رواية وجلا الليل الفصل العاشر 10 - بقلم زكيه محمد

الصفحة الرئيسية

 رواية وجلا الليل الفصل العاشر 10 

اللهم إني أستودعك بيت المقدس وأهل القدس وكل فلسطين. اللهم ارزق أهل فلسطين الثبات والنصر والتمكين، وبارك في إيمانهم وصبرهم. اللهم إنا نسألك باسمك القّهار أنْ تقهر من قهر إخواننا في فلسطين، ونسألك أن تنصرهم على القوم المجرمين. 

اللهم  اشف جريحهم، وتقبّل شهيدهم، وأطعم جائعهم، وانصرهم على عدوهم. اللهم أنزل السكينة عليهم، واربط على قلوبهم، وكن لهم مؤيدا ونصيرا وقائدا وظهيرا. سبحانك إنك على كل شيء قدير؛ فاكتب الفرج من عندك والطف بعبادك المؤمنين.

____________________

الفصل العاشر 

صرخت بفزع ووثبت بعيدًا عن مرماه، رفعت إصبعها المرتعش في وجهه قائلة بتهديد واهي :- لو ضربتني هقول لعمي عامر، سامعني ؟


إلا أن الكمد أعمى بصره، ورغبة واحدة مصوبة أمامه وهي الفتك بها، والتخلص من عقلها الأبله ومن ترهاتها الغير متناهية، بلعت ريقها بصعوبة وقد تداركت أنها في فخ الأسد الآن، ولا مفر لها من الهرب مهما فعلت، ما إن اقترب منها وضعت كلتا يديها على وجهها بذعر خشية أن يصفعها، بينما طالعها هو بذهول قائلًا

:- هو أنتِ ليه محسساني إني عفش إكدة ؟ مرة شتيمة ومرة مفكراني هضربك، بصي يا بت الناس عشان نحط النقط على الحروف، الچوازة دي مهياش إلا مصلحة .


بصرته بغرابة من حديثه ليردف هو بتوضيح :- أنتِ مكنتيش رايدة تتچوزي راشد، فدة كان شهامة مني مع إن أبوكي يستاهل الحرق، بس يلا أهو كله بثوابه .


برقت مقلتاها بلهيب الاحتداد، ورددت بغضب دفاعًا عن والدها، وللثأر لنفسها من خضم قسوته وكلامه الذي خيم الحزن على كل خلية بداخلها :- متغلطش في أبوي تاني، وإن كان على الچوازة متشكرين چميلك نردهولك في أقرب وقت، وشكرًا يا واد عمي قوي على حديتك دة . بقلم زكية محمد


لتردف بقسوة لاذعة قصدتها؛ حتى لا تتساقط دموعها الآن أمامه وينكشف عشقها المكنون في ثنايا وجدانها، فهذا آخر ما ترنو إليه، لن تظهر له ضعفها ستعامله بالمثل وخاصة بعد عباراته السامة التي أذاقها لها منذ لحظات، والتي لولا أنها اسعفت ذاتها بكلمات محمسة لسقطت صريعة في الحال :- أوعاك تفكر إني مبسوطة، لاه الواحدة بتبقى مبسوطة لما تكون ويا اللي بتتمناه، إنما أنا .......


صمتت تبتلع الغصة التي تشكلت بحلقها، وهي تحارب ذلك النشيج حتى لا تنخرط فيه، وتابعت بوجع خفي، فهي أرادت أن تخبره بأنها كانت ستصير أسعد من وجِد على الأرض، لو أنه غير معاملته الفظة تلك معها، وأنه بثها كلمات تطمئن قلبها الهش الغارق في بحر حبه، ولكنه ماذا فعل ؟ سوى أنه تلفظ بوابل من الحجارة رشقها بها، فأصابتها بمفترق جسدها فنزفت على إثرها، خرجت كلماتها التي تشهد على كذبها ولكن ماذا تفعل، فوضعت كرامتها نصب عينيها أولًا :- إنما أنا مريداش الچوازة دي، أنا أتفاچئت بيك لما قالولي أنه أنت، مكنتش رايدة مساعدة وخصوصًا منك عشان ..عشان، أنت.. أنت..


