رواية اسمي حياة الفصل العاشر 10 - بقلم الاء اسماعيل

الصفحة الرئيسية

  

 رواية اسمي حياة الفصل العاشر 10 -  بقلم الاء اسماعيل 

حسام بإنهيار : ليه يا حياة !!! ليه تخليني أعيش الشعور المر ده لييييه ؟؟ انتي عارفة ان أنا عمري ما هاعرف أتخطى حبك

حياة :…………لا رد

حسام : أعتقد أن الكلام خلص كدة صح ؟؟ ماهو الهانم خلاص شافت لنفسها سكة تانية …و بقت مرات ميزو ! هتفضل تجري ورا اللي والدته مش عايزاها ليه؟؟

حياة بصدمة : ميزو ايه و سكة ايه !!

حسام : آخر كلام يا حياة : بأتمنالك التعاسة من كل قلبي و يا رب تعيشي معاه في جحيم طول عمرك

قفل الخط و سابني لصدمتي و انا بأهمس لنفسي بقهر

– هأعيشه ما تخافش ! ما دمت بعيدة عنك هعيشه لحد ما اموت ..انا من يوم ما اتكتب كتابي و انا موتت اصلا 😭💔

حسام قفل الخط و دموعه شلال

– شايف يا أحمد !؟؟ قلتلي حبيبتك مش زي صاحبتها اوعة تفرط فيها … هي دي اللي قلتلي إنها مختلفة ؟؟ كلهم زي بعض يا صاحبي

حط دماغه على تربة قبر صاحبه بإنهيار و هو يفتكر المكالمة اللي فاتت

فلاش

-الو حسام ازيك ؟ طمنني عليك

– الحمد لله يا هدى انتي اخبارك ايه ؟

– الحمد لله على كل حال…هو انت فين

– انا في المدافن ..ليه؟

– طب لو مش مشغول نتقابل سوا محتاجة آخذ رأيك في شوية حاجات

حسام بتعب- خليها يوم تاني ..مش حاسس نفسي كويس

– من اسبوعين و انت كدة بتقهر في نفسك حرام عليك! هي اتجوزت خلاص يبقى انت مستني ايه عشان تشوف نفسك و مصالحك و شغلك ؟؟

– مش عارف يا هدى ..انا الغضب كان مالي قلبي ما قدرتش اسمعها مع انها اترجتني كثير ..محتاج اتكلم معاها ضروري.. يمكن ظلمتها

هدى : ظلمتها ازاي ؟

– مش عارف …بس أكيد في حاجة غلط في الموضوع

هدى بحزن مصطنع- يا حسام حاجة غلط ازاي و هي بنفسها اتصلت عليا النهاردا عشان اروحلها و اضبطلها اللوك بتاعها ، قالت رايحين يثبتوا الجواز …ده انا حتى سمعتها بوذاني و هي بتتكلم معاه في التلفون و ….ولا بلاش .. هيتحرق دمك اكثر ماهو محروق 😥

حسام بغضب : و ايه يا هدى !! بتقول له ايه ؟؟؟ انطقي !!!

هدى بخبث – بتقوله مش مصدقة نفسي ..كلها ساعة و هبقى مراتك بجد يا ميزو

حسام بغضب جحيمي : امتى حصل الكلام ده؟؟

هدى بضحكة خبيثة: من ساعة كدة …زمانهم طلعوا …

زفر حسام بقوة و خبط ايده على الارض بشدة

– حسام انت كويس شكلك اتخنقت؟ آسفة بجد

حسام : انا كويس هاقفل دلوقت يا هدى …نتكلم بعدين

هدى ببراءة مصطنعة: متأكد انك كويس ؟ اجيلك لو عايز ؟

– مش عايز حاجة….باي

قفل مع هدى و أتصل عليها و هو قلبه بيغلي و جواه نار

– بتفصلي !! طبعا ؟ واضح انك مع ميزو حبيب القلب الجديد

بقى انا تستغفليني يا حياة !! عاملاني جسر على ما توصلي للجديد!

حياة

قفل الخط و ساب لي جرح جديد المرة دي : صدمة صديقة عمري اللي لآخر لحظة كنت بألتمسلها الأعذار و أبررلها كل اللي بتعمله و بتقوله و بأكذب نفسي عشان ما اصدقش بجد ان الوحيدة اللي اعتبرتها اختي تخوني بالشكل ده !! رغم ان كل المؤشرات كانت بتقول انها خدعتني بس انا رفضت أصدق

طلعت زي ما انا من البيت بالشبشب مش بأفكر في حاجة غير اني اطفي ناري منها الوا،طية

طلعت نيرة جري ورايا

– رايحة فين بالشكل ده يا مجنونة !!

ما عرفتش اجاوبها و ركبت اول تاكسي و جريت على بيت هدى ..مفيش في دماغي في حاجة وحدة بس: انا عملتها ايه عشان تكسرني بالشكل ده !!

وصلت العمارة و طلعت السلالم بسرعة رهيبة

خبطت على باب بيتهم بعنف بايديا و رجليا

فتحت مامتها : يا خبر مين اللي بيخبط علينا بالشكل ده

الله !! حياة مالك فيكي ايه ؟؟؟

– هدى فين؟؟

ام هدى بدهشة: مش هنا. …هو فيه ايه بالضبط ؟؟

ما جاوبتهاش ونزلت على تحت رحت اخبط و اخبط على باب شقة جدتي …كان عندي أمل تفتحلي و يطلع كل اللي انا عايشاه ده مجرد كابوس !!!

بس الشقة كانت فاضية …و محدش طلع و طبطب عليا

نزلت قعدت على السلم و دموعي شلال

كل اللي طالع او نازل يشوف فيا بحزن و يقول لا حول ولا قوة إلا بالله هي ايه اللي عمل فيها كدة ! غمضت عيني و حطيت ايديا على وذاني مش عايزة اسمع حد ولا اشوف حد و مش رايحة من هنا غير لما افهم هي عملت فيا كدة ليه؟!

كان حاطط دماغه على تربة أحمد و بيعيط لما سمع صوتها من بعيد

– حسام !! انت لسة هنا ؟؟؟

مسح دموعه بسرعة و حاول يتماسك

– ايه اللي جابك هنا يا هدى …قلتلك عايز اكون لوحدي

هدى بحزن مصطنع: و انا ما اقدرش اشوفك في الحالة دي و اسيبك لوحدك

– حبيبييتهاااا مش قادر اتخيل حياتي من غيرها هي عملت فيا كدة ليه انا ما استاهلش منها القسوة دي 😓

– بس هي اتجوزت عادي و هتعيش حياتها اهو.. على فكرة هي ما تستاهلش حزنك ده ..اسمع مني و حاول تنساها و تشوف نفسك

قربت هدى و هي بتقول بحزن مصطنع: مش يمكن تلاقي اللي تعوضك عنها ؟

– مفيش حد يقدر يعوض مكانها في قلبي

– انت بتقول كدة عشان الجرح جديد …الزمن كفيل أنه يداوي الجروح …شوف انا قدرت أتخطى حزني على أحمد و انا اللي كنت فاكرة اني هافضل طول عمري حزينة عليه

– بس انا مش هاقدر ولا بعد مليون سنة و انتي أحمد ما سابكيش بإختياره. … أحمد مات …بس هي اتجوزت برغبتها

– طب ما دمت عارف كدة مش راضي تنساها ليه ؟؟

– من فضلك تمشي يا هدى !! مش عايز اتكلم عنها اكثر من كدة

– بس انا عايزة اكون معاك …أحمد سابني ..و انت حياة سابتك

احنا دلوقت ما لناش غير بعض يا حسام ! محدش هيقدر يفهم وجعك قدي !! لأني عشت كل اللي انت عايشه دلوقت

وضعت يدها على كتفه و هي تلتصق به اكثر

انتفض حسام بحدة مبتعدا عنها : انتي اتجننتي؟؟ بتعملي ايه يا هدى !؟؟انتي كنتي حبيبة صاحبي و باعتبرك زي اختي نور!

– صاحبك مات و سابني وحيدة …زي ما حبيبتك سابتك ..ليه مش عايز تشوف الحقيقة دي و تتقبلها ؟؟

– يعني انتي متخيلة اني ممكن اخونها حتى لو قطعت قلبي مليون حتة! و بعدين دي صحبتك !!!

ما قدرتش هدى تتكلم لما شافته متعصب كدة…انتفض بغضب و راح للعربية من غير ما يبصلها

هدى بتوتر – احم مش هتوصلني ؟؟

حسام بغضب: لا …روحي زي ما جيتي

خرج من المدافن بسرعة رهيبة و سابها واققة تنظر بعصبية مش هأستسلم يا حسام …هي مش احسن مني فحاجة !

وصلت عالبيت و اول ما دخلت العمارة لقتها قاعدة عالسلم و حالتها متبهدلة خالص

– حياة !! حبيبتي ايه شكلك ده ؟! انتي هنا من امتى

– حبيبتك !!! حبيبتك بأمارة ايه ؟؟؟

بقى انتي اللي تدمريني يا هدى !!! انتي اللي تلفي حبل المشنقة حوالين رقبتي ؟؟

هدى بتوتر : انتي بتقولي ايه ياحياة ؟! انا مش فاهمة حاجة

– انا عايزة افهم حاجة بس …انا عملتلك ايه عشان تكرهيني بالشكل ده ؟ هاااا !! انطقي !! عملتلك ايه عشان تبعدينا عن بعض و انتي عارفة اننا ما نقدرش نعيش من غير بعض !!!انهارت حياة اكثر و هي بتشدها من رقبتها بشدة – استفدتي انتي ايه دلوقت قوليلي استفدتي ايه يا واااا،طية ؟؟؟؟؟؟

فضلت تصرخ و تضربها و بتخربش في وشها و ف كل مكان و هدى مش عارفة تقول ايه و دموعها بتنزل

الناس اتجمعت حواليهم مش فاهمين حاجة لحد ما جيه ابوها و بعدها عني : لو انتي مجنونة روحي طلعي جنانك في مكان تاني ؟

– انا مش مجنونة انا جاية اربيلك بنتك اللي انت مش فاضي تربيها

قلم جامد اوي علم على وشي و هدى شهقت من الصدمة

– اخرسي يا ز،بالة!! ما بقاش الا انتي تتكلمي عن التربية ؟؟

مسك هدى من ايدها و زقها جوة العمارة : انجري اطلعي و حسابي معاكي عسير لما اطلع…غوووري !!

و بعدين لف عندي و مسكني من ايدي جامد

– و انتي مين كان فاضي يربيكي ابوكي ولا امك ؟؟ ما احنا كلنا شايفين و عارفين تربيتهم كويس بدليل العربية اللي بتجيبك كل يوم بالليل

بص للناس اللي متجمعين كلهم و شفت في عينيه نظرات الشماتة و في عينيهم نظرات الاتهام

طردني بعدها من الحتة كلها و مشيت و انا دموعي مغرقة وشي ما عرفتش اروح فين ولا ادافع عن نفسي ..لقيت رجليا واخذني قدام المدافن دخلت تربة جدتي و فضلت اشتكيلها حالي و اعيط ساعات كثيرة

خسرت جدتي بعدين حسام بعدين صديقة عمري …فاضل ايه لسة ما خسرتوش كمان !! معنديش جهد ولا حد اقاوم عشانه

عدى اسبوع كمان و اتحدد معاد الفرح خلاص …جيه حمزة و طلعنا انا و هو و ابوي و مراته نشتري آخر الحاجات اللي ناقصاني و نتفق على التفاصيل و السفر

رجعت البيت بعد اللف طول اليوم ..حمزة بيحاول يتكلم معاي بس انا مش مركزة معاه خالص .. و بصراحة هو كمان كان بارد جدا في تعامله

كنت بأحضر في شنطة لما دخلت علي نيرة ماسكة كيس

نيرة بحزن : انا اتعودت عليك اوي مش قادرة اصدق انك هتبعدي عني خلاص 😫

حياة : هابعد ازاي با عب،يطة هو انا مسافرة امريكا !!

نيرة : انا جبتلك هدية …انتي عارفة ان انا ما معيش فلوس بس متأكدة انها هتعجبك …اتفضلي افتحيها

– الله يا نيرة !! مش ده شال جدتي اللي كانت بتحبه اوي !!

– ايوة هو …و اللي عمتي خذته لانها عارفة قد ايه انتي كمان كنتي بتحبيه ، لقيتها جايباه لوالدتي مع هدوم تانية قديمة عشان تديهم لجمعية خيرية ..بس انتي احق واحدة بالشال ده

حضنتها حياة بحب: دي اغلى هدية يا نيرة …مش فاضل لي حاجة من ريحتها اصلا بعد ما قسموا كل حاجة ما بينهم

فتحت شنطة ايدي وطلعت علبة : بصي انا كمان جبتلك ايه ؟؟

نيرة بتعجب ..ايه ده؟

حياة بمرح -افتحيها و انتي تعرفي !

نيرة بفرحة : مسجل صوت !!!انا طول عمري نفسي اشتري واحد زيه ميرسي يا حيااااة !!

– انا عارفة انك عايزة تكوني مراسلة صحفية …كنا معديين على محل بيبيع حاجات قديمة و انتيكات واول ما شفته افتكرتك على طول …و جبتلك معاي شرايط كاسيت بتاعته كمان…و أوعدك اني هاشتريلك واحد رقمي آخر إصدار لما تتخرجي ..انتي بس شدي حيلك

– ان شاء الله يا حبيبتي

– اتمنى من كل قلبي تحققي حلمك و ما تخليش حد يتحكم في حياتك زي ما حصل معاي .

احتضنتها نيرة و هي بتبكي: انا بحبك يا حياة ..اوعي تفتكري أنك وحيدة …انا هكون دايما معاكي

– عارفة يا حبيبتي و انا كمان بحبك

دخلت نوران اوضة حسام و فتحت الستاير

وضع الغطاء على رأسه بتذمر

– ارجوكي يا نور اقفلي الباب و رجعي الستاير مكانها عايز أنام

– تنام ايه هو انت ناوي تنام اللي فاضل من عمرك ولا ايه ؟؟

حسام بتذمر- هقوم اعمل ايه ؟؟

– تقوم تشوف الحكاية دي لانها مش داخلة دماغي خالص !

مع اني ما اعرفش هدى دي بس شكلها بنت مش سالكة.. انت ازاي صدقتها بالبساطة دي و كذبت حبيبتك ؟!

– دي صحبة عمرها هتكذب عليها ليه يعني؟

نوران بتردد : مش عارفة …يمكن عندها سبب ؟

حسام بشك: انتي عندك حاجة عايزة تقوليها من كام يوم صح؟

نوران بتوتر : انا ! …لا هيكون عندي ايه ؟؟

حسام بحدة: نور لو عندك حاجة اتفضلي قوليها يا اما تقفلي الستاير و تسيبيني أنام فاهمة !!

صمتت نوران شوية بعدين اتشجعت : بصراحة …ايوة

– هااا …ايه اللي عندك

– مش قبل ما توعدني انك ما تقولش لماما لانها هتزعل مني

– أوعدك قولي اللي عندك

– حياة لما جات المستشفى يوميها و قالت لك انها كانت بتدور عليك كان يوم كتب كتابها او قبليه بيوم مش فاكرة

حسام: هاااا

نوران بضيق: : ماما سمعتها كلام جارح اوي ..اي وحدة عندها كرامة مكانتش هتقبل على نفسها ترجع لك تاني بعد اللي سمعته

– انتي بتقولي ايه ؟؟

– بقولك اللي انا سمعته…مامتك سممت بدنها و هزقتها لدرجة انها طلعت منهارة … الكلام ده واجعني في قلبي من يومها مع أنه مش موجه ليا فما بالك بيها هي و انت دايما بتقول انها عندها كرامة و عزة نفس رهيبة !!

حسام بحدة- يعني قصدك كانت جاية تقولي على جوازتها دي و ماما طردتها ؟؟ طب ما قتليش ساعتها ليه ؟؟؟

– آسفة اني خبيت عنك الموضوع ده ماما هددتني و ضغطت عليا ….بس انا ما اقدرش اشوفك بتغرق و افضل اتفرج عليك .قلت يمكن تلحقها مادامت الحكاية عالبر ..😥

قام حسام جري عشان يغسل وشه و يغير هدومه

– رايح فين كدة ؟؟

– مشوار مهم يا نوران …ادعيلي بس اتوفق

يوم قبل الفرح

كنت مع مرات ابوي اللي كانت بتضبطلي في الشنط ماهي تقريبا اللي اشترت و حضرت كل حاجة ..

– مش هتساعديني بدل ما انتي قاعدة بتعيطيلي طول الوقت !؟ دي هدومك انتي على فكرة

رديت ببرود : و انتي اللي كنتي عايزة تخلصي مني بسرعة

اتأففت و كملت توظيب و هي بتبرطم : هانت كلها يوم و اخلص من القرف ده !

فجأة تلفوني رن مسحت دموعي و قمت اشوف مين بيتصل لقيته حسام !!!

كان نفسي ارد عليه. ..كان نفسي أقوله اني سامحته و أنه وحشني اوي …اني بحبه و عمري ما هحب غيره اني هابقى لحمزة مجرد جسد فاضي من غير روح ولا قلب بس ما قدرتش ارد ..خفت اسمع منه كلام جارح تاني خفت اواجهه معنديش اي طاقة زيادة عشان اتحمل منه تجريح تاني.

ما رديتش عليه …بصتلي مرات ابوي بشك و هي بتحاول تعرف مين بيرن – ما تردي عاللي بيتصل ؟

– مش عايزة اتكلم مع حد .

في اللحظة دي جات نيرة وشها مخطوف :

حياة في حد عايز يقابلك

حياة بصدمة : حسام !!!

صافيناز : حسام ايه بس انتي مرات راجل و بكرة دخلتك ؟

نيرة بحزن : لا مش حسام

فجأة لقيت صوت أعرفه جاي من وراها…صوت بأكرهه

– انا يا حياة

اول ما شفتها الغضب اللي كان مكبوت جوايا طول الفترة اللي فاتت كله طلع فجأة و صرخت بأعلى صوتي

– انتي ايه اللي جابك عندي تاني يا حقيي،ييرة!!!! ليكي عين توريني وشك بعد كل اللي حصل لي بسببك يا حية؟؟ ولا تكونيش جاية تشمتي فيا ؟؟ تشوفيني و انا في اشد لحظات انكساري ؟؟ و انا بأتقدم للإعدام !؟؟

مرات ابوي طلعت من الاوضة و هي بتشاور لنيرة

هدى بندم- انا جيت لحد عندك عشان اطلب منك تسامحيني

– اسامحك !!!! اسااااامحك ؟؟؟؟؟ اسامحك على ايه ولا ايه ؟؟؟؟؟ اسامحك لانك قتلت،ينا بالحياة انا و حسام !!! ولا اسامحك لانك خلتيني أشك بوجود حاجة اسمها صداقة ولا اسامحك على سنين عمري اللي قضيتها معاك و انا مش عارفة وشك الحقيقي ؟ ولا على حبيبي اللي حاولتي تلفي عليه ؟

على فكرة انا عمري ما كنت غبية …ولا ساذجة و كنت فاهمة كل اللي كان بيحصل بس كنت طيبة زيادة لما فكرت انك بتحبيني و عمرك ما تفكري تأذيني ..و على فكرة انا معترفة إن طيبتي هي اللي دمرتني مش خيانتك

هدى : حياة …ارجوكي تسمعيني الاول ما تحكميش عليا قبل ما تعرفي اللي حصل ..أنا مش ملاك نازل من السما كلنا بنغلط لاننا بشر و عندنا شيطاننا اللي بيغلبنا ساعات .. ايوة انا كنت باغير منك و باحقد عليكي ساعات كثير …عارفة ليه ؟؟ لاننا مع ان ظروفنا نفسها بس انتي دايما احسن مني في كل حاجة …كنت بشوف تعامل حسام معاكي و باقارنه بتعامل أحمد معاي …و أقول هي احسن مني ف ايه عشان يحبها بالشكل ده !! هو أحمد مش بيعمل عشاني كل اللي بيعمله معاكي حسام ليه ؟؟

– ايه الكلام الغبي اللي انتي بتقوليه ده ؟؟!

– ما تقاطعنيش ارجوكي …انا شايلة جواي كثير ..و لو ما اتكلمتش هأنفجر ف أي لحظة . احساس الذنب بيمو،تني كل يوم …اللي انتي ما تعرفيهوش يا حياة ان انا و أحمد انفصلنا نهائيا عن بعض يوم قبل الحادثة بتاعته …أخذ مني اللي هو عايزه و رماني زي الگلبة …😭💔

حياة بشك- اخذ اللي هو عايزه ازاي يعني ؟؟

هدى ببكاء – طبعا انتي شايفة الفرق اللي بيننا يا حياة ؟ انا مش حلوة زيك انتي حسام هيتجنن عليكي مع انك عمرك ما سمحتيله يقرب منك ..بس واحد زي أحمد كان هيبصلي على ايه ؟؟ أكيد كان هيقضي وقت حلو وينبسط و بعدها يشوف له وحدة تانية ..عشان كدة كان لازم اعمل حاجة اربطه بيها على طول

حياة بدهشة: حاجة زي ايه ؟؟؟ اوعي يكون الي ف بالي صح!

هدى ببكاء : ايوة يا حياة…انا بغبائي سلمتله نفسي كنت فاكرة اني لما اعمل كدة هأجبره يفضل معاي بعد ما أدبسه في حكاية زي دي …بس هو في الاخر عمل ايه ؟؟؟ عاااايرني

ايوة عايرني بيكي يا حياة !!! لما واجهته و قلتله هو ليه مش عايز يعمل خطوة رسمية زي ما عمل صاحبه حسام قالي لانها محترمة و جدعة مش بتسمح لحسام حتى أنه يحضنها ولا بتتجاوز معاه بالكلام ..انتو مش شبه بعض خالص مش عارف صاحبتك ازاي و ليه !! انتي مجرد وحدة رخ،يصة

فهمتي دلوقت ليه عايزة او،لع فيكي من يوميها زي ما ولعت فيه هو !!! 😤😤🔥

حياة بصدمة : ولعتي ف مين ؟؟! 😳

google-playkhamsatmostaqltradent