رواية غنوة الحب الفصل السابع 7 - بقلم ندى زايد

الصفحة الرئيسية

 رواية غنوة الحب (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم ندى زايد

رواية غنوة الحب الفصل السابع 7

▶7 


_ وأنا بعفيك يبني من المسؤلية دي 
بصله زين باستغراب 
= يعني اي 
_ يعني كفاية لحد كدا أوي وغنوة تتطلجها 
= اي
قاطعهم سيد باستغراب 
* اي اللي بتجوله دا ياعلي ياولدي 
_ يعني كفاية لحد كدا يابوي حسبتي كانت غلط من الأول أنا جلت زين وحسن عارفين الحجيجة وهتخاف منهم صفاء وافتكرت السنين غيرتها وهيبقي أهم حاجة عندها سعادة ولدها فعمرها مهتئذي مرته بس هي زي ماهي والسنين مغيرتهاش وحسبتنا كلها كانت غلط ..وجودنا هنا هيزود المشاكل وزين مينفعش يجف جصاد أمه عشان بنتي دا هيعجد الامور أكتر ...فأنا بجولهالك أهو عشان متتحرجش مني انت مش مطالب بأي حاجة طلج بنتي وأنا هاخدهم وأمشي من هنا 
* تمشي فين ياولدي بجي بعد السنين دي كلها وبعد ماتلمينا تحت سجف واحد عاوز تحرج جلب أمك عليك تاني 
* معلش ياابوي كدا أحسن للكل وأنا هروح فين يعني هاجي ازوركم كل فترة وتزروني لكن أنا مش هعرض حيات ولادي للخطر أكتر من كدة أنا مش مطمن عليهم ولا ليلي هتتحمل أكتر من كده اللي حصل لغنوة رجعلها جرح جديم بنداويه كل السنين دي ..

فضل زين بيسمعهم بصمت وهو مش مستحمل فكرة إنهم ياخدو غنوة بعيد عنه وسط جدالات سيد وعلي اللي كانت من غير أي فايدة ... قام زين فجأة وقاطعهم 

= أنا أسف ياعمي بس أنا مش هطلجها 
_ يعني اي مش هطلجها  
= بص ياعمي أنا لحد دلوجت سمعت كلامكو كلكو وعمري مااعترضت بس أظن كفاية لحد كدا ..حياة الغلبانة دي بجت لعبة في يد الكل وهي حتي مش فاهمة أي حاجة .. فأنا أسف المرة دي لا 
_ تجصد اي ؟ 
= يعني لحد ماغنوة تسترد عافيتها وتعرف الحجيجة كلها وساعتها تقرر بنفسها هي عاوزة اي أنا مش هسيبها 
_ وتفتكر أمك هتسكت كل دا عادي ؟
مسح زين علي وشه بعصبيه وهو بيكمل 
= بص ياعمي مرتي أنا كفيل أحميها .. الدكتور جال إنها مش هتجدر تتحرك وتفك جبسها جبل شهر يعني انت مش هتعرف تمشي من البيت دا في أي حال من الأحوال غير أما غنوة تخف لأنها مش هتتحمل سفر وبهدلة في ظروفها دي ... وطول الشهر دا غنوة هتبجي معايا وفي حمايتي ودا أخر كلام عندي 

ساعتها قام زين وكان خارج بعصبية وقفه علي وهو بيساله
 
_وانت  تفتكر إن غنوة أما تعرف الحجيجة هتكمل معاك ؟ 

بص زين للارض بحزن وقال بصوت حزين 

= ساعتها أنا كفيل أنفذلها رغبتها ياعمي بعد اذنك 

خرج زين من الاوضة بحزن وعلي قعد مكانه وهو بيبص في طيفه وشبح ابتسامه صغيره ظهرت علي وشه بهدوء وهو بيقول لنفسه 
_ محدش يليق ببنتي غيرك يازين بس يارب تقدر تقنعها وتحميها من اللي جاي 

.....................................................................

خرج زين ركب عربيته وراح المستشفي دخل أوضتها كانت لسة نايمة ..... قعد جمبها وباس ايديها وطبطب عليها 

_ أنا أسف علي كل حاجة مريتي بيها ... وأسف كمان إني مقدرتش أحميكي ... بس أوعدك إن دا مش هيتكرر تاني محدش هيقربلك تاني طول منا علي وش الدنيا حتي لو كان الحد دا أم... مش مهم دلوقتي مش مهم أي حاجة غير إنك تبقي كويسة .. مفيش حاجة هتحصل تاني غير برضاكي مش هسمح لحد ياخد قرارات بالنيابة عنك تاني لازم حياتنا تبقي مبنية علي الصراحة والقرار يبقي قرارك بس انتي قومي وكل حاجة هتبقي كويسة .....

فضل سهران جمبها طول الليل قعد جمبها علي السرير وحضنها وقعد  يقرا قرآن جمبها لحد منام ... الصبح صحيت غنوة بهدوء حاسة بحاجة تقيلة محوطاها فتحت عينيها بهدوء لاقته نايم وحاضنها وماسك ايدها كانها هتهرب منه فضلت باصة في ملامحه شوية وابتسمت ..وبعدين بصت لنفسها وبدأت تستوعب اللي حصلها وبدات تعيط ومع صوت بكاها صحي زين وهو مخضوض 

_ اي اي ف اي انتي كويسة جرالك حاجة 
بصتله من وسط دموعها وهي بتشاور علي نفسها
= أكتر من كدا 
_ خضتيني ياغنوة ... مالك منتي زي القمر أهو 
= ونبي دا وقته ؟ 
_  هو اي اللي حصل ؟
= انتي اللي تقوليلي 
_ مش عارفة مش فاكرة كل اللي فكراه اني خرجت من اوضتي عشان اروح انادي لماما مش عارفة اي اللي حصل اتكعبلت او اتزحلقت محستش بنفسي 
زين من جواه اتنهد بارتياح إن علي الاقل محدش زقها يعني أمه ملهاش دعوة !! 
قرب وباس راسها بحب 

= معلش الحمد لله إنها جت علي قد كدا .. ربنا نجاكي الحمد لله متزعليش نفسك كل حاجة هتبقي كويسة
 
بصت لنفسها بحزن فحب زين يغير الموضوع 

_ من أعمالكم خلي بالك مش كنتي مش عاوزة تتجوزي اتفضلي الفرح هيتاجل أهو 
= يتأجل ؟ 
_ أمال عاوزة تتجوزي وانتي متخرشمة كدا هندخل الفستان فيكي ازاي 
ابتسمت غنوة بهدوء 
= فرحان يعني 
_ أنا برده دا انتي اللي الفرحة هتنط من عنيكي أول ماقلت هنأجل لتكوني وقعتي نفسك قاصدة يابت 
= والله دا انت معندكش دم يعني هوقع نفسي عشان متجوزكش طب مكنت قتلت نفسي بالمرة ... يارب أنا طلبت منك تساعدني بس مش لدرجة أتكسح كدا يارب 
بصلها زين بحزن 
_ انتي بجد مش عاوزاني ياغنوة للدرجة دي 

بصتله غنوة بحزن وهي مش عارفة اي الاجابة علي سؤاله هي كانت جاية ورافضة كل دا بس دلوقتي هي حتي مش عارفة هي عاوزة اي بس انقذها من كل دا الباب بيتفتح وليلي بتدخل منه هي ونغم جري عليها 

* عاملة اي ياغنوة يبنتي كدا تخضيني عليكي 
= أنا كويسة يماما متخافيش اهدي الحمد لله 
دخل علي وراهم قرب منها باسها وحضنها وطبطب علي ليلي 
° كفاية عياط ياليلي بقي جيتي وشفتيها بنفسك اهو عاوزة تخوفيها يعني 
مسحت دموعها بهدوء 
* أعمل اي بس قلبي كان واكلني عليها .. قوليلي ياغنوة موجوعة يحبيبتي حاسة بحاجة طمنيني  
مسكت غنوة ايديها وباستها
= أنا كويسة يماما متخافيش والله ..زين قالي ان الدكتور طمنه وانها شويه كسور بس وهرجع اتنطط تاني 
بصتلها نغم وهي بتمسح دموعها هي كمان 
° خلاص يماما بقي سبيني اطمن عليها انا كمان اديني فرصة طيب 
باست غنوه بحب وحضنتها 
° حمد الله علي سلامتك يحبيبتي خضتينا كلنا عليكي  امك قلباها مناحة من امبارح زي منتي شايفة كدا 
ابتسمت غنوة وكلهم ضحكو بحب لحد ماسألها علي بجدية 
** مين اللي عمل فيكي كدا يبنتي احكيلي 
بصتله غنوة باستغراب 
= مين اي يابابا .. يعني حد هيطلع يوقعني مخصوص كل الحكاية اني اتزحلقت كنت مستعجله عاوزة اوري ماما الحاجات اللي جبتها بس ملحقتش بقي زي منتو شايفين كدا 

زين وعلي وليلي بصو لبعض واتنهدو بارتياح ... أو يمكن دا طمنهم انهم كانو قلقانين زيادة عن اللزوم ...نغم حست بالتوتر فحبت تهدي الدنيا فغيرت الموضوع 

_ محدش ناوي يطمن علي زين الراجل الغلبان اللي فضل سهران هنا طول الليل ومرضيش يروح أبدا 
قالت اخر كلمه وهي بتغمز لاختها ... بصت غنوة لزين وكانها بتشكره بعنيها وكل االي شاغلها ليه بيعمل كل دا عشانها معقول حبها في الفترة البسيطة دي ؟! .....

سابهم زين لوحدهم وخرج يطمن من الدكتور علي حالتها اللي قاله انها تقدر تخرج معاهم بس بعد ميعملو شويه اشعة وتحاليل يطمنو بيهم ولازملها راحة تامة ومش أقل من شهر عشان تقدر تفك الجبس وترجع تتحرك تاني .....

زين طلب كرسي مخصوص ليها واستنو معاها لحد مااطمنو عليها واتاكدو انها كويسة وخدوها معاهم وقرروا يرجعو البيت ... وقتها الكل كان في استقبالهم 

جدها أول ماشافها راح عليهم باسها من راسها 
* حمد الله علي السلامة يبنتي انخلع جلبي عليكي 
= معلش ياجدو حقك عليا أنا كويسة اطمن 
قربت جدتها وحضنتها والدموع في عنيها 
_ نورتي البيت يانور عيني علي عيني والله يبنتي اني مجتلكيش كنت هتجنن واشوفك واطمن 
الكل سلم علي غنوة واطمن عليها تحت نظرات صفاء اللي كلها حقد وشماته قربت وهي راسمه ابتسامه علي وشها 
** حمد الله علي السلامة يامرات ولدي ابجي خلي بالك مش كل مرة هتعدي علي خير يبنتي
الكل كان بيبص لبعضه بسبب حنيتها المفاجأة وغنوة شدت نغم عليها وسالتها بهمس 
= هي دي مرات عمك ولا أنا الخبطة أثرت عليا ولا اي
_ والله باينها هي ولا بدلوها ولا اي 
قربت صفاء من زين وطبطب عليه 
** كيفك ياولدي ... اتوحشتك من امبارح وانت غايب عني 
نزل زين ايدها بهدوء من غير مايبصلها 
_ كويس ياما الحمد لله .... مروة جهزتي الوكل اللي جلتلك عليه لغنوة 
° أيوة ياخوي وعملته بيدي كيف مطلبت تمام ..يارب وكلي يعجب غنوة بس 
ابتسمتلها غنوة بحب ..وقاطعتهم صفاء 
** مالازم يعجبها دا انا بنتي أشطر واحدة في الدنيا مش خايبة زي باجي البنات 
مع اخر جملة كانت بتبص لليلي بابتسامة سخرية وساعتها همست غنوة لنفسها 
= لا طلعت هي متبدلتش ولا حاجة 
سمعتها نغم وحاولت تداري ضحكها وهي بتقول 
- يابابا هنطلع غنوة السلالم دي كلها ازاي 
* والله يبنتي هنحاول و ...
قاطعهم زين ومسمحلهمش حتي يفكرو 
_ بعد اذنك يعمي غنوة مش هتطلع فوج ..غنوة هتفضل معايا معاتفرجش عيني واصل 
سالته صفاء باستغراب 
** معاك كيفك يعني اتجننت اياك 
_ لا متجننتش مرتي وعاوزها معايا اظن حجي 
* أيوة يازين بس غنوة لسه مبجتش مرتك عشان ..
_ لا مرتي ياعمي جدام ربنا وجدامكو وجدام الناس كلها هي مرتي علي سنة الله ورسوله ومحدش يحجله ياخد باله منها ويراعيها غيري أنا وبعد اذنكو عشان مرتي محتاجة ترتاح 

مسمحش لحد يعترض ولا فرصة لحد يتكلم بدا يحرك كرسي غنوة تحت نظراتها ليه وهي بتحاول تستوعب اللي يقصده  وتحت نظرات اللي بصالهم بكره  ودخلها اوضته بهدوء وقفل الباب وراهم

_ نورتي اوضتك ياعروسة 
= أوضة اي ؟ انت اكيد بتهزر ... وسع كدا وطلعني من هنا 
_ مش هتطلعي من هنا غير اما تخفي واطمن عليكي ساعتها روحي مكان متحبي 
= زين ميصحش اللي بتعمله دا هفضل معاك في اوضتك ولوحدنا ازاي يعني 
ابتسم زين لسذاجتها
_ زي مااي راجل بيفضل مع مراته ولا بقو يعيشو في بيوت بعيدة عن بعض وانا معرفش 
= لا بس احنا فرحنا متعملش ولسه بدري علي مادا يحصل ف..
قاطعها زين وهو بيقرب منها بهدوء وبنظرات وترتها خلتها متعرفش تكمل كلامها 
= احنا مكتوب كتابنا يعني انت مراتي ودا اللي انت محتاجة تستوعبيه وبعدين متخافيش اوي كدا دا انتي حتي متربطة هعملك اي يعني 
غمزلها مع اخر كلمة ليه خلاها اتكسفت وبصت للارض بكسوف 
_ انت قليل الادب علفكرة 
= عارف علفكرة 
قرب منها وشالها من علي الكرسي
_ انت بتعمل اي ؟ 
= هعمل اي يعني هحطك في سريرك ترتاحي شوية علي مااجبلك الاكل عشان تاخدي علاجك 
خرج وسابها وهي بتبصله وكل اللي شاغلها احساسها اللي مش فهماه ناحيته بس كل اللي متاكدة منه ان وجوده مبقاش مضايقها ابدا ..........
خرج زين لمروة يجيب الاكل ليها وقفه علي ومسكه من ايده 
* ممكن أفهم اي اللي انت عملته دا ؟
_ عملت اي ياعمي ؟
* مين سمحلك تاخد بنتي اوضتك كدا من غير حتي متستاذن مني ولا تفهمني 
_ بنتك تبقي مراتي يعمي ولا نسيت 
* بس دا وضع مؤقت ولا نسيت ؟ 
بصله زين بحزن 
_ لا منستش يعمي بس برده لحد مالوقت دا يخلص انا مش هطمن عليها غير وهي قدام عيني وانا قلتلك قبل كدا مفيش حاجة هتحصل غير برغبة غنوة مهما كانت رغبتها دي ... ومتقلقش ياعمي أنا تربية حسن اخوك ومش انا اللي اعمل حاجة من وراك مهما حصل وجوازي من غنوة مش هيتم غير بموافقتها وقدام كل الناس ...عن اذنك 
سابو زين وراح خد الاكل ورجع تاني لغنوة دخل وقرب منها وحط صينيه الاكل قدامها 
_ يلا يلا لازم تخلصي الاكل دا كله عشان تخفي بسرعة 
قال اخر كلمه وهو بيمد ايده بالمعلقه بالشوربة ليها 
= ايدي اليمين شغالة ممكن اكل لوحدي علفكرة 
_ وانا عاوز ااكلك علفكرة يلا بطلي غلبه 
كلت من ايده بحب وفضلت مركزة معاه وقد اي بياكلها بحب وهو مهتم بيها ...مسكت ايده فجاه 
= انت كلت يازين ؟ 
_ مكنتش اعرف ان اسمي حلو اوي كدا 
= زين متغيرش الموضوع ... انت معايا من امبارح في المستشفي وجينا من هناك علي هنا يعني مكلتش 
_ هاكل متقلقيش كلي بس وانا هاكل 
مهتمتش لكلامه وقربت ايدها قطعت من الفراخ اللي قدامها ومدت ايدها بيه 
_ كل يلا 
بصلها زين بحب وهو متفاجئ من تصرفها اللي مكنش متوقعه 
= هو أكل مروة احلو اوي كدا ولا عشان من ايدك يعني 
ابتسمت غنوة بحب وأكلو بعض بحب لحد مخلصو وجابلها زين الدوا وطلب منها ترتاح ...
_ ممكن تندهلي نغم !
= ليه فيه حاجة ولا اي
_ يعني عاوزاها  اندهالي بس 
= اما تقوليلي عاوزة اي هندهالك 
= عاوزاها تساعدني يازين عوزاها تغيرلي هدومي دي 
قرب عليها زين وهو بيبتسم بخبث 
_ الله طب مااساعدك انا هو انا اتشليت 
بصتله غنوة وهي مصدومه من كلامه ورمت المخدة عليه 
_ والله قليل الادب .. بقولك اي رجعني اوضتي
= هغمض عيني متقلقيش والله 
_ يسلام ؟ عبط احنا بقي 
ضحك زين من قلبه بطريقه خلتها تسرح فيه وابتسامة ظهرت علي وشها  فغمزلها زين
= اي بتفكري !
_ هتنده نغم ولا اصوت والم عليك البيت 
= رغم انه تهديد ميخوفش بس يستي انا قلت لنغم اصلا تجبلك هدومك وحاجتك هنا وزمانها جايه دلوقتي 
بصتله غنوة وهي فرحانه بكلامه وقد اي فاهمها طول الوقت وبيعمل كل حاجة عشانه ....
_ زين 
= العفو يستي متتعبيش نفسك 
_ بس يارخم ..مكنتش هقول كدا اصلا 
= يسلام ؟ 
_ بصراحة  كنت هشكرك اه .. بس فيه عندي سؤال ممكن؟

انت متغير فيك حاجة متغيرة هو فيه حاجة حصلت انا معرفهاش ؟ 
بصلها زين بحزن وهو بيفتكر كل اللي عرفه ومش عارف هيحكيلها كل دا ازاي 
= زين فيه حاجة حصلت صح ؟
_ اه ؟ 
= اي هي ! 
_ بصي هحكيلك .....

  •تابع الفصل التالي "رواية غنوة الحب" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent