم ترك يدها ومد قدمه قليلًا ليخرج شيء من جيب بنطاله..

أخرج علبة صغيرة للغاية ثم فتحها أمام عينيها مخرجًا منها سلسال ذهبي اللون، به قلب متوسط الحجم بنهايته ثم أعطاه لها..

أخذته بين يدها وقد كان مظهره مبهج بشكل لا يوصف، أعجبها بشدة وقد أدمعت عينيها من أفعاله الغير متوقعة بالمرة، نظرت إليه مبتسمة بخجل وهتفت قائلة بحماس: 

-جميلة أوي أوي 

ابتسم هو الآخر ليعود بظهره إلى ظهر المقعد متحدثًا بتباهي أمامها وهو يشير بيده ناحيتها بغرور مُصتنع: 

-لأ ولسه كمان لما تفتحيها 

نظرت إليها بين يديها وأعادت النظر إليه هو أومأ لها بتأكيد على أن تفتحها ففعلت بهدوء، أدمعت عينيها مرة أخرى والابتسامة تتسع بوجهها لتزينه برقة وخجل، وجدت بداخل السلسال ثلاثة قلوب اثنين كبيرين توجد بواحد منهم صورة لها والأخر بها صورة لـ "يزيد" وفي المنتصف الصغير فارغ ليس به أي صور..

رفعت نظرها إليه مرة أخرى ممتنة له فقد أدخل السعادة على قلبها بعد أن كان الحزن يرافقها، تحدثت بخجل وهدوء:

-جميلة أوي يا يزيد.. ربنا يخليك ليا يا حبيبي

وقف على قدميه متقدمًا منها ثم أخذ منها السلسال وهو يبتسم ببلاهة، وقف خلفها ليضعه حول عنقها المرمري، أزاحت خصلاتها الذهبية للأمام حتى يستطيع أن يضعه بسهولة، وضعه وأحكم غلقه ثم وضع قبله على إحدى كتفيها متقدمًا بقبلة أخرى إلى عرقها النابض، وأخرى على عظمة الترقوة..

لقد أشعلت النيران بداخله بقربها إليه ورؤيته إليها بهذه الطريقة، أنها حتمًا ستكون هلاكه بجمالها الأخاذ، فكلما اقترب منها شعر بنيران تحترق داخله وبراكين ثائرة تطالب بقربه الشديد منها..

بينما تلك المسكينة التي تذوب من قربه المُهلك تجلس وتعطي له كامل الحرية بما يريد ولكن تكاد تموت من الخجل الذي كانت قد تخلت عنه في هذه المواقف، وجنتيها يصرخون من الخجل بتلونهم بالحمرة الشديدة..

توقف "يزيد" عما يفعل متقدًما من مقعده مرة أخرى يجلس عليه وتحدث بخبث ومكر مبتسمًا على مظهرها: 

-الصورة الفاضية دي بقى لابننا أو بنتنا كله كويس ولا ايه رأيك 

لم تفكر بهذه النقطة جديًا، ماذا إذا أصبحت حامل هنا في هذا المنزل وما يحدث به؟ لا لن تفعلها مؤكد لن تفعلها هنا، سألته بجدية وهي تنظر إليه بشدة:

-أنتَ عايز ولاد يا يزيد؟ 

استغرب من حديثها الغير منطقي هذا، كيف له ألا يريد أولاد وبالخصوص منها هي! هل جُنت لتسأل سؤال مثل هذا؟، أجابها بجدية وتأكيد هو الآخر قائلًا:

-أكيد طبعًا عايز هو ده كلام... سؤالك غريب أنتِ مش عايزه مني يا مروة؟

شهقت بحدة بسبب حديثه والذي ربما قد فهم حديثها بالخطأ ليقول هكذا، أنها تريد أن يصبح لديها أطفال منه هو عشقها الوحيد ولكن ليس هنا بمكان كل من فيه مرضى:

-ايه اللي أنتَ بتقوله ده أكيد عايزه ولاد منك.. أنا كنت بسأل بس مش قصدي حاجه 

نظر إليها بهدوء وهو يرى جديتها في الحديث أو حدتها ليتأكد من حديثها الذي راقه وبشدة فابتسم بهدوء وهو يأخذ يدها يقبلها مرة أخرى وأخرى، ثم وقف على قدميه متحدثًا بجدية:

-أنا نسيت أروح لـ ليل قبل ما أطلع هنزل أشوفه تيجي معايا؟

ابتسمت بهدوء وهي توافقه بهز رأسها إلى الأعلى والأسفل، أمسك بيدها ثم سار وهو يحتضن كفها بعد أن وقفت من على المقعد ليذهب بها إلى"ليل" في الأسفل..  

                 ____________________

-ليل بدأ يحبك من كتر ما بيشوفك معايا  

نطق بتلك الكلمات البسيطة "يزيد" وهو مبتسمًا بسعادة يقف بجانب "ليل" الذي كان يرتشف المياة من حوض كبير خاص به..

تقف هي بعيد نسبيًا عنهم تضع يدها أمام صدرها مُحيطة جسدها وتحدثت مبتسمة بسعادة مثله: 

-طب ما يمكن علشان أنا كمان بقيت بحبه

ابتسم باتساع لتنكمش عينيه، سار به إلى مكانه مرة أخرى وأجابها قائلًا:

-يمكن بردو

اقترب عليها، وضع يده الاثنين على الحائط من الناحيتين ليحاصرها بين جسده من الأمام والحائط خلفها، اقترب بوجهه ليضع قبلة سريعة على وجنتها اليمنى ثم أبتعد إلى الخلف ينظر إليها بسعادة: 

-مش يلا بينا، وحشتيني 

أنزلت يدها من على جسدها ثم أمسكت قميصه المفتوح من الناحيتين مقتربه منه لتقول بخجل حاولت التغلب عليه:

-وأنتَ كمان وحشتني

صاح عاليًا بسعادة ومكر وهو يعبث معها:

-يا فرج الله أخيرًا

أخفضت وجهها خجلًا رفعه هو مرة أخرى بإصبعه السبابة وقبل وجنتها اليسرى سريعًا كما الأخرى ثم أخذها ليخرج من الإسطبل صاعدًا إلى غرفته..

