رواية بائعة الورد الفصل السادس عشر 16 - بقلم سلام

الصفحة الرئيسية

 رواية بائعة الورد الفصل السادس عشر 16

البارت السادس عشر

أعجب زين بطريقة تفكيرها واجتهادها للعمل، لكنه قطّب حاجبه عندما قالت له عن الملف فقال بتساؤل : ملف؟ أي ملف؟ أنا ما وديتلك أي شي!

نظرت له ورد ثم سألت : كيف يعني؟
يمكن هي مخربطة معناته
نظر لها زين بعمق وكأنه يفكر بشيء ما، ثم قال لها بعملية : أعطيني هذا الملف يا ورد
ناولته الملف ثم أخذ يقلّب بين صفحاته باهتمام، ابتسم ساخرًا ثم قال لها: تعالي معي

                             *****
لم تكن تعلم والدة جنى ماذا تفعل، فالفيديو يوثق تورّطها بهذه المصي*بة، وأخذت تشتم غبائها وتشتم ورد وعائلتها
وتتمتم بكلمات غير مفهومة
دخل عليها زوجها ينظر إليها باستغراب،
والد جنى : مالك يا بنت الحلال؟
ثم أطلق قهقهة عالية وهو يقول : شكلك جنّيتي على كبر
نظرت له والدة جنى بغيظ وقالت له كما تقول بالعادة: والله من اول ما اتجوزتك وانا عايشة بفقر وقرف، كانت زواجت الندامة!
ثم غادرت بغضب تاركة هاتفها على المنضدة
                          *****
في الشركة نزل زين وبجانبه ورد
ثم قال بصوت عالي لجميع الذي يعملون بجد على مكاتبهم
زين بجدية : صباح الخير
الموظفون وهم يعتدلون، ويقفون احترامًا للمدير
:صباح النور
زين بجدية : اليوم رح نرحب بمديرتنا الجديدة، مديرة ورد
رحب بها الموظفون ومن ثم عرّف زين ورد بجميع الموظفين ثم عادوا إلى مكاتبهم لمواصلة عملهم
استغربت ورد من تصرف زين اللبق، الذي جعلها تشعر بشيء ما غريب داخلها لكنها استغفرت ربها عن ذلك الشعور

كانت السكرتيرة تنظر للجميع باستهزاء وغيرة من ورد التي تقف بجانب زين ثم توعدت لها
                              *****
كان والد جنى يريد أن يتصل بابنته جنى كي يطمأن عليها خلال فترة دوامها، تذكر بأن جهازه المحمول يحتاج لشحن بطاريته
شتم ذلك الهاتف بسرّه ثم نظر فوجد هاتف زوجته موضوع أمامه
والد جنى : يا ريم (والدة جنى)، ريم
والدة جنى من المطبخ: نعم؟
والد جنى : رح استعمل جوالك عشان ارن على جنى
والدة جنى بصراخ من المطبخ : طيب ماشي

التقط والد جنى الهاتف المحمول كي يهاتف ابنته، وعندما فتح هاتف زوجته تفاجأ بوجود فيديو على الواتس، أراد أن يخرج منه لكنه شغل الفديو بالخطأ، فاتسعت عيناه ذهولًا مما رآى

                              *****
أوصل زين ورد إلى المكتب ثم سألها باهتمام : ورد، قدرتي تميزي البنت اللي أعطتك الملف الصبح؟
نظرت له ورد بعدم استفهام وقالت : ما فهمت قصدك
نظر لها وقال موضحًا : ورد، اسمعي انا هسا عرّفتك على الموظفين مو هيك؟
أومأت له ورد إيجابًا، ثم أكمل موضحًا : تمام، هسا قدرتي تميّزي البنت اللي جابتلك الملف وحكت انه انا موصيها توصلك ياه؟
نظرت له ثم قالت : اه طبعًا لاني ما شفت غيرها من الصبح
قال لها : تمام، تعالي وفرجيني ياها  بالزبط
بعد وقت
كانت الفتاة بمكتب زين
قال لها زين بغضب مكتوم: مين اللي أعطاكِ هذا الملف عشان توديه لورد?
نظرت له الفتاة بخوف ثم قالت بارتجاف : والله يا بيك، طلبتني السكرتيرة فوصتني اني اوصله للمديرة الجديدة، وحكتلي انه مهم
نظر لها زين بغضب مكتوم ثم قال....

  •تابع الفصل التالي "رواية بائعة الورد" اضغط على اسم الرواية

google-playkhamsatmostaqltradent