روايه مرسال كل حد الفصل الرابع عشر 14 - بقلم ايه السيد

الصفحة الرئيسية

 روايه مرسال كل حد الفصل الرابع عشر 14

ابتسم وقال: أصل حبيت الشغل معكم بصراحة وشكلي هطول في الشغل ده شوية، شوتين تلاتة

=ليه هو انت كنت شغال قبل كدا ايه؟

_كتير بصراحة ومكنتش بستمر لفترة طويلة

ابتسمت ابتسامة واسعة وقالت: لا دنت تحكلي بقي

ابتسم لطريقتها الطفولية والفضولية الي مالهاش نهاية وقال: طب اركبي الأول وهحكليك في الطريق علشان انت شكلك مش هتروحي الجامعة دي في سنتك

ابتسمت وركبت وبمجرد ما ركب ضمت الكرسي الي قدامها وحطت وشها علي راس الكرسي وبكل فضول ممزوج بالحماس قالت: ها؟ احكلي!

ابتسملها بيضحك وبعدين بص قدامه بيدور محرك العربية وبدأ يحكي وهو باصص قدامه: بصراحة اشتغلت في حاجات كتير مرة حمال في كذا مكان مختلف يعني أوقات في فندق واوقات تانية في محلات علشان أنقل البضاعة ومرات اشتغلت كاشير في كذا سوبر ماركت وأوقات تانية كنت بشتغل في ورش بقي علي مختلف انواعها ورش تصليح عربيات او ورش حدادة ومرة اشتغلت في صيدالة وكنت بساعد الدكتور الي فيها في صنع بعض التركبيات الطبيعية خصوصا لما كان بيجيله مرضي مش معهم فلوس الكشف او إنهم يروحوا لدكتور فكان بيجولي الصيدلية كنت بشوف أعراضهم ايه وبحكم إني كنت قاريء كتير في مجال العلاجات والتركيب وكدا كنت بوصل ديما لحل بفضل ربنا بس مكنتش فاهم ليه ديما الدكتور كان بيعاملني بطريقة مش كويسة وخصوصا لما كنت بعدله نسب العناصر الي المفروض يحطها كان ديما وقتها بيصرخ في وشي ويقول: أنت الدكتور ولا أنا؟ انا الي درست وعارف كويس أنا بعمل ايه دلوقتي اي حد يدوب قرأله كام كتاب هيعمل فيها دكتور وهو اساسا مكمليش الاعدادية، مكنتش فاهم ليه بيبصلي بالنظر الدونية دي مع إني قضيت سنين من حياتي وانا بقرأ عن علم الأدوية والعلاج انا كنت باديء اصلا من أول تاريخ الصيدلة ذات نفسه من اول ماكان الحيوان بيدوي نفسه بالاعشاب وبدأ الإنسان يلاحظ ده وتاريخه بدأ مع المدواة، انا تقريبا كملت في المجال ده حوالي ٣٠٠ كتاب…

قاطعته في الكلام بتبصله باستغراب: ٣٠٠ كتاب؟! هو ايه الأرقام الغريبة الي أنت عمال تقولها من الصبح دي؟

_ يمكن تستغربي الأرقام شوية لأنك ممكن تكوني مفكرتيش تقرأ برا منهجك علشان كنت ملخومة بأنك تجمعي درجات أكتر من كونك تحصلي علم بس حقيقي يا مرسال اول ما تبدأي في رحلة القراءة بتكتشف كل مرة إنك مقرأتيش حاجة وإنك انسان جاهل جمب كل الحاجات الي لسه مقراتهاش، عارفة المشكلة فين؟ المشكلة ان المدرسة اخدت حجم رهيب من وقت الطالب وياريته بفايدة، دي حصرت كل عقله وتفكيره فأن يجمع درجات وبس لحد ما سببتله ذعر من الامتحانات وبدأ يخاف من مجرد ورقة، عمره كله بيضع هباء منثورا وهو بعيد عن العلم الحقيقي الي المفروض يحصله طبعا مش كله كدا.. فيه ناس بتخصص وقتها للقراءة بشكل دائم ودي دائما الي هتلاقيها ناجحة في حياتها وفي شغلها وتصرفاتها ديما مدروسة ثم لو لاحظت في قصص العرب زمان كنت هتلاقيه كل واحد له اكتر من تخصص يعني ممكن يكون دكتور بس عالم نبات وفلك ومؤرخ واكتر من كدا كمان رغم انه مكنش فيه مدرسة بشكلها الحالي او فكرة كليات ولها تنسيق علشان طلاب تنتحر وتموت علشان مجرد ألقاب وكلية قمة وقاع..

اتنهدت بحزن وقالت: حقيقي كل ده بيحصل، كان لي صديقة في تالتة ثانوي من كتر ضغط أهلها عليها علشان تجيب مجموع انتحرت لمجرد انها حست انها مش هتعرف تجيبه بعد ما حلت في الفيزياء وفيه حالات تانية كانت اقل منها في الخطورة بس كانت صعبة بردو، فيه ناس حصلها جلطة وشلل نصفي وفيه ناس تانية حالتها النفسية ادمرت وانعزلت عن الناس تماما للدرجة إنها مرحتيش الامتحان، بصراحة بابا عمره ما ضغط علي في الموضوع ده وكان سيبلي مطلق الحرية بس أنا كنت عايزة اكون قرة عينهم وكدهون…

قاطعها في الكلام بيضحك: كدهون؟!

بصتله بغصب: هنبدأها تريقة؟ مش مكملة

_ لا لا كملي.. وخلاص مش هضحك اهو

= لا يا عم انت عالطول بتتريق علي

_المرة دي وعد

اتنهدت وكملت : ماشي.. بص هو أنا علشان كنت عايزة افرح بابا بصراحة كنت بذاكر ومكنتش شايفة إن ثانوية بالرعب الي الناس بتحكيه بس يمكن علشان ديما الاهالي والمدرسين كمان اوقات بيزرعوا فكرة إنها تحديد مصير ونهاية الحياة فكان ديما بيتولد الرعب في قلوبهم، عموما بعد ما تالتة انتهت وجه وقت النتايج فعلا جبت مجموع يخليني قرة عين امي وابوي عادي ودخلت صيدلة كنت متوقعة إن أمي وجهة نظرها لي هتتغير وتقولي الدكتورة جات والدكتورة راحت بس للاسف فضلت طورة من وجهة نظرها عادي

قاطعهة صوت ضحكه فبصتله بقرف🙂: شوفت مش قولتك بتتريق.

_ صدقيني أبدًا بس أنت صيغتك في الكلام بتفصلني عن جديتك في الكلام

=مش مكملة

_ لا لا خلاص آسف كملي وبعدين

اتنهدت بتكمل: شوف يا حد يا ابني دي آخر مرة هسامحك فيها والا هنزل في نص الطريق وهركب تاكسي تاني اشطا

هز راسه بالموافقة وكملت هي: المهم إني بعد اول اسبوع محستيش بالراحة فروحت قلت لبابا إني هحول، ماما طبعا اعترضت بس بابا قالي خلاص يا بنتي الي يريحك وانا اقنعت ماما إني هدخل فنون جميلة علشان اشتغل في الجرافيك وهجبلها فلوس بالهبل طبعا دي حيلة علشان اخدعها بها وطبعا اقنعتها اني هتعاقد مع ديزني اول ما هخلص وخناقنا علي إني مش هروح أمريكا لوحدي الي هو اساسا انا لا دخلت الكلية ولا ديزني بصتلي ولا هتبصلي يعني المهم حولت لفنون جميلة.. يومين.. هم يومين بس يا حد وقولت انا مش عايزة ادخل الكلية دي تاني.. بصراحة علشان كسلت اعمل الهومورك بتاع الاستاذ وكدا بس حقيقي كان يهد

بصلها باستغراب بيحاول يكتم ضحكه: الهومورك بتاع الاستاذ؟!

= ها؟ ها؟

_ اهو مضحكتش صدقيني

= ماشي صدقتك خلاص… المهم كان صعب اقنع ماما تاني باني أحول بعد ما زغللت عيناها بديزني بس بابا مكنش عايز إلا راحتي خصوصا إن أقنعته وقولته: الكلية هتفدني بايه لما ضهري يحصله حاجة من كتر التنية علي اللوحة وبابا اقتنع وقالي طب هتخشي ايه قولته آداب، امي صوتت واغمي عليها بمجرد ما قولت آداب.. . زي ما بقولك كدا وطبعا مكنش فيه وقت خالص أراضيها علشان كان لازم أحول قبل ما يقفلوا باب التحويلات، وحولت فعلا لآدب وأمي فضلت شهر مش بتكلمني وكل ما تشوفني الرجاصة راحت والرجاصة جات حسستني إني بدرس حاجات عيب لحد ما اقنعتها إنها كلية الكعب العالي بتاع البشوات وكدا.. بصتلي وقتها بنرفزة وسابت كلمة بشوات وبصت للكعب العالي وصرخت في وشي: كعب عالي؟ يا قليلة الادب… وعينك ما تشوف الي النور لقيت شباشب البيت بتتحدف على ولأن بابا كان راجل مثقف هداها وقعد يتكلم معها عن عظماء اتخرجو ا من الكلية وبعدها بدأ يحكليها عن مواد القسم وخصوصا إنه كان فلسفة في قلب تاريخ مع لغة تانية وانا طبعا زغللت عين امي تاني إني بمجرد ما اخلص كلية واعمل دبلومة الترجمة هبقي مطلوبة من رؤساء مصر والعالم وإني هبقي زي الراجل الي بيتكلم في صوت الريس ده وهبقض بالدورلا هي طبعا سابت كل حاجة ومسكت في الدورلا وبعد ما اقنعت الست الوالدة قعدت بعدها بأسبوع بعيط قبل الامتحانات وانا بقول: وانا ايه الي رامني علي الهم ده بس يا ربي مش كان زماني قاعدة برسم وبلون وبشخبط عالحيط ,لا برسم وبلون ايه؟ الموضوع مرهق مش كان زماني متستتة في بيت محور الكون دلوقتي وبيقليه بطاطس.. طبعا روحت لبابا وقولته: بصي يا حاج انا جايلك وانا رقبتي قد السستمة انا عايزة أحول.

طبعا ولأول مرة لقيت ابوي بيحدف علي الجزمة وبيقولي: لو سمعتك بتقولي الكلمة دي تاني انا هرمكي في اي ملجأ ولا أؤدك تحت التراب انت هتقضي سنينك الاربع في التحويل طبعا كان فيه شتايم بس انا حذفتها.. المهم واستسلاما طبعا للأمر الواقع رضيت بنصيبي واديني راقدة متلاحقة في آداب بقالي تلات سنين.

وبمجرد ما خلصت كلامها لقيته وقف التاكسي وميل راسه وبيضحك، بصتله باستياء وهي بتقول: تصدقي بالله ما هكمل ولأنزل.

رفع راسه وهو بيضحك: احنا وصلنا أصلا يا مرسال.

خرجت من العربية وقفلت الباب بغضب، تعقبها بعينه لحد ما دخلت وهو بيبتسم، عدي الوقت وجه ميعاد رجوعها وكالعادة خرجت من الكلية ولقيته مستينها، بصتله باستغراب وهي بتقول: أنت هنا من ساعة الصبح وممشتيش صح؟

_ ده تخمين ولا معلومة مؤكدة؟

= من ده علي ده.. اصل واحدة صاحبتي من بتوع الأمن قالتي إن التاكسي الي بيوصلني الي هو انت طبعا متحركيش من مكانه النهاردة ومش فاهمة ليه؟ هو مش المفروض إنك عندك شغل تاني؟

_ آه.. بصراحة مش عارف ليه كنت حابب استني النهاردة.

= ليه؟


 
google-playkhamsatmostaqltradent