رواية غرام العاصي وعشق القاسي الفصل الثامن 8 - بقلم نور محمد

الصفحة الرئيسية

 رواية غرام العاصي وعشق القاسي الفصل الثامن 8

البارت الثامن

وعلى الناحيه التانيه رجعت غرام البيت بتعب وهي بتسندها امها وبعدها استئزن محمد بعد ماطمن عليها 

زينب بقلق: انتي كويسه دلوقتي ياحبيبتي 

ابتسمت غرام:الحمد لله ياماما متقلقيش انا كويسه عل..

سكتت غرام فجأة على صوت خبط على الباب عالي فطلعت زينب تشوف مين 

زينب بتوتر:اهلا ياعزيز نورت اتفضل 

عزيز:يزيد فضلك ياام غرام عامله ايه انتي وغرام بنتك صحيح سمعت انها رجعت مش كده 

زينب:الحمد لله ياعزيز وايوه رجعت ليا نحمد ربنا على كده 

عزيز:طيب تمام بس انا اجيت اسئل على الايجار ياام غرام علشان اتأخر اوي وانتي عارفه الدنيا بقت صعبه اذاي 

زينب بقلق:عارفه ياخويا والله بس زي مانت شايف انا مش معايا دلوقتي حاجه والله وا

عزيز بمقاطعه:انا اسف يا ام غرام بس مينفعش اصبر تاني والله علشان..

خرجت غرام بعد ماسمعت كلامهم سوى:عامل ايه ياعم عزيز 

عزيز:الحمد لله يابنتي وانتي عامله ايه 

غرام بتعب:الحمد لله ياعم عزيز بس انا سمعتك انت وماما بتتكلمو على الإيجار مش كده 

عزيز:ايوه يابنتي بصراحه مامتك ليها ثلاث شهور مدفعتش حاجه وده الشهر الرابع وانا صبرت عليها كتير بس مش حقدر اصبر تاني بعد الشهر ده وحطر اطلعكم من الشقه لان كده كتير عليا 

غرام بتفهم:تمام ياعم عزيز متقلقش ان شاء الله اخر الشهر ده فلوسك كلها حتكون عند كامله باذن الله 

عزيز:تمام يابنتي انا واثق فيكي عن اذنك ياام غرام 

خرج عزيز وقربت زينب من بنتها بقلق
وقالت:غرام انتي ايه الي قولتيه لعزيز ده  منين حنجيب الفلوس دي كلها ده معاش بباكي يادوب بيكفي الاكل والشرب دلوقتي يابنتي 

غرام بيقين:حتتحل ان شاء الله ياماما وانا من بكره حطلع ادور على شغل متقلقيش انتي بس

زينب بخوف عليها:نعم شغل ايه ياغرام انتي ليسا تعبانه والدكتوره منبهه علينا يابنتي لا مش حتطلعي بره البيت ده انا بقولك اهو 

قربت غرام ومسكت ايد زينب بطمئنان:متخافيش ياست الكل انا بقيت كويسه الحمد لله وربنا معانا كمان وان شاء الله حكون بخير ياماما 

ابتسمت زينب بفخر بنتها الصغيره:ربنا يحميكي دايما يابنتي ويوقف في طريقك ولاد الحلال 

غرام وهي بترفع ايديها لفوق في الدعاء:اميين يارب 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وفي نفس الوقت عند عشق 

فتحت عشق الباب نص فتحه تشوف مين بس انصدمت 

عشق بصدمه:عمو سعيد 

وفي الخارج كان قاسم واقف قدام سعيد بضيق منه وقال:خير مين حضرتك واذاي تدخل كده هي وكاله بدون بواب والا ايه 

سعيد ببرود:انا ابقى زوج ام الهانم الي جوه دي الي مقضي'ها معاك يامحترم 

قاسم بعصبيه:احترم نفسك ياحيوان انت وانت لولا في بيتي انا كونت فرجتك اذاي تقول عليها كده 

سعيد :ماطبعا حتدافع عنها مش بقت عشيق'تك وهي عامله قدام الكل محترمه 

قاسم اتعصب اوي منه فمسك فيه ضرب وعشق دموعها نزلت على كلام سعيد بس اتخضت لما لقت قاسم بيضربه بقوه فجرت عليه بخوف 

عشق بدموع وخوف:قاسم سيبه خلاص حيموت في ايدك كده سيبه 

بس قاسم كان بيضربه بغل وغضب ومش حاسس بحد تاني 

فصرخت فيه عشق:قاسم والنبي سيبه خلاص وحياتي عندك حيموت كده في ايدك سيبه 

وبعد ما سمع قاسم كلامها ده هدي شويه وبعد عنه وهو بيزفر بضيق 

قاسم بغضب:قول الحمد لله انها نجدتك من ايدي او كنت حموتك على كلامك ده عليها 

قام سعيد بألم ووشه كله بينزف وبص عليه بغضب وعلى عشق كمان بغيظ 

سعيد بتعب وخوف:تمام بس والله لافرجك على الي عملته ده وبص على عشق وكمل وانتي كمان حعرف اربيكي من اول وجديد تاني ياست عشق  

وسابهم وخرج فرمت عشق نفسها في حضن قاسم وهي بتعيط ومنهاره بخوف 

قاسم بهدووء وهو بيمسح على شعرها:اهدي ياحبيبتي خلاص متخافيش منه وانا موجود معاكي انا حعرف ادفعه تمن الي قاله ده كويس 

بعدت عشق بدموع:لا خلاص ياقاسم سيبه والنبي انا خايفه عليك ومش عاوزه اخسرك ابدا 

قرب قاسم ومسح دموعها وقبلها في خدها بحب:متخافيش ياقلب قاسم انا مفيش حد يقدر يعمل معايا حاجه ابدا او يبعدني عنك 

ابتسمت عشق بحب:انا بحبك اوي ياقاسم 

قاسم بعشق:وانا بموت فيكي ياعشق القاسم طيب تعالي بقى علشان نفطر مع بعض وتكمل شغلنا سوى 

غمز لها قاسم فإحمر وشه عشق وراحت معاه المطبخ يحضرو الفطار سوى 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وتاني يوم وعند عاصي في شركته كان يجلس يراجع ملف الصفقه الاخيره له من هذا الشهر على دخول مصطفي له 

مصطفي:عاصي في ملف مهم لازم تمضي عليه فورا 

نظر له عاصي:ملف ايه ده يامصطفي 

قدم مصطفي الملف له وقال:دي شركه كبيره ومشهوره اوي في مصر وانا قدمت ليهم المشروع الاخير بتاعنا ووافقو ينضمو كمان فلازم تمضي  فورا علشان في منافسين كتير على الشركه دي  

اخد عاصي منه الملف وفتحه لتتبدل ملامحه لضيق ثم راماه على الارض بغضب وقال:العرض ده مستحيل اقبل بيه يامصطفي مدام مع الشركه دي 

مصطفي اخد الملف من الارض بصدمه لانه عارف عاصي اهم حاجه عنده ان يكسب صفقات مربحه زي دي دايما فقال:في ايه ياعاصي ومالها الشركه دي انت اول مره تعمل كده في الشغل مالك في ايه 

نهض عاصي بعصبيه:انا حر في شغلي يامصطفي والشركه دي على جثتي اتفق معاها تمام وخلص النقاش هنا اتفضل شوف شغلك 

بص عليه مصطفي بضيق وعدم فهم وتوجهه للباب بس وقف فجئه على صوت فونه برقم هو عارفه كويس ففتح بسرعه عليه 

مصطفي بخوف:في ايه حصل حاجه هي كويسه 

شخص الاخر على الفون:الحق ياباشا دي بتموت وانا اتصلت على الدكتور  ياجي بسرعه بس مش عارف اعمل ايه دلوقتي في حالتها دي 

مصطفي بصدمه:اييه طيب انا حاجي فورا خد بالك منها انا مسافه السكه بس 

قفل مصطفي معاه وفتح الباب بخوف بس وقف على صوت عاصي 

عاصي بعدم فهم:في ايه يامصطفي كونت بتتكلم على مين 

مصطفي بتوتر وخوف:مفيش ياعاصي ده مشكله في الشغل حصلت بس عن ازنك دلوقتي سلام

خرج بسرعه البرق قبل ماعاصي يرد عليه حتي وعاصي قعد تاني بعدم فهم 

عاصي بتفكير :ياترى مخبي عليا ايه يامصطفي انت كمان 


  •تابع الفصل التالي "رواية غرام العاصي وعشق القاسي" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent