رواية الجحيم هو انت الفصل الثالث 3 - بقلم سوليية نصار

الصفحة الرئيسية

 

 رواية الجحيم هو انت الفصل الثالث 3

-موافق …

قالها أبويا وبصلي وكمل:

-وبما انها خرجت عن طوعي يبقى تنسى اني هقف معاها في أي حاجة …أنا هتمم الجوازة دي بس عشان الفضـ يحة اللي عملتهالي ….

………

في نفس اليوم بالليل …

كان حمايا هيجيب المأذون عشان يكتب عليا وعشان أنا تحت السن قال ان حاليا مش هنوثق الجواز …

كنت قاعدة مع حماتي وعمات جلال ومستنين المأذون لما قربت مني واحدة منهم عماته وقالت بإبتسامة :

-أنا مش مصدقة ان ابن اخويا عمل معاكي حاجة …شكلك مش من النوع ده حتى لو جوزك مظنش ان فيه حاجة حصلت بينهم …

أنا استغربت من كتر ثقتها اللي كانت في محلها بالفعل ….جلال ملمسنيش ..ولا فكر يلمسني …هو حافظ عليا بجد وده اللي طمني اكتر من ناحيته …

..

جه المأذون وتم كتب الكتاب ….

بعدها روحت مع أهلي البيت بعد الاتفاق ان الفرح يكون بعد سنة …

………

دخلت البيت وانا قلبي بيتنفض . ..ابويا كان ساكت بشكل غريب …أنا قررت اروح لاوضتي علطول وقعدت على السرير وانا بترعش جامد كنت مستنية بابا يدخل في أي وقت ويضر بني بس ده محصلش واطمنت ونومت …

…..

تاني يوم …

صحيت من النوم بس شهقت فجأة لما لقيت بابا قدامي ….

-فيه حاجة يا بابا ؟!

قولتها بتوتر بس ابويا فضل يبصلي بغموض ومتكلمش …أنا قلبي فضل يدق جامد …كنت مر.عوبة حرفيا وخايفة ..فجأة بابا اتكلم وقال:

-يالا جهزي نفسك هنسافر البلد ….

-بس ليه ؟!

سألت بصدمة فقال :

-من غير اسئلة يالا …امك جهزت شنطتك يالا متتأخريش …

……

بعد ساعة …

كنت قاعدة في العربية بتاعته وانا مصدومة …ابويا حتى مخلنيش اتصل بجوزي اقوله …أنا كنت مرعوبة …كنت حاسة انه ناوي يعمل حاجة بس كالعادة مقدرتش اتكلم …كنت ببص على اختي الصغيرة وانا محتارة ان ليه بابا اخدني أنا وهي بس ؟!

…….

أول ما وصلنا بيت جدي الكبير وقبل ما أسلم على عمتي وعمي والعيلة صر خت لما أبويا مسكني من شعري وقالي :

-تعالي يا روح أمك أنا هربيكي من أول وجديد .

وبعدين قدام الكل سحبني على الأوضة وز قني جامد للاوضة ….بصتله بصدمة ولقيت عمتي جات كمان ودخلت وقفلت الباب ….

كنت ببصلهم بخوف وانا مش عارفة هما عايزين ايه …

بصتلي عمتي بغيظ وقالت:

-ربي بنتك اللي فضـ حتنا يا حاج …

وبالفعل ابويا قرب مني وفضل.يضر ب فيا جامد ….ضر بني لدرجة اني نز فت من مناخيري وبوقي …

وهو بيضر بني كنت شايفة ان عمتي بتبصلي بشماتة …كانت فعلا فرحانة فيا …

………….

مر يومين على الحال ده ..ابويا بيضر ب فيا بعنـ.ف ورافض حتى ياكلني وحابسني في الأوضة ومحدش كان عنده الجراءة انه يدخلي الاكل غير عمي اللي كان بيدخلي الاكل بالسر ….وحتى انه كـ.سر موبايلي فمقدرتش اتصل على جلال …

……….

في يوم ….

كنت نايمة على الأرض بتعب …وشي مليان كدمات ودموعي بتنزل على خدي ابويا دخل وقال :

-اجهزي يالا هتتجوزي ابن عمك …

بصتله بصدمة وقولت:

-انا متجوزة يا بابا …

-هجوزك.بتاريخ قديم …

قومت بصعوبة وانا بقول بصدمة:

-انت بتقول ايه يا بابا …ده مينفعش اصلا….

-لا يا حبيبتي ينفع وهيحصل …يالا تعالي معايا …

-ده.مستحيل يحصل …أنا هتصل بجلال و ..

.أه …

صرخت لما ضر بني بالقلم لحد ما وقعت تاني بعدين قرب مني وصرخ:

-بتهد ديني يا بنت الكـ لب …أنا هوريكي …

وبعدين مسك دراعي وتناه جامد. صرخت جامد وانا بسمع صوت عضمي وهو بيتكـ سر!!!!



google-playkhamsatmostaqltradent