رواية وهام بها عشقا الفصل الثاني عشر 12 - بقلم رانيا الخولي

الصفحة الرئيسية

  

رواية وهام بها عشقا الفصل الثاني عشر 12 - بقلم رانيا الخولي  

 

_اللهم إني أستودعك بيت المقدس وأهل القدس وكل فلسطين. اللهم ارزق أهل فلسطين الثبات والنصر والتمكين، وبارك في إيمانهم وصبرهم. اللهم إنا نسألك باسمك القّهار أنْ تقهر من قهر إخواننا في فلسطين، ونسألك أن تنصرهم على القوم المجرمين. 
اللهم  اشف جريحهم، وتقبّل شهيدهم، وأطعم جائعهم، وانصرهم على عدوهم. اللهم أنزل السكينة عليهم، واربط على قلوبهم، وكن لهم مؤيدا ونصيرا وقائدا وظهيرا. سبحانك إنك على كل شيء قدير؛ فاكتب الفرج من عندك والطف بعبادك المؤمنين.
____________________
وهام بها عشقًا
رانيا الخولي
الفصل الثاني عشر 
❈-❈-❈

وقفت بين نارين
بين الفراق الذي سيكون مدمرًا بمعنى الكلمة
وبين كرامتها التي تطالبها بأخذ موقفًا ومعاقبته حتى لو ستسقى من نفس الكأس
لما تجبر نفسها على التحمل لأجله وهو لم يتحمل يومًا لأجلها 
تظاهرت بقوة زائفة وهي تنظر داخل عينيه وتقول بثبات
_ الطلاق زي ما قال مصطفى
نزل دويها كالصاعقة على قلبه الذي صدم حقًا بقولها
وتحولت نظراته من الصدمة إلى العتاب مندهشًا
كيف استطاعت قولها، حاول التحلى بالثبات وغمغم بثبوت 
_ لو انتي شايفة كدة ماشي
ثم تركهم وغادر لتظل هي ترمقه بلوعة حتى اختفى عن ناظرها
اغمضت عينيها عندما تحدث مصطفى بتعاطف
_ يلا جهزي شنطتك انتي وبنتك وانا هجز اول طيارة ونسافر 
منعتها وسلية من التحرك وقالت بحدة
_ سارة مش هتمشي من هنا، ولو حتى جاسر طاوعها في الهبل الي بتقولوه ده، البيت ده بيتها زي ماهو بيت جاسر، ومهما حصل بينهم مينفعش تسيب بيت الحاج عمران في غيابه
لكن اصرار مصطفى لم يستطيع أحد اثناءه
_ برضه مش هتقعد في البيت معاه ثانية واحدة وده قرار نهائي
تدخل امجد برصانة
_ ماشي كلامك بس في حاجة دلوقت،  ينفع إنك تاخد اختك في الظروف دي وتمشي؟
قطب مصطفى جبينه ورد بنفي
_ انا مبتخلاش عن جدي وانتو عارفين كدة كويس 
بس انا مصر ان أختي متقعدش معاه في مكان واحد ولو سمحتوا محدش يناقشني
جذبه أمجد من ذراعه وتحدث بهدوء
_ طيب تعالى معايا دلوقت

وما إن ذهب مصطفى حتى ارتمت سارة في حضن وسيلة 
التي احتارت ما بين تعاطفًا معها، وبين عتابٍ لها 

هي تعلم أنها تحملت منه الكثير ومازالت تتحمل 
لكن ما كان عليها أن تسمح لأحد بالتدخل بينهما 

لكن ستتركها لربما بُعدها عنه يجعله يكف عن ذلك التعصب
نظرت وسيلة إلى ليلى التي كانت ترمق سارة بتأثر وتقارن بين حالتيهما
لن تصل مع أمجد تلك المرحلة حتى لو اضطرت للبقاء بالمنزل 

