رواية الجحيم هو انت الفصل التاسع 9 - بقلم سوليية نصار

الصفحة الرئيسية

 

 رواية الجحيم هو انت الفصل التاسع 9

عدا شهر من طر د حمايا لجلال …بس في يوم جه حمايا هو وجلال …

-جلال كلمني وخلاص عرف غلطه يا بنتي وقال إنه مش هيعمل كده تاني فانتي مسامحاه عشان يرجع تاني البيت ولو مش مسامحاه اطرده عشانك ….

بصيت لجلال اللي كان باصص على الأرض وباين عليه الحزن الشديد ….قلبي كان و اجعني على اللي وصلنا ليه… مكنتش مصدقة أن ده بقا حالنا أنا وهو …احنا الاتنين اللي اتحدينا الظروف عشان نبقى سوا نوصل لكده …

قرب جلال مني وباس راسي وقال:

-حقك عليا يا شروق …أنا آسف مش هعمل كده تاني ….

بكيت فحضنه فاتدخل حمايا وقال:

-خلاص يا حبيبتي صلي على النبي الحمدلله أنه عرف غلطه وربنا يهدي سركم يارب ….

…….

مرت ايام حملي في بنتي التانية والتعب ها ددني بس جلال كان معايا في كل وقت ….كان بيساعدني في كل حاجة …

….

-كلي دي وبس …

كان جلال بيحاول ياكلني بالعافية …

-بجد مش قادرة انت اكلتني.كتير اووي ..

-يا حبيبتي ما لازم.تاكلي عشان انتي حملك صعب …عايز ابني يطلع كويس …

-تفتكر أنه هيطلع ولد ويعوضني عن اخوه عمرو الله يرحمه …

-الله يرحمه يا حبيبتي ولد بنت اللي يجيبه ربنا كويس …

دموعي نزلت وقولت:

-جلال خليك حنين كده دايما ابوس ايديك خليك دايما حنين كده متكـ سرنيش تاني أنا اتكـ سرت كتير بالله عليك عاملني كويس …

حضني وطبطب عليا وقال:

-اوعدك ….

….

شهور الحمل كانت متعبة جدا …خصوصا أن كنت وقتها عصبية بشكل غريب وكنت بكـ سر في الكوبيات لو حد كلمني …ولما روحت شيخ قالي أن عندي سحـ ر وبيتجدد دايما وحتى إن السحـ ر أذ ى جوزي ….كنت عارفة أن عمتي هي اللي عملت كده …مكنتش قادرة اصدق انها بالحـ قد ده….أنا كنت دايما بشفق.على عمتي دي لأن جوزها ما ت بدري وعمامي منعوها تتجوز تاني عشان الورث عشان كده متجوزتش ومبقاش معاها عيال …لكن ده كله مكانش ذ نبي انا …معرفش ليه من دون الكل بتكر هني أنا بس…كنت متد مرة بسبب اللي بيحصل …يمكن اللي هون عليا شوية أن جلال كان كويس اووي معايا في الفترة دي ….

…..

نفس اللي حصل في ولادة بنتي أية حصل في ولادة بنتي نجمة …اللي للأسف برضه اتولدت في الشهر التامن واتجحزت في الحضانة ونفس مرض اختها كان عندها ثقب في القلب…كنت منها رة للمرة التانية بس حمدت ربنا وقررت اني استحمل البلاء ده …وللاسف جلال رجع بعد شهرين بالضبط لقر فه تاني …كان بيخو ني قدام عيني وبطريقة ابجـ ح من الاول زي ما يكون من هامه حاجة …بدأت اشتكي لابوه تاني وأبوه يتخانق معاه لحد ما حمايا ذات نفسه زهق….

..

-يعني ايه مش هتجيب.لا اكل ليا ولا لبن للبنات ؟!اومال اكل من فين ؟!

كنت بزعق فيه فبصلي.ببرود وقال:

-روحي كلي عند ابويا مش.انتي كل شوية تشتكيله.مني …يالا خليه ينفعك …

وبعدين.سابني ومشي …وقتها اتصلت بحمايا وجابلي اللي أنا عايزاه ووعدني هيتكلم معاه …

كنت لسه وقتها تعبانة بسبب الحمل ورا بعض وحتى اني اخدت وسيلة منع حمل اقوى…وكنت وقتها لوحدي بهتم ببناتي واكلهم وانا بمو ت من التعب وبعيط على حالي بس مكانش فيه حد ألجأ ليه غير ربنا …فضلت ادعي أن ربنا يزيح الغمة دي عني قريب ….

……..

مرت الأيام على الحال …وجلال بقا اسو أ معايا ….كان بيعاملني زي العـ بيد ….

….

-بس كفاية …

صرخت وانا بعيط وانا قافلة عليا الاوضة

..كان زي عوايده يجي ويتعصب من اقل حاجة ويفضل يكـ سر في الكوبايات والاطباق وبعدها يمسكني يضر بني أنا …فكنت بقفل على نفسي الباب لحد ما يهدي … وبعدها اطلع …

ولما كنت بشتكي لحمايا كان بيقول اني مش برتب البيت ويقلب الترابيزة عليا …

…..

بعد فترة عشتها في مرار ….

….

-يعني ايه حامل تاني ؟!

قولتها للدكتورة وانا بعيط للدكتورة اللي بصتلي بشفقة وقالت:

-دي إرادة ربنا يا بنتي …

-يا دكتورة أنا بنفسي عندك ركبت وسيلة وفي كل اولادي كنت مأمنة نفسي ازاي ده بيحصل …

-ده أمر ربك احمدي ربنا يمكن ده يكون عوض ليكي على اللي حصلك ….

حطيت ايدي على وشي وفضلت اعيط جامد كنت حاسة أن كل الدنيا جاية عليا ….حاسة اني وحيدة …مليش حد !…..


google-playkhamsatmostaqltradent