قاطعها مردفا بغلظة :- لو نطقتي حرف تشتمي بيه هقطعلك لسانك اللي فرحنالي بيه دة، وبعدين إيه اللي مريداش مريداش، حد قالك إني هموت عليكِ لا سمح الله ؟ والله العظيم يا چدع ! 


جلدتها حروفه بقساوة دون أن ترأف لحالها، وباءت أحلامها في أن تتلاشى، شعرت بأنها سقطت من السماء أرضًا بعد أن كانت تحلق بسعادة غامرة بين السحب البيضاء، لتفوق على واقع علقم ينافي تمامًا ما تخيلته بلبها الحالم، أغضبتها كلماته فأردفت بحدة :- هي مرتك ماتت من شوية ! دي ليها الچنة .


لم تصر على جعله شخصًا آخر غير الذي يقف أمامها، والذي بالتأكيد سيبتلعها في موجة غضبه العاصفة، إذ قبض على ذراعها يضغط عليه بقوة كادت أن تهشمه، وهو يطالعها بجحيم متمثل في عينيه، بينما ارتعشت فرائصها ولعنت ذاتها أنها تسرعت وتفوهت بكلماتها التي أوصلته لهذا الحد، لم تستطع تحمل ضغطه الحاد على ذراعها فتمثل ذلك في دموعها التي سرعان ما ظهرت، لتهطل على وجنتيها فتزيدهما لهيب على سخونتهما، خرج صوته الأجش يأمرها :- سيرتها متچيش على لسانك تاني .

رفع صوته عاليًا يردد بصخب :- إخفي من خِلقتي الساعة دي .


وبالفعل لم تنتظر أكثر إذ ركضت كالرياح ودلفت لإحدى الغرف، وهي لا تصدق أنها نجت من نيرانه الحارقة والتي طالتها بعضًا منها، فماذا إن شملتها ؟ جلست على الفراش وهنا خارت قوتها الواهية التي تظاهرت بها امامه، بكت بصوت مكتوم كي لا يصل لمسامعه، تنعي جرح قلبها النازف والذي لم يقتله سواه، يا ليتها ما عاشت تلك اللحظات وظلت فقط تحتفظ بذكرياتها البريئة، والتي بعيدة كل البعد عن ذلك الوحش الذي يقبع بالخارج، توقفت عن البكاء فجأة وتطلعت أمامها بعينيها الدامية، والتي تنم عن إصرار غريب وتحد له ورددت بوعيد :- ماشي يا يحيى هتشوف، ان ما ندمتك مبقاش شمس .


بينما بالخارج ظل مكانه، وهو يحمد الله أنها انصرفت من أمامه، فلو ظلت لحظة أخرى لصب جام احتدامه عليها، وطرحها قتيلة في الحال فقد وصلت إلى أقصى الدرجات التي جعلته يفور كالمرجل، بكل غباء منها تهرتل بكلام أحمق كحالها، وهو صبره نفذ ووصل لطريق مسدود معها، ركل الطاولة الصغيرة التي تتوسط الصالة، فتناثر كل ما عليها محدثًا جلبة أجفلت هي على إثرها، جلس بإهمال بعدها وعم الصمت المكان إلا من أنفاسه المتسارعة .


★★★★★★★★★★★★★★★★★★★


روح خاوية من الحياة، وكيف تهنئ بها ووالدتها تقاطعها منذ ذلك الحادث الشؤم، لو تعلم أن هذا ما كان سيحدث لما خطت خطوة من مكانها، ولكن هذا قدرها ولا مفر منه، لم تعد كما السابق لم تنتظره بوله كعادتها، وكيف تفعل وقد رأته على حقيقته التي باتت تخاف منها، فابتعدت عن كل شيء يمكنها من رؤيته، سفحها بسكين حاد ولم يعيرها أدنى أهمية، تبًا لعشق يجعل معتنقيه بلا جدوى، اقتربت من والدتها على استحياء ونطقت بتثاقل وشفاه مرتجفة :- أما !


تنهدت بعمق ولم ترد عليها، على الرغم من أنها تود زرعها وسط اضلعها، ولكنها مستمرة على مسيرتها تضعها في دائرة العقاب، والتي لا تعلم إلى متى ستنتهي ؟


اقتربت منها وأردفت بوجع :- لحد ميتا يا أما ؟ بموت والله وأنتِ مدرياش بيني، سامحيني يا أما الله يخليكي محداييش غيرك .


خرج صوتها المحمل بنبرة سخرية لاذعة :- والبيه اللي ضحك عليكِ راح وين، لما محداكيش غيري ؟ 


التقطت يدها وقبلتها بحب، وتمسكت بها قائلة بدموع :- صدقيني يا أما مكرتهش قده، يلا بينا نهمل الدار ونروح أيوتها مطرح غير اهنة، أنا بقيت أخاف منيه يا أما والخوف بيتغلب على أي حاچة تاني .


رفعت مقلتيها ترمقها بنظرات، لو كانت رصاصًا لقتلتها في الحال، وتابعت بخفوت وهي تتابع نظرات الأخريات لهن :- رايدة تمشي وتخلي الغلط يلاحقنا، بعد ما ربنا نفخ في صورنا وبعتلنا الراچل الزين دة ؟ 


سحبتها على حين غرة، وانصرفت بها من الباب الخلفي، لتصلا لحديقة المنزل الخلفية، وهنا دفعتها بحدة قائلة بغضب وقد فاض الكيل منها :- اسمعي يا بت، مش بعد كل اللي عملته تاچي تهديه في لحظة، أنتِ هتكملي رچلك فوق رقبتك، محدش ضربك على يدك وقالك تعملي إكدة يا بت بطني، أقعدي ساكتة الله يرضى عنك، سيبيني في الهم اللي شيلتهولي .


جثت أرضًا تحت أقدام والدتها قائلة بدموع تشق وجهتها :- أحب على يدك يا أما، أرحميني معدتش قادرة أتحمل، كأنك غرستي سكين في صدري لا أنتِ راحماني وشيلاها ولا أنتِ قاتلاني بيها وتريحيني وارتاح.


قبضت على شعرها بعنف ورددت بغيظ :- خليكي إكدة يمكن تحسي شوية باللي حساه، اللي عملتيه واعر قوي يا وچد وأنتِ مدرياش .


أردفت بضعف وقد بلغ حزنها قمم الجبال :- خلاص يا أما اقتليني عشان ترتاحي مني، والله تعبت وفاض بيا . 


تابعت بقسوة :- لاه القتل خسارة فيكِ، أنتِ لازمًا تعيشي بذنبك عشان تتعلمي وتعرفي إن الله حق، همليني دلوك أنا على أخرى منك .


تمسكت بها برجاء قائلة ببكاء حار :- يا أما متصدقهومش، الناس بتاچي على اللي ملهوش ضهر وتضرب وتچلد كيف ما بدها، خابرة لو لينا حيطة نتدارى فيها محدش كان نطق بكلمة شينة في حقي، أنا مبقولش إكدة عشان أقول إني مغلطش، لاه يا أما غلطت لما طاوعت قلبي اللي رايد الحرق وروحت إهناك عشان أوعاله، بس مكنتش اعرف أنها هتاچي على راسي، والله يا أما ما عملت حاچة تزعلك مني واصل .


شملتها بنظرات مستنكرة، وهزت رأسها بأسى قائلة بجمود :- بتي حطت راسي في الطين ودي اللي مش هنسهالك واصل، واصل يا وجد .


دفعتها وانصرفت وتركتها تدلف في موجة بل بكاء مرير، لم يلومها الجميع على خطأ لم تقترفه من الأساس ؟ لم ينقلون الأحاديث الباطلة على ألسنتهم التي تمطر بوابل من الكلمات التي في غير محلها، وكل ذلك من أجل سكب المزيد من البنزين على النار، ليزيد من الموضوع إثارة وكأنه عرض سينمائي يستمتعون بمشاهدته، أخذت تضرب بيدها بقوة على الأرض، مع علو صوت بكائها الذي يذيب الحجر، ومن الحجارة ما يتفجر منها الأنهار، على عكس البشر الذين يمتلكون قلوبًا صلدة، بكت كما لم تبك من قبل، وشعور الوحدة يطغي عليها فهي غصن هش، لا يقدر على الحركة بمفرده، دون أن يجد دعامة تسنده، ولكن للأسف هذه الدعامة تخلت عنها .