جلس أمجد مع مصطفى الذي اعماه الغضب وجعله غير مدركًا لما يفعل
تحدث أمجد بجدية
_ ياريت تهدى كدة وتفكر بالعقل
زم مصطفى فمه بغضب شديد وتحدث بانفعال
_ هو بعد اللي عرفته هيفضل فيا عقل افكر بيه
لا يعلم أمجد شيئًا عن ماضيهم لكنه يعلم جيدًا مدى تعلق جاسر بزوجته
قد يكون متعصبًا وغيورًا لكن هذه طباعه وكما يقولون الطبع يغلب التطبع 
تحدث بحيادية
_ طيب تعالي نتكلم بالمنطق، تفتكر ده وقت مناسب للي بتعمله ده؟
جدك اللي لسة خارج من العناية المركزة تفتكر لما يرجع ويسأل عنكم هيقولوا أيه
انا عارف إن جاسر طبعه حامي وعصبي حبتين و كلنا كدة، بس دور الست أنها تتحمل وتعدي عشان المركب تسير
هم مصطفى بالاعتراض لكن امجد منعه 
_ أوعى تقول مش بيحصل، متحاولش تفهمني أنكم نزلين حب في بعض ليل ونهار ومفيش مشاكل بينكم

زفر مصطفى بضيق
_ أكيد بنزعل، بس زعل عن زعل يفرق

_ بس مهما كان الحب بيجمع بينكم من تاني
جاسر بيحب أختك ومحدش يقدر ينكر 
ومتنساش إن في بينهم طفلة من حقها تعيش بينهم.
جدك محتجلكم دلوقت اكتر من الأول اصبر لحد ما تطمنوا عليه وبعدين أعمل اللي انت عايزه 

_ جاسر لازم يحس انه هيخسرها عشان يفوق، لكن طول ما بيغلط وهي تسامح هيزيد فغلطه ده، كل ما حاجة تضايقه هييجي يتعصب عليها، ماهي بقى الوحيدة اللي بتتحمله
إنما لو حس بالخطر وأنها هتضيع منه هيتغير عشان ميخسرهاش، أنا عارف انها بتحبه ومتقدرش تعيش من غيره بس لازم تعمل لنفسها كيان اكتر من كدة 
لازم تبعد من اللحظة دي، لو معملتش كدة هيقدر يسيطر عليها ويرجعها ليه من تاني، دي أختي وانا عارفها.
فكر أمجد قليلًا 
_ طيب هقولك
أخرج مفاتيج من جيبه واعطاه لمصطفى
_ خد مفتاح البيت بتاعي واقعد فيه انت وهي لحد ما تطمن على جدك، هتكون بعيدة عنه وفي نفس الوقت هتكون مع جدك، أظن كدة منعدكش حجة.

ليس بوسعه الرفض فكما قال لن يستطيع أخذها الآن وجده بتلك الحالة فأومأ باستسلام
_ تمام
اخذ المفتاح من يده وتحدث أمجد
_ المكان نضيف ومش ناقصه أى شئ وإن احتاجت اي حاجة كلمني فورًا.
أومأ مصطفى ثم نهض متمتمًا
_ طيب انا هاخد أختي وأمشي 
دلف للداخل كي يستأذن جدته أولًا ولا يعرف ما ستفعله معه إن علمت بما ينتويه  
دلف الغرفة ليجدها جالسة على الفراش وبجوارها سيلا نائمة ببراءة لا تعلم شيئًا عن تلك الحروب التي تشن من حولها
_ تعالى ياولدي.
تقدم منها مصطفى ليجلس بجوارها ويتمتم بأسف
_ متزعليش مني لو عليت صوتي عليكي من غير ما اقصد، بس صدقيني كان غصب عني، انتي عارفة انا متعلق بسارة اد أيه ومش بتحمل اشوف حد بيضايقها حتى لو كان جوزها.
ربتت جليلة على يده بتفاهم 
_ خابرة ياغالي بس أني قلتلك قبل أكدة، متخافش عليها مع جاسر.
ده مفيش لا أحن ولا أطيب منيه.
اومأ لها بهدوء
_ عارف وواثق من كدة بس صدقيني انا بعمل كدة لصالحهم هما، عايزهم يجربوا الفراق عشان يفوقوا لنفسهم وجاسر يبطل يحملها ذنب أبوها.
قطبت جبينها بعدم رضا 
_ محدش أبدًا يقدر يحملكم ذنب أبوكم، هو في الأول والآخر ولدنا واحنا اللي غلطنا في تربيته مش انتم
واحنا اللي المفروض نتحاسب

قبل يدها بحب
_ لا عاش ولا كان اللي يحاسبكم، احنا بس ندعيله بالهداية وخلاص
جدتي انا عايزك تسمعيني كويس وتفهمي انا بعمل كدة ليه
_ خير ياولدي؟
_ بعد ما جدي صحته تتحسن هاخد سارة ونسافر القاهرة
ضيقت عينيها بتساؤل
_ كيف ده؟
قص عليها ما يود فعله ورغم إعتراضها إلا إنه استطاع اقناعها بذلك فقالت باستسلام
_ خلاص اللي تشوفه ياولدي، مع ان صعب عليا فراقكم
_ اطمني مفيش حاجة هتبعدنا عنكم، دي بس قرصة ودن عشان يبطل تهور مش اكتر

خرج مصطفى من الغرفة وهو يحمل سيلا وقد حملت سارة حقائبها هي وطفلتها وخلفها وسيلة وليلى الذين يأسى من أقناعها بالبقاء
لكنها ستتبع عقلها تلك المرة ولن تضعف وستتمرد على قلبها الخائن الذي يطالبها بالبقاء معه.

أخذها وذهب بها إلى منزل أمجد مستسلمةً لعقلها للمرة الأولى..

❈-❈-❈

لحظات مريرة مرت عليها وهي لا تعرف هل اخطأت حيما وافقت عليه أم كان عين الصواب
دقائق معدودة وستضع رأسها بنفسها داخل حبل اعدامها تمامًا كما فعلت والدته
فزواجها منه يعد القتل بحد ذاته
بماذا أفادها هروبها إذًا 
هربت من زيجة سيئة لتتفاجئ بمن هي أهلك وأشد منها
طرق الباب ودلف منها من لم تتخيل يومًا أن يعرف بحقيقتها 
سلام النعماني ومعه والدها ومهران
_ السلام عليكم 
انقبض قلبها خوفًا عندما رأت نظرات أبيها القاتلـ.ـة
لم يطاوعها صوتها على الرد ونظرات ابيها ترهبها حتى نظرت إلى مهران تلتمس منه الأمان
فوجد نفسه لأول يود أن يبث آمانه بداخل أحدٍ
كان لرؤيتها بتلك الحالة أثر عجيب على قلبه وتمنى أن يحتويها بين ذراعيه ويمحي نظرات الهلع من داخلها
لكن صوت سلام جعله يعود لرشده
_ أني چاي عشان أعرف منك الحقيقة، انتي هنا برضاكي ولا غصب عنك
اهتزت أوصالها وهي تنظر إلى مهران بعينيه التي تحولت لتصبح حازمه بعد أن لمحت بداخلها لأول مرة نظرت عميقه بثتها الأمان، وياليتها دامت
نظرات والده القاتمة جعلها تتخذ مهران ملجئًا لها بعيدًا عن قسوته.
لكن ماضيه يجعلها تتخذها فرصة للهرب بعيدًا عن جحيم ذلك القصر
رفعت بصرها إلى عينيه التي ترى فيهما دائمًا حزن دفين يتدارى خلف قوة ورعونة قد تكون زائفة

_ أيوة برضايا.
هم كامل بالتوجه ناحيتها وتعنيفها لكن سلام منعه وأشار لها بأن تكمل حديثها فتابعت بوجل
_  انا عرفت مهران من فترة ولما أجبروني إني اتجوز خليل النجايمي هربت له عشان ينقذني منهم.

أومأ لها بتفاهم ثم عاد يسألها
_ ومين اللي ضرب عليكي نا.ر؟
اهتزت نظراتها وشعرت برعشة تنتابها إثر تلك الذكرى فأخفضت عينيها بوجل وهي تغمغم بخفوت
_ حد من رجالة ابويا 

قذف سلام كامل بنظرات متوعدة ناقمة ثم تطلع إليها وسألها بعتاب
_ وليه مجتيش تتحامي فيا بدل الغريب؟
رفعت بصرها لمهران الذي أخذ يتطلع إليها بوجوم
كأنه ينتظر ردها فتمتمت هي بدون إرادة منها 
_ لأنه هو الوحيد اللي قبلني بوضعي ورفع من شأني قدام نفسي
ماستعرش مني وقال دي بنت الخدامة زي ما عمل أبويا ونفاني بعيد عنه عشان يراضي مراته
هو الوحيد اللي قبل بيا بظروفي دي، فطبيعي وقت ما اتكسر الجأ له هو
أومأ لها بتفاهم ثم تحدث بجدية
_ على العموم من بعد النهاردة أني موچود أب ليكي، إن احتاجتي لأي حاچة أني موجود
هزت راسها بالموافقة ثم نظر سلام إلى مهران 
_ يلا نكتب الكتاب لإن الوقت اتأخر أوي
خرجوا جميعًا ليبدأوا عقد القران في ذلك الوقت المتأخر ليشعر مهران بلذة النصر وهو ينظر بتشفي واضح في عين كامل، لكن فرحته لم تكتمل بغياب ولده الذي أراد رؤيته الآن وهو يرى انكسار أبيه أمام عائلته والبلدة بأكملها
ذلك الرجل الذي أخفى ابنته عن الجميع ليتركها في أيدي زوجته تعمل كخادمة في منزله.

❈-❈-❈
في غرفة أمجد 

عاد إلى الغرفة بوجه مكفهر 
جلس على الأريكة ونظر إلى ليلى التي تبعته بعيون عاتبة على تعنده معها 
اخطأت واعترفت بذلك إلى متى سيظل هذا الهجران
تقدمت منه لتجلس بجواره وتمتمت بخفوت
_ هتفضل مخاصمني كتير
عاد أمجد بظهره للوراء وغمغم بهدوء
_ انا مش مخاصمك

_ أومال اللي بتعمله ده أيه؟ وبعدين مين فينا اللي يزعل انا ولا انت؟

هز رأسه بيأس وقد تعب حقًا من كثرة الجدال معها في هذا الشأن فتمتم بثبوت
_ انا شايف إننا نأجل اي كلام لما نرجع بيتنا 
_ بس انا عايزة اتكلم دلوقت مش هستنى لما نروح

نظر إليها مطولًا وبداخله مازال يود معاقبتها، لكن قلبه يود حقًا احتضانها ومعاقبتها عقاب العشاق
كلاهما اخطأ لكنه حقًا لم يقولها بوعي، فقد اعماه الغضب تلك اللحظة وجعله غير مدركًا لما يقول 
فغمغم بروية
_ انتي عارفة كويس إني بحبك وعمري ما عملت حاجة ضايقتك ولا زعلتك
وفجأة حسيت إنك حطيتي شغلك في مكانه كبيرة اوي لدرجة إني مبقتش باين جانبها 
حسيت إني لو اتحطيت في مقارنة مش هيكون ليا ظهور أصلًا عشان تختاريني
دنت منه ليلى لتضع رأسها على صدره مبادرة منها على الاعتذار والتمسك.بذاك الحب الذي كاد يضيع منهم بتهورهم كما يحدث مع أخيها 
_ وانا عمري ما هسمح لأي حاجة تفرق بينا مهما كان تعلقي بيها
رفع وجهها إليه وتحدث بثقة
_ عارف؛ ولولا كدة مكنتش سامحتك أبدًا، صدقيني ياليلى انا مش ضد شغلك بس ضد بعدك عني وضد اللي بيعدني عنك مش اكتر
نظر في ساعته ثم نهض وهو يقول 
_ انا أخرت أوي عليهم، هروح المستشفى عشان اكون معاهم
اومأت بتفاهم ثم غمغمت بحزن
_ امجد أرجوك حاول تتكلم مع مصطفى وتهديه شوية
_ المرة دي انا فعلًا مع مصطفى فـ اللي بيعمله، جاسر لازم يحس إن طريقته دي هتخسره مراته وبنته
ارتدى سترته وتابع
_ انا هعدي على مصطفى لو كان محتاج حاجة وبعدها هطلع على المستشفى
أومأت له في صمت وخرج هو مارًا على مصطفى 

❈-❈-❈

جلس مصطفى مع أمجد الذي قابله بامتنان 
_ انا قلت اعدي عليك اشوف إن كنت محتاج حاجة قبل ما اروح المستشفى
ابتسم مصطفى بامتنان 
_ متشكر أوي يا أمجد على وقفتك جانبي 
ربت أمجد على ساقه وقال بصدق
_ وقفت ايه؟ متقولش كدة احنا أخوات، المهم هتسافر أمتى عشان اسافر معاكم
تنهد مصطفى وعاد بظهره للوراء وغمغم بحيرة
_ مش عارف لسة بس أكيد في اليوم اللي جدي هيخرج فيه.

_ انا كنت عايز اقعد معاكم اكتر من كدة بس بابا جاي من العمرة كمان يومين ولازم اكون موجود 
غير كمان الشركة اللي سايبها على فارس دي

_ سافر انت عشان مصالحك جدي الحمد لله اتحسن واتغلب على صدمته زي كل مرة، بس انا اللي مش عارف ازاي هيتعايش مع الصدمة دي.

_ انت ناوي تعمل ايه

هز كتفيه بحيرة 
_ مش عارف، بس اللي اعرفه إني مستحيل أرجع للبيت بعد اللي حصل، وفي نفس الوقت مش عارف هروح فين؟
فكر أمجد قليلًا ثم تحدث بجدية
_ طيب ايه رأيك تقعدي في الشقة ..( حاول مصطفى مقاطعته لكنه تابع بثبات) ياسيدي ادفعلها إيجار هي كدة ولا كدة مقفولة على الفاضي
وإن كان على الشغل أنا محتاجك معايا
_ هشوف الأول الأمور هتوصل لحد فين وبعدين ارد عليك
_ انا حقيقي محتاج حد ثقة زيك يكون معايا فكر كوبس ورد عليا
أومأ له مصطفى فنهض أمجد قائلاً
_ على خيرة الله انا هسافر بكرة وهستناك 
نهض مصطفى بدوره
_ إن شاء الله 

❈-❈-❈

عاد عمران إلى المنزل صباح اليوم التالي بعد أن سمح له الطبيب بالخروج
عاد على ذلك المقعد المتحرك الذي سيلازمه باقي عمره
تقبلت جليلة تلك الصدمة برحابة صدر
يكفي انه يتنفس بجوارها
كان لرؤية عمران لعائلته حوله أثرًا جليلًا عليه
لكن لفت انتباهه غياب سارة وصغيرتها
فظن انها تتداري من شعورها بالاحراج من فعلت والدها
_ أومال فين سارة؟
نظرت وسيلة لمصطفى يعتاب لاحظه جمال لكن جليلة انقذت الموقف
_ في اوضتها بتنيم بنتها وچاية، ادخل انت ارتاح شوية 
اومأ لها عمران ثم أخذه جاسر ودلف به الغرفة ومعه مصطفى ليساعدوه على الاستلقاء
كانت نظراتهم تحمل توعد وتحدي
وكأن جاسر يخبره بثقة بأنه لن يفلح بالتفريق بينه
وبين زوجته
""سنرى""
اكتفى بها مصطفى ثم تطلع إلى جده ليقول بأسف
_ جدي معلش مضطر اسافر النهاردة عشان سايب مراتي عند أمها، اطمن بس عليها وارجع تاني
ربت عمران على يده وتحدث بتفاهم
_ روح ياابني اني بخير 
قبل يده باعتذار اقرب للامتنان ثم ابتسم بحب وخرج من الغرفة بعد ان وجه نظرة يملؤها الغضب لجاسر 

وما إن خرج من الغرفة حتى سمع صوت جمال الحاد
_ مصطفى
نظر مصطفى لعمه الذي كان جالسًا في الردهة بجوار وسيلة 
تقدم منه ليقول بطاعه
_ نعم ياعمي
أشار له بالجلوس بحزم ليفعلها باستسلام وتطلع إليه ينتظر حديثه
نهضت وسيلة كي تتركهم يتحدثون بأريحية وما إن ذهبت حتى سأله مصطفى
_ خير ياعمي؟

_ انت اللي خير، عايز تاخد أختك ليه؟
نظر مصطفى إلى ما بين قدميه بحيرة وتحدث بتسويف
_ عايزها تقعد معايا يومين هي من يوم ما رجعت البلد مخرجتش منها.
ظل جمال يتطلع إليه بترقب فلم يستطيع مصطفى الصمود أمامه فقال بتحفز
_ عمي انا مش هسيبها ليه بعد النهاردة، كفاية اهانة وتجريح فيها، إن كان بابا غلط هي ملهاش ذنب.
_ واحنا من امتى حملناكم الذنب، ده أخويا ودي حاجة بينا وبينه ايه دخلكم انتم
_ انا مش بتكلم عنكم، انا اقصد جاسر
زفر جمال بحنق من ابنه الذي لم يكف عن كرهه لعمه حتى ينعكس ذلك على مشاعر زوجته 
فقال بتفاهم
_ انا مقدر زعلك على أختك بس ده ميدكش الحق إنك تخدها من جوزها بالإجبار
انفعل مصطفى من اتهامه وقال بحدة
_ انا مأجبرتش حد، هي اللي رافضة تكمل معاه بعد….
قاطعه جمال
_ بعد ما انت اقنعتها بده

اشاح بوجهه بعيدًا عنه ملتزمًا الصمت فتحدث جمال برزانة
_ شوف ياابني انا مقدر زعلك على أختك وخصوصًا انها توأمك، بس صدقني سارة وجاسر مستحيل يقدروا يبعدوا عن بعض لحظة واحدة
المشاكل اللي بتحصل بينهم مش بتسمح لحد فينا يتدخل مع إننا بنبقى معاها حتى لو مش غلطانة 
بس مش بتتحمل حد فينا يمسه ولو بكلمة
جاسر إن كان عمل كدة فده من زعله على جده مش أكتر
إنما سارة دي روحه ميقدرش يبعد عنها.

يعلم جيدًا بأن عمه محق في كل كلمة، لكنه أخطأ في انكار غضبه منها لأفعال أبيها فقال بتعند
_ عمي متحاولش تنكر الحقيقة، انا بنفسي سمعت كل حاجة، وجاسر لازم يتعاقب على أفعاله
والعقاب الوحيد ليه أنها تبعد فترة، ومش هتنازل

زم جمال فمه بحيرة وسأله 
_ مفيش طريقه غير دي؟ انت كدة بتعاقبنا كلنا، أنا ذنبي ايه تبعد عني هي  وحفيدتي؟
لم يلين مصطفى وحديثها الذي سمعه منها قد لبث في عقله
_ معلش ياعمي فترة كدة وإن شاء الله هترجع تاني.

علم جمال ما يود الوصول إليه فاضطر للموافقة ربما بتلك الطريقة يستطيع تلقينه درسًا لن ينساه
_ اللي تشوفه 
خرج مصطفى من المنزل ومازال على نفس إصراره سيأخذها ويأخذ زوجته ويستقل بعيدًا عن دائرة والده، لكن بعد مواجهة صغيرة بينه وبين أبيه 

❈-❈-❈

دلف غرفته وقد شعر حقًا بفراغ شديد 
كانت باردة كالجليد بخلو أصحابها منها، فتلك الجنة الصغيرة التي كان ينعم بها أصابته حد الأختناق في بعدهم.
يبدو أنها فضلت البقاء في غرفة ليلى كنوعٍ من العقاب، وقد كان أشد عقاب
شعر بحنين جارف لأبنته التي لم يلمح طيفها منذ الأمس
جلس على الفراش مستندًا بمرفقيه على قدميه ينظر إلى ما بينهما بشرود
لقد استطاعت بمهارة أن توجعه فغيابها هو أشد الأوجاع على قلبه
لم يتحمل قلبه ذلك الفراق وأجبره على الذهاب إليها

لن يعتذر فلم يفعل شئ يسحتق الاعتذار
فقط سيجبرها على العودة إلى غرفتها.
دلف غرفة ليلى لكنه لم يجدها 
نزل للأسف يبحث عنهم حتى وجد والدته تخرج من غرفة جده سألها بثبات
_ أومال سيلا فين؟
اندهشت لعدم معرفته بذهابها مما جعلها تترد في القول 
لكنه عاد يسألها بقلق
_ في ايه ياأمي قلقتيني
أجابت مسرعة
_ لا ياولدي مفيش قلق ولا حاچة
اهتزت نظراتها وهي تتابع
_ أصلها مشيت مع أخوها
قطب جبينه بعدم استيعاب وسألها
_ مش فاهم، سافرت معاه فين؟
ارتبكت وسيلة من نظرات ابنها التي لا تبشر بخير وتمتمت برهبة
_ هي زمانها لسة …..
قاطعها جاسر بصبر نافذ
_ وبعدين ياأمي متتكلمي على طول

_ في بيت أمجد هي ومصطفى
عقد حاجبيه متسائلًا
_ بتعمل ايه هناك؟

_ هي ومصطفى قاعدين فيه من امبارح لحد ما تمشي 
لم يستمع لباقي حديثها وخرج من المنزل متجهًا إليها منتويًا بأشد عقاب
ها هي تفعلها مرة أخرى وتنوي السفر دون علمه
إذا ظنت لوهلة أن عشقه لها سيجعله راضخًا لها فهي واهمة.

أما هي فقدت قضت ليلتها الباردة في ذلك المنزل في ذهاد 
بعيدًا عن دائرته
بعيدًا عن ذراعيه التي لم تستطيع النوم بعيدًا عنهم منذ عودتها إليه
كيف ستتحمل ذلك البعد 
لا هكذا سيكون عقابًا لها اكثر منه،عليها العودة ليس لها مكانًا بعيدًا عنه
دلف مصطفى المنزل بعد ان حجز لكلاهما على متن الطائرة
تقدم منها بابتسامة لم تصل لعينيه وتحدث بهدوء
_ عاملة ايه دلوقت
أجابت بهدوء رغم ما يعتمل بداخلها
_ الحمد لله
شعر بأن هناك ما تود التحدث به فقرر الاشتماع لها 
_ قولي اللي جواكي ياسارة
تحدثت بعد تردد طويل 
_ انا مش هسافر
لم يقاطعها بل تركها تخرج ما بجبعتها
_ انا هبقى بضحك على نفسي لو قلتلك هقدر ابعد عنه، للأسف مش هقدر ولا هقدر احرمه من بنته
جاسر مش وحش، بالعكس ده أحن انسان ممكن تشوفه في حياتك بس مشكلته أنه مندفع وده اللي بحاول أغيره فيه، صحيح بفشل كل مرة بس اديني بحاول.
اعتدل مصطفى في جلسته ونظر إليها وهو يحاول بصعوبة اخفاء غضبه منها لأخفاء ذلك الأمر عليه وغمغم بحدة
_ شوفي ياسارة، انا كنت ناوي اعاقبك على اللي حصل بس لما نوصل القاهرة، بس بما إنك قابلة على نفسك الأهانة من غير ما تاخدي موقف فانتي حرة
وانا شايف إن ده أكبر عقاب ليكي
آمنتي غيري على سرك ووافقتي على المهزلة دي، يبقى خلاص اتحملي.
_ أنا مأمنتش حد بالعكس انا خفيت الموضوع ده جوايا ورضيت بنصيبي بس جاسر سمعني وانا بكلمه بالصدفة ودارى عليا وعرض أنه يتجوزني عشان يستر عليا، ومكنش قدامي حل تاني.
اه كان قاسي وكان ديمًا بيجرحني بالكلام بس اى حد مكانه كان هيعمل اكتر من كدة، بعدها الحب اتولد بينا وزاد جرحنا لبعض، وكل ما نتعلق أكتر كل ما العناد يزداد اكتر واكتر لحد ما عرفنا الحقيقة 
التفتت إليه وغمغمت بهدوء
_ للأسف انا ضعيفة اوي قدام حبه ومستحيل هقدر اتغير، هعاقبه بس وانا معاه مش بعيدة عنه
لم يستطيع الوقوف أمامها وابعادها عن من احبت فتقدم منها ليحيط كتفيها بيديه وتحدث بقوة
_ مادام انتي عايزة كدة انا هسيبك بس لازم تاخدي موقف منه وأوعي تستسلمي المرة دي.
ما إن انهى حديثه حتى سمع طرق الباب بحدة 
لم يتساءل كلاهما عن هوية الطارق، ومن غيره
فتح مصطفى الباب بكل هدوء ليدلف جاسر الغاضب وهو يتلفت حوله
_ هي فين؟

google-playkhamsatmostaqltradent