روايه مرسال كل حد الفصل الثالث 3 - بقلم ايه السيد

الصفحة الرئيسية

 

روايه مرسال كل حد الفصل الثالث 3  - بقلم ايه السيد 

دخل الكافيه وجه يقعد علي ترابيز في النص بس لاقيها واقفة عند باب الكافيه بصلها باستغراب واتقدم ناحيتها وبابتسامته المعتادة سألها: أنتي خايفة؟
= خايفة ايه؟ لا طبعا.
*سكتت وبعدين حطيت ايدها ورا ضهرها بتطلب منه بنفس ملامح اي ملامح طفل وديع عايز حاجة وبتقوله: هو ينفع نقعد علي تربيزة جمب الشباك
بصلها وسكت شوية وبعدين ضحك وهو بيروح عند التربيزة الي كانت جمب الباب والي الجدار الي قصادها لوح ازاز.. جرلها الكرسي علشان تقعد وهو لسه بيضحك، بصلته وهي مضايقة بتقول: اكيد بتقول علي طفلة صغيرة؟
_ يعني
= يعني ايه يعني دي؟
_يعني يعني
اتنرفزت اكتر: يعني ايه يعني يعني يعني
_ يعني كفاية عنعنة واتفضلي اقعدي علشان اقعد
= ما تقعد يا أخي هو حد كان ماسكك ثم متكلمنيش كدا انا اعمل الي انا عايزهه
_طب يا ستي متأسف ممكن تقعدي بقي؟
بصتله باستياء واخدت الكرسي من ايده بعصبية وقعدت مقموصة وربعت ايدها، قعد قصدها وابتسم: فكي التكشيرة دي وهجبلك بونبوني
=دنت مصر تعصبني بقي
_ابدا.. انا بحاول افكك بس.
بصتله بتكشيرة ال١١١ وسكتت شوية وبعدين الفضول خليها تسأل وتجر كلام: مقولتش بقي انت قلت لصاحبك ايه؟
= هتموتي في يوم بسبب فضولك ده 👀😂
بصتله بنفس التكشيرة مع حاجب مرفوع ومردتيش🤨
ابتسم وقالها: احنا اسفنا لأسيادنا لأحسن تطلعهم علينا🙆‍♂️
= قصدك اني علي جن؟
_ هي هرومانات النكد اشتغلت؟ بس غريبة بتشتغل عندك بدري كدا ليه لسه الضهر مأذنيش حتي؟
= أنت قصدك اني نكدية؟؟؟
غير الموضوع وبنبرة استغباء قال: مش حابة تعرفي عمار قالي ايه؟
هديت وسكنت في مكانها وسألته بفضوله وهي حاطة ايدها علي خدها: ها قالك ايه؟
ضحك علي تغيرها المفاجيء من الغضب للسكون، بصتله باستياء وقبل ما تتكلم وقف ضحك ودخل في الموضوع عالطول: مفيش يا ستي عمار كان بيساعدني ادور عليك في سجل السوابق؟
كانت بتشرب ماية وهو بيتكلم وبمجرد ما قال سوابق بخت الماية في وشه بدون قصد: سوابق؟!!!!
بعدها انتبهت للكارثة الي عملتها في وشه فسكنت مكانها بتعتذرله: ياخبر انا اسفة بجد مكنتش اقصد
قالها وهو بمسح وشه: لا عادي مفيش مشكلة
= بس انت غريب بصراحة بتدور علي في سجل السوابق ليه ثم انت عرفت اسمي منين علشان تتدور عليه؟
_ ماهي دي المشكلة اني نسيت اني مش عارف اسمك.
=نسيت انك مش عارف؟!
_اه.. اصل انا طلبت منه يدرولي علي اسمك باسم الآنسة شكرا جدا وهو فضل يدور في كل السجلات وهنا وهناك ومفضليش غير سجل السوابق قالي يكونيش متسجلة خطر او عليها قواضي…
قاطعته في الكلام بتستغرب: مسجلة خطر؟ وعليها قواضي؟! هو بعيدا عن التشريد الي انت وصاحبك شردتهولي هو ازاي مستغربيش ان ممكن يكون فيه حد اسمه انسة “شكرا جدا” لا وسايق معك في الحوار هو انتوا مستوردين الغباء من نفس المنطقة؟
_ بعيدا عن جو الظرافة ده فلا مستغربيش.. اصل بصراحة مهما كان الاسم الي قولته غريب مش هيكون أغرب من اسمي.
= ليه هو أنت اسمك ايه؟
_ لا بلاش.. اصل لو قلتك هتقعدي تتريق وواضح انك ظريفة جدا
=ياعم قول.. مش هتريق بجد.
_بلاش احسن
=اسمك هيثم طيب؟
_لا..بس هو هيثم بالنسبالك غريب؟!
=طب يا عم طالما مش هيثم فاي اسم تاني هيبقي زي الفل.. بصراحة اه اصل مش ممكن يكون فيه شخص عاقل يسمي هيثم، ده بتاع ايه ده ولا معناه ايه ولا بيبيع ايه تحسه اسم خرع كدا في نفسه.. قالت الاخيرة وهي بتضحك، بصلها بنظرات فيها قلق ممزوج بالاحراج، حسيت هي بخوفه من انه يقوله فكملت كلامها بتقول: بص اوعدك انه مهما كان غرابة اسمك اني مش هضحك.
بصلها في تردد وقبل ما يتكلم كان الجرسون جه وبيحط قدامهم القهوة، بعد ما الجرسون ما مشي سألته: هو انت طلبت قهوة أمتي؟
_انا متعود اجي هنا عالطول وعلشان كدا هو عارف طلبي ايه.
=طب وهو عرف طلبي منين انا اول مرة اجي هنا؟
_اه مانا عارف انها اول مرة لك هنا بس بتبقي معروفة يعني اغلب البنات بتحب القهوة سكر زيادة او مبتحبهاش عموما.
اتضايقت ومفهميش ليه وفجأة بدلت فنجان القهوة بتاعها ببتاعه وهي بتقول: وانت مين علشان تقرر عني اشربها سكر زيادة ولا سادة ولا إن شا الله حتي بملح..
ابتسم وقالها: براحتك بس انا قهوتي مرة وماظنيش هتعجبك، القهوة فيها مركزة بحجم الماية
حسيت انها ورطت نفسها وهي اصلا مبتحبش القهوة بس عنادها خلها تشرب رغم ترددها من جوه بس مع أول شرفة بوقها كش من مرارة القهوة وميلت راسها علي التربيزة مش قادرة لا هي تخرجها ولا تبلعها، كان بيتابع حركاتها وهو بيضحك جامد، ناغشها بنبرة باردة فيها لذة شماتة كدا: قلتك يا بهجت انها مُرة مصدقتنيش
رفعت صبعها السبابة وهي لسه مميلة علي الترابيزة ويكأنها بتقول الشهادة.. رفعت راسها بعد ما استجمعت قوتها وهي بتقول: ممكن زبادي خلاط لو فيه انا غيرت رأيي ومش عايزة قهوة.. قالت جملتها الاخر وهي بتزق فنجان القهوة ناحيته
ابتسم وقالها:مانا قلتك من الاول يا نوسة قلتي لا ولا يمكن
= ماخلاص بقي يا عم بخ وشوفلنا زبادي خلاط ولا رضعة القرد انا حاسة اني هموت😶
_ابتسملها وشاور للجرسون بطلبه وفهم عليه، وهي تابعت اسئلتها تاني: مقولتش بقي اسمك ايه؟!
اتنهد وبصلها كدا بتردد بيقول: هقولك بس من غير تريقة
=وعد☝️
اتنهد وقال بسرعة وهو مغمض عينيه: حد
فضلت باصله بهدوء تام مستينه يتكلم، فتح عينه واستغرب ردة فعلها وسألها:غريبة يعني متريقتيش؟
=اتريق علي ايه هو انت قلت حاجة؟
_مانا قلتك حد
=ايوة ماله يعني ده يوم ولا بتتكلم عن حد معين ولا انا هكمل باقي الجملة ولا ايه بالظبط.
_لا.. انا اسمي “حد”
بصتله بتناحة شوية، شاور بايده قدام عيناها: آنسة شكرا انت معي؟
=معلش عيد كدا اسمك تاني اصل سرحت شوية او ودني هي الي بايظة مش عارفة.
_ بدأنها استظراف.
=صدقني مابستظرف بس مش فاهمة او مش مستوعبة انت اسمك ايه بقي.
اتنهد: “حد”
=وده من ايه؟
_نعم؟
=مش قصدي حاجة بس ايه الي رامك علي الاسم ده
يعني هم اهلك سابوا كل الاسماء الي في الدنيا ومالقوش غير ده.. طب حتي هيثم طيب.
_اصل كنت ضحية هرومانات
=لا مش فاهمة
_ ستي الله يرحمها هي الي سمتني وكانت بتعاني بدماغها..
=ايه كفنا الشر كان عندها الوحش
_لا طبعا.. بعد الشر عليها قصدي كان بعد الشر عليها ما علينا..
=امال ايه؟
_قصدي انها كانت بتعاني بدماغها من الover thinking بعد ١٢ ولسوء حظي يوم ما اتولدت كان طافح عليها الأوفر ثاننكنج وهروماناتها ال٢
= لا احكلي اكتر شكل فيه حاجات كتير مشتركة بيني وبين ستك.
_في يوم كان جدي راجع البيت تعبان ولاقي ستي قاعدة في الصالة بتعيط سألها: فيه ايه مالك؟
ردت وهي بتعيط: هو ليه محدش مهتم بي؟
قالها وهو بيحط البسبوسة قدامها: ودي تجي.. جبتلك البسبوبسة الي بتحبها
=لا انا مش عايزة بسبوبسة
_امال عايزة ايه؟
سكتت وبصتله بعيون موجوعة: هو ليه الناس بتسمي خميس وجمعة ومحدش بيسمي ابنه حد؟
جدي فهم ان الهرومانات والoverthinking اشتغلوا عندها ويا ليلة مش فايتة، حاول جدي يجاريها وقالها : اشمعنا الحد ماهو فيه اربع ايام تانية محدش بيسمي بهم
ستي عيطت اكتر وقالته: شوفت علشان تعرف انك مش مهتم ومش فاكر ان من ٧٠ سنة عدت اتولدت يوم حد الساعة ستة ونص الصبح ..
جدي حاول يناغشها وقالها: ستة ونص الصبح مش بدري شوية يا قمر؟ يعني كنت استنيت لبعد الضهر كدا تكون الناس قامت.
=انت كمان بتتريق؟
وقبل ما جدي ما ينطق بكلمة اتصل ابوي بجدي علشان يقوليه ان أمي بتولد، ستي بصت لجدي بكل جدية وقالته: اسمع لو غريب ابني جاب ولد محدش هيسمه غيري والا أسيبلك البيت وامشي.
قاطعته في نص الكلام وهي بتسأل : لحظة هو ابوك اسمه غريب.
_اه
=يعني اسمك حد غريب؟!
_اه
سكتت وبعدين ميلت راسها وبعد شوية رفعت راسها وهي بتضحك اوي للدرجة ان عينها دمعت وبتحاول تهدأ الضحك ومش قادرة وهي بتقول:اوع تقولي أن جدك اسمه “أوي”و يبقي اسمك “حد غريب اوي” يالهوي لا مش قادرة هموت
وقف كلام وهو بيبصلها باستياء، لاحظت استياءه فحاولت تبطل ضحك وقالته: اسفة اسفة بس
يعني لما احب اقول اسمك بالانجليزي هقولك strange some one ولا strange sun day
_ حد قالك قبل كدا ان دمك خفيف يلطش يا آنسة شكرا جدا
قالت وهي لسه بتضحك ومش عارفة تبطل ضحك: مرسال.. مرسال
_نعم؟!
=اسمي مِرسال
_مرسال؟!
وقفت ضحك وبنبرة فيها انزعاج سالت: ايه مش عاجبك؟
_ لا.. بس أول مرة اسمعه.
ابتسمت وقالت: وأنا كمان.. اول مرة اسمع حد اسمه “حد”
_ يبدو إن لقائنا مكنش صدفة يا مرسال….

google-playkhamsatmostaqltradent