كان في طريقه للعودة من عمله، وأثناء سيره سمع صوت شهقات عالية تجوب الأركان، فتوجه ناحية الصوت ليصدم حينما وجدها هي متكورة في ركن، يهتز بدنها دلالة على بكائها، اقترب منها بهدوء حتى إنها لم تشعر به، مال قبالتها وهتف بتساؤل :- بتبكي ليه ؟ بقلم زكية محمد


انتفضت مكانها إثر صوته المفاجئ، ورفعت مآقيها الدامية صوبه والتي اهتزت أضلعه لها، أما هي فعلت ما جعل لسانه يشل عن النطق، والصدمة تظهر على محياه، إذ هاجمته بضرواة غير مسبوقة منها، تضربه بكل قوتها في صدره وهي تردد بعدائية :- أنت السبب، أنا بكرهك، بكرهك ياخالد، أنت السبب .


أحكم قبضتيه على رسغيها، وشل حركتها تمامًا قائلًا بذهول :- بتعملي إيه يا واكلة ناسك أنتِ ؟ أتچنيتي إياك ؟


أخذت تناضل من أجل فك قيدها المحكوم في أغلاله، قائلة بصراخ :- بعد عني وهملني، أنت السبب ربنا ياخدك ويعذبك كيف ما بتعذب و ......


لم يكن أمامه طريقه ليخرسها بها، سوى أنه سحب أنفاسها بطريقته الخاصة، ليجد نفسه ينساق خلف ذلك الشعور الذي تملكه، شعر بزلزال أطاح به من الداخل، فاتسعت عيناه بعدم تصديق لما يحدث له، بينما اجتاحها هي الرعب وهي تشعر بتلك المعاناة التي عاشتها تلك الليلة تتكرر نصب عينيها، طرق قلبها معلنًا حدوث حرب يشن هو بغاراته عليه، بينما لا تملك أي نوع من الأسلحة لتواجهه، ابتعد عنها أخيرًا عندما تذوق ملوحة دموعها، ليردد بخبث :- ملقيتش طريقة غير دي اسكتك بيها، وشكلها إكدة عملت مفعول .


زحفت الحمرة لوجنتيها سريعًا خجلًا وغضبًا، لتدفعه بشدة قائلة :- يا قليل الحيا ! 


نتأت عيناه بتهديد :- ها هنعقل ولا نكرر الدوا تاني ؟


تراجعت للخلف بحذر، وهي تهز رأسها برفض فردد هو بانتصار وهو يمسكها من وجنتها يقرصها بخفة :- إكدة تعچبيني يا وچد .


جزبت يده بتذمر قائلة :- متقربش مني تاني أنت سامع ؟


ردد بعبث ووقاحة وهو يحدجها بنظرات ودت لو تبتلعها الأرض على إثرها :- أومال هنعمل ايه هنلعب إياك ؟


نهضت لتختفي من أمامه ومن وقاحته، لتشعر بدوار عنيف يعصف بها، ولكنها تمالكت لتهرب منه وحتى لا يفكر أنها لقمة سائغة، يمكن الحصول عليها بيسر وسهولة، ترنحت في مشيها ليلاحظ هو ذلك، وكادت أن تقع لولا يديه التي شكلت حاجزًا بينها وبين الأرض، لتردف بوهن قبل أن توصد عيناها مستسلمة للظلام الحالك الذي يطوقها من كل جانب :- هملني لحالي .


حملها بخفة وهو يتابع سكونها المفاجئ، تردد كثيرًا في خطواته ولكنه لم يأبه لأحد، فهي بالأخير زوجته أمام الجميع، صعد للأعلى وسط نظرات زبيدة المتبرمة و"نورا" التي تغدقه بنظرات حارقة، لو تجسدت لحولتهم إلى رماد .


هتفت الأم بكره وهي تراقب اختفائه :- عاچبك إكدة ؟ أهو فلت من تحت يدنا يا فالحة، واللي كنا رايدين نعمله راح .


جزت على أسنانها بغل ورددت بغيظ :- واعملك إيه عاد ؟ هو أنا كنت بنچم وخابرة باللي هيحصل ! لعبتها زين بت عطيات .


أردفت من بين أسنانها التي كادت أن تتهشم من ضغطها عليها :- بقى بت عطيات اللي ميسووش تلاتة تعريفة توقع الوقعة دي ! 


أردفت بحقد ورثته عنها :- بس أنا مش هسيبها تتهنى وبكرة تشوفي .


مصمصت شفتيها بعدم رضا قائلة :- وطالع بيها فوق قدام الخلق من غير خشا ولا درا ! صُح اللي أختشوا ماتوا .


بالأعلى مددها برفق على الفراش، وبدأ في فحص مؤشراتها، جلس محازاتها يسمح لنفسه باكتشافها، لتمشط عينيه قسمات وجهها الشاحب، والذي على الرغم من ذلك لم يفقد بريقه، قام بتحرير وشاحها ليعطيها حرية التنفس وبدون وعي قربه من أنفه واستنشقه، ليجد نفس تلك الرائحة التي اخترقت صدره حينذاك، ولم تبرح محلها تغلف أضلعه وكأنها تنذره بأن القادم ليس بهين، وأن ليس فقط رائحتها هي من ستسكن جنباتك بل هي ستسير في أوردتك كما الدماء، غرز أصابعه في خصلاتها السوداء كالليل، ومن ثم أخذت يده مسارًا آخر، حينما مشت برفق على ملامحها شعر بعاصفة هوجاء تقتحم ثناياه، وهنا رنت أجراس الخطر وأنها تمثل تهديدًا تمارس سحرها عليه، وها هو يستجيب كالثمل الذي غرق في بحر الخمور المسكرة، فألقت تعويذتها عليه لتسيطر عليه، ويبدو أنها نجحت وبجدارة في ذلك، نهض مبتعدًا عنها، وهو يتذكر الأخرى التي تعاتبه نظراتها كلما رأته، حالة تيه يتواجد بها لا يعلم له مرسى لينجيه من بحر الظلمات، فاق من شروده على صوت انينها الخافت، جلست نصف جلسة وهي تضع يدها على رأسها تطلع حولها بغرابة، لاحظت أنها تلامس شعرها، لينتابها القلق فتنتفض بفزع وصرخت بصوتها كله، حينما وجدته ماثلًا أمامها يحدق فيها بنظرات لم تستشف معناها، حاوطت نفسها بذراعيها وهي تتفقد ملابسها، فهتفت بهلع :- أنا، أنا بعمل إيه اهنة؟ أنت عملت فيا إيه ؟ 


رفع حاجبه باستنكار قائلًا بسخرية :- هكون عملت إيه يعني ؟ الحق عليا إني كشفت عليكِ !


ازدادت عدستيها اتساعا لتنهض وهي تضع حجابها على رأسها بإحكام وأخذت تردد بوجل :- يا مصيبتي السودة، يا فضيحتك يا وچد هيقولوا عليا إيه بعد ما يعرفوا إني في فرشتك ؟ منك لله يا بعيد حسبي الله ونعم الوكيل .


كبلها مجددًا لتقع تحت أسر ذراعيه، ليردد بصرامة وغضب :- بطلي هبل، ما اللي يشوف يشوف واللي يقعد يقعد هو ....


قاطعته وهي تهاجمه بظفورها الحادة قائلة بصراخ :- ما أنت مش خسران حاچة، بعد ما حطيت سمعتي في الطين، مخبراش كيف كنت مغشوشة فيك ! هملني وبعد خليني أمشي كفاية چِرس .


هزها بعنف صائحًا باحتداد :- أوعاكِ تنسي نفسك وأنتِ بتتحدتي وياي، فاهمة ؟


أردفت بوجع خفي وهي تلعن ذاك الغبي الذي يستوطن أضلعها، أنه فكر يومًا واحدًا به فها هو يذكرها بمركزها الاجتماعي، والذي لا يجب أن تغفل عنه :- منسياش نفسي يا دكتور، عارفة قيمتي زين .


دفعت يده بكبرياء ومن ثم توجهت لتغادر، لتشعر بالدوار يصيبها مرة أخرى، فاستندت على الجدار وعندما همت بأن تخطو خارج الغرفة، منعها قائلًا بحدة :- متبقاش راسك ناشفة، أنتِ ضعفانة ومحتاچة راحة ودوا .