ترك يدها وهو يسير في حديقة المنزل معها مخرجًا من جيب بنطاله علبة سجائره وأشعل واحدة منهم واضعه في فمه يستنشقها بشراهة، نظرت إليه بحدة لا تريده أن يستعمل هذا الشيء كثيرًا فهو مضر للغاية..

سحبتها من بين شفتيه سريعًا ثم ألقتها على الأرضية ودعستها بقدمها، نظر إليها هو باستغراب ودهشة كيف استطاعت أن تفعل شيء كهذا معه هو؟، تحدث بجدية قائلًا: 

-عارفه لو حد غيرك عمل الحركة دي كنت عملت فيه ايه؟ كنت هاكله زي ما أنا هاكلك دلوقتي 

ابتسمت بتهكم وقد أعتقدت أنه سيتحدث بجدية، اقتربت منه بعد أن وقف أمامها وتحدثت قائلة بجدية شديدة:

-لأ بجد ممكن تقلل السجاير وياريت لو تبطلها يكون أحسن دي مضره أوي يا يزيد

اقترب هو الآخر بخبث وهو يعبث معها بشيء من الحب الذي يكنه إليها: 

-وايه المقابل؟

أخذت تفكر وهي تنظر إليه بطفولة شديدة واضعه إصبعها على جانب رأسها لتبتسم بخجل ثم تقدمت منه للغاية واضعه يدها الاثنين حلو عنقه وأخذت تستنشق زفيره وهو العكس، أغمضت عينيها مستعدة لتقبله على شفتيه بينما هو لم يتحمل اقترابها أكثر من ذلك ويبقى كما هو، وضع يده حول خصرها مقربها منه بعد أن سارت النيران داخل جسده مشتعله لقربها، وما كادت إلا تقبله لتستمع هي وإياه إلى صوت أنثوي للغاية يصرخ بإسمه في حماس:

-يــزيــد

أبتعد عنها ينظر إلى بوابة المنزل الأمامية ليراها تتقدم منهم سريعًا تاركه حقيبتها الكبيرة عند الباب بعد أن دلفت وركضت سريعًا لترتمي بأحضانه وهي تبتسم بسعادة بالغة وهتفت قائلة:

-يزيد وحشتني أوي أوي ياخي

لم يضع يده عليها بل ألجمت الصدمة لسانه، ولم يستطع أن ينظر إلى زوجته حيث أنها كانت تقف جواره ناحية المرأة التي تحتضنه، أبعدها عنه بهدوء وتحدث قائلًا:

-حمدلله على السلامة، بس أنتِ جيتي ليه دلوقتي مش قولتي الوقت أتأخر وكنتي هتيجي بكره؟

وقفت أمامه وتحدثت بحماس شديد وهي تبتسم بسعادة:

-غيرت رأي في آخر لحظة وجيت قولت بما أن العربية معايا مش مهم بقى 

ابتسم لها بهدوء وأدار رأسه ناحية زوجته التي قد كانت قاربت على الإنفجار من تلك الحقيرة التي تحتضن زوجها في وجودها دون أي حياء غير أنها تقول أنها اشتاقت له كثيرًا، تملكتها الغيرة وقد اشتعلت النيران بداخل قلبها تود لو تفتك بها وبابتسامتها البلهاء، وتذكرت سريعًا تلك المرأة التي كان يحدثها على الهاتف وقالت ربما هي تلك الخبيثة، وضعت يدها أمام صدرها مرة أخرى وهي تنظر إليه منتظرة منه تعليق عما حدث ليتحدث هو بعد أن ابتلع ريقه وقد علم أنها ستريد محاولة أخرى ليرضيها:

-مروة مراتي يا ريهام، ريهام صديقتي وماسكة كل شغلي يا مروة في القاهرة وجت علشان كان في حاجات مهمة في الشغل 

نظرت إليها بعد أن تصنعت الابتسامة ثم قالت بهدوء مريب:

-أهلًا بيكي 

وقفت الأخرى أمامها بعد أن قدمها إليها "يزيد" نظرت إليها ببرود وخبث وثم أردفت قائلة متصنعة الدهشة:

-ما مراتك قمر أهي يا يزيد مش زي ما سمعت 

نظرت إليه مروة بدهشة، هل قال لها أنها بشعة؟ ليس بها شيء جميل؟ هل تحدث معها عنها؟ نعم من أين ستعلم إلا منه هو، هو من قال لها ذلك ليكسر كبريائها وكرامتها، مؤكد هي صديقته منذ زمن أما هي زوجته فقط منذ بضعة أيام!!

-عن اذنكم!..

سارت سريعًا دون أن تنظر إليه عائدة إلى الداخل لتصعد إلى غرفتها والدموع تلمع بين جفنيها على ما استمعت له وما رأته بينه وبين تلك الحمقاء، ألا يكفيها البقية لتأتي تلك التي يظهر عليها الدهاء..
  
               _____________________

                          "يُتبع"

  •تابع الفصل التالي "رواية براثن اليزيد" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent