رواية جيم اوڤر الفصل الثالث 3 - بقلم ديدا الشهاوي

الصفحة الرئيسية

 رواية جيم اوفر (كاملة جميع الفصول) حصريا عبر دليل الروايات بقلم ديدا الشهاوي

رواية جيم اوڤر الفصل الثالث 3


بعد ماشاكر حكي لحسنا علي الحلم  اتغدوا وطبعا قام يساعدها في لم السفره زي ماكان متعود طول ماهو عايش لوحده  وكان شايل طبقه اللي كل فيه  ودخل المطبخ  عشان يغسله وحسنا كانت مبسوطه  عشان مفكراه  زوج متعاون 
_شاكر بتعمل ايه 
_بغسل الطبق  
_بجد والله انت مافيش منك من اول يوم كده عاوز تساعدني  اهي دي الازواج والا فلا.. استني بقي اجبلك بقيت الاطباق 
_نعم اطباق ايه انا بغسل طبقي اللي كلت فيه 
_طبقك  حد قالك اني مش هغسله
_لا بس كل واحد لازم يعتمد علي نفسه ويعمل حاجاته بنفسه 
_والله  حاجته كلها 
_طبعا  كل حاجه   غسيل وطبخ  
_حسنا بعصبيه  كفايه  عشان بجد انا جبت اخري 
_يابنتي دا التعاون بجد  الحياه مشاركه 
_حسنا بغيظ مش لما نبدا الحياه اصلا 
ورمت فوطه المطبخ  في وش شاكر  وطلعت من المطبخ وقعدت في الانتريه  وهي بتندب حظها
_ياميله بختك ياحسنا.  ياشماتته الناس فيا..  يافرحك وانبساطك  يااصفرا  وقعدت تولول حسنا وشاكر سمع حسنا  وجه قعد معاها
_الله  الاغنيه دي حلوه  قوليها تاني 
_حسنا بغيظ  اغنيه ايه اللي حلوه  دا انا بندب حظي 
_والله اسمها حلو اوي بس الاغاني المصريه اتغيرت  عن زمان  بقيت فيها حزن وشجن  
_والله  شاكر اقوم من ادامي يااما انا هقوم هموت نفسي
_بكل برود اقومي انتي عشان اصحابي جايين يباركولي 
_حسنا بحزن وهي ماشيه بتبرطم يباركولك علي خيبتك 
_بتقولي حاجه ياحسنا 
_لا ابدا بقول  يشرفوا دا بيتك 
وهنا شاكر قام  وبدا يجهز قاعده صحابه  عشان زمانهم جايين 
وبيجهز الشاشه عشان ناووين يلعبوا بلاي ستيشن 
ومسك الريموت  وبيجهز الفريق وبيدخل كل البيانات بتاعه اللعبه 
هنا موبيله  رن واللي كان جده شاكر 
_شكوره حبيبي عامل ايه ياا بطل 
_باستغراب حلو ياجدي انت مش كنت عندنا الصبح  وكنت كويس 
_هو لازم الموشح دا ماتقول الحمدلله وخلاص  امال حسنا فين  
_جوا في الاوضه. بتريح شوي 
_وانت قاعد لوحدك ليه مدخلتش تريح ليه معاها
_لا اصلي مستني اصحابي يدخولوا  معايا 
_مستني مين يدخلوا  معاك 
_اصحابي ياجدي  وبجهز القاعده  والتسالي 
_اصحابك  انتي اهبل يابني ولا شكلك كده  اي البرود دا 
_اصل اصحابي فاهمين عني  وبعدين هنقسم فريق  يدخل شوي وبعدين  الفريق التاني يكمل 
_انت بتقول ايه يازفت انت انت هتموتني ناقص عمر منك لله
_ونسيت اقولك ياجدي واللي يجيب الجون هيحاسب علي القاعدات التانيه 
_هولسه في تاني يااوا**طي   
_ايوه ياجدي اصلي اكتشفت اللفينج عندي كبير ويساعنا بدل مانروح في مكان تاني اهو يساعنا كلنا 
_اااه قلبي هاتشل منك واااد انت اسمع بقولك اتعدل في الكلام والا قسما بالله  لاجي هقتلك  وافرغ الرص*اص كله في دماغك 
_ليه بس ياجدي  انت شكلك  بتشجع مدريد كريستيانو وكده  انا بقي بشجع ميسي  هبقي الاعبك لوحدنا 
_تلاعبني ايه  ياهطل انت 
_بلاي ستيشن ياجدو  ماهو اصحابي جاين عشان نلعب ماتش كوره
_ياعني انت معندكش دم وطلعت بارد كمان اصحابك نفس العينه وسايب مراتك  عشان تلعب معاهم الصبر يارب 
وهنا الجد شاكر قفل المكالمه في وش شاكر واللي مش فاهم هو جده متعصب ليه 
_شاكر بهطل  هو ماله زعلان كده شكله كان نفسه يدخل معايا اللعبه ومعزمتش عليه

جم اصحاب شاكر واقضوا ساعتين  واللي مكنوش عاوزين يلعبوا عشان مايطولوش علي العريس 
_شاكر كفايه كده احنا لازم نمشي 
_لا خليكوا الماتش جامد 
_جامد ايه بس دا وقته  يلا، ياجماعه بقي دا لسه عريس احنا جينا باركنا وخلاص 
وفعلا اصحاب شاكر مشيوا  واللي استغربوا من طريقته   وحسنا قامت تظبط الانتريه  وكانت في المطبخ  وفجاءه اتزحلقت  وبدات تصرخ عشان رجله  اتجزعت 
_اااه شاكر الحقني...  ياشاكر  الحقني 
_مالك ياحسنا ايه اللي وقعك كده  وهنا بدا يمسك ايدها يقومها 
وفجاءه  افتكر الحلم بتاع الزيت والدقيق وهنا ساب ايدها بعد ماقومها وخلاها تقع تاني 
_اااه انت مجنون يابني اااه رجلي 
_لا ياختي هي بتدي كده  ماليش فيه اخاف علي نفسي اتزحلق جنبك  وهنا سابها وطلع من المطبخ
وحسنا كانت بتحاول تقوم نفسها بصعوبه وهي بتشتم في شاكر 
_ااه يارجلي منك لله ياخي  معرفش مستحمل عبطه ازي انا اللي استاهل كان عندك حق ياجدي
حسنا دخلت اوضتها  دخلت تاخد شور  بعد تعب وشغل المطبخ بعد سهره جوزها واصحابه  ونست تاخد هدوم ليها  حتي البرنس سبته علي السرير 
ومش عارفه تعمل ايه  وحتي خايفه تطلع عشان باب الاوضه بتاعتها سابته مفتوح  وهنا حسنا 
_ياربي هعمل ايه في الورطه دي  وفضلت تندهه علي شاكر عشان دا الحل الوحيد 
_ايوه ياحسنا ودخل شاكر الاوضه  ولاقي حسنا من ورا الباب _شاكر من فضلك تناولني البرنس اللي علي السرير 
وهنا شاكر افتكر الحلم  
_اوبا هو في اي بقي  هو الحلم هيتحقق ولا اي 
وهنا شاكر مسك طرف البرنس وكانه حاجه وحشه واداها لحسنا اللي كانت ورا الباب مد ايدها وطلعت بنص جسمها اللي كان كتفها بايين  وهنا شاكر 
_هااااا بدهشه وغطي عينه  بايده استري نفسك ياماما  وهو ماسك صدره  بخوف
_ حسنا علي فكره  احنا متجوزين المفروض متجوزين   ومتخفش مش هغتصبك يابيضه 
شاكر طلع بسرعه واستني وقت كتير لغايه ماحسنا لبست ونشفت شعرها وكان قاعد متوتر، لحسن الحلم يبقي حقيقي 
_حسنا خلصتي عاوز انام بقي 
_ماتروح تنام 
_طب عاوز انام عندك 
_لا روح نام في الاوضه التانيه  
_مش بحبها  وانا اخترت دي من الاول 
وهنا حسنا طلعت بعصبيه  شاكر بطل شغل عيال عاوز تنام تعالي نام جنبي  مش عاوز روح الاوضه التانيه  ومن هنا دي اوضتك  فاهم
ودخلت حسنا وسابت شاكر اللي كان بيدبدب زي العيال الصغيره  وفعلا راح الاوضه التانيه  واللي مرتحش فيها نهايء  وفضل رايح جاي فيها  من توتره فيها
_هي الاوضه دي عامله كده  تحس شبه جدي كده كئيب وعلي طول عصبي
فضل شاكر صاحي لغايه الفجر لحد ماغلبه النوم  وفجاءه وهو في عز نومه ومصدق انه راح في النوم
اتفزع شاكر وصحي علي صوت في الاوضه  
_مين...  حسنا انت هنا...  مين 
قام شاكر وهو خايف الصوت كل شوي يسمعه  وبدا  يمشي براحه وراح علي اوضه حسنا  ودخل عليها براحه لاقها في سابع نومه  
رجع اوضته  والصوت اختفي 
واول مادخل السرير بدا يسمع اصوات مش صوت واحد كانه اصوات رياح وخبط 
_ايه الصوت دا صوت رياح واحنا في الحر 
وبسرعه دفس راسه في السرير وغطي راسه بالغطا ولسه بيسمع الاصوات 
_الله  ايه الاصوات دي كانها اصوات رياح وصفير  وفجاءه سمع اصوات كاصوات الاشباح  
وهنا جري شاكر علي اوضه  حسنا ودخل في السرير جنبها وهو مرعوب 
واللي حسنا حست بيه 
_ماكان من الاول 
_الاوضه هنا احسن تراوه التانيه حر 
_طب ماهناك تكيف مشغلتوش ليه
_يوه ياحسنا بقي هو تحقيق سيبني عاوز انام
_نسيت بقي  وهنا شاكر كان مكلفت من الخوف

ونام شاكر وحسنا وكل واحد في جنب وطلع النهار ويوم جديد بس شاكر كان مرعوب 
_شاكر...  شاكر اقوم  بقي عشان جدي  علي وصول 
_يوووه  بقي هو الراجل دا فضي موروش حاجه
_عيب ياشاكر متتكلمش علي جدو كده
وهنا قام شاكر وخد شور وطلع قعد يستني جده وحسنا كمان واللي كانت بتجهز  الفطار علي ماجدهم يجي 
_شاكر..  شاكر ونبي هاتلي فوط مطبخ من الاوضه التانيه 
_شاكر اوضه اي 
_الاوضه اللي كنت بتنام فيها 
_شاكر بخوف لا هاتيهم انتي 
_ايدي مش فاضيه  
_كده ماشي ياشاكر خليك زي الطوبه كده وهنا دخلت حسنا الاوضه  وجابت اللي عوزاه وشاكر مراقبها  واستغرب انها طلعت عادي
قام شاكر يدخل الاوضه لحسن يكون كان بيحلم  ودخل الاوضه  وكانت عاديه 
_وانا كنت بحلم ولا اي 
 جدهم  جه واللي اول مادخل 
_ها طمنوني  عاملتوا ايه 
_شاكر الحمد الله كله تمام  وهنا حسنا بصت لشاكر ولجدها وقامت جريت دخلت المطبخ
_بجد ياشاكر خلصت ياعني ودبحت القطه 
_خلصت اي وقطه اي  ياجدي بطل المصطلحات دي بقي
_اي زفت المهم عملت ايه  كله تمام ياعني العمليه في النمليه ياعني 
_شاكر باستغراب عمليه ونمليه  جدو انت بتجيب الكلام منين  انا بحس ساعات انك رئيس عصابه
_عصابه في عينك قليل الادب ودخل الجد وقعد
_نقول مبروك  بقي 
_ماتقول حد حايشك 
_استغفر الله العظيم  شاكر دخلت علي مراتك  ولا لا 
_ااه تقصد دخلت عليها الاوضه  ااه دخلت 
_وهي نايمه ازي وسابتك كده  عادي 
_وليه حضرتك تمنعني الاوضه دي انا اللي مختارها الاول يبقي لازم انام فيها 
_اوضه اي وزفت ايه شاكر مراتك بقت مدام  اقولك ايه تاني بقي عشان تفهم 
_والله ياجدي مش بالالقاب والله  المهم الشخص نفسه وانه يكون محب لنفسه  وبعدين  مدام ايه مدام دي فعل يدل علي انتهاء شيء ورحل وانما احنا في الحاضر والمستقبل 
_ هنا الجد دماغه لافت قسما بالله حلال فيك اللي هعمله وقام مسك في رقبه شاكر واللي كان بيستنجد بحسنا واللي جرت عليهم ولاقت جدها علي شاكر وبيخنقه
وحسنا مبسوطه  
ايوه ياجدي اديله   ياجدي مترحموش، 
_اهدي ياحج 
_جدي...  عاوز تطمن علينا ايوه احنا بقينا تمام وحصل اللي انت عوزه
هنا الجد وشاكر بصوا لبعض 
وشاكر.... اييييييييي 

_
بقلمي ديدا الشهاوي
_

  •تابع الفصل التالي "رواية جيم اوڤر" اضغط على اسم الرواية 

google-playkhamsatmostaqltradent