مطت شفتيها بتهكم قائلة :- ملكش صالح إن شاء الله أولع دة ميخصكش .


جز على أسنانه بكمد مكتوم، وهو يود لو يضرب رأسها الصلب في الجدار، لعلها تعود لرشدها ولكنه تابع بجمود، وهو يرى تمردها الشديد والذي لا يروقه ويجعله في مزاج سيء :- فعلًا ميخصنيش، بس ضميري الطبي ميسحمش أنزلي وهبعتلك الدوا وانتظمي عليه .


رددت بسرعة قبل أن تتحامل على نفسها، وتفر من أمامه كي تتقي شر بطشه :- خليهولك أشبع بيه، مريداش منك حاچة .


اشتعل فتيل الاحتدام، والذي سرعان ما سرت شظاياه لتنتشر بجميع خلايا جسده، من أفعال تلك الحمقاء التي تقف له بالند ولا تخافه، ضرب الجدار بقوة بيده مرددًا بذهول وغضب في آن واحد :- وبعدين في البت دي ؟


★★★★★★★★★★★★★★★★★★★


بعد مرور شهر كانت في طريقها للعودة من المزرعة كعادتها، اتبعت فيه اسلوب التجاهل حيث إتخذت من غرفة ابنته معقلًا لها تنام إلى جوارها، تاركة إياه فعندما يمس الأمر الكبرياء فلعنة على الحب وعلى معتنقي مذهبه، تشعر بانتصار كبير حققته حينما ترى كمده الواضح، غيظه منها عندما تعانده أمام الجميع، وعندما تتحدث برسمية شديدة معه، على الرغم من أن ذلك يرهق فؤادها الذي يطالبها بالمزيد من القرب، إلا أنها نصبت حصارًا تحجم حركته من كافة الزوايا، لن تظهر له أية مشاعر تخصه حتى يغير طباعه القاسية ويقع في حبها كما فعلت، ابتسمت بسخرية من حالها على جملتها الأخيرة، كيف يحبها فبالتأكيد يحب زوجته الراحلة، والذي ثار كالبركان فجأة عندما ذكرتها في حديثها، كادت أن تستسلم لموجة بكاء حارق داهمتها، وهي تشعر أنها تجدف في مركب بيد واحدة ولا تدري لها مرسى، تكاد تغرق بمفردها في أبحر عشقه اللامتناهية، يا ليت الذكريات تمحى لمحته في الحال، ويا ليت القلب يصيبه زهايمر فينساه في الحال، ولكن كيف وهو يلاحقها أينما ذهبت ؟ 


وصلت لشقتهم الخاصة ودلفت لتنعم بحمام دافئ، يريحها من عناء اليوم، خرجت بعد دقائق وقامت بتمشيط شعرها، أجفلت فجأة من دلوفه المفاجئ، لتنهض قائلة بحدة تخفي تحتها رداء الخجل :- أنت كيف تدخل إكدة؟


حك أنفه بنفاذ صبر ولم يعبأ بحديثها، وتوجه ناحيتها قائلًا بغيظ :- هتفضلي إكدة لحد ميتا ؟ أوعاكِ تفكري إنك بتعملي دة بمزاچك، لاه أنا سايبك بكيفي بقول بكرة تعقل بكرة تعقل، لكن الواضح إن مفيش عقل .


وضعت يدها في خصرها بتحدٍ قائلة :- مش دة حديتك ليا قبل سابق، مستغرب ليه دلوك ورافض، أما عچايب !


أردف بحدة :- أوقفي عدل وبلاها قصعة الرقاصين دي .


انتبهت لعينيه اللتين تحدقان بها، لتردف بخجل وهي تداري ما يمكن مداراته :- بتبص على إيه يا قليل الحيا، أطلع برة .


رفع حاجبه باستهجان، ولم يعطيها فرصة إذ حاصرها بذراعيه الأبية، واقترب منها إلى حد مهلك، وفعل ما جعلها تقف متجمدة كالتمثال الحجري المنحوت في جبل صلد ........


********************************


الفصل خلص رأيكم وريڤيوهات بقى 🧡

أشوفكم على خير يارب

 •تابع الفصل التالي "رواية وجلا الليل